افتح القائمة الرئيسية

هجوم جنوب سوريا 2015، وأطلق عليه اسم "عملية شهداء القنيطرة"،[32] وكان هجوما شن في جنوب سوريا خلال الحرب الأهلية السورية من قبل الجيش العربي السوري، وحزب الله، وقوات فيلق الحرس الثوري الإيراني.[33] وتضم القوات الحكومية أيضا ميليشيات متطوعين شيعة أفغانية تحت رعاية إيران.[29] ويشير اسم "عملية شهداء القنيطرة" إلى حادثة مزرعة الأمل التي وقعت في يناير 2015، والتي قتل فيها عدد من أعضاء حزب الله والحرس الثوري الإسلامي في غارة إسرائيلية.[34]

هجوم جنوب سوريا 2015
جزء من الحرب الأهلية السورية
2015 Southern Syria offensive.svg

     سيطرة الحكومة السورية

     سيطرة المعارضة

     متنازع عليه
التاريخ7 فبراير – 13 مارس 2015
(1 شهر، و 6 أيام)
الموقعمحافظة درعا، محافظة ريف دمشق ومحافظة القنيطرة، سوريا
النتيجةانتصار الجيش السوري/حزب الله/فيلق الحرس الثوري الإيراني خلال المرحلة الأولى: جمود خلال المرحلة الثانية
  • القوات الحكومية تستولى على سبع بلدات وقرى و 8 تلال[8][9][10]
المتحاربون
مجلس قيادة الثورة السورية
  • الجيش السوري الحر[1]
  • الجبهة الإسلامية
  • حركة المثنى الإسلامية[2]
    جبهة النصرة
    جماعة بيت المقدس الإسلامية [2][3]
    الجمهورية العربية السورية

    حزب الله

    الحرس الثوري الإيراني[4]
    لواء فاطميون[5]
    كتائب سيد الشهداء[6]
    جيش الوفاء[7]
    القادة والزعماء
    اللواء بشار الزعبي
    (قائد الجبهة الجنوبية)
    الرائد أبو أسامة الجولاني[11]
    العقيد صابر سفر
    (قائد الجيش الأول)[12]
    مختار أبو عمر 
    (أكبر قائد عسكري لجبهة النصرة في جنوب سوريا)[13][14]
    اللواء قاسم سليماني[15]
    مصطفى بدر الدين[16]
    اللواء سهيل سلمان الحسن
    (الفرقة الميكانيكية الخامسة)
    العميد محمود مصطفى [17]
    العقيد عباس عبد اللهي [18][19]
    علي رضا توسلي 
    (قائد لواء فاطميون)[20]
    الوحدات المشاركة
    الجبهة الجنوبية
    • الجيش الأول[2]

    الجبهة الإسلامية

    الفرقة الميكانيكية الخامسة[21]
    فرقة المشاة السابعة[21]
    الفرقة المدرعة التاسعة[21]
    الفرقة المدرعة العاشرة[22]
    القوة
    2،500[23]5،000[23]
  • 300 حزب الله[11]
  • الإصابات والخسائر
    294 قتلوا (ادعاء الجيش السوري)[24]
    300 قتلوا وجرحوا (ادعاء المتمردين)[25]
    63 قتلوا (ادعاء الجيش السوري)[26][27][28][29]
    قتل 43، وأعدم 10–12، وأسر 40 (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[5][30][31]
    400 قتلوا (ادعاء المتمردين)[25]

    وبعد أن سيطرت القوات السورية وحلفاؤها على 15 بلدة وقرية وتلال،[8][9][10] تباطأت العملية[35] وتوقفت[25] خلال محاولات للتقدم على كفر شمس وكفر ناسج.[36] ووصفت المكاسب التي حققتها القوات الموالية للحكومة بانها محدودة،[35] في حين ذكرت صحيفة السفير الموالية لدمشق ان المكاسب كانت هزيمة "مدمرة" للمتمردين.[37] واعتبر معظمهم الهجوم غير ناجح،[38][39][40][41][42] حيث "نجا" المتمردون[43] من الهجوم "المنهار".[44]

