إنزال النورماندي

عملية عسكرية في الحرب العالمية الثانية

كانت عملية الإنزال في نورماندي و(التي يطلق عليها اسم عملية نبتون) هى عملية الهبوط في يوم الثلاثاء 6 يونيو 1944، الساعة 6:30 بالتوقيت البريطاني الصيفي المزدوج (UTC+2) (وهو ما يسمى اليوم-دي ) أو (ساعة الصفر)، وترمز إلى انتصار الحلفاء عند غزو نورماندي في عملية أوفرلورد خلال الحرب العالمية الثانية. وتعد هذه العملية أكبر عملية غزو بحري في التاريخ، بدأت عملية تحرير مناطق شمال غرب أوروبا التي احتلتها ألمانيا النازية ، وقد ساهم هذا في انتصار الحلفاء على الجبهة الغربية.

إنزال النورماندي
جزء من عملية أوفرلورد، غزو نورماندي
1944 NormandyLST.jpg
قوات جيش الولايات المتحدة على شاطئ أوماها خلال الإنزال يوم 6 يونيو 1944
معلومات عامة
التاريخ 6 يونيو 1944
البلد فرنسا
الموقع ساحل نورماندي، والمياه المحيطة
49°20′00″N 0°34′01″W / 49.333333333333°N 0.56694444444444°W / 49.333333333333; -0.56694444444444  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار الحلفاء[1]
تغييرات
حدودية
رابطت جيوش الحلفاء الخمس على ساحل النورماندي
المتحاربون
 ألمانيا النازية[9]
القادة
الولايات المتحدة دوايت أيزنهاور
المملكة المتحدة برنارد مونتغمري
الولايات المتحدة عمر برادلي
المملكة المتحدة ترافورد ليت-مالوري
المملكة المتحدة آرثر تدر
المملكة المتحدة مايلز دمبسي
المملكة المتحدة برترام رامزي
ألمانيا النازية غيرد فون رونتشتيت
ألمانيا النازية إيرون رومل
ألمانيا النازية فريدريك دولمان
ألمانيا النازية هانز فون سالموث
ألمانيا النازية فيلهلم فالاي
القوة
156،000 380،000
الخسائر
مجموع خسائر الحلفاء (قتلى، مصابين، مفقودين، أو أسرى) يقدر بحوالي 10،000.
هذا يتضمن [10][11]
الولايات المتحدة–6،603, منهم 1،465 خطرة.
المملكة المتحدة–2،700.
كندا–1،074، منهم 359 خطرة.
بين 4،000 إلى 9،000 قتلى، جرحى وأسرى.

بدأ التخطيط للعملية في عام 1943. في الأشهر التي سبقت الغزو، وقام الحلفاء بعملية خداع عسكري كبير، أطلق عليها اسم عملية الحارس الشخصي، كانت هذه العملية لتضليل الألمان من حيث تاريخ ومكان هبوط الحلفاء الرئيسي . وقد كان الطقس في "اليوم-دي" بعيدا عن المثالية، وكان تأجيل الخطة قد يعني التأخير لمدة أسبوعين على الأقل، ولكن مخططي الغزو قد اشترطوا مرحلة من مراحل المد والجزر للقمر، والوقت في اليوم الذي قد قرر يعني بضعة أيام فقط في كل شهر حيث يعد مناسبا.

قام هتلر بتعيين الفيلد مارشال الألماني اروين روميل في قيادة القوات الألمانية الذي قام بتطوير التحصينات على طول الجدار الأطلسي تحسبا لغزو الحلفاء.

وقد جرت إنزالات برمائية سبقها قصف جوي وبحري واسع النطاق وهجوم جوي - تمهيدا لهبوط 24،000 جندي أمريكي وبريطاني وكندي من القوات المحمولة جوا بعد منتصف الليل بقليل.

