افتح القائمة الرئيسية

ويكيبيديا:الميدان/أرشيف/سياسات/2011/سبتمبر

تقنين إنشاء مشاريع جديدة.عدل

أهلاً وسهلاً.

كما تعرف المشرع المختصة هي الطريقة المثلى لتطوير المقالة من نوع معين. نشاطه في الموسوعة هزيل جداً. وهي تتسم عندنا بالتقطع إن لم نقل في غالبها السبات العميق. قد يصعب شرح الأسباب لكني أذكر سببين حسب رأيي ( مشروع إسبوع ويكي وعدم استعمال نظام التقييم مجهزاً ببوت صيانة يعلم مثلاً بترشيح حذف مقالة في صفحة نقاش مشروع المقالة ).

لكن رغم ذلك يتوصل لدينا تفكيك العمل عبر إنشاء مشاريع جديد تبدو مختصة أكثر لكنها في نهاية المطاف تندثر بدورها لإنعدام النشطاء. لذلك اقترح عليكم سياسة تقوم بتقنين إنشاء مشاريع جديدة كما هو الحال في الوكيبديات الاخرى [1] [2]. الهدف هو تجميع النشاط في مشاريع كبرى لضمان ديناميكية في المجموعة.

مثال ذلك إنشاء مؤخراً مشروع ويكي لغة يابانية [3]. حالياً هنالك شخص فقط يعمل عليه. طبعاً الفكرة نبيلة. لكن هل هنالك ضمان لتطور المشروع ؟ لا طبعاً. كان من الأفضل العمل في إطار مشروع اليابان [4] (نائم منذ انشائه سنة 2009 بدوره) أو مشروع اللغة الذي لم ينشأ بعد رغم وجود بوابة [5].

نفس الشيء لمشروع التطوير والإنشاء الذي هو مازال تحت الانشاء منذ ... سنة كاملة ! [6] ولم ينجز به شيء. هذا دون الحديث على المشاريع التجربة [7] [8].

لذا اقترح عليكم فكرة مشروع وأرجو منكم أبدأ باقتراحاتكم :

  • كل مشروع جديد أو مشروع مأرشف معاد فتحه، يجب أن يقع اقتراحه في ميدان الإقتراحات.
  • لو وقع إنشاء مشروع جديد أو مشروع مأرشف معاد فتحه دون المرور بميدان الإقتراحات، يقع تذكير المنشئ بطريقة العمل. وإذا لم يقترح مشروعه، يقع ترشيح المشروع للحذف السريع.
  • الطلب يجب أن يكون من 4 أشخاص على الأقل لضمان تواجد مجتمع.

هذا سيشجع أكثر المشاريع الكبرى. مثلاً لو هنالك من يريد أن يعمل على مقالات غينيا، والأخر على جنوب أفريقية والأخر على مالي والأخر على كينيا. عوض طلب إنشاء مشاريع لكل بلد ترفضه مباشرةً، يجتمعون لطلب مشروع ويكي إفريقيا. يعملون فيه سوياً.

  • يقوم المقترحين بتبين ملحوظية المشروع وعما تشبهه مع مشاريع أخرى متواجدة.

لو طلب مثلاً إنشاء مشروع أسمه كرة القدم في البرازيل. يرفضه المشروع لتواجد مشروع أسمه مشروع كرة القدم. يمكن العمل فيه على مقالات اللاعبين البرازيليين.

  • يقع تبين تواجد نشاط في صفحة منقاش المشروع للتثبت من بقائها أو تحويلها.

مشروع مثلاً اللغة العربية. لو المجتمع ضعيف في صفحة النقاش، يقع تحويل النقاش إلى صفحة نقاش مشروع اللغات. مع ارشفة النقاشات السابقة.

  • حتى المشاريع المرتبطة ببوابات (بما في ذلك البوابات المختارة ) يجب تبيين أهميتها.

عوض إنشاء مشروع القروش [9] لبوابات القروش، يجب تحويل كامل المشروع لمشروع الحيوانات. ووضع فقرة على القروش هنالك.

  • يقع ارشفة كل مشروع مر عليه سنة بدون نشاط فعلي.

