غودفري الأول، كونت لوفان


غودفري الأول (الألمانية:Gottfried؛ الهولندية:Godfried)؛ ولد حوالي.1060 وتوفي في 25 يناير 1139،[1] ولُقب بـ الملتحي أو الشجاع أو الكبير، كان لاندغراف برابانت وكونت بروكسل ولوفان (لوفاين) من 1095 حتى وفاته، وفضلاً عن ذلك هو دوق لورين السفلى (كـ غودفري السادس) وأيضا ناب غودفري من بوليون كـ غودفري الخامس ومع ذلك يعتبر الترقيم غير مؤكد من 1106 حتى 1129، وأيضا كان مارغريف أنتويرب من 1106 حتى وفاته.

غودفري الأول
دوق لورين السفلى
لاندغراف برابانت
كونت لوفان
كونت بروكسل
Godfrid1.jpg
القرين(ة) إيدا دي شيني
كلمينتيا من بورغندي
عائلة نبيلة أسرة ريغنار
الأب هنري الثاني، كونت لوفان
الأم أديل من أورثن (فردان)
ولد 1060
توفى 25 يناير 1139 (العمر 79)
المثوى الأخير دفن أفليزم

سيرتهعدل

غودفري هو الابن الثاني لـ هنري الثاني، كونت لوفان وأديلا من أورثن،[2] خلف غودفري شقيقه الأكبر هنري الثالث، كونت لوفان الذي توفي متأثراً بجروحه من خلال المبارزة في 1095 ولم يكن لديه سوى بنات صغيرات، أرملته جيرترود تزوجت من ثيودوريك الثاني، دوق لورين.

في بداية حكمه دخل في صراع مع ألبرت، أسقف لييج على كونتية برونجروز[3] بحيث كليهما ادعى المنطقة، ولكن الإمبراطور هاينريش الرابع خصص المنطقة لأسقف الذي عَهْدها إلى ألبرت الثالث، كونت نامور، غودفري قضى نزاع بين هاينريش الثالث، كونت لوكسمبورغ وأرنولد الأول، كونت لون حول تعيين رئيس الدير سانت تروند.

غودفري دافع عن مصالح الإمبراطور في لورين، وفي 1102 أوقف غودفري روبرت الثاني من فلاندرز "الصليبي" الذي كان يحاول غزو كامبرايسيس، بعد وفاة الإمبراطور في 1106 قرر خليفته وابنه هاينريش الخامس الذي كان مشارك في التمرد، الانتقام بنفسه من أنصار والده، الدوق هنري لورين السفلى تم مصادرة منها الدوقية وتم سجنه، سلمت الدوقية إلى غودفري، ولكن بعد فرار هنري من السجن حاول الاستيلاء على الدوقية وذلك بقيامه باستيلاء على آخن ولكن فشل في النهاية.

في 1114 كان هناك خلاف بين الإمبراطور والبابا باسكال الثاني، قاد غودفري ثورة في ألمانيا، ولكن في 1118 تم التوفيق بينه وبين الإمبراطور، في 1119 توفي بالدوين السابع، كونت فلاندرز دون ورثة؛ وبذلك أصبحت فلاندرز متنازعة عليها بين العديد من المرشحين، وكان من بين المرشحين ويليام من يبريس بحيث متزوجة ابنة شقيقة زوجة غودفري الثانية، أيد غودفري ويليام ومع ذلك لا يستطيع فرض إدعائه على شارل الطيب، تم انتخاب الرجلين منفصلين ومع ذلك وقف غودفري مع الجانب الخاسر.

من خلال زواج ابنته إديليزا من هنري الأول ملك إنجلترا الذي كان حمو الإمبراطور، أدى إلى زيادة هيبته إلى حد كبير، ومع وفاة الإمبراطور في 1125 دعم غودفري كونراد من هوهنشتاوفن ضد لوثر من سوبلينبرغ، ولكن مع انتخاب لوثر تم سحب دوقية لورين السفلى وإعطائها إلى فاليران من ليمبورخ[4] ابن هنري الدوق السابق، ومع ذلك حافظ غودفري على مرغريفية أنتويرب وأيضا على لقب الدوقية التي أصبحت في نهاية المطاف في 1183 دوق برابانت.

ومع اغتيال شارل الطيب في عام 1127 دون ورثة، أصبح فلاندرز بلا حاكم ولكن لويس السادس ملك فرنسا استخدم سلطاته في انتخاب ويليام كليتو ولكنه سرعان ما تمت معارضته من قبل ثيودوريك دي الألزاس تدخل غودفري في هذا الصراع إلى جانب ويليام، بحيث واصل غودفري الحرب على لييج ونامور.

قضى غودفري شيخوخته في دير أفليزم[5] حتى وافته المنية في 25 يناير 1139، ودفن هناك.

الزواج والأبناءعدل

المراجععدل

  1. ^ Annales Blandinienses 1139 (= G.H. Pertz (ed.), Monumenta Germaniae Historica, Scriptores, V, Hannover, 1844, p. 29), J.Barbier (ed.), Obituaire de l´abbaye de Brogne ou de Saint-Gérard, in Analectes pour servir à l´histoire ecclésiastique de la Belgique, XVIII (2e série, Tome II), Leuven, 1882, p. 297 (fragment). نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Chronicon Affligemense 4 (= L.C. Bethmann (ed.), Monumenta Germaniae Historica, Scriptores, IX, Hannover, 1861, p. 408). نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Giles van Orval, Gesta episcoporum Leodiensium (= J. Heller (ed.), Monumenta Germaniae Historica, Scriptores, XXV, Hannover, 1880, pp. 91-92). نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Gestorum Abbatem Trudonensium Continuatio Tertia 1126 (= G.H. Pertz (ed.), Monumenta Germaniae Historica, Scriptores, X, Hannover, 1852, p. 387). نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Continuatio Chronici Afflegemiensis (= Spicilegium II, p. 777).
  6. ^ Annales Blandinienses 1120 (= G.H. Pertz (ed.), Monumenta Germaniae Historica, Scriptores, V, Hannover, 1844, p. 28). نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.