يولاليا بيريز سيدينيو

فيلسوفة مغربية

يولاليا بيريز سيدينيو (بالإسبانية: Eulalia Pérez Sedeño)‏ (1954)، هي فيلسوفة مغربية متخصصة في العلوم، التكنولوجيا والجنس، وأستاذة باحثة في العلوم، التكنولوجيا والمجتمع في معهد الفلسفة التابع للمجلس الأعلى للبحوث العلمية (CSIC).

يولاليا بيريز سيدينيو
(بالإسبانية: Eulalia Pérez Sedeño)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Eulalia Pérez Sedeño)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 1954 (العمر 69–70 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مواطنة إسبانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة مدريد المستقلة  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوفة،  وأستاذة جامعية،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظفة في جامعة برشلونة،  وجامعة كمبلوتنسي بمدريد،  وجامعة إقليم الباسك،  والمجلس الأعلى للبحوث العلمية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز

حياتها عدل

حصلت يولاليا بيريز سيدينيو على إجازة في الفلسفة من جامعة مدريد المستقلة سنة 1976، ثم على الدكتوراه من نفس الجامعة سنة 1985 عن أطروحتها لتاريخ علم الفلك القديم.[2]

في 1988 قامت برحلة بحثية إلى جامعة كامبردج تحت إشراف البروفيسور جيفري لويد. وفي هذا الوقت، بدأت أبحاثها حول العصور القديمة والنساء، التي جعلتها تدرس النوع الاجتماعي حتى عودها إلى إسبانيا في نفس العام.[3] بدأت يولاليا بيريز سيدينيو البحث في ما يعرف باسم «العلوم والتكنولوجيا ودراسات النوع الاجتماعي» (بالإسبانية).[4]

في عام 1999، تم تعيينها رئيسة المنطق وفلسفة العلوم في جامعة إقليم الباسك، حيث بقيت حتى عام 2002 عندما التحقت بمعهد فلسفة في المجلس الأعلى للبحوث العلمية.

منذ عام 1996، أصبحت عضوة في اللجنة العلمية التابعة لـ «المؤتمر الأيبيري الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا والمساواة بين الجنسين»، وهو المؤتمر الذي يعقد مرة كل سنتين في إسبانيا وفي إحدى الدول الأيبيرية الأمريكية، وقد أجرت الطبعة الأخيرة في أكتوبر 2014 في باراغواي، والطبعة الأخيرة في إسبانيا أقيمت في إشبيلية سنة 2012.[5]

بين عامي 2006 و2008، عينت المديرة العامة للمؤسسة الإسبانية للعلوم والتكنولوجيا (المؤسسة الاسبانية للعلوم والتكنولوجيا، FECYT).[6][7]

وهي حالياً أستاذة تحري في العلوم والتكنولوجيا والنوع الجنسي في قسم العلوم والتكنولوجيا والمجتمع في معهد الفلسفة التابع للمجلس الأعلى للبحوث العلمية، وهي أيضاً مديرة هذا القسم.[8][9]

الأعمال عدل

أجرت بحثًا في تاريخ العلوم والمؤسسات العلمية القديمة، وكذلك في فلسفة العلوم والعلوم والتكنولوجيا والمجتمع، وعلم الإدراك والاتصال والنوع الجنسي. شاركت في العديد من المشاريع الوطنية والدولية وقادت العديد من المشاريع البحثية بما في ذلك:[10]

  • العلوم والقيم: النظريات والمؤسسات الجنسانية والعلمية (1996-1999، بتمويل من CICYT).
  • النظريات العلمية للثقافة والممارسة العلمية والتقنية (1999-2002، بتمويل من وزارة العلوم والتكنولوجيا).
  • النوع الاجتماعي والتكنولوجيا والعلوم في أمريكا الأيبيرية (2002-2004، بتمويل من منظمة الدول الأيبيرية الأمريكية واليونسكو).
  • حالة المرأة في نظام التعليم الإسباني وسياقها الدولي (2003، وزارة التعليم والثقافة والرياضة)
  • برامج التدريب والتنقل لمقابلات التدفق المباشر والمعكوس: المشكلات والتحديات والحلول (وزارة التعليم والعلوم، 2005)
  • وضع فريد من نوعه، عالم لاكتشافه (المجلس الأعلى للبحوث العلمية، 2008-2009).
  • رسم خرائط الجسم (وزارة العلوم، 2010-2012)
  • رؤى وإصدارات تكنولوجيات الطب الحيوي: الحوكمة والمشاركة العامة والابتكارات الخفية (وزارة الاقتصاد والقدرة التنافسية، 2013-2015)

