افتح القائمة الرئيسية
منظر جوي لجزيرة فورد سنة 2013

جزيرة فورد (بالهاوائية: Poka ʻAilana) (بالإنجليزية: Ford Island) هي جزيرة في وسط بيرل هاربور (ميناء اللؤلؤة)، في أواهو، في ولاية هاواي بالولايات المتحدة. وتُعرف باسم جزيرة الأرنب، وجزيرة مارين، وجزيرة الماعز الصغير، واسمها الهاوائي الأصلي هو Mokuʻumeʻume. تبلغ مساحة الجزيرة 334 فدانًا (135 هكتار) عندما تم مسحها في عام 1825، والتي زادت خلال ثلاثينيات القرن العشرين إلى 441 فدان (178 هكتار) مع ما تم تجريفه من بيرل هاربور من قبل البحرية الأمريكية لاستيعاب البوارج. كان هذا موقع طقوس خصوبة هاواي القديمة، والتي أوقفها المبشرون المسيحون خلال ثلاثينيات القرن التاسع عشر. أعطى الملك كاميهاميها الأول هذه الجزيرة إلى الهارب من التجنيد فرانسيسكو دي باولا مارين، وعادت بعد ذلك إلى الملكية. بعد أن تم شراء الجزيرة في مزاد من قبل جيمس إسحاق دوست وبيعت إلى كارولين جاكسون، أصبحت ملكًا للدكتور سيث بورتر فورد عن طريق الزواج وأعيدت تسميتها جزيرة فورد. بعد موت فورد، باع ابنه الجزيرة إلى مزرعة جون بابا وتم تحويلها إلى مزرعة لقصب السكر. في عام 1916، بيع جزء من جزيرة فورد للجيش الأمريكي لاستخدامه من قبل قسم الطيران في هاواي، وبحلول عام 1939 استولت عليه البحرية الأمريكية كمحطة لصيانة البوارج والغواصات. من 1910 إلى أربعينيات القرن العشرين، استمرت الجزيرة في النمو كمركز إستراتيجي لعمليات البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ. كانت جزيرة فورد في مركز الهجوم على بيرل هاربور وعلى أسطول الولايات المتحدة في المحيط الهادئ من الأسطول الياباني في 7 ديسمبر عام 1941. وقد تم تصنيفها كمعلم تاريخي وطني في عام 1964، واعتبارًا من عام 2011 تم إدراجها في الصندوق الوطني للحفاظ على التاريخ، باعتبارها واحدة من أكثر المواقع التاريخية المهددة بالزوال في الولايات المتحدة.

تابع القراءة