يوحنا ذهبي الفم

يوحنا ذهبي الفم (باليونانية: Ἰωάννης ὁ Χρυσόστομος)‏ يوانوس خريسوستوموس، (347–407 م )، كان بطريرك القسطنطينية واشتهر كقديس ولاهوتي. عُرف باليونانية بـ «ذهبي الفم» لفصاحته،[5] إذ كان تلميذ معلم البلاغة الشهير ليبانيوس.

ملفان  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
يوحنا ذهبي الفم
(باليونانية: Ἰωάννης ὁ Χρυσόστομος)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Johnchrysostom.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 349
أنطاكية
الوفاة 15 سبتمبر 407
Comana Pontica  [لغات أخرى][1][2]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Simple Labarum.svg الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[3]  تعديل قيمة خاصية (P140) في ويكي بيانات
مناصب
مطران كاثوليكي[3]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
26 فبراير 398 
الحياة العملية
التلامذة المشهورون Nilus of Sinai  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة عالم عقيدة  [لغات أخرى] ،  وكاتب،  وقسيس[3]،  وشماس[3]،  وcatholic deacon  [لغات أخرى][3]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإغريقية[4]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

يُعتبر يوحنا ذهبي الفم أنطاكي الأصل قديسًا لدى جميع الطوائف المسيحية وتعتبره الكنيسة الرومانية الكاثوليكية أحد ملافنتها الكبار.

يعني لقب Χρυσόστομος (كريسيستوموس، يُسمى بالإنجليزية Chrysostom، كريسوستوم) «ذهبي الفم» باللغة اليونانية ويشير إلى بلاغته المشهورة.[6][7] كان ذهبي الفم من أكثر المؤلفين إنتاجًا في الكنيسة المسيحية المبكرة، ولم يفوقه سوى أوغسطينوس من هيبو في كمية كتاباته الباقية.[6]

يُكرم كقديس في الكنائس الأرثوذكسية المشرقية، والأرثوذكسية الشرقية، والكاثوليكية، والأنجليكية واللوثرية، وفي بعض الكنائس الأخرى أيضًا. يمنحه الأرثوذكس الشرقيون، بالإضافة إلى الكاثوليك البيزنطيين، اهتمامًا خاصًا باعتباره أحد الرؤساء الثلاثة المقدسين (إلى جانب باسيليوس الكبير وغريغوريوس النزينزي). يُحتفل بيوحنا ذهبي الفم في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية يومي 13 نوفمبر و 27 يناير. يُعترف به كملفان الكنيسة في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. احتفل به التقويم الروماني العام منذ عام 1970 في 13 سبتمبر، وهو اليوم السابق لعيد تمجيد الصليب المقدس (14 سبتمبر)، لأن تاريخ وفاته يوافق عيد تمجيد الصليب؛ احتُفل به في 27 يناير منذ القرن الثالث عشر وحتى عام 1969، وهي الذكرى السنوية لنقل جسده إلى القسطنطينية.[8] في الكنائس الغربية الأخرى، بما في ذلك المقاطعات الأنجليكانية والكنائس اللوثرية، يحتفل به البعض في 13 سبتمبر، ويحتفل البعض الآخر في 27 يناير. تعترف به الكنيسة القبطية أيضًا كقديس (وتحتفل به في 16 توت و17 هاتور). [9]

سيرة حياتهعدل

الحياة المبكرة والتعليمعدل

وُلد يوحنا في أنطاكية عام 347 لأبوين يونانيين من سوريا. لم يتفق العلماء المختلفون بشأن ما إذا كانت والدته أنثوسا وثنية أو مسيحية، كان والده ضابطًا عسكريًا رفيع المستوى.[10][11] توفي والد يوحنا بعد ولادته بفترة وجيزة، فربته والدته. عُمد عام 368 أو 373 وقُص شعره كقارئ (أحد الرتب الثانوية للكنيسة). يقال أحيانًا إنه تعرض للدغة ثعبان عندما كان في العاشرة من عمره، ما أدى إلى إصابته بعدوى من اللدغة. [12]