الجوائز والتقديرات عدل

  • رئيسة جمعية المنطق والمنهجية وفلسفة العلوم في إسبانيا (2000-2006).
  • الشريكة المؤسسة لرابطة الباحثين والتكنولوجيين ونائب الرئيس (2001-2006).
  • في عام 2001 حصلت على جائزة الكشف النسوي التاسع «كارمن دي بورغوس» عن مقالها «الخفاء والسقف الزجاجي» الذي تمنحها جامعة مالقة منذ عام 1993.[11]

بعض منشوراتها عدل

قامت بنشر وتحرير العديد من الكتب والمقالات منها:[10][12]

  • المرأة والعلم: وضع الباحثين من النساء في نظام العلوم والتكنولوجيا الاسباني (2008)[13]
  • العلوم والتكنولوجيا والقيم من منظور جنساني (2005)[14]
  • المساواة والإنصاف في العلوم والتكنولوجيا: القضية الأيبيرية الأمريكية (2008)[15]
  • الأساطير والمعتقدات والقيم: كيفية جعل العلم أكثر «علمية»؛ كيفية جعل «الواقع» أكثر واقعية (2008)[16]
  • المعرفة والابتكار (2009)[17]
  • عالم ليكتشف: النوع الاجتماعي وعلم الفلك في إسبانيا (2010)[18][19]
  • اللغة والعلوم (2011)[20]
  • الهيئات والاختلافات (2012)[21]
  • المعابر على الإدراك العام للطب الحيوي: إسبانيا والمُروجين الأوروبيين (2012)[22]
  • رسم الخرائط للجسم: العلوم البيولوجية للعلوم والتكنولوجيا (2014)[23]

