يحيى قافيه

يحيى القافح أو يحيى قافيه (بالعبرية: רבי יחיא בן שלמה קאפח) (ولد في 1853 - توفي في 1932) شغل منصب الحاخام الأكبر في صنعاء باليمن في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.[2] أسس حركة در دايم (بالمعنى الجيل الحكيم) في اليهودية، التي تعتزم مكافحة تأثير القبالة واستعادة النهج العقلاني لليهودية.

يحيى قافيه
Rabbi Yihya Qafih of Sana'a, Yemen.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 1850
صنعاء  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1931
صنعاء[1]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في دردعيم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة حاخام  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  ولهجة يهودية يمنية عربية،  والعبرية،  والآرامية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرة شخصيةعدل

نشأ يحيى على يد جده، بعد أن تيتم عن والده ووالدته في سن السادسة تقريبًا. عندما كان طفلاً، درس التوراة على يد الحاخام الأكبر حاييم قريع، ابن شقيق والدته المتوفاة.[3] في وقت لاحق، درس على يد الحاخام يحيى يوسف القارة، الذي حصل منه على رخصة الذبح الشعائرية عام 1870. على الرغم من أن الحاخام يحيى خدم لمدة عام واحد فقط (1899-1900) كحاخام اليمن الرئيسي (حاخام باشي)، إلا أنه كان عضوًا دائمًا في المحكمة الحاخامية في صنعاء حتى وفاته، والتي كانت تعمل مع كبير فقهاء القانون والحاخام، يحيى يتسحاق هاليفي (المتوفى عام 1932)، والذي تظهر توقيعاتهما معًا في العديد من وثائق المحكمة والردود الصادرة في الربع الأول من القرن العشرين.[4] في أواخر القرن التاسع عشر، كان مضيفًا للمستعرب النمساوي وعالم الآثار، إدورد جلازر،[5] [6] الذي أجرى بحثًا في اليمن، وفي مطلع القرن العشرين، أجرى مراسلات مكتوبة مع أحد رؤساء حاخامات فلسطين العثمانية في يافا، الحاخام أبراهام إسحاق كوهين كوك، الذي تولى هذا الدور فيما بعد بصفة رسمية في عام 1921، حيث أجاب هو وزملاؤه الحقوقيون على ستة وعشرين سؤالاً طُرحوا على محكمة صنعاء.[7]

خدم الحاخام يحيى كواحد من كبار المدربين في أكبر مركز تعليمي في المدينة (يشيفا)، والذي كان يقع في كنيس بيت صالح. حتى أجبرت المجاعة التي ضربت في عام 1905، الناتجة عن حرب الإمام يحيى مع الأتراك العثمانيين، على إغلاق المدرسة الدينية. في ربيع عام 1906، أكد الإمام أن الحاخام يحيى هو واحد من أربعة ممثلين عن الجالية اليهودية في صنعاء، إلى جانب هارون الكوهين، يحيى يتسحاق هاليفي، ويحيى الأبيض. حددت الوثيقة التزامات الجالية اليهودية تجاه الدولة الإسلامية وضريبة الجزية المقدرة مقابل كل ذكر يبلغ من العمر 13 عامًا فما فوق.[8] في عام 1909، أصبح مديرًا لمدرسة يهودية بناها الأتراك العثمانيون في صنعاء، والمعروفة باسم المكتاب.[9] بدأ العديد من الإصلاحات في التعليم اليهودي، مثل تدريس الحساب والجغرافيا جنبًا إلى جنب مع التوراة، وتوظيف مدرسين أتراك في مدرسة لتعليم اللغة التركية للشباب اليهود. كانت إحدى إخفاقات المدرسة، وفقًا لآخر حاخام رئيسي لليمن، الحاخام عمرام قوره، أنه من خلال تدريس اللغة التركية، تأثرت دراستهم للغة العبرية، حيث أدرك أن الشباب اليهودي لم يكن لديهم وقت أقل للتأقلم بشكل كامل مع قواعد اللغة العبرية ودقة اللغة.[10] خلال هذا الوقت، تفاقم الجدل حول دراسة كتاب الزوهار. بعد أن سُجن مرتين من قبل السلطات في عام 1914، ولم يُطلق سراحه إلا في مدينة عذر عام 1915، أعرب الحاخام قفيه عن أسفه لتكتمه السابق في عدم التحدث علنًا ضد بعض أمراض المجتمع.[11] بدأ يرفع صوته حول إهمال الناس الهالاخاه والإتجاه للأمور الأكثر صوفية. كان في هذا الوقت تقريبًا عزز حركة در دايم في اليهودية الأرثوذكسية، لمواجهة تأثير القبالة الإسحاقية واستعادة النهج العقلاني لليهودية، مثل الذي يمثله فكر موسى بن ميمون وسعيد الفيومي، وللتشجيع الصارم. التقيد بالهالاخاه كما وردت في مشناه التوراة. ومع ذلك، فإن الابتكارات والقراءات النصية التي أصدرها الحاخام يحيى في بيت مدراش كانت السبب الرئيسي للانقسام في المجتمع اليهودي في صنعاء، وهو الانقسام الذي كان يؤججه باستمرار «الشباب المفعم بالحيوية».[12] وبما أنالدر دايم كانت منتشرة في جميع المعابد في صنعاء، فقد خشي أصحاب هذه المعابد من أن يؤدي ذلك إلى تغييرات في طقوسهم وعاداتهم، الأمر الذي عارضوه بشدة.[13]

عُرف عن الحاخام يحيى أنه «أنفق مبالغ طائلة من أجل استعادة المخطوطات، وحتى أجزاء من مخطوطات أعمال موسى بن ميمون».[14]

تلاميذهعدل

من كان أشهر تلاميذ الحاخام يحيى قافيه، يحيى الأبيض الذي شغل منصب الحاخام الأكبر لليمن (1932-1934) بعد وفاة الحاخام يحيى إسحاق هاليفي، والذي كان من أبرز تشريعاته إقامة بوابتين جديدتين في أقصى شمال غرب السهل حيث تم بناء الحي اليهودي، من أجل تحديد القوانين التي تحكم نقل الأشياء من منطقة إلى أخرى (إيروف)، ولمنع المسلمين من دخول الحي اليهودي ليلاً لشراء الخمور[15]؛ والحاخام يوسف أهارون عمار هليفي (1911-1988)؛ وإسرائيل يشايهو، عضو البرلمان الإسرائيلي عام 1951، والمحرر المشارك للكتاب التاريخي، شيفوث تايمان، عام 1945.