بدأت قوات مشاة الحلفاء المدرعة فرق عسكرية بالهبوط على ساحل فرنسا في الساعة 06:30.وكان الهدف يبعد 50-ميل (80 كـم) تمتد على شواطئ النورمانديقد تم حيث تم تقسيم الساحل إلى خمسة قطاعات وهي: يوتا, أوماها، شاطىء الذهب، شاطىء جونو، و سورد بيتش. وقد هبت رياح قوية شرق المواقع المقررة للإنزال، وخاصة في ولاية يوتا وأوماها. وتم إنزال الرجال تحت غطاء كثيف من النيران من مرابض المدفعية التي تطل على الشواطئ، وكان الشاطئ ملغما وملىء بالعقبات مثل أوتاد خشبية، وحوامل معدنية، والأسلاك الشائكة، مما جعل العمل من فرق تطهير الشاطئ أكثر صعوبة وخطورة. وكانت الخسائر أثقل في أوماها، مع المنحدرات العالية. تم تطهير العديد من المدن المحصنة في شاطىء الذهب، و شاطىء جونو، و سورد بيتش، عن طريق القتال من بيت إلى بيت، وبتعطيل اثنين من المرابض المدفعية الكبرى في منطقة الذهب باستخدام الدبابات المتخصصة.

فشل الحلفاء فى تحقيق كل أهدافهم في اليوم الأول. وبقيت كارينتان، سانت Lô، و بايو في أيدي الألمان، أما كاين، وهي الهدف الرئيسي، لم تسقط حتى 21 يوليو. تم ربط اثنين من الشواطئ فقط وهما (جونو والذهب) وذلك في اليوم الأول، ولم يتم توصيل كافة الجسور الخمسة حتى 12 يونيو حزيران. ومع ذلك، اكتسبت العملية موطئا للقدم، وقد عمل الحلفاء على توسعته تدريجيا خلال الأشهر التالية. ولقد تم تقدير الخسائر الألمانية في (اليوم-دى) بما يقارب 4,000 آلاف إلى 9,000 من الرجال. أما خسائر الحلفاء فقد ت تقديرها بما يقارب من 10,000 من الرجال على الأقل، وقد تم التأكيد على قتل 4,414 منهم. تستضيف المتاحف والنصب التذكارية، ومقابر الحرب في المنطقة العديد من الزوار كل عام.

خلفيةعدل

في الفترة ما بين 27 مايو و 4 يونيو 1940، ظل أكثر من 338,000 جندي من قوة مشاة البريطانية و الجيش الفرنسي، محاصرين على طول الساحل الشمالي لفرنسا، وقد تم إجلائهم في انسحاب دونكيرك.

[12] بعد عملية غزو الاتحاد السوفياتي التي قام بها الألمان في يونيو 1941، بدأ الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين بالضغط من أجل إنشاء جبهة ثانية في أوروبا الغربية.[13]

وفي أواخر شهر مايو 1942 أقدم الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية على إعلان مشترك وتم التوصل إلى "... فهم كامل فيما يتعلق بالمهام الملحة لخلق جبهة ثانية في أوروبا في عام 1942."[14] ومع ذلك، أقنع تشرشل روزفلت لتأجيل الغزو المخطط له ،لأنه حتى بمساعدة أمريكية، لم يكن الحلفاء لديهم قوات كافية لمثل هذه الضربة.[15]

وتعد العملية أكبر عملية إبرار في يوم واحد على الإطلاق، وذلك بهبوط 160,000 مقاتل في 6 يونيو 1944. وبمشاركة 195,700 ملاح بحري وتجاري من الحلفاء على متن أكثر من 5,000 سفينة.

تمت عمليات الإنزال بطول 50 ميلاً \ 80،4 كم على شريط نورماندي الساحلي ومقسما على خمسة قطاعات: يوتاه، أوماها، جولد، جونو، وسورد.

معرض صورعدل

انظر أيضًاعدل

مصادرعدل

  1. ^ Ford & Zaloga 2009، صفحة 342.
  2. أ ب ت Ford & Zaloga 2009، صفحة 25.
  3. أ ب Beevor 2009، صفحة 76.
  4. أ ب Williams 1988، صفحة x.
  5. ^ Beevor 2009، صفحة 492.
  6. ^ Wenande 2014.
  7. أ ب ت Beevor 2009، صفحة 82.
  8. ^ US Navy website.
  9. ^ Ford & Zaloga 2009، صفحة 7.
  10. ^ "Frequently Asked Questions for D-Day and the Battle of Normandy (casualties)". Ddaymuseum.co.uk. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "The Landings in Normandy — Veterans Affairs Canada". Vac-acc.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2005. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Churchill 1949، صفحة 115.
  13. ^ Ford & Zaloga 2009، صفحات 8–9.
  14. ^ Folliard 1942.
  15. ^ Ford & Zaloga 2009، صفحة 10.