هنري ماينورينغ

هنري ماينورينغ، (بالإنجليزية: Henry Mainwaring)‏ (ولد في آيتفيلد، إنجلترا، 1587 - توفي سنة 1653رجل قانون و قرصان و عسكري و سياسي و كاتب إنجليزي. تخرج كقانوني من جامعة أوكسفورد، قبل أن يمتهن القرصنة البحرية، انطلاقا من موقع المعمورة في المغرب. أصبح بعد ذلك ضابطا بالبحرية الملكية البريطانية. اصطف ماينورينغ إلى جانب الملكيين خلال الحرب الأهلية الإنجليزية (1642-1651)، و كان عضوا في الغرفة السفلى للبرلمان الإنجليزي، بين 1621 و 1622.[4]

سير  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
هنري ماينورينغ
معلومات شخصية
الميلاد 1587
شروبشاير  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة مايو 1653
فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الإقامة جزر سيلي (1646–)[1]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of England.svg مملكة إنجلترا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الهيكل الداخلي  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس النواب في البرلمان البريطاني[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
1621  – 1624 
الدائرة الإنتخابية دوفر 
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية براسينوز  [لغات أخرى] (الشهادة:بكالوريوس في الفنون) (27 أبريل 1599–15 يوليو 1602)[1]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة بحار،  وكاتب،  وقرصان  [لغات أخرى] [2]،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة أميرال  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز

سيرتهعدل

 
بريزنوز كوليدج في أوكسفورد

كان هنري ثاني أبناء السير جورج ماينوارينغ، أحد نبلاء غرب إنجلترا، و كان ينتمي لعائلة مرتبطة بمجال البحرية. تلقى تعليمه في بريزنوز كوليدج في أوكسفورد، الذي تخرج منه في سن الخامسة عشر. في 1610، تم تكليفه من طرف أميرال البحرية بمهمة إلقاء القبض على القرصان بيتر إيستون، إلا أنه فشل في المهمة. تم تكليفه بعد ذلك، بمهمة قرصنة سيادية، لفائدة إنجلترا، و تزويده بسفينة مسلحة، لمهاجمة السفن الملاحية الإسبانية بمنطقة الهند الغربية، إلا أنه نقض التكليف و اشتغل لحسابه الخاص كقرصان مستقل.[4]

 
موقع المعمورة، على مصب نهر سبو

اتخذ مانورينغ ميناء المعمورة، في الساحل الأطلسي المغربي، كمنطلق لعملياته، و استطاع تكوين أسطول كبير، انطلاقا من السفن المقرصنة، و أصبح من أهم القراصنة الدوليين في شمال المحيط الأطلسي. في 1614، و بغرض التزود باليد العاملة، قام بغزو جزيرة نيوفاوندلاند، التي حل بها في 4 يونيو 1614، و غادرها في شتنبر 1614، آسرا عددا كبيرا من البنائين و غانما كميات مهمة من الدخائر و المواد الأولية.[4]

في 1615، عرض عليه عفو ملكي من طرف الملك جيمس الأول، مقابل تخليه عن نشاط القرصنة. قبل ماينورينغ العرض في 1616، و أصبح من جديد منخرطا في صفوف البحرية الملكية، و اختص في محاربة القرصنة البحرية. تم منحه لقب النبالة سنة 1618، و انتخب كنائب برلماني عن دوفر، في 1621. أنهى مساره المهني اللامع، في صفوف البحرية الملكية، سنة 1639، حيث تقاعد في رتبة لواء بحري.[4]

خلال الحرب الأهلية الإنجليزية، تعاطف ماينورينغ مع الملكيين، مما أدى إلى إقصائه من المشهد السياسي، و في 1644، رافق الأمير تشارلز إلى منفاه في جزيرة جيرزي، حيث مات فقيرا. دفن في كنيسة سانت جيلز، كامبرويل، في لندن، سنة 1653.[4]

مؤلفاتهعدل

انظر أيضًاعدل

وصلة خارجيةعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج المؤلف: various authors — المحرر: ليسلي ستيفن و سيدني لي
  2. ^ المحرر: كولن ماثيو — العنوان : Oxford Dictionary of National Biography — الناشر: دار نشر جامعة أكسفورد
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb10443999s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  4. أ ب ت ث ج ح سيرة ماينورينغ من موقع بيوغرافيكا الكندي نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ صفحة هنري ماينورينغ في موقع historyofparliamentonline.org نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.