    معلومات أساسيةعدل

    وفي أكتوبر 2014، استولى المتمردون على محطة الحرب الإلكترونية في تل الحارة بفضل انشقاق اللواء محمود أبو عراج الذي ظل في موقعه في الجيش العربي السوري بينما كان ينقل معلومات إلى قوات المتمردين وزرع بذور الشقاق بين قوات الجيش وحلفائهم الإيرانيين ؛ وأدى ذلك إلى إعدام ما يصل إلى 56 ضابطا في الجيش في محاولة لوقف تسريبات المعلومات.[45] واستعادة تل الحارة ستكون أحد الأهداف الرئيسية للهجوم القادم.[46]

    وكانت الأهداف الاستراتيجية للهجوم هي السيطرة على تل الحارة، والقضاء على المنطقة الحاجزة الإسرائيلية المتمردة التي تحميها قوات جبهة النصرة في المنطقة الواقعة بين إسرائيل وسوريا، وحراسة العاصمة السورية دمشق ضد مزيد من تعدي المتمردين، ومنع المتمردين السوريين من إقامة جبهة في جنوب شرق لبنان، وقطع خطوط إمداد المتمردين المؤدية إلى الأردن. وكان الهدف الإضافي للهجوم هو خلق "جبهة الجولان" التي يسيطر عليها حزب الله ضد إسرائيل.[47][48][49][50][51] وركز الهجوم على مثلث من الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون من المناطق الريفية جنوب غرب دمشق إلى مدينة درعا إلى القنيطرة،[52] مع التركيز بشكل أولي على الاستيلاء على قرى كفر شمس وزمرين ودير العدس.[21]

    وصرح مصدر مقرب من شخصيات بارزة في حزب الله انه تم تسريع موعد بدء الهجوم بسبب عملية الاغتيال التي قامت بها إسرائيل في مرتفعات الجولان لعدة شخصيات رفيعة المستوى من حزب الله ومن إيران.[53]

    الهجومعدل

    تقدم الحكومة الأوليعدل

    وفي 7 فبراير 2015، شنت الفرقة المدرعة الخامسة التابعة للجيش، جنبا إلى جنب مع تعزيزات من فرقة المشاة السابعة، الهجوم في الجزء الشمالي من محافظة درعا.[21] وخلال القتال الذي اندلع في اليوم الأول، قتل 10 متمردين في اشتباكات حول كفر شمس.[54]

    وفي 8 فبراير، قصفت القوات الحكومية بلدات متعددة في محافظة درعا،[55] وأعقب ذلك قتال عنيف أسفر عن مقتل 11 من المتمردين. ووقعت أعنف الاشتباكات في كفر شمس.[56] كما قصف الجيش بلدتي أم باطنة ومسحرة في محافظة القنيطرة ،[57] حيث شنت الفرقة التاسعة في الجيش هجوما في تلك المحافظة أيضا. ووفقا لمصدر عسكري، استولت القوات الحكومية على عدة تلال.[26] وفي الوقت نفسه، تمكنت قوات حكومة محافظة ريف دمشق من الاستيلاء على تل مرعي، ولكنها لم تتمكن من التقدم صوب بلدة دير ماكر.[58] وكان الاستيلاء على تل مرعي كبيرا لأنه قطع خط إمداد للمتمردين وزاد من عزلة الجيوب التي يسيطر عليها المتمردون حول مدينة دمشق.[59]

    وفي 9 فبراير، اندلع القتال في دير ماكر[60] وحول دير العدس في درعا حيث قتل أربعة متمردين ودمرت دبابتان للجيش.[61] وبحلول نهاية اليوم، تقدم الجيش، بدعم من قوات الدفاع الوطني، وحزب الله، والمقاتلين الإيرانيين، في منطقة العلاقيات بالقرب من دير العدس.[62] أفادت مصادر عسكرية بأن 65 في المائة من قرية دير العدس، وكذلك تل الغشيم، بالقرب من كفر شمس، تمت السيطرة عليها.[63] واستولى الجيش أيضا على قرية الطيحة.[64]

    وفقا لما ذكره المتمردون، تلقت القوات الحكومية الدعم من عدد كبير من المقاتلين الأفغان كذلك أثناء الهجوم في درعا وريف دمشق.[65]

    وفي صباح يوم 10 فبراير، نصب الجيش كمينا لمجموعة من متمردي جبهة النصرة في قرية محجة، في شمال درعا، مما أسفر عن مقتل ما بين 8 و 19 مقاتلا.[66][67] وفي الوقت نفسه فإن القتال في دير العدس ترك ثمانية متمردين اخرين قتلى[68] بينما تقدمت القوات الحكومية واستولت على دير ماكر[69][70] ودناجي[71][72] والهبارية.[73] وفي وقت لاحق قام الجيش بتأمين دير العدس،[74][75][76] حيث قتل أكثر من 40 متمردا و23 جنديا خلال المعركة من أجل البلدة.[74]