عموماً الفكرة هي إن المشروع يقتضي العمل الجماعي. لو أراد شخص أن يقوم بعمل معين، هذا يسمى مهمة لا مشروع. والمهمة توضع في النطاق الشخصي أو داخل مشروع موج سلفاً لا كمشروع. --Helmoony (نقاش) 04:43، 15 سبتمبر 2011 (ت ع م)

أرجو منكم بالمناسبة تصفح تصنيف:مشاريع ويكي. غالبيتها نائمة وتستحق الدمج أو الأرشفة. --Helmoony (نقاش) 04:49، 15 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  •   أتفق معك يا حلموني تمامًا في ما طرحته. أبو حمزة أسعد بنقاشك 13:49، 15 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  •   أتفق ، ماذكرته فعلاً مهم جداً لأن التشتت الكبير الحاصل حالياً جعل جميع المشاريع تصبح خاملة. بينما لو كانت المشاريع أكثر تنظيماً فسوف تتركز الجهود في مجالات ضيقة مما ينتج لدينا عمل جيد. أما الوضع الحالي فيحتاج فعلا إلى تعديل وضع JustTry 13:27، 16 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  •   أتفق معكم.--Avocato (نقاش) 13:33، 16 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  •   أتفق معكم لا شك، لكن لندع الكلام جانباً ونبدأ في العمل على الفور. فــارِس الجُـويلي (راسلني) 18:45، 17 سبتمبر 2011 (ت ع م)
مضى وقتٌ لا بأس به على هذا الاقتراح وأرى أن هناك إجماعاً كاملاً عليه، فلماذا لا تُعتمد كسياسة رسميَّة؟ بالمناسبة، أقترح تعديل البند الرابع إلى 3 أشخاص بدلاً من 4، فمُجتمع املوسوعة لا زالَ صغيراً وليسَ من السهل أن تجد عدداً كبيراً من المُهتمين بموضوعٍ محدَّد، حتى لو كان موضوعاً عاماً --عباد (نقاش) 16:03، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م).

  خلاصة: وقع إعتماد السياسة ( ويكيبيديا:سياسة مشاريع ويكي ) مع الأخذ بالإعتبار لمقترح التخفيض في الفريق من 4 إلى 3 أعضاء. أرجو مراجعة السياسة للاخطاء اللغوية. --Helmoony (نقاش) 06:28، 27 سبتمبر 2011 (ت ع م)

  • شكراً جزيلاً على جهودك، أضفت وصلة لهذا النقاش معَ إجراء بعض التعديلات الطفيفة في الصفحة --عباد (نقاش) 16:58، 27 سبتمبر 2011 (ت ع م).

ميشيل عون رئيس لبنان؟عدل

لدي سؤالان

  1. هل هذا صحيح؟ هذا موجود في قالب رؤساء لبنان الإنجليزي في ويكيبيديا الإنجليزية
  2. لماذا قالب رؤساء لبنان في ويكيبيديا الإنجليزية يحتوي على قائمة رؤساء لبنان أيام الإنتداب الفرنسي ولا نجد في القالب العربي إلا رؤساء ما بعد الإستقلال؟

هل يمكن لأحد هنا أن يعدل القالب العربي ويجعله مثل القالب الإنجليزي؟←“• الٲفْعَـے •”→ (نقاش) 04:38، 28 سبتمبر 2011 (ت ع م)

قالب رؤساء الجزائرعدل

نفس الشيء في ويكيبيديا الإنجليزية عدد رؤساء الجزائر 10. بينما في القالب العربي هم 8. أليس من المفروض أن نضع قالبًا مثلهم؟--←“• الٲفْعَـے •”→ (نقاش) 04:56، 25 سبتمبر 2011 (ت ع م)

لا يحتاج الأمر إلى إضافة قالب جديد، فقط قم بتحرير القالب وتحديث المحتوى. --إلمورو (نقاش) 11:59، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)

لا أعرف كيف. هل يمكن أن يتبرع أحد هنا ويحرر القالب ويجعله بالضبط كما القالب الإنجليزي؟--←“• الٲفْعَـے •”→ (نقاش) 04:31، 28 سبتمبر 2011 (ت ع م)

راجع تاريخ الصفحة، فالتغيير حدث منذ يومين. على كل حال ليس هذا هو الماكن المناسب لمثل هذه الطلبات، يمكنك طلب ذلك، في المرة القادمة، في صفحة نقاش القالب أو المقال--إلمورو (نقاش) 15:58، 28 سبتمبر 2011 (ت ع م)

شكرًا إلمورو.--الأفعى (نقاش) 08:03، 1 أكتوبر 2011 (ت ع م)

وصلات الشبكات الإجتماعية الربحيةعدل

ألاحظ استعمال كثيف لوصلات خارجية للشبكات الإجتماعية الربحية كالفيسبوك، وأغلبها مفتوح فقط للمسجلين في تلك المواقع (تحتاج تسجيل للدخول) ولا محتوى فيها غير صور لأصدقاء وإعلانات وألعاب! ... لو اقتصر الأمر إلى وضع وصلة للصفحة الشخصية لأحد الأعلام أو التراجم فلا مانع، أما أن تستعمل كمراجع ومصادر ووصلات بلا فائدة، فهو الأمر الذي أنا هنا بصدده، حيث أرى أنه يجدر بنا منعه بطريقة آلية، فالترويج لموقع ربحي ليس من اختصاصات ويكيبيديا. ما هو رأي باقي المستخدمين ?--إلمورو (نقاش) 11:47، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)

