ويليام كليتو

ويليام كليتو (25 أكتوبر 1102 - 28 يوليو 1128)؛ كان كونت فلاندرز لفترة وجيزة وأيضا ادعى لقب دوق نورماندي، كان اللقب "كليتو" هو باللاتينية يعادل اللقب الأنجلو سكسوني "إثيلنغ" والجرماني "أديلينوس" (المستخدم في الإشارة إلى ابن عمه ويليام أديلين)، كلا المصطلحين يدل على أن هذا الرجل من دم الملكي، أو ما يعادل حديثاً لقب "الأمير".

ويليام كليتو
Clito4.jpg
 

كونت فلاندرز
الفترة 2 مارس 1127 - 28 يوليو 1128
Fleche-defaut-droite.png شارل الطيب
تييري Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 25 أكتوبر 1102  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
روان  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 28 يوليو 1128 (26 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة غنغرينا  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الزوجة سيبيلا من أنجو (م. 1123 - ط. 1124)
جوانا دي مونفيراتو (م. 1127 -أ. 1128)
الأب روبرت كورتز[1]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم سيبيلا من كونفيرسانو
عائلة أسرة نورماندي  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

حياتهعدل

حياته المبكرةعدل

هو ابن روبرت كورتز، دوق نورماندي من خلال زواجه من سيبيلا من كونفيرسانو ابنة جيفري، كونت كونفيرسانو[2] ابن شقيق روبرت جيسكارد، بعد هزيمة والده أمام شقيقه الأصغر هنري الأول ملك إنجلترا في معركة تينشبراي في 1106 تم القبض عليه وأيضا رافق والده روبرت شقيقه هنري إلى فاليز، بحيث رأى هنري ويليام لأول مرة هناك،[3] وضع هنري الطفل في حراس هيلياس دي سان ساينز، كونت أركز الذي كان متزوجة من ابنة روبرت الغير الشرعية، واستطاع تكوين صداقة معه،[4] ظل الطفل في عهد هيلياس حتى أغسطس 1110، عندما أرسل الملك عملائه بالمطالبة بتسليم الطفل له،[5] كان هيلياس في ذاك بعيداً عن القصر، لذلك قامت أسرته بإخفائه ثم تهريبه إلى هيلياس الذين وجدوا الأمان بين أعداء هنري.[5]

تمرد النورمان الأول، 1118 - 19عدل

كان ملاذ ويليام الأول هو عدو الأكبر لـ هنري روبرت دي بيليم الذي يمتلك عقارات واسعة جنوب الدوقية،[6] ومع القبض على روبرت في 1112، فر ويليام وهيلياس إلى بلاط بالدوين السابع، كونت فلاندرز ابن عم ويليام، ومع 1118 كان هناك تحالف قوي بين كونتات نورمان ونورمان الساخطين على الملك هنري الأول بدعم من بالدوين السابع والمتمردين، واتخذوا من قضية ويليام وبدأوا بتمرد خطير.[7] ولكن هذه الحملة انتهت بشكل مفاجئ بعد أصابة الكونت بالدوين بجروح خطيرة في حصار أركز في سبتمبر 1118، وفي العام التالي أصبحت قضية ويليام في متناول لويس السادس ملك فرنسا الذي غزا الدوقية أسفل نهر السين، وفي 20 أغسطس 1119 تقابل الجيشين الفرنسي والنورماندي في معركة بريمول، حيث هُزم الفرنسين بشكل حاسم.

ويليام أيضا شارك في المعركة بجانب الفرنسين، وبالكاد نجا من أسره، مع فترة وجيزة انهار التمرد، ولكن ويليام واصل في عثور على الدعم من البلاط الفرنسي، قضيته لقت اهتمام من البابا في نوفمبر 1119 في ريمس، وأجبر هنري في تبرير عن معاملته عن الصبي المنفي.

تمرد النورمان الثاني، 1123-24عدل

مع غرق ويليام أديلين الابن الشرعي الوحيد لـ هنري الأول، أصبح ويليام الوريث الواضح لـ إنجلترا ونورماندي[8] بحيث يعتبر حفيد الشرعي الذكر الوحيد لـ ويليام الفاتح في ذاك الوقت، اعتمد الأرستقراطيين نورمان على قضيته مرة أخرى، وأصبح هنري في مشاكل أسوا، بحيث كان ابنه متزوج من ماتيلدا من أنجو ابنة فولك الخامس، كونت أنجو، وفولك أراد مهرها الذي يمثل في عدة القلاع والبلدات في ماين، وهذا ما رفضه هنري الأول، وفولك بدوره زوج ابنته الكبرى سيبيلا من ويليام، وإعتبرت مقاطعة ماين كمهر، استنكر هنري بشدة هذا الزواج، في نهاية المطاف سيتم إلغاء الزواج على أساس ضمن درجة القرابة المحظورة.