    وخلال اليوم، ضربت المدفعية والضربات الجوية الحكومية مواقع للمتمردين في مسحرة، مباشرة إلى الشرق من القنيطرة والحارة، لقطع المتمردين في درعا من الجولان.[71] وأفاد مراسل لقناة الميادين اللبنانية الإخبارية متواجد مع الجيش السوري من القنيطرة بأن الهجوم قد قطع طريق إمداد هام للمتمردين من الأردن إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة غرب دمشق.[70] كما قصفت مدفعية الجيش من تل غرابة على مواقع للمتمردين على تل عنتر بالقرب من كفر شمس خلال اليوم.[77]

    وفي 11 فبراير، استولى الجيش وحزب الله على تلال العروس والسرجة،[78][79] بالقرب من دير ماكر وتل مسياه بالقرب من دير العدس ،[8] وتقدمت صوب السلطانية ،[80][81] التي قصفتها.[78] وفي الوقت نفسه، افادت الانباء ان سكان الحارة طلبوا من مقاتلي المتمردين إخلاء المنطقة تجنبا لوقوع أي اشتباكات محتملة في البلدة.[82] وفي هذه المرحلة، بدأت المرحلة الثانية من هجوم الحكومة في درعا والقتال يحدث على طول الخط الأمامي.[83] وفي ريف دمشق، ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، احتدم القتال حول تل فاطمة حيث تم القبض على عدد من الجنود، وكذلك حول حمريت بتدمير دبابة، وفوق تل عنتر وتل علاقية.[84][85]

    وفي 12 فبراير، تباطأت وتيرة التقدم السريع للقوات الحكومية بسبب العاصفة الثلجية في المنطقة.[86] ومع ذلك، استولى الجيش على منطقة الغربال في بلدة كفر نسيج، حيث انسحب المقاتلون من دير العدس وكانوا يواصلون القتال. وبعد ذلك، أصدر قائد الفرقة 24 المتمردة في الجيش السوري الحر نداء عاجلا لإرسال تعزيزات.[87][88]

    توقف الهجومعدل

    في الأيام التالية، تمكن المتمردون من استعادة الطيحة والهبارية.[25][89]

    وفي 14 فبراير، واصلت القوات الحكومية قصف كفر شمس وكفر ناسج وتل عنتر.[90] وقتل اثنان من ضباط الحرس الثوري الإيراني (أحدهما عقيد) في كفر ناسج في ذلك اليوم،[18] في حين أصيب اثنان من مراسلي قناة الإخبارية الموالية للحكومة بجروح جراء القصف الذي شنه المتمردون على دير العدس.[91] ووفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد أعدم 10 جنود بتهمة نقل معلومات إلى العدو،[30] في حين صدرت أوامر لـ5،000 تعزيزات إضافية لمحاربة المتمردين في الجنوب.[92] وقالت الانباء انه تم صد هجوم جبهة النصرة المضاد على دير العدس حيث لقى 19 متمردا و11 جنديا مصرعهم.[93]

    وفي 15 فبراير، استأنفت القوات الجوية السورية قصف مواقع المتمردين ، بعد أن أرغمت على البقاء على الأرض لمدة خمسة أيام بسبب سوء الأحوال الجوية.[94] وادعى المتمردون القبض على ضابط إيراني كبير ومشغل لنظام صاروخي عسكري روسي على خط المواجهة في درعا.[5] ولكن المتحدث باسم الجبهة الجنوبية نفى مزاعم السجناء الإيرانيين ولكنه اكد ان جثتى الضابطين الإيرانيين كانا في حوزة المتمردين.[95]

    وفي 17 فبراير، تم صد هجوم لحزب الله على مسحرة.[95] ومع ذلك، استمر القتال في منطقة القرية وفي اليوم التالي ذكر مصدر عسكري أن حزب الله استولى على تل سيريتل.[96] وفي الوقت نفسه، بدأت جبهة النصرة هجوما مضادا لاستعادة السيطرة على جميع الأراضي المفقودة منذ بدء الهجوم وتمكنت من التقدم بالقرب من دناجي.[97]