بدأ يوحنا تعليمه على يد المعلم الوثني ليبانيوس، بفضل علاقات والدته النافذة في المدينة.[13] واكتسب يوحنا المهارات اللازمة لمهنته في البلاغة من ليبانيوس، وكذلك حبه للغة اليونانية وأدبها. [14]

مع كبر في العمر، أصبح يوحنا أكثر التزامًا بالمسيحية واستمر في دراسة اللاهوت على يد ديودور الطرسوسي، مؤسس مدرسة أنطاكية المعاد تشكيلها. وفقًا للمؤرخ المسيحي سوزومن، يُفترض أن ليبانيوس قال على فراش موته إن يوحنا كان سيخلفه «لو لم يأخذه المسيحيون منا».[15]

عاش يوحنا في زهد شديد وأصبح ناسكًا نحو عام 375؛ أمضى العامين التاليين دائم الوقوف، ونادر النوم، يحفظ الكتاب المقدس في ذاكرته. ونتيجة لهذه الممارسات، أصيبت معدته وكليتيه بأضرار دائمة وأجبرته حالته الصحية السيئة على العودة إلى أنطاكية. [16]

الشموسية والخدمة في أنطاكيةعدل

رسم القديس ميليتيوس الأنطاكي، الذي لم يكن على تواصل مع كنيستي الإسكندرية وروما آنذاك، يوحنا شماسًا في عام 381. بعد وفاة ميليتيوس، فصل يوحنا نفسه عن أتباع ميليتيوس، دون الانضمام إلى بالينوس، منافس ميليتيوس على أسقفية أنطاكية. ولكن بعد وفاة بولينوس، رسمه فلافيان، خليفة بولينوس، قسيسًا (قس) في عام 386.[17] وقُدر له لاحقًا تحقيق المصالحة بين فلافيان الأول أسقف أنطاكية وكنيستي الإسكندرية وروما، وبذلك جعل هذه الأسقفيات الثلاثة تتواصل لأول مرة منذ سبعين عامًا تقريبًا. [18]

اكتسب يوحنا شعبية في أنطاكية، على مدى اثني عشر عامًا (386-397)، بسبب بلاغة حديثه العلني في الكنيسة الذهبية، كاتدرائية أنطاكية، وخاصةً عروضه المتبصرة لمقاطع الكتاب المقدس والتعليم الأخلاقي. كانت مواعظه حول أسفار الكتاب المقدس المختلفة أهم أعماله في هذه الفترة. أكد على العطاء الخيري واهتم بالحاجات الروحية والدنيوية للفقراء. تحدث ضد إساءة استخدام الثروة والممتلكات الشخصية:

هل ترغب في تكريم جسد المسيح؟ لا تتجاهله عندما يكون عاريًا. لا تعطه الإجلال في الكنيسة بينما ترتدي الحرير، وتتركه في الطرقات يعاني البرد بثيابٍ بالية. إن الذي قال «هذا جسدي»، هو نفسه من قال «جُعت فلم تُطعموني» وقال «كل ما فعلتموه بإخوتي هؤلاء الأصاغر، فبي فعلتم». ما الفائدة من تناول الأسرار المقدسة، على مذابح يزينها الذهب بينما يموت أخوك جوعًا؟ فلتبدأ بسدّ جوعه ويمكنك بعد ذلك تزيّن المذبح بما تبقى). [19]

كان فهمه المباشر للكتب المقدسة -بعكس أسلوب التفسير الاستدلالي الذي كانت تميل له المدرسة الإسكندرانية- يعني أن موضوعات محادثاته كانت عملية، وتوضح تطبيق الكتاب المقدس على الحياة اليومية. ساعد هذا الوعظ المباشر ذهبي الفم على حشد الدعم الشعبي. وأسس سلسلة من المستشفيات في القسطنطينية لرعاية الفقراء.[20]

توضح أحد الحوادث التي وقعت في أثناء خدمته في أنطاكية تأثير عظاته. عندما وصل ذهبي الفم إلى أنطاكية، كان على فلافيان، أسقف المدينة، أن يتوسط لدى الإمبراطور ثيودوسيوس الأول لصالح المواطنين الذين أقدموا على تحطيم تماثيل الإمبراطور وعائلته. خلال أسابيع الصوم الكبير في عام 387، بشّر يوحنا بأكثر من عشرين عظة دعا فيها الناس إلى رؤية خطأ أساليبهم. تركت هذه العظات انطباعات دائمة على عامة سكان المدينة: تحول العديد من الوثنيين إلى المسيحية نتيجة للعظات. لذا، لم يكن انتقام ثيودوسيوس قاسيًا كما قُدر له أن يكون.

