افتح القائمة الرئيسية

الشيخ إبراهيم بن عيسى حمدي أبو اليقظان (5 نوفمبر 1888 - 30 مارس 1973). صحفي جزائري، شاعر، مؤرخ، دارس اجتماعي، عالم بالشريعة الإسلامية ورائد من روادالحركة الإصلاحية في الجزائر. ترك إنتاجا ضخما يقارب الستين مؤلفا ما بين رسالة وكتاب.

أبو اليقظان
Yakdan.jpg

معلومات شخصية
الاسم الكامل إبراهيم بن عيسى حمدي أبو اليقظان
الميلاد 29 صفر 1306 هـ الموافق لـ 5 نوفمبر 1888
[وضح من هو المقصود ؟] (ولاية غرداية)
الوفاة 26 صفر 1393 هـ 30 مارس 1973
[وضح من هو المقصود ؟] (ولاية غرداية)
مواطنة
Flag of Algeria.svg
الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
المذهب الفقهي الإباضي
العقيدة الإسلام
عضو في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
مؤلفاته سلم الاستقامة، ملحق السير، ديوان أبو اليقظان، صحف.
المدرسة الأم جامعة الزيتونة
المدرسة الخلدونية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى محمد بن يوسف أطفيش  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
المهنة صحفي،  وكاتب،  ومؤلف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الاهتمامات الصحافة ، والإصلاح الديني والإجتماعي
المواقع
الموقع موقع الشيخ أبو اليقظان

نشأته ودراستهعدل

نشأ الشيخ في أحضان عائلة فقيرة الحال، عاش ربيب بعد تزوج أمه برجل فقير بعد وفاة والده سنة 1307هـ، كان يتيم الأب ولكنه نشأ مثل أبيه شديدا في الحق وثابتا في السؤدد والمعالي. [1]

ولد ببلدية القرارة، ولاية غرداية (وادي ميزاب) بالجزائر يوم 29 صفر 1306هـ الموافق 5 نوفمبر 1888م[1]. حيث حفظ القرآن في سن مبكرة على يد الكتّاب، وتعلم العربية والكتابة والقراءة والعلوم الشرعية على يد الحاج علي بن حمو والحاج إبراهيم بن صالح أبو سحابة وملالي صالح بن كاسي.

ثم تحققت أمنيته بدخول دار التلاميذ على يد الشيخ الجليل عمر بن يحيى والذي يلقبه بـنور قلبي وبصيرتي، ثم انقطع عن الدراسة بسبب العمل وظروف الفقر، ورجع إلى الدراسة على يد الشيخ قطب الأئمة الحاج محمد بن يوسف اطفيش، بعد سفره إلى بني يسجن لإكمال الدراسة. ثم سافر إلى المشرق أولا ثم تونس ليدرس في كل من جامع الزيتونة والخلدونية في سنة 1912.[1]

كنيتهعدل

سمى نفسه بـ "أبو اليقظان" بسبب ولعه بإمام الدولة الرستمية الخامس أبو اليقظان محمد بن الأفلح، وإعجابا بعلو همة الإمام كرجل علم ودين ودولة.[1]

نشاطهعدل

إنضم إلى الحزب الحر الدستوري التونسي في عام 1920. وبعد ست سنين أصدر جريدة وادي ميزاب في عام 1926، وقد أصدر ثماني جرائد ما بين الأعوام 1926 و1938 وهي : وادي ميزاب، ميزاب، المغرب، النور، البستان، النبراس، الأمة، الفرقان.

أسّس المطبعة العربية في الجزائر في عام 1931 وانضم إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في نفس العام. وانتخب عضوا في المجلس الإداري للجمعية في عام 1934.

حياتهعدل

  • دخل الكتاب القرآني وحفظ القرآن ثمّ أخذ في تعلم الفنون من عربية وشرعية على يد أستاذه الشيخ الحاج عمر بن يحيى ثم سافر إلى مدينة بني يسجن ليكمل دراسته على قطب الأئمة الشيخ طفيش الحاج محمد بن يوسف.
  • في سنة 1912م سافر إلى تونس وواصل دراسته في جامع الزيتونة ثم الخلدونية.
  • في سنة 1914م ترأس أول بعثة علمية جزائرية إلى الخارج وكانت وجهة البعثة إلى تونس.
  • في سنة 1920م كان عضوا بارزا في الحزب الحر الدستوري التونسي وتربطه بزعيمه عبد العزيز الثعالبي صداقة شخصية.
  • في سنة 1926م أصدر أولي جرائده "وادي ميزاب" تحرر وتوزّع في الجزائر وتطبع في تونس، أصدر ثماني جرائد ما بين 1926 و1938م وهي : وادي ميزاب، ميزاب، المغرب، [وضح من هو المقصود ؟]، البستان، النبراس، الأمة، [وضح من هو المقصود ؟].
  • في سنة 1931م أسّس المطبعة العربية، وهو أول وطني جزائري يؤسّس مطبعة وطنية حديثة في الجزائر.
  • في سنة 1931م انضم إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
  • في سنة 1934م انتخب عضوا في المجلس الإداري لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين.
  • نشر في أكثر من جريدة ومجلة (زيادة إلى جرائده) منها الفاروق والإقدام في الجزائر والمنير والإرادة في تونس والمنهاج في القاهرة
  • تفرّغ للتأليف بعد انقطاعه عن الصحافة، ترك للمكتبة العربية والإسلامية أكثر من ستين مؤلفا بين كتاب ورسالة، عدا المقالات والأشعار والمذكرات.
  • توفي في [وضح من هو المقصود ؟] يوم الجمعة 29 صفر 1393هـ موافق 30 مارس 1973م وأسكنه فسيح جنانه.

قال الشيخ بن باديس في تعريفه بأعضاء المجلس الإداري لجمعية العلماء لسنة 1938م:

 

والشيخ أبو اليقظان المعتذر عن الحضور لقيامه بأعمال ضرورية في نواحي الجنوب ، ذلك الكاتب القدير والصحافي البارع الذي ما أصدر صحيفة إلا ختمت أيامها بالتعطيل[2].

 

وقال عنه الشيخ محمد خير الدين:

 

وكان لبعض أعضاء جمعية العلماء نشاطهم الصحفي ، فأصدروا صحفا طال زمن صدورها أو قصر ، من ذلك: جرائد لأبي اليقظان ، كلما عطلت له جريدة عوضها بأخرى وهي: "ميزاب - وادي ميزاب - النور - النبراس - الأمة - المغرب - البستان...[2]

 

كتب عنه الأستاذ أحمد توفيق المدني في مذكراته فقال:

 

"والشيخ إبراهيم أبو اليقظان عالم جليل ، لم يبلغ علم إبراهيم اطفيش ، إنما امتاز عنه بدماثة أخلاقه ، وصفاء روحه ، وتوقد ذهنه ، وزدهار قريحته ، وتعمقه في الكتابة ن ومشاركته في الشعر ، ما آذى إنسانا طول حياته ، ولا آذاه إنسان ، لا يتكلم إلا عن عقيدة ، ولا يكتب إلا عن الإيمان ن ولا يجادل إلا في سبيل الإسلام وبلاد الإسلام ، وقد أظهرت الأيام من بعد أنه مقارع مجاهد ، ومقاوم معاند ، صرع الإستعمار ولم يصرعه الإستعمار ، ضرب بسهم في الجهاد الصحفي والفكري ما لم يبلغ في الجزائر أحد شأوه" "[3] .

 

مؤلفاتهعدل

ترك حوالي 60 أثرا في ميادين مختلفة منها التاريخ والسير والفقه والصحافة والتربية والأدب وغيرها ومنها:

  • ديوان أبي اليقظان ج1 سنة 1931م
  • وحي الوجدان في ديوان أبي اليقظان (مخطوط)
  • سليمان الباروني باشا في أطوار حياته
  • إرشاد الحائرين 1923م
  • الجزائر بين عهدين الاستغلال والاستقلال (مخطوط)
  • تفسير القرآن الكريم ج1 (مخطوط)
  • ملحق سير الشماخي (مخطوط)
  • سلم الاستقامة (سلسلة فقهية مدرسية)
  • فتح نوافذ القرآن 1973م

نماذج من شعرهعدل

الشيخ أبو اليقظان هو عميد الصحافة العربية الجزائرية وهذه الأبيات تعبر عن رأيه -شعرا- في الصحافة، فيقول [4]:

إنَّ الصحافة للشعوب حياةوالشعب من غير لـسان أموات
فهي اللسان المفصح الذلق الذيببيانه تتدارك الغايات
فهي الوسيلة للسعادة والهناوإلى الفضائل والعلا مرقاة
فيها إلى الأمم الضعيفة ترفـعالرغبات منه وتبلغ الغايات
هي معرض الأعمال برهان لهامقداره بل غنها المرآة
ما "ذالحجاز" و "عكاظ" وما وماإن ساعات لرواحها الأوقات
الشعب طـفل وهي والـــده يرىلحياته، ما لا تراه رعاة

والشيخ أبو اليقظان عضو فعال في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، لذلك يقول لها [4]:

انعشي الأرواح مناألهبي فينا الحميّه
غيرة الإسلام أعنيلا ادعاء الجاهليّه
وبنو مازيغ مع أبناءقحطان الفتية
أصبحوا في ردهة النــادي على أحسن نية
في حمى النادي تلاشتهمزات العنصرية
في حمى النادي تعالتصرخة الشعب القوية

ومن مثال دعوته غلى اليقظة والنهوض سنة 1934 هذه الأبيات [4]:

يا ناهظين من الرقاد ظهيرةبين الزعازع تغدو تبتغون ظهورا
حثو المسير إلى اللحاق بعالمأقماركم تغدو هناك بدورا
فالوقت ضاق بكم ولم يمهلكموالقوم طاروا في الفضاء نورا
يا صانعين من الجزائر أمةتبغي لها فوق السحاب قصورا
سووا الصفوف ونظموا أشتاتهاإن رمتم حقا لها التقديرا
سيرا على نهج الكتاب وسنةالمختار تجزون جنة وحريرا

ومن الشعر النضالي للشيخ أبي اليقظان هذا الجانب من قصيدة طويلة تحت عنوان: "مدارج الخلاص والتحرير، إنما الدنيا جهاد" قال:

ابنَ صرحَ المجدِ عن أسِّ الضحاياوأشِدْ عرشَ العُلا رَغْمَ البلايا
خضْ غمارَ الهولِ غوصاَ إِنمالؤلؤُ التيجانِ في بحر المنايا
ولنيل الحق أدوار غدتخطوات جازها جل البرايا
فأنين فكلام فصياحفخصام فجلاد فسرايا
ليس حكم النفي والسجن ولاالحكم بالشنق له إلا مطايا
أي شعب نال ما نال إذالم يقدم سلفا تلك الهدايا
أي شعب نال حريته وهولم يطلع لها تلك الثنايا

وفاتهعدل

توفي في القرارة يوم الجمعة 29 صفر 1393هـ

عدل

مواضيع ذات صلةعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث "الشيخ أبو اليقظان إبراهيم كما عرفته" تأليف الأستاذ أحمد محمد فرصوص
  2. أ ب الشيخ محمد خير الدين ، مذكرات ،المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر ، ج1 ، ص 298، 353.
  3. ^ مذكرات حياة كفاح ، أحمد توفيق المدني ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، ط1 ، 1976 ، ج1 ص 156-157.
  4. أ ب ت موسوعة الشعر الجزائري، مجموعة أساتذة من جامعة منتوري، دار الهدى، الجزائر، 2002، الجزء الأول، ص 973.

مصادرعدل