انظر أيضا عدل

مصادر عدل

  1. ^ https://cyt.rec.uba.ar/nuestra-universidad-tiene-una-nueva-doctorada-honoris-causa-la-dra-eulalia-perez-sedeno/. اطلع عليه بتاريخ 2023-08-10. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ « Filosofia, gênero e ciência: entrevista com Eulalia Pérez Sedeño », في Revista Estudos Feministas, no 1, 2009 [النص الكامل, lien DOI] 
  3. ^ Conceptualización de lo femenino en la filosofía antigua. Masculino y femenino en la cosmología de Ptolomeo. 1994. {{استشهاد بكتاب}}: |صحيفة= تُجوهل (مساعدةالوسيط غير المعروف |apellidos= تم تجاهله يقترح استخدام |last= (مساعدة)، والوسيط غير المعروف |páginas= تم تجاهله يقترح استخدام |pages= (مساعدة)
  4. ^ « Número especial Mujer y Ciencia. », في ARBOR: Ciencia, Pensamiento y Cultura, no 565, 1993 
  5. ^ "IX Congreso Iberoamericano de Ciencia, Tecnología y Género" (بالإسبانية). 2012. Archived from the original on 2014-12-04. Retrieved 18 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (help), الوسيط غير المعروف |fechaarchivo= تم تجاهله يقترح استخدام |archive-date= (help), الوسيط غير المعروف |urlarchivo= تم تجاهله يقترح استخدام |archive-url= (help), and روابط خارجية في |urlarchivo= (help)
  6. ^ EntreTodas.net (15 de abril de 2007). "Podcast: entrevista a Eulalia Pérez Sedeño, Directora de la Fundación Española para la Ciencia y Tecnología, FECYT". مؤرشف من الأصل في 2016-12-23. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة) نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Nueva directora de la Fundación Española para la Ciencia y la Tecnología". مؤرشف من الأصل في 2018-06-25. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Instituto de Filosofía (CSIC)". مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة) نسخة محفوظة 6 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ I Jornada de Innovación Educativa en Género. Universidad de Vigo (16 de diciembre de 2011). "Lección inaugural impartida por Eulalia Pérez Sedeño, investigadora del CSIC titulada "Innovación educativa, género e innovación oculta"". مؤرشف من الأصل في 2018-04-29. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= و|تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ أ ب «CV de Eulália Pérez Sedeño en el CSIC». نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ « La invisibilidad y el techo de cristal », في Meridiam, 2001 [النص الكامل]  "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2020-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-29.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  12. ^ "Recherche scholar". مؤرشف من الأصل في 2020-02-01.
  13. ^ Pérez Sedeño, E., Santesmases, M.J. y Alcalá, P. "MUJER Y CIENCIA. La situación de las mujeres investigadoras en el sistema español de ciencia y tecnología" (PDF). FECYT (بالكتالونية). Archived from the original (PDF) on 2014-11-29. Retrieved 13 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (help), الوسيط غير المعروف |fechaarchivo= تم تجاهله يقترح استخدام |archive-date= (help), الوسيط غير المعروف |urlarchivo= تم تجاهله يقترح استخدام |archive-url= (help), and روابط خارجية في |urlarchivo= (help)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link) نسخة محفوظة 29 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ (بالكتالونية) « Ciencia, tecnología y valores desde una perspectiva de género », في Arbor, no 716, 2005 [النص الكامل] 
  15. ^ (بالكتالونية) « Igualdad y equidad en Ciencia y Tecnología en Iberoamérica », في Arbor, no 733, 2008 [النص الكامل, lien DOI] 
  16. ^ (بالكتالونية) « Mitos, creencias, valores: cómo hacer más «científica» la ciencia; cómo hacer la «realidad» más real », في Arbor, no 38, 2008 [النص الكامل, lien DOI]  نسخة محفوظة 14 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2013-07-14. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-29.
  17. ^ (بالكتالونية) « Conocimiento e innovación », في Pensamiento Iberoamericano, 2009 [النص الكامل]  "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2014-11-29. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-29.
  18. ^ Un universo por descubrir. Género y Astronomía en España (بالكتالونية). 2010. ISBN:978-84-96780-88-0. {{استشهاد بكتاب}}: |صحيفة= تُجوهل (help), الوسيط غير المعروف |apellidos= تم تجاهله يقترح استخدام |last= (help), and الوسيط غير المعروف |páginas= تم تجاهله يقترح استخدام |pages= (help)
  19. ^ Consuelo Flecha García. "Reseña: Un universo por descubrir. Género y Astronomía en España" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-11-03. اطلع عليه بتاريخ 14 de noviembre de 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  20. ^ (بالكتالونية) « Lenguaje y Ciencia », في Arbor, no 747, 2011 [النص الكامل, lien DOI] 
  21. ^ Cuerpos y diferencias (بالكتالونية). Marzo de 2012. ISBN:978-84-15271-27-7. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= (help), الوسيط غير المعروف |apellidos= تم تجاهله يقترح استخدام |last= (help), and الوسيط غير المعروف |páginas= تم تجاهله يقترح استخدام |pages= (help)
  22. ^ (بالكتالونية) « Crossings on Public Perception of Biomedicine: Spain and the European Indicators », في Biomedicine, 2012 [النص الكامل, lien DOI (pages consultées le 14 de noviembre de 2014)] 
  23. ^ Cartografías del Cuerpo "Biopolíticas de la Ciencia y la Tecnología" (بالكتالونية). 2014. ISBN:9788437632872. {{استشهاد بكتاب}}: |صحيفة= تُجوهل (help), الوسيط غير المعروف |apellidos= تم تجاهله يقترح استخدام |last= (help), and الوسيط غير المعروف |páginas= تم تجاهله يقترح استخدام |pages= (help)

روابط خارجية عدل