رئيس أساقفة القسطنطينيةعدل

عُين يوحنا في خريف عام 397، رئيس أساقفة القسطنطينية، بعد أن رشحه الخصي يوتروبيوس دون علمه. كان عليه أن يغادر أنطاكية سرًا خوفًا من أن يؤدي رحيل مثل هذه الشخصية الشعبية إلى اضطرابات مدنية.[21] خلال فترة عمله كرئيس أساقفة، رفض بشكل قاطع استضافة لقاءات اجتماعية فخمة، ما جعله يحظى بشعبية بين عامة الناس، ولكنه لم يحظ بشعبية لدى المواطنين الأثرياء ورجال الدين. كانت إصلاحاته لرجال الدين غير شعبية أيضًا. طلب من الواعظين الإقليميين الزائرين العودة إلى الكنائس التي كان من المفترض أن يخدموها - دون أي مقابل. [22]

كان وقته في القسطنطينية أكثر اضطرابًا من وقته في أنطاكية. أراد ثيوفيلس، بطريرك الإسكندرية، وضع القسطنطينية تحت نفوذه وعارض تعيين يوحنا كرئيس أساقفة القسطنطينية. عاقب ثيوفيلوس أربعة رهبان مصريين (يُعرفون باسم «الأخوة الطوال») بسبب دعمهم لتعاليم أوريجانوس. فهربوا إلى يوحنا الذي رحب بهم. لذلك اتهم ثيوفيلوس يوحنا بأنه منحاز للغاية إلى تعاليم أوريجانوس. وصنع يوحنا لنفسه عدوًا آخر هو إيليا إيودوكسيا، زوجة الإمبراطور آركاديوس، التي افترضت أن انتقاد يوحنا للإسراف في اللباس الأنثوي كان موجهًا إليها. عقدت إيدوكسيا وثيوفيلس وغيرهم من أعدائه مجمعًا في 403 (مجمع السنديان) لإدانة يوحنا، حيث استُخدمت علاقته بأوريجانوس ضده. أدى ذلك إلى عزله ونفيه. ولكن، استدعاه أركاديوس بعد عزله فوريًا تقريبًا، إذ أصبح الناس «صاخبين» عند رحيله، حتى أنهم هددوا بحرق القصر الملكي.[23] وحدث أيضًا زلزال في ليلة اعتقاله، اعتبرته إيودوكسيا علامة على غضب الله، فطلبت من أركاديوس إعادة يوحنا.[24]

كان السلام قصير الأجل. إذ نُصّب تمثال فضي لإيودوكسيا في الأوغوستيون، بالقرب من الكاتدرائية. فأدان يوحنا احتفالات التدشين باعتبارها وثنية وتحدث ضد الإمبراطورة بعبارات قاسية: «وعادت هيروديا تهزي مرةً أخرى؛ تنزعج مرة أخرى؛ ترقصُ مرة أخرى؛ وتشتهي أن يؤتىَ إليها برأس يوحنا على طبق مرة أخرى»، في إشارة إلى الأحداث المحيطة بوفاة يوحنا المعمدان. نفي مرة أخرى، وهذه المرة إلى القوقاز في أبخازيا.[25][26]

نحو عام 405، بدأ يوحنا يقدم الدعم المعنوي والمالي للرهبان المسيحيين الذين كانوا يطبقون قوانين الأباطرة المعادية للوثنيين، وذلك بتدمير المعابد والأضرحة في فينيقيا والمناطق المجاورة. [27]

