هيئة نورماندي

محادثات هيئة نورماندي (بالفرنسية: Format Normandie)‏ هي مباحثات تضم أربع دول، هي ألمانيا وروسيا وأوكرانيا وفرنسا، حيث التقى ممثلوها بشكل غير رسمي خلال احتفال ذِكرى إنزال نورماندي في عام 2014 في نورماندي، فرنسا، في محاولة لحل الحرب في دونباس.[1] وقد عُرف أيضًا باسم «مجموعة الاتصال في نورماندي».[2]

لقاء ضمن "صيغة نورماندي" باريس، 9 ديسمبر 2019

النشأةعدل

جرى إنشاء المجموعة في 6 يونيو 2014، عندما التقى قادة من فرنسا وألمانيا وروسيا وأوكرانيا على هامش الذكرى السبعين لإنزال الحلفاء في نورماندي.[3] وتعمل المجموعة بشكل رئيسي من خلال المكالمات الهاتفية بين القادة ووزراء خارجية كل منهم. جرى توسيع تنسيق نورماندي في بعض الأحيان ليشمل بيلاروسيا وإيطاليا والمملكة المتحدة.[4][5]

المراحلعدل

تألفت المرحلة الأولية من خمسة اجتماعات خلال الأعوام 2014 و 2015 و 2016.[6]

التوقف ثم اجتماع 2019عدل

توقفت المفاوضات والمحادثات من 2016 حتى خريف 2019.

ذكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطابه الافتتاحي في مايو 2019، أن محادثات السلام مع روسيا على رأس أولوياته. وأعاد التأكيد على تلك الأولوية في يوليو من ذلك العام عندما دعا عبر موقع يوتيوب الدول الأخرى للحوار. حيث قال: «دعونا نناقش إلى مَن تنتمي شبه جزيرة القرم ومن ليس في منطقة دونباس[7]

في 18 يوليو، جرى الاتفاق على وقف إطلاق النار «الشامل» واللجوء إلى التحكيم من قِبل مجموعة الاتصال الثلاثية بشأن أوكرانيا.[8]

في أوائل سبتمبر 2019، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين عزمهما على عقد اجتماع على هيئة نورماندي.[9] في 21 سبتمبر، جرى الاستشهاد بـ «المشاحنات المستمرة» على أنها تسبب في «شد الحبل السياسي» حول التمهيد للمفاوضات، كما حدث منذ اجتماع نورماندي في عام 2016 في برلين.[10] في أواخر شهر سبتمبر أيضًا، جرى اتصال هاتفي بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزيلينسكي، وصف فيه الأخير دعم فرنسا وألمانيا بأنه فاتر، مما أضر بصورة زيلينسكي في أوروبا.[11][12][13] وفي 10 أكتوبر، كرر زيلينسكي بيانه في مؤتمر صحفي عام.[14] في 16 أكتوبر، قرر القادة الفرنسيون والألمان دعمهم لاجتماع آخر في هيئة نورماندي.[15]

بسبب وباء فيروس كورونا المستمر، جرى تأجيل قمة مارس 2020 المخطط لها في برلين.

2022عدل

عُقد اجتماع بصيغة نورماندي بين ممثلي البلدان الأربعة في باريس في 26 يناير 2022 في سياق الأزمة الروسية الأوكرانية 2021-2022، تلى ذلك محادثة هاتفية بين الرئيسين الفرنسي والروسي في 28 يناير. أكد ممثلو الحكومات الأربع دعمهم لبروتوكول مينسك الثاني والتزموا بحل الخلافات القائمة. وأيدوا وقف إطلاق النار غير المشروط، كما دعموا تعزيز وقف إطلاق النار في 22 يوليو 2020، بغض النظر عن خلافاتهم حول تنفيذ المكونات الأخرى لبروتوكول مينسك الثاني. جرى التخطيط لعقد اجتماع متابعة في برلين بعد أسبوعين.

قادة الدولعدل

2014–2017عدل

2017–2019عدل

2019–2021عدل

2021–إلى الوقت الحاضرعدل

الاجتماعاتعدل

عُقدت الاجتماعات الستة الأولى في الفترة من 2014 إلى 2019.[16]

  1.   شاتو دي بينوفيل، نورماندي، فرنسا — 6 يونيو 2014 — الاجتماع الأول خلال الاحتفال بالذكرى السبعين لإنزال نورماندي
  2.   ميلانو، إيطاليا — 16–17 أكتوبر 2014 — كجزء من اجتماع آسيا وأوروبا[17]
  3.   مينسك، بيلاروس — 11–12 فبراير 2015 — توقيع بروتوكول مينسك الثاني
  4.   باريس، فرنسا — 2 أكتوبر 2015
  5.   برلين، ألمانيا — 19 أكتوبر 2016
  6.   باريس — 9 ديسمبر 2019
  7.   باريس — 26 يناير 2022

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Russia's Putin says supports future Normandy format talks on Ukraine". news.trust.org. Thomson Reuters Foundation. 5 سبتمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-09-11.
  2. ^ Brewster، Murray (11 سبتمبر 2016). "Friends and foes alike don't see Canada as unbiased on Ukraine, experts say". سي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-09-11.
  3. ^ "The Impact of the Normandy Format on the Conflict in Ukraine: Four Leaders, Three Cease-fires, and Two Summits | Center for Strategic and International Studies". www.csis.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-27. Retrieved 2017-05-02.
  4. ^ "Accepting joint responsibility". bundesregierung.de. سياسة ألمانيا. 17 أكتوبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-17.
  5. ^ "Kremlin confirms telephone conference between Putin, Merkel, Hollande and Cameron - Vestnik Kavkaza". vestnikkavkaza.net. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  6. ^ "5 нормандських зустрічей. Як вони змінили хід війни на Донбасі". مؤرشف من الأصل في 2022-01-23.
  7. ^ "Ukraine's Zelenskiy proposes peace talks with Putin". dw.com. 8 يوليو 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-18.
  8. ^ "Russia, Ukraine Agree 'Comprehensive' Cease-Fire in Donbass". The Moscow Times. 18 يوليو 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  9. ^ "Next Normandy summit to be held in Paris "in the next few weeks" : Elysee". Xinhua. 9 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  10. ^ "Ukraine summit in Paris delayed amid continued bickering". dw.com. 21 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-01-27.
  11. ^ "For Ukraine's leader, Trump memo on their call is a diplomatic car crash". Reuters. 25 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  12. ^ "What does Germany do for Ukraine?". dw.com. 26 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  13. ^ "Why Zelenskiy Joined Trump in Trashing Germany". Bloomberg. 27 سبتمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.
  14. ^ "Ukraine's Zelenskiy sticks to criticism of Merkel, Macron in Trump call". dw.com. 10 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-01-27.
  15. ^ "Conférence de presse conjointe d'Angela Merkel et Emmanuel Macron à Toulouse". 11:35 onwards: euronews. 16 أكتوبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2021-11-17.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: location (link)
  16. ^ "5 нормандських зустрічей. Як вони змінили хід війни на Донбасі"."5 нормандських зустрічей. Як вони змінили хід війни на Донбасі".
  17. ^ "Accepting joint responsibility". bundesregierung.de. سياسة ألمانيا. 17 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-17."Accepting joint responsibility". bundesregierung.de. German government. 17 October 2014. Retrieved 17 February 2017.