في هذه الأثناء اندلع تمرد ارستقراطي خطير في نورماندي لصالح ويليام، ولكن تمرد فشل بسبب شبكة مخابرات هنري وعدم تجديد تحالف بين القادة الذين انهزموا في معركة بورغتيرولد في مارس 1124، كان هنري حريص على عدم تدخل لويس السادس في هذا التمرد بحيث حصل على الدعم من صهره هنري الخامس، إمبراطور الروماني المقدس الذي هدد لويس من الشرق، وبذلك أصبح لويس سكناً أمام التمرد.

كونت فلاندرزعدل

بذل لويس السادس جهود لتعزيز قضية ويليام في 1127، في يناير أعطى له عقارات الملكية في فيكسين الفرنسية كقاعدة لمهاجمة نهر السين في نورماندي، وأصبح متزوج من جوانا من مونفيراتو شقيقة الملكة أديلايد من سافوي، ولكن مع اغتيال شارل الطيب، كونت فلاندرز في مارس 1127 استغل لويس السادس هذه الفرصة بحيث قام بتنصيب ويليام الذي كان حفيد الأكبر لـ بالدوين الخامس، كونت فلاندرز.

في البداية كان ويليام جيداً في الحكم، واستطاع تأمين خلافته بحلول نهاية مايو، ولكن مع النفوذ الإنجليزي وظهور منافس آخر تييري من الألزاس أدى إلى تدهور منصبه، في فبراير 1128 أعلنت سان أومير وغنت التمرد عليه، وأيضا بروج أعلنت التمرد في مارس 1128، وفي مايو 1128 رحبت مدينة ليل بـ تييري، وبذلك أصبح لـ ويليام مناطق صغيرة في جنوب الكونتية، ومع ذلك استطاع فتح بروج مرة أخرى في 21 يونيو من خلال معركة أكسبويل بحيث كان متحالف مع فرسان النورمان وحلفائه الفرنسيين، الذين هزموا تييري.

في هذه الأثناء انضم إليه غودفري الأول، كونت لوفان ساندوه في حاصر آلست في 12 يوليو، ومع نيته للذهاب إلى غنت، أصيب في ذراعه أثناء شجاره مع أحد الجنود في هذا الحصار، تسبب هذا الجرح إلى غرغرينا، وتوفي بـ سن الخامسة والعشرين في 28 يوليو 1128، في نهاية المطاف حضر صهره هيلياس دي سان ساينز ونقل جثمانه إلى دير سان بيريتن في سان أومير ودفن هناك، ولم يترك أبناء، والده توفي وهو مسجون في 1134، وبذلك أصبح تييري الحاكم بلا منازع.

المراجععدل

  1. ^ المؤلف: Darryl Roger Lundy
  2. ^ Detlev Schwennicke, Europäische Stammtafeln: Stammtafeln zur Geschichte der Europäischen Staaten, Neue Folge, Band II (Verlag von J. A. Stargardt, Marburg, Germany, 1984), Tafel 81
  3. ^ C. Warren Hollister, Henry I (Yale University Press, New Haven & London, 2003), pp. 204-6
  4. ^ C. Warren Hollister, Henry I (Yale University Press, New Haven & London, 2003), p. 206
  5. أ ب David Crouch, The Normans; The History of a Dynasty (Hambledon Continuum, New York, 2007), p. 185
  6. ^ Kathleen Thompson, 'Robert of Bellême Reconsidered', Anglo-Norman Studies XIII; Proceedings of the Battle Conference 1990, Ed. Marjorie Chibnall (The Boydell Press, Woodbridge, 1991), p. 278
  7. ^ David Crouch, The Normans; The History of a Dynasty (Hambledon Continuum, New York, 2007), p. 187
  8. ^ Sandy Burton Hicks, 'The Anglo-Papal Bargain of 1125: The Legatine Mission of John of Crema', Albion, Vol. 8, No. 4, (Winter, 1976), p. 302