المصادرعدل

  1. ^ http://www.ccel.org/c/chrysostom/theodore/
  2. ^ http://livingspace.sacredspace.ie/F0913S/
  3. أ ب ت معرف شخص في التسلسل الهرمي الكاثوليكي: http://www.catholic-hierarchy.org/bishop/bchrys.html
  4. ^ وصلة : معرف المكتبة الوطنية الفرنسية (BnF) — تاريخ الاطلاع: 8 أكتوبر 2016
  5. ^ البعلبكي, منير (1992). معجم أعلام المورد (الطبعة الأولى). بيروت: دار العلم للملايين. صفحة 328. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Writings of Chrysostom in the Christian Classics Ethereal Library edition of the Nicene and Post-Nicene Fathers:. Six full volumes by Chysostom, compared to eight full volumes for Augustine. نسخة محفوظة 2020-05-28 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ [[فيجيليوس|]], Constitution of Pope Vigilius, pg. 553
  8. ^ "Calendarium Romanum" (باللغة اللاتينية). Typis Polyglottis Vaticanis. 1969. صفحات 102–103. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Coptic synaxarium نسخة محفوظة 27 March 2009 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ The Encyclopaedia Judaica describes Chrysostom's mother as a pagan. In Pauline Allen and Wendy Mayer, John Chrysostom (pg. 5), she is described as a Christian.
  11. ^ "John Chrysostom", Encyclopaedia Judaica
  12. ^ Wilken (p. 7) prefers 368 for the date of Chrysostom's baptism, the Encyclopaedia Judaica prefers the later date of 373.
  13. ^ Cameron, Averil (1998) "Education and literary culture" in Cameron, A. and Garnsey, P. (eds.) The Cambridge ancient history: Vol. XIII The late empire, A.D. 337–425. Cambridge: [[مطبعة جامعة كامبريدج|]], pg. 668.
  14. ^ Wilken, pg. 5.
  15. ^ Sozomen (1995) [1890]. "Ecclesiastical History of Sozomen, Book VIII, Chapter II: Education, Training, Conduct, and Wisdom of the Great John Chrysostom". In Schaff, Philip and Wace, Henry (trs., eds.) (المحررون). Nicene and Post-Nicene Fathers, Volume II: Socrates and Sozomenus Ecclesiastical Histories. Zenos, A. C. (rev., notes) (الطبعة reprint). Peabody, MA: Hendrickson Publishers. صفحة 399. ISBN 1-56563-118-8. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  16. ^ Allen, Pauline & Wendy Mayer, John Chrysostom, Routledge: 2000, pg. 6
  17. ^ Scholasticus, Socrates. Ecclesiastical History, VI, 3 نسخة محفوظة 2020-02-22 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Philip Hughes, History of the Church, Sheed and Ward, 1934, vol I, pp. 231–232.
  19. ^ Chrysostom, John. In Evangelium S. Matthaei, homily 50:3–4, pp 58, 508–509
  20. ^ Baluffi, Catejan. The Charity of the Church (trans. Denis Gargan), Dublin: M H Gill and Son, 1885, p. 39 Schmidt, Alvin J. Under the Influence: How Christianity Transformed Civilization, Grand Rapids, MI, Zondervan, 2001, p. 152
  21. ^ Allen and Mayer, 2000, pg. 6
  22. ^ Farmer, David H. The Oxford Dictionary of the Saints (2nd ed.), New York: Oxford University Press, 1987, pg. 232
  23. ^ Socrates Scholasticus (1995) [1890]. "Book VI, Chapter XVI: Sedition on Account of John Chrysostom's Banishment". In Schaff, Philip and Wace, Henry (trs., eds.) (المحررون). Nicene and Post-Nicene Fathers, Volume II: Socrates and Sozomenus Ecclesiastical Histories. Zenos, A. C. (rev., notes) (الطبعة reprint). Peabody, MA: Hendrickson Publishers. صفحة 149. ISBN 1-56563-118-8. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  24. ^ "St John Chrysostom the Archbishop of Constantinople". Orthodox Church in America. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Socrates Scholasticus, op cit "Chapter XVIII: Of Eudoxia's Silver Statue", p. 150. نسخة محفوظة 2020-06-03 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "John Chrysostom" profile, The Oxford Dictionary of Church History (ed. Jerald C. Brauer), Philadelphia: Westminster Press (1971)
  27. ^ A chronicle of the last pagans, pg. 75 نسخة محفوظة 2016-12-28 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجيةعدل