هياطلة

Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة أو القسم تحتاج للتنسيق. فضلًا، ساهم بتنسيقها وفق دليل الأسلوب المعتمد في ويكيبيديا.


الهياطلة ((بالإنجليزية: Hephthalites)‏، بالباخترية: ηβοδαλο، إبودالو)، ويسمون أحيانًا بالهون البيض،[3][4] هم شعب عاش في آسيا الوسطى وجنوب آسيا من القرن الخامس إلى القرن الثامن. كان للهياطلة أهمية عسكرية بين عام 450 وعام 560،[5] وكانوا مستقرين في باختريا وتوسعوا منها شرقًا إلى حوض تاريم، وغربًا إلى بلاد الصغد، وجنوبًا إلى أفغانستان وباكستان، وإلى أجزاء من شمال الهند.[6] وكانوا تحالفًا قبليًّا ضمّ مجتمعات بدوية وأخرى متحضرة مستقرة. كان الهياطلة جزءًا من الدول الأربعة الكبرى التي تعرف بالخيونيين أو الخونا، إذ سبقهم الكيداريون وخلفهم الخون ثم النيزاكيون. رُبطت كل هذه الشعوب بالهون الذين غزوا شرق أوروبا في الفترة نفسها، والذين كانوا يسمون بالهون، ولكن ما من إجماع بين العلماء على هذا الربط.

الهاطلة
أمبراطورية الهياطلة
الهون البيض
→ Blank.png
 
→
Derafsh Kaviani flag of the late Sassanid Empire.svg
 
→ Blank.png
 
→ Blank.png
408 – 670 Blank.png ←
 
Gok1.png ←
 
Blank.png ←
 
Blank.png ←
Hephthalites500.png
الهياطلة (الأخصر), قبل الميلاد. 500.

عاصمة كندز (قندز)
بلخ
نظام الحكم غير محدّد
الديانة البوذية
الهندوسية[1][2]
المانوية
النسطورية[بحاجة لمصدر]
الروحية[بحاجة لمصدر]
المجوسية
الملوك
خان جيلا 430/440 – ≈490
تورامانا 490/500 – 515
ميهيركولا 515–528
التاريخ
الفترة التاريخية عصور قديمة متأخرة
التأسيس 408
الزوال 670

اليوم جزء من  أفغانستان
 الصين
 الهند
 كازاخستان
 قيرغيزستان
 باكستان
 طاجيكستان
 تركمنستان
 أوزبكستان

كان معقل الهياطلة في باختر (توخارستان) في المنحدرات الشمالية للهندوكوش، في الأراضي التي أصبحت اليوم شمال شرق أفغانستان. مع حلول عام 479، غزا الهياطلة بلاد الصغد وأذهَبوا الكيداريين غربًا، ومع حلول 493 احتلوا أجزاءً من أراضي جونغاريا اليوم وحوض باسين في الأراضي التي هي اليوم في شمال غرب الصين. وتوسعوا إلى باكستان أيضًا.[7]

تختلف آراء المؤرخين في شؤون الهياطلة لأن المصادر التاريخية فيها ضعيفة وقليلة. ما من قائمة لملوكهم بين أيدينا، ولم يعرف العلماء على وجه اليقين كيف نشؤوا وأي لغة كانوا يتكلمون. والظاهر أن الهون البيض الذين غزوا باكستان هم الهياطلة، ولكن العلاقة الدقيقة غير ظاهرة. ويبدو أنهم كانوا يسمون أنفسهم إبودالو (ηβοδαλο، ومن هنا جاء اسم هفثل)، ويختصرونه عادة بالحرفين (ηβ)، وهو اسم كان يكتب بالخط الباختري على بعض نقودهم.[8][9][10][11] أما أصل الاسم الإنكليزي (هفثاليت) فغير معروف، وربما كان من الكلمة الخوتانية *هيتالا، وتعني القوي، أو من الكلمة الفارسية الوسطى هافت آل، أي السبعة.[12]

الاسم والأسماء العرقيةعدل

يعود الاسم الإنكليزي (Hephthalites) إلى مصادر إغريقية قديمة، أشارت إلى القوم أيضًا بأسماء أخرى: إفثاليت، أبدل، أو أفدل.

أما الأرمن، فكانوا يسمونهم هيطل، والعرب والفرس يسمونهم الهيطل أو الهياطلة، واسمهم الباختري هو إبدودالو (ηβοδαλο).[13]

في التواريخ الصينية، سُمّي الهياطلة ييثايليتو 厌带夷栗陁 (بالبينيين: يانداييليتو) أو بالاسم الأحدث المختصر يادا 嚈噠 (بالبينيين: ييدا). هذا الاسم الأخير نُقل إلى اللاتينية على هيئات كثيرة، منها: ييدا، وييتا، وييثا، وياندا. أما الاسمان الكانتوني والكوري الموافقان، فهما يبدات وييوبتال (بالكورية: 엽달)، وهما اسمان يحافظان على أجزاء من النطق الصيني الأوسط (تقريبًا يبداهت، [ʔjɛpdɑt]) أكثر من النطق المندريني الحديث، كما أنهما أقرب إلى الكلمة الإغريقية (Hephthalite). يقول بعض المؤرخين الصينيين إن جذر هيفثا (الذي في كلمة ييتايليتو، أو يادا) هو لقب يكافئ لقب الإمبراطور، أما كلمة هوا فهي اسم القبيلة الحاكمة.[14]

في الهند القديمة، لم يكن اسم الهياطلة معروفًا. ويبدو أن الهياطلة كانوا جزءًا من شعب يعرف في الهند باسم الهون أو التوروشكيين،[15] أو فروعًا منه، مع أن هذه الأسماء ربما كانت تستعمل للدلالة على مجموعات أوسع أو شعوب مجاورة. يشير النص السنسكريتي القديم برافيشياسوترا إلى مجموعة من الناس اسمهم الهفتريون، ولكن علاقتهم بالهياطلة غير واضحة.[16]

التاريخعدل

المنطقةعدل

تشكل الهياطلة في باختريا في نحو عام 450 أو قبل ذلك. في عام 442 كانت قبائلهم تحارب الفرس. في نحو عام 451 اتجهوا إلى الجنوب الشرقي إلى غاندارا. في عام 456 وصل وفد هيطلي إلى الصين. بحلول عام 458 كانت قوتهم تكفي ليتدخلوا في فارس.

في نحو عام 466 يرجح أنهم احتلوا أراضي بلاد ما وراء النهر من الكيداريين بمساعدة الفرس، ولكنهم بعد ذلك أخذوا من فارس أرض بلخ وشرق كوشانشهر.

في النصف الثاني من القرن الخامس سيطروا على صحاري تركمانستان إلى بحر قزيون وربما إلى مرو.[17]

بحلول عام 500 أخذوا كل باختريا وجبال بامير وأجزاءً من أفغانستان.

ويظهر أنهم في أواخر القرن الخامس أخذوا غرب حوض تاريم (كاشغر وخوتان) وفي 479 أخذوا شرقه (توربان). بين عام 497 وعام 509 اتجهوا شمال توربان نحو إقليم أورومتشي. في عام 509 أخذوا الصغد، وهي عاصمة بلاد الصغد.

في نحو عام 557 تدمرت الإمبراطورية على يد حلف بين الترك الزرق (الغوكتورك) والساسانيين، ولكن بعضهم استمر حاكمًا محلّيًّا في إقليم الأفغان في السنين المئة والخمسين التالية.