إرثهعدل

في عام 1927، استرجع الحاخام يحيى أقدم تفسير مشناه كامل في العالم من جنيزا صنعاء القديمة، وهو تعليق الحاخام ناثان بن أبراهام، رئيس الأكاديمية في الشام (القرن الحادي عشر الميلادي). نُشر العمل في عام 1955، بفضل جهود حفيد الحاخام يحيى، الحاخام يوسف قافيه. أصبح الحاخام يوسف قافيه، الذي خلف جده في اليمن، ولاحقًا في إسرائيل، أحد أبرز قادة المجتمع اليهودي اليمني. نشر نسخًا مصححة ومترجمة من النصوص، بما في ذلك جميع أعمال موسى بن ميمون[16] اليهودية المستندة إلى مخطوطات عمرها قرون أنقذها وحفظها جده.

طالع أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ المؤلف: Getzel Kressel — العنوان : לכסיקון הספרות העברית — الناشر: Sifriat Po'alim — المجلد: 2 — الصفحة: 726-728
  2. ^ p. 70(p. 83 in PDF) (Hebrew) نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Avivit Levi, Holekh Tamim (2nd edition), Netanya 2015, p. 28 (ردمك 978-965-7597-12-5)
  4. ^ Tehudah - volume 30, (ed. Yosef Tobi), Netanya 2014, pp. 48–54 (Hebrew)
  5. ^ Yosef Qafih, "Yemenite Jewry's Connections with Major Jewish Centers", in: Ascending the Palm Tree – An Anthology of the Yemenite Jewish Heritage, Rachel Yedid & Danny Bar-Maoz (ed.), E'ele BeTamar: Rehovot 2018, p. 23 ممرإ 1041776317
  6. ^ The following testimony is brought down by Rabbi Yōsef Qāfiḥ (Ketavim - Collected Papers, vol. 2, Jerusalem 1989, p. 861): "The city of Ṣan‘ā’ is built at the foothill of the mountain, Jabal Nuqūm, on its west side. On the top of this lofty mountain are the ruins of a not-so-large, fortified city which bore the name of Barāš, and which tradition avers used to be a Jewish city. When I visited there in 1937, I found a few remains of large stone walls still standing upon their ruin, as well as two ritual baths that had been carved out of the rock, and also the ruins of a synagogue with the compartment that once served as the Ark (Hekhāl). The walls were made of large stones, roughly eighty cm. and higher. I did not find there engraved stones with images or with writing. However, my grandfather (Rabbi Yihya Qafih) told me that when the well-known Jewish researcher, إدورد جلازر, visited Ṣan‘ā’ in 1882, and who visited also the same area, he informed him that there were Jewish inscriptions there from the year 900 of the Seleucid Era. That is to say that in سنة العالم 4349 (589 CE) Jews were already living in the town of Barāš."
  7. ^ Shmuel Yavne'eli, Masa Le'Teman, Tel-Aviv 1952, pp. 187–188; 196–199 (Hebrew); Shalom ben Yiḥya Qoraḥ, Iggeret Bokhim, Beth Shemesh 1963, p. 18 (Hebrew). One of Rabbi Qafih's students who would later rise to prominence in Israel, Member of Israeli Parliament إسرائيل يشايهو شرعبي, published exchanges of correspondence between Rabbi Qafih and Rabbi Kook in his book, Shavut Teyman, Tel-Aviv 1945, pp. 212–222 (Hebrew)
  8. ^ Shalom Gamliel, The Jews and the King in the Yemen, vol. 1-2, pp. 19-20, Jerusalem 1986 (Hebrew)
  9. ^ Yalqut Teiman, Yosef Tobi and Shalom Seri (editors), Tel-Aviv 2000, p. 69, s.v. דרדעים (דראדעה) (Hebrew) (ردمك 965-7121-03-5)
  10. ^ Amrah Qorah, Sa'arath Teiman, Jerusalem 1988, p. 70 (p. 83 in PDF) (Hebrew) نسخة محفوظة 2016-03-05 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Shalom ben Yiḥya Qoraḥ, Iggeret Bokhim, Beth Shemesh 1963, p. 17 (Hebrew)
  12. ^ Yehiel Hibshush, Shenei Ha-meoroth, Tel-Aviv 1987, p. 199 (Hebrew)
  13. ^ شلومو دوف جويتين, The Yemenites (History, Communal Organization, Spiritual Life), Ben-Zvi Institute, Jerusalem, 1983, p. 305 (Hebrew).
  14. ^ Rabbi Yosef Kafach - A Life Fulfilled by Matis Greenblatt نسخة محفوظة 2012-02-17 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Shalom Gamliel, The Jews and the King in the Yemen (היהודים והמלך בתימן), vol. 1, Jerusalem 1986, pp. 128–132 (Hebrew); ibid., pp. viii–ix (English)
  16. ^ As opposed to, e.g., medical.