    وفي 19 فبراير، استعادت جبهة النصرة تل فاطمة وتقدمت صوب دير ماكر. ولكن بعد مقاومة شرسة من الفرقة المدرعة التاسعة، تراجعت النصرة إلى التلة التي تم الاستيلاء عليها مؤخرا بعد أن توفي 22 شخصا.[98] وفي اليوم التالي ، أفاد مصدر عسكري بأن حزب الله واصل هجومه الشرس على جبهة النصرة جنوب تل سيريتل الذي استولى عليه مؤخرا ، حيث أفيد بتقدمه جنوبا في قرية مسحرة، بينما في الحميدية ، أفيد أن الفرقة المدرعة التاسعة تقدمت صوب مقبرة القرية بعد اشتباكات عنيفة لمدة يومين على التوالي.[99] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، استعاد الجيش تل فاطمة.[100] ومع ذلك، في 21 فبراير، تجدد القتال من أجل تل فاطمة.[101]

    وفي 25 فبراير، وبعد ثلاثة أيام من الخمول بسبب الأحوال الجوية القاسية،[102] حاول حزب الله الاستيلاء على الحميدية،[103] وأفيد بأنه قتل 16 متمردا.[104]

    تقدم الحكومة المتجددعدل

    في الفترة من 27 و 28 فبراير،[105] استولت القوات الحكومية على السلطانية، والهبارية، وحمريت، وسبسبا، وكذلك على تلال تل قرين وتل فاطمة.[9][106] المعركة من أجل حلب استمرت ساعتين.[106] واستمر القتال العنيف في تل علاقية، وتل سمن، وعقربا، وسملين،[107] وحول كفر ناسج وكفر شمس، حيث حاولت القوات الحكومية التقدم.[108] وخلال الاشتباكات التى استمرت يومين، لقى ما لا يقل عن 26 جنديا و19–51 متمردا مصرعهم.[9][109][110]

    وفي 1 مارس، قام الجيش بمحاولات جديدة للتقدم في كفر شمس،[111] في حين أنهم استولوا على تل البزاق[112] وتل رجوب الصيد، المعروف أيضا باسم تل الصياد.[10][113] وتمكنت القوات السورية وحزب الله أيضا من التقدم إلى مسافة 10 كيلومترات من تل الحارة واستولوا على التلال التي تطل عليه.[10] وعند هذه النقطة، أعلن الجيش أنهم أتموا المرحلة الأولى من هجومهم، مما أدى إلى إنشاء منطقة عازلة بين شمال غرب درعا ومنطقة الغوطة الغربية في ريف دمشق. المرحلة الثانية المخططة ستكون هجوما ذا شقين، حيث تحاول الفرقة السابعة الاستيلاء على كفر شمس، بينما سيقوم حزب الله والفرقة التاسعة بالاستيلاء على كفر ناسج، وبعدها سيتم ربط كل من الفرقتين وحزب الله في عقربا. وسيتألف جزء كبير من الهجوم من تقدم الفرقة التاسعة وحزب الله لنبع الصخر وسيطرتهما على أم باطنة ومسحرة.[114] وأفيد أن العميد السوري محمود مصطفى (قائد وحدة المغاوير) قُتل في الهبارية، بالقنيطرة، في ذلك اليوم.[115][116]