الدين والثقافةعدل

قيل إن الهياطلة مارسوا تعدد الأزواج وتشويه الجمجمة الصناعي. قالت المصادر الصينية عنهم إنهم عبدوا «آلهة أجنبية»، أو «شياطين»، أو «إله السماء» أو «إله النار». وقال الترك الزرق للبيزنطيين إن للهياطلة مدنًا مسوّرة. تقول بعض المصادر الصينية إنه لم يكن لهم بيوت وكانوا يعيشون في الخيم. يحاول ليتفينسكي أن يحل هذا بقول إنهم كانوا بدوًا انتقلوا إلى المدن التي غزوها. كان عندهم مناصب حكومية ولكن السيطرة المركزية كانت ضعيفة وكانت السلالات الحاكمة المحلية تؤتي الإتاوات.[18]

وحسب سونغ يون، وهو ناسك بوذي صيني زار منطقة الهياطلة في عام 540 و«قدم رواية دقيقة عنهم وعن ملابسهم وأميراتهم وإجراءات البلاط وتقاليدهم، إذ يقول إنهم لم يعرفوا الدين البوذي وكانوا يبشرون بآلهة زائفة، ويقتلون الحيوانات من أجل لحمها».[19] رُوي أن الهياطلة كثيرًا ما دمروا الأديرة البوذية ولكن كان غيرهم يعيد بناءها مرة أخرى. أما زوانزانغ، وهو مهاجر صيني زار المناطق نفسها التي زارها سونغ يون بعد 100 سنة، فيقول إن العاصمة في تشانغانيان كان فيها خمسة أديرة.

ويقول المؤرخ أندري وينك، «كانت البوذية سائدة في الحكم الهيطلي ولكن كان فيها أيضًا رواسب من الزرادشتية والمانوية».[20] كان في بلخ 100 دير بوذي و30 ألف ناسك. وخارج المدينة كان دير بوذي كبير، سمي بعد ذلك نوبهار.

كان بين الهيطليين مسيحيون في أواسط القرن السادس، ولكننا لا نعرف شيئًا عن كيفية انتقالهم إلى المسيحية. في عام 549، أرسلوا وفدًا إلى آبا الأول، بطريرك كنيسة الشرق، يطلبون إليه أن يرسّم كاهنًا يختارونه ليكون أسقفهم، وهو ما فعله البطريرك ان خضع الأسقف الجديد للبطريرك ولملك الساسانيين خسرف الأول لا يعرَف مجلس الأسقفية اليوم، ولكنه قد يكون في بادغيس-قادشتان، التي أرسل أسقفها وفدًا إلى مجمع البطريرك إشوياهب الأول في عام 585.[21] والراجح أنها كانت في محافظة هراة. أتاح وجود الكنيسة للهياطلة أن يوسعوا أعمالهم التبشيرية عبر نهر جيحون. في عام 591، أسَر خسرف الثاني بعض الهياطلة الذين كانوا في جيش المتمرد بهرام تشوبين، وأرسلهم إلى الإمبراطور الروماني موريس هديّة دبلوماسية. وكان عل جباههم صلبان نسطورية موشومة.[22][23]

أحفادهم المحتملونعدل

يحتَمل أن يكون عدد من المجموعات العرقية من أحفاد الهياطلة، منها:[24][25]

  • البشتون: يمكن أن يكون الهياطلة قد شاركوا في تأسيس عرق البشتون. قال يو. في. غانكوفسكي، وهو مؤرخ سوفييتي لأفغانستان: «بدأ شعب البشتون باتحاد قبائل إيرانية شرقية أصبحت المادة الأولى لتكوين البشتون، بدءًا من الألفية الأولى الميلادية، وهي مرتبطة بتفكك الحلف الهيطلي».[26]
    • الدرّانيّون: كان البشتون الدرّانيّون في أفغانستان يسمّون "أبدالي" قبل عام 1747. وحسب رأي عالم اللغات جورج مورغنستيرن، فإن اسمهم أبدالي، قد يكون مرتبطًا بالهياطلة.[27] أيد هذه النظرية المؤرخ أيدوغدي كوربانوف، الذي قال إنه بعد سقوط التحالف الهيطلي، تجمع أصحابه تجمعات محلية محتلفة، وقد يكون الأبدالي واحد من القبائل التي لها أصل هيطلي. [28]

