ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية المختارة

  • تضم هذه الصفحة المقالات المختارة التي تعرض على الصفحة الرئيسية وفق خوارزمية موجودة في "عداد المقالات". تحديث
  • عند إقرار مقالة مختارة جديدة:
  1. انقل النص الذي كان موجودًا هناك إلى آخر صفحة لأرشيف المقالات المختارة في أسفل هذه الصفحة.
  2. أضف اسم المقالة لقائمة قالب:مقالة الصفحة الرئيسية المختارة/ترتيب رقمي.
  3. أضف اسم المقالة إلى وحدة:الرئيسية/مختارة (وفق الترتيب الأبجدي).
  4. أضف اسم المقالة إلى ويكيبيديا:مقالات مختارة (حسب موضوع المقالة).
  5. إذا كان المقالة يصادف تاريخًا معينًا، من فضلك أضف يوم المناسبة إلى قالب:قائمة مناسبات المقالة الرئيسية المختارة/ترتيب رقمي.
  • المقالة الحالية ذات الترتيب: 451

تعديل نص المقالة الحالية

من اليسار إلى اليمين: بورل ثومبسون وجاسون كوبر وروبرت سميث وسيمون غالوب

ذا كيور (بالإنجليزية: The Cure)‏ هي فرقة روك إنجليزية، تم تكوينها في كرولي، غرب ساسكس عام 1976. واجهت الفرقة عِدة تغيرات؛ مع المُغني، وعازف الغيتار ومُلحن الأغاني الأساسي روبرت سميث فهو العضو الوحيد المنتظم في الفرقة والذي لم يغادرها قط. بدأت ذا كيور في نشر العديد من الأغاني أواخر السبعينات 1970 مع ظهور ألبومهم الجديد لأول مرة ثلاثة رجال خياليين؛ هذا بالإضافة إلى العديد من الحفلات الموسيقة الفردية والتي عزّزت مكانة الفرقة وجعلتها جزء أساسي من فرقة بانك روك (الروك الصاخب) وانتقالات فرقة نيو ويڤ (موجة جديدة) التي انتشرت في أعقاب ثورة بانك روك بالمملكة المُتحدة. وفي بوادر الثمانيات 1980، اقتبست الفرقة نوع الموسيقى ذي النغمة الحزينة والمتألمة من فِرقة غوثِك روك. بعد إصدر أغنية بورنوغـرافي في الثمانيات عام 1982، كان مستقبل الفرقة غير موثوق منه، بينما كان هدف سميِث هو التخلص من السمعة السيئة السابقة التي اكتسبتها فرقته. وفي نفس العام تم إصدار الأغنية المُنفردة لنذهب إلى الفِراش، من هنا بدأ سميث في إدراج موسيقى البوب في موسيقى الفرقة مما أدى إلى زيادة شعبيتهم كما انتهى ذلك العقد بأغاني ناجحة مثل تماما مثل الجنة، وأغنية حب، وأغنية يوم الجمعة أنا واقع في الحُب. فكان مُتوقع للفرقة أن تبيع 27 مليون ألبوم كما حدث عام 2004 وأن تصدر ثلاثة عشر ألبوم، عشرة شرائط مسجلة بطريقة الـإي بي وما يزيد عن ثلاثين أغنية مُنفردة طوال تاريخها المِهني. هناك العديد من مراجع ذا كيور وموسيقاتها والتي تمّ إدخالها على الثقافة الشعبية. كما استخدمت العديد من الأفلام عناوين أغاني الفرقة كعنوان لها، بما في ذلك فيلم «الصبيان لا يبكون» (اسم أغنية واسم فيلم) عام 1999 وفيلم «تمامًا مثل الجنة» عام 2005. أما عن الصورة الكئيبة والمُشينة التي اكتسبتها ذا كيور فقد كانت مصدرًا للمحاكاة الساخرة من الفرقة في بعض الأحيان.

تابع القراءة

قائمة المقالات المعروضةعدل

  • لقائمةٍ تفصيليّةٍ بالمقالات المعروضة اطلع هذه الصفحة.