  • هذه المواقع مصادر غير موثوقة بالتعريف، لذا أؤيد منع الوصلات إليها إلا في حالات استثناءات معينة تدرس كل واحدة منها على حدة. --abanima (نقاش) 15:02، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)
أؤيد أبانيما في ما ذهب إليه، وأضيف بالمطالبة المشددة في دراسة تلك الحالات. فهي وضعت للتواصل الإجتماعي والتعارف وقضاء الوقت بالثرثرة، وليس بها مواد علمية أو ذات صفة موسوعية.. Muhends (نقاش) 15:41، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  • أرى أن يقتصر السماح بوضع الصفحات الشخصية الرسمية للأعلام .. لأن الفيسبوك وتويتر وغيره من الشبكات الاجتماعية أصبحت فعلاً مصدراً مهما لجلب الأخبار. ويوجد الكثير من المشاهير من يملكون حسابات رسمية في تلك المواقع. اقترح رفض الوصلات التي لاتتعلق بالصفحات الرسمية .. ولكن يجب السماح لغيرها من الصفحات الاجتماعية الرسمية لأن ويكيبيديا ليست ربحية وتهمها الموسوعية أينما كانت JustTry 19:23، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)
  • لا فائدة لوصلات الشبكات الاجتماعية بالطبع إلا في حالة وضع الصفحة الرسمية لأحد الأعلام مدرجة في نهاية مقالته؛ فربما تفيد معجبيه، أما كوضعها كمصادر لبعض المقالات فلا يصح لإنها مصدر غير موثوق فيه بالمرة، لأن أي مصدر لا يعرف بشكل قاطع كاتبه، فهو مصدر مجهول وغير موثوق به. فــارِس الجُـويلي (راسلني) 23:32، 26 سبتمبر 2011 (ت ع م)
    • لكن عندما تُوضع وصلات لصفحة الفيسبوك على الموقع الرسميِّ للشخص/المنظمة/أياً يكن! فإن بند المصدر المجهول سيَسقط، لأننا سنملك عندها دليلاً واضحاً على الجهة المسؤولة عن هذه الصفحة، وهيَ جهة نعدها موثوقة ونقبل بالاستشهاد بموقعها، فلماذا لا نقبل بالاستشهاد بصفحتها على الفيسبوك؟ من جهة أخرى، تُوجد صفحات على الفيسبوك لديها أكثر من مليون مشترك أو مليونين على سبيل المثال، وهذه الصفحات يُمكنك أن تعتبرها مصادر موثوقة لذاتها، لا لأنها تابعة لمنظمة أو جهة ما، فهذه الصفحات يُمكنها أحياناً أن تُضاهي بسمعتها مواقع إلكترونية أو أشخاص أو جهات نعدها مصادر موثوقة لنا في العادة، فلماذا لا تُصبح هذه الصفحات أيضاً مصادر موثوقة لمُجرد سمعتها وموثوقيتها بين الناس؟ لكن هُناك مشكلة أخرى في صفحات الفيسبوك تجعل الاستشهاد بها صعباً، وهيَ أن أنظمة الأرشفة فيها سيأة ومؤقتة، وليست معدة لحفظ المعلومات لفترة طويلة (رأيتُ سابقاً صفحات نشطة كثيراً لا يُمكنك أن ترى فيها كتابات عمرها أكثر من شهرين، أي أن الكتابات القديمة تُحذف بعدَ فترة، والسبب طبعاً أن الرجوع إليها يُصبح مستحيلاً بعد تراكم عدد معين من الكتابات فوقها)، وهذا يَجعلها غير قابلة للاستشهاد بها، لأن النص الذي استشهدنا به سيُحذف عاجلاً أم آجلاً ولن يَعود بإمكان أحد التوثق مما إذا كان موجوداً فعلاً في يوم من الأيام على الصفحة. لكن معَ ذلك فإن هذه المشكلة لا تمنع استخدام هذه الصفحات كوصلات خارجية للاستزادة، مَ تحديد معايير حولَ موثوقية الصفحة أو موثوقية الجهة التي تتبعها --عباد (نقاش) 17:07، 27 سبتمبر 2011 (ت ع م).
  • السلام عليكم: أنا برأيي أنه يمكن وضع الوصلات للصفحات الرسمية وليس صفحات إعجاب والتي يمكن أن نعتبرها صفحة رسمية للشخصية أو المؤسسة،... لكن أفضل عدم جعلها كمصدر لمعلومات لسبب أن هذه الصفحة كثيرة التحديث وربما الملاحظة أو الحالة التي كتب بها الخبر أو الحدث عدلت أو طوتها أخبار كثيرة لاحقة.

