أبو الطيب بن غلبون

عالم بالقراءات

أبو الطيّب ‌بن غَلْبُون (339 - 389 هـ = 921 - 999 م) الحلبي المقرئ الشافعي صاحب كتاب الإرشاد في القراءات السبع ووالد أبي الحسن مؤلف كتاب التذكرة في القراءات الثمان: أديب، عالم بالقرآن ومعانيه، له شعر جيد، ولد في حلب، وسكن مصر وتوفي بها.[1][2]

أبو الطيب بن غلبون
معلومات شخصية
الميلاد سنة 921  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
حلب  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 999 (77–78 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
القاهرة  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قارئ القرآن،  وأديب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

اسمه وولادتهعدل

هو أبو الطيب ‌عبد ‌المنعم ‌بن ‌عبيد ‌الله ‌بن ‌غلبون بن المبارك، الحلبي نزيل مصر المقرئ الشافعي، المحقق.[1]

ولد ليلة الجمعة لاثنتي عشرة ليلة خلت من رجب سنة تسع وثلاثمائة بحلب وانتقل إلى مصر فسكتها.[3]

شيوخهعدل

قرأ عَلَى أبي الحسن مُحَمَّد بْن جَعْفَر بن المستفاض الفِرْيابي، وأبي سهل صالح بن إدريس، ونجم بن بُدير، ونصر بن يوسف المجاهدي، وإِبْرَاهِيم بْن عَبْد الرزاق الأنطاكي، وأبي الحسن عليّ بن محمد المكي، ونظيف بْن عَبْد الله صاحب قُنْبُل، وأبي بكر محمد بن الحُسين النحوي، وغيرهم.[4]

وأكبر شيوخه الذين تلا عليهم ابن عبد الرزاق.[4]

وقد سمع رواية السُّوسي على جَعْفَر بْن سُلَيْمَان المشحلائي بحلب. قال: حدثنا أبو شعيب السُّوسي.[4]

وسمع قراءة ابن عامر من الْحَسَن بْن حبيب الحَصَائري.[4]

وسمع الحديث من عُبَيْد اللَّه بْن الْحُسَيْن الْأنطاكي، وسليمان بْن مُحَمَّد بْن زويط، وعَدِيّ بْن أحْمَد بْن عَبْد الباقي الْأذَني، وأَحْمَد بْن مُحَمَّد بْن عمارة الدمشقي.[4]

تلاميذهعدل

قرأ عَلَيْهِ القراءات ابنه طاهر مصنّف التذكرة، والْحَسَن بْن عَبْد اللَّه الصّقلّي، وأبو عمر الطَّلمنكي، والْحَسَن بْن قتيبة الصّقلّي، وأَحْمَد بْن عَلِيّ الرِّيغي، وَأَبُو جَعْفَر أحْمَد بْن عَلِيّ الْأزْدِيّ، ومكّي بْن أَبِي طَالِب القيسي، وَأَبُو الْعَبَّاس بْن نفيس، وأَحْمَد بْن عَلِيّ بْن هاشم تاج الْأئمة، وغيرهم.[4]

وحدّث عَنْهُ عُبَيْد اللَّه بْن أحْمَد بْن السّخت الرّقّي، وأَحْمَد بْن إِبْرَاهِيم بْن كامل الصُّوري، ومُحَمَّد بْن جَعْفَر الميماسي، والْحَسَن بْن إِسْمَاعِيل الضّرّاب.[4]

كتبهعدل

أشهر كتبه كتاب الإرشاد في معرفة مذاهب القرّاء السّبعة، وشرح أصولهم. وهو من أصول كتاب النشر في القراءات العشر لابن الجزري في رواية ورش والبزي.[5]

وسمع ابن عبد البر الكتاب عن الطلمنكي عن المصنف.[6]

وقد سمع ابن خير الكتاب عن شريح عن أبيه أبي العبّاس أحمد بن عليّ بن هاشم المقرئ عن المصنف.[7]

ثناء العلماء عليهعدل

قال الذهبي: « قرأ على جماعة كثيرة، وروى الحديث، وكان ثقة محققاً. بعيد الصّيت».[8]

وقال الحافظ الغساني: «كَانَ ثقة خَيَارًا».[9]

وقال أبو عمرو الداني: «كَانَ حافظًا للقراءة ضابطًا، ذا عَفَاف ونُسُك وفضل، وحُسْن تصنيف».[9]

وقال ابن الجزري: «أستاذ ماهر كبير كامل محرر ضابط ثقة خير صالح دين».[3]

وفاتهعدل

توفي يوم الجمعة 7 من جمادى الأولى سنة 389 هـ عن ثمانين سنة.

قَالَ الحبّال: «تُوُفِّي يوم الجمعة لسبعٍ خَلَوْن من جمادى الأولى».[10]

وقال الذهبي: «توفي بمصر، في جمادى الأولى، وله ثمانون سنة».[8]

المراجععدل

  1. أ ب خير الدين الزركلي 2002، صفحة 4/ 167.
  2. ^ عمر رضا كحالة 1957، صفحة 6/ 194.
  3. أ ب ابن الجزري 1932، صفحة 1/ 470.
  4. أ ب ت ث ج ح خ شمس الدين الذهبي 2003، صفحة 649.
  5. ^ أيمن سويد 2007، صفحة 35.
  6. ^ ابن الصلاح 1992، صفحة 574.
  7. ^ ابن خير الإشبيلي 2009، صفحة 52.
  8. أ ب شمس الدين الذهبي، صفحة 2/ 177.
  9. أ ب شمس الدين الذهبي 2003، صفحة 8/ 649.
  10. ^ شمس الدين الذهبي 2003، صفحة 8/ 650.

البيانات الكاملة للمراجععدل