ويكيبيديا:مقالة الصفحة الرئيسية الجيدة/106

مناهضين لبابا الكاثوليك بقيادة الملك إدوارد السادس، مثال على ما قاله فيبر عن أنَّ السلوك الديني هو الذي يُنظم العلاقة بين الوجود الإنساني والقوى فوق الطبيعية.

العقلانية هو مصطلح يستخدم في علم الاجتماع يُشير إلى أن العمليات المؤدية إلى زيادة الأفعال الاجتماعية تصبح مرتكزة أكثر على الفعالية الغائية أو الحسابات أكثر من تحركها بسبب الدوافع الأخلاقية والعواطف والتقاليد. وتعتبر جانب رئيسي من الحداثة والتي تتجلى خصوصاً في المجتمع الغربي. كسلوك ناتج عن السوق الرأسمالي في الإدارة الرشيدة في الدولة والبيروقراطية والتوسع في العلوم والتكنولوجيا الحديثة. ظهرت العقلانية من خلال محاولة فهم ماكس فيبر لتوصيف وشرح تطور عقلية خاصة وغريبة تميزت فيها الحضارة الغربية الحديثة عن غيرها من الحضارات. وقد أكد على القدرة العالية للإنسان على التصرف بشكل عقلاني وما يترتب على ذلك من العلوم الاجتماعية لفهم وشرح طريقة فعل ذلك. وهكذا كانت رؤية ماكس فيبر حول العقلانية مرتبطة بالمجتمع الأوروبي المنتقل إلى النمط الرأسمالي، محاولاً تفسير أسباب الانتقال إلى الرأسمالية والنتائج المترتبة عنها على الصعيد السياسي والاقتصادي والديني والعائلي. تعتبر العائلة من أهم المؤسسات الاجتماعية والتي وجدت في كل المجتمعات عبر التاريخ. بحيث تنظم المجموعات البشرية في مجموعات للعناية ببعضهم البعض، متضمنة العناية بالأطفال. ظهرت أول محاولات للتخطيط للعائلة عند الإغريق وخصوصاً في أسبرطة نظراً لطبيعتها العسكرية، فكان يقرر أي طفل سيعيش أو لا. ويغادر الطفل عائلته ليتم تربيته تربية عسكرية وهو في سن السابعة. ظهر تعبير تشكيل العائلة العقلاني في الفهم الفيبري ضمن الكلية العقلانية. لمحاولة فهم التغيرات التي صاحبت تشكل العائلات والقيود المفروضة عليها ليصبح تشكل العائلة موجه في إطار عقلاني، فيعتبر التخطيط للأسرة من أهم العوامل التي تؤدي إلى الانتقال من المجتمع التقليدي إلى الحداثة عن طريق دفع الناس إلى اتخاذ قرارات تنظيمية هادفة إلى تحقيق أقصى رفاه ممكن.

تابع القراءة