أنا أرى أن يعاد النظر في الروابط القديمة الموجودة فإذا كان حسابًا شخصيًا على الفيسبوك يزال وإذا كانت صفحة شخصية مفتوحة للجميع وليست للمعجبين يمكن تأكيدها. AhmadNet20 نقاشي 13:47، 1 أكتوبر 2011 (ت ع م)

  • اؤيد منعها نهائيا فلايجب اعتمادها كمصدر او كوصلة خارجية/كصفحة رسمية لانه يمكن التلاعب في صفحات الفيسبوك وهناك الكثير من الصفحات لاعلامين ومشاهير , اؤيد منعها أليا --Alazmi (نقاش) 22:00، 1 أكتوبر 2011 (ت ع م)
  مع منع دائم كمصدر وكوصلة خارجية. ليسن فريق لتثبت من مصداقية صفحة فيسبوك - إن كان لها مستقية أصلاً - أو هل هي رسمية أو لا. أرجو أن لا نثقل عملنا بمراقبة دقيقة لصفحات المواقع الإجتماعية. الجميع يعلم أن كل لعب أو فنان له صفحة فيسبوك أو تويتر. فليبحث عنها في صفحته الرسمية الموجودة على صفحته في ويكيبيديا. ويكيبيديا ليست قاعدة بيانات. وكيبيدي العربية ليست لها فريق تدقيق. يجب كتابة سياسات صارمة. لدينا أولويات في الموسوعة. --Helmoony (نقاش) 23:08، 1 أكتوبر 2011 (ت ع م)
  • مرحبًا بكم, لماذا منع وصلات المواقع الإجتماعية من خانة المراجع و الوصلات الخارجية؟ أنا   ضد هذا المقترح.
  • في ويكيبيديا الإنجليزية يستشهدون بتويتر في خانة المراجع إذا كان صاحبه مشهورًا "Verified Account" وفي خانة الوصلات الخارجية يضعونها إذا كانت رسمية "Verified Account".
  • إذا فعلتم هذا, فستعود الموسوعة 100 عام إلى الوراء.الأفعى (نقاش) 08:03، 3 أكتوبر 2011 (ت ع م)
  • أرى أن تتم إضافتها إلى مرشح الإساءة مع وسم «وصلة إلى شبكة اجتماعية»، ولكن المرشح يجب ألا يمنع إضافة الوصلة تماماً، ربما من المستحسن أن يسمح بإضافتها – بعد التنبيه – للحاصلين على علم المحرر (إن كان هذا ممكناً تقنياً)، ففي بعض الحالات قد تكون الوصلة مبررة. ولو كان ذلك ممكناً تقنياً، يمكن منع إضافتها إلا ضمن الحقل المخصص في قوالب صناديق المعلومات.
الشرط: يجب ألا تستخدم الوصلة لتوثيق أي معلومة في المقالة لأن مضمون صفحات المواقع الاجتماعية، ولا سيما تلك التي تحظى بشعبية عالية (والتي بالتالي سيسمح بإضافتها)، يتغير بسرعة، ولأن المواقع الاجتماعية تبقى، مهما كان، مصادر ذاتية التحرير، أي غير موثوقة في أي حال من الأحوال؛ إنما يمكن إضافتها فقط للإعلام بوجود هذه الصفحة للشخصية أو الجهة المعنية، بشرط أن تكون الشخصية/الجهة والصفحة ذات ملحوظية كافية (ويجب مناقشة نقطة الملحوظية).
كما ينبغي إزالة كل الوصلات التي لا تحقق الشروط، لا سيما تلك المستخدمة للتوثيق. بهذا (أرجو أن) نكون قد حققنا توازناً بين أهمية هذه المواقع أحياناً على أرض الواقع وبين الركيزة التي تمنع الاستشهاد بمصادر غير موثوقة.
abanima (نقاش) 10:20، 3 أكتوبر 2011 (ت ع م)

  ضد وضع صفحات الشبكات الاجتماعية في مرشح الاساءة .. بل على العكس أرى ان الاستشهاد بالفيس بوك او تويتر ربما يكون منطقياً خاصة في حالة ان السيرة الشخصية تملك حساباً موثوقاً في أي من المواقع الاجتماعية. وكما ذكرت سابقاً فاننا نشاهد الآن الكثير من المشاهير يصرحون على صفحات الاجتماعية الشخصية .. ولا مانع من الحصول على المعلومات من الشبكات الاجتماعية بل واعتبارها مصدر أكثر وثوقية من صفحات الانترنت الأخرى. JustTry 12:52، 3 أكتوبر 2011 (ت ع م)