مراجععدل

  1. ^ Sardonyx seal
  2. ^ The Huna Code In Religions - Max Freedom Long - Google Books نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Dignas, Assistant Professor of History Beate; Dignas, Beate; Winter, Engelbert (2007). Rome and Persia in Late Antiquity: Neighbours and Rivals (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. صفحة 97. ISBN 978-0-521-84925-8. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Goldsworthy, Adrian (2009). The Fall Of The West: The Death Of The Roman Superpower (باللغة الإنجليزية). Orion. ISBN 978-0-297-85760-0. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Benjamin, Craig. The Cambridge World History: Volume 4, A World with States, Empires and Networks 1200 BCE–900 CE (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. صفحة 484. ISBN 978-1-316-29830-5. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ ALRAM, MICHAEL (2014). "From the Sasanians to the Huns New Numismatic Evidence from the Hindu Kush". The Numismatic Chronicle (1966-). 174: 279. ISSN 0078-2696. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ The Cambridge Companion to the Age of Attila, Michael Maas p.287 نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Rezakhani, Khodadad (2017). ReOrienting the Sasanians: East Iran in Late Antiquity (باللغة الإنجليزية). Edinburgh University Press. صفحة 213. ISBN 9781474400312. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Rezakhani, Khodadad (2017). ReOrienting the Sasanians: East Iran in Late Antiquity (باللغة الإنجليزية). Edinburgh University Press. صفحة 217. ISBN 9781474400312. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Whitfield, Susan (2018). Silk, Slaves, and Stupas: Material Culture of the Silk Road (باللغة الإنجليزية). Univ of California Press. صفحة 185. ISBN 9780520957664. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ ALRAM, MICHAEL (2014). "From the Sasanians to the Huns New Numismatic Evidence from the Hindu Kush". The Numismatic Chronicle (1966-). 174: 278–279. ISSN 0078-2696. JSTOR 44710198. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kurbanov p. 27
  13. ^ A.Kurbanov "THE HEPHTHALITES-ARCHAEOLOGICAL AND HISTORICAL ANALYSIS" 2010
  14. ^ Enoki, K. "The Liang shih-kung-t'u on the origin and migration of the Hua or Ephthalites," Journal of the Oriental Society of Australia 7:1–2 (December 1970):37–45
  15. ^ History of Buddhism in Afghanistan, Alexander Berzin, Study Buddhism نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Dinesh Prasad Saklani (1998). Ancient Communities of the Himalaya. Indus Publishing. صفحة 187. ISBN 978-81-7387-090-3. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kurbanov, p164; Merv p167.
  18. ^ Litvinsky, pp144-47
  19. ^ "Chinese Travelers in Afghanistan". عبد ال هاي حبيبي. alamahabibi.com. 1969. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Al-Hind, the Making of the Indo-Islamic World: Early medieval India. André Wink, p. 110. E. J. Brill.
  21. ^ Erica C. D. Hunter (1996), "The Church of the East in Central Asia", Bulletin of the John Rylands University Library of Manchester 78(3): 129–142, at 133–134.
  22. ^ Mehmet Tezcan, "On 'Nestorian' Christianity Among the Hephthalites or the White Huns", in Li Tang and Dietmar W. Winkler (eds.), Artifact, Text, Context: Studies on Syriac Christianity in China and Central Asia (Lit Verlag, 2020), pp. 195–212.
  23. ^ David Wilmshurst, The Martyred Church: A History of the Church of the East (East and West Publishing, 2011), pp. 77–78.
  24. ^ Kurbanov pp238-243
  25. ^ West, Barbara A. (2010). Encyclopedia of the Peoples of Asia and Oceania (باللغة الإنجليزية). Infobase Publishing. صفحات 275–276. ISBN 978-1-4381-1913-7. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Gankovsky, Yu. V., et al. A History of Afghanistan, Moscow: Progress Publishers, 1982, p. 382
  27. ^ Morgenstierne, Georg. "The Linguistic Stratification of Afghanistan." Afghan Studies 2 (1979): 23–33.
  28. ^ Kurbanov, Aydogdy. "The Hephthalites: Archaeological and Historical Analysis." PhD dissertation, Free University of Berlin, 2010. نسخة محفوظة 8 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.