    المراجععدل

    1. ^ "Syrian Rebellion Obs on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    2. أ ب ت ث "Syria dissident groups still not united - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
    3. ^ "ISIS and Syria's Southern Front". Middle East Institute. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
    4. ^ "Backed by Iran and Hezbollah, Syrian Forces Claim Victory Near Israeli Border - The Tower". The Tower. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    5. أ ب ت "Syrian opposition claims capture of female Russian soldier". Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    6. ^ "Aymenn J Al-Tamimi on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    7. ^ "New militia battles Islamist rebels near Damascus". Associated Press. 8 February 2015. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2015. 
    8. أ ب ت "Syria opposition forces claim regime attack in Daraa futile". Al Monitor. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2015. 
    9. أ ب ت ث sohranas. "26 members of the regime forces and allied militiamen killed today". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    10. أ ب ت ث "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    11. أ ب "Defense minister rallies troops in snowy Deraa". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 
    12. ^ "Clashes and bombardment continue in the triangle of Dar'a-Quneitra-Reef Diamshq". مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
    13. ^ "archicivilians on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    14. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    15. ^ "PICTURES REPORTEDLY PLACE IRANIAN GENERAL IN DARAA". مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2015. 
    16. ^ sohranas. "Mustafa Bader al- Din and Qasem Solaymani lead the military operations in the south of Syria". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    17. ^ "شُيّع في الشاغور.. مقتل أبرز شبيحة الاسد في القنيطرة". مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    18. أ ب "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    19. ^ "Thomas van Linge on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    20. ^ "Iran mourns 7 Afghans killed fighting for Damascus ally". The Daily Star Newspaper - Lebanon. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    21. أ ب ت ث ج Leith Fadel. "The Syrian Army begins an offensive in northern Dara'a". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    22. ^ "Map: The Military Situation in North of Daraa Province & SouthWest of RifDimashq Province - February 12, 2015". archicivilians. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    23. أ ب "Iran Comes to the Israeli Border". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    24. ^ 42 killed (9 February),[1][2] 59 killed (10 February),[3][4] 12 killed (13 February),[5] 19 killed (14 February),[6] 20 killed (16 February),[7] 22 killed (19 February),[8] 120 killed (15 March),[9] total of 294 reported killed نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    25. أ ب ت ث The Christian Science Monitor. "Syrian rebels' march on Damascus becomes fight for their survival (+video)". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    26. أ ب Leith Fadel. "Patience is a virtue; Syrian Army launches an offensive in Al-Quneitra". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    27. ^ Leith Fadel. "Hezbollah and Syrian Army capture village near the Golan Heights". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 
    28. ^ Leith Fadel. "Southern Front Offensive (Update): Syrian Air Force reenters the battle". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    29. أ ب "Iran mourns 7 Afghans killed fighting for Syria's Assad". Middle East Eye. 5 March 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015. 
    30. أ ب "Scores dead in heavy fighting in southern Syria". Daily Star Lebanon. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    31. ^ "الحرس الثوري الإيراني يعدم 12 عنصراً من قوات الأسد". مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    32. ^ "New Al-Quneitra offensive gets off to a fast start". 22 July 2015. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
    33. ^ Noe، Nicholas (12 February 2015). "The Battle for Southern Syria Has Been Joined and a Regional Conflict May Just Be the Main Event". Huffington Post. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    34. ^ Herzog، Michael (5 March 2015). "The next battle in the Israel-Hezbollah war is unfolding in southern Syria". Business Insider UK. The Washington Institute For Near East Policy. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015. 
    35. أ ب Perry، Tom؛ Al-Khalidi، Suleiman (2 April 2015). "As regional war rages, Syria's Assad faces setbacks". Reuters. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2015. But the offensive stalled after some early but limited gains 
    36. ^ Leith Fadel. "Southern Front (Dara'a) Syrian Army and Hezbollah are Creeping Closer to Tal Al-Harra". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
    37. ^ "Jabhat al-Nusra looks for battlefield breakout - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2015. 
    38. ^ Solomon، Erika؛ Kerr، Simeon (13 April 2015). "Syria's rebels heartened by healing of Sunni Arab rifts". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2015. In the south, opposition forces foiled an offensive led by regime allies from Hizbollah, the Lebanese Shia militia, and military advisers from Iran's Revolutionary Guard. The opposition has now set its sights on Derra 
    39. ^ Blanford، Nicholas (21 August 2011). "Can Syria's Assad withstand latest battlefield setbacks? (+video)". Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2015. Furthermore, regime offensives launched in the southern provinces of Deraa and Quneitra and Aleppo in the north have proved unsuccessful. 
    40. ^ Lucas، Scott (29 April 2015). "Syria Daily, April 29: Assad Regime — "The Media Are Lying About Rebel Victories"". EA Worldview. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2015. In the past three months, the rebels have [...] checked another regime offensive south of Damascus 
    41. ^ Kozak، Christopher (29 April 2015). "These are the Assad's regime's 4 biggest military goals in the Syrian Civil War". Business Insider. Institute for the Study of War. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2015. Unsuccessful regime attempts to once again shift its campaign towards Dera’a and Quneitra Provinces starting in December 2014 indicated that overall regime offensive capabilities in southern Syria may be waning despite fresh influxes of Iranian proxies to the frontlines. 
    42. ^ Chulov، Martin؛ Shaheen، Kareem (27 April 2015). "Syrian rebels hail fall of Jisr al-Shughour as sign of growing strength". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2015. Earlier this year, loyalist offensives in Aleppo, northern Damascus and southern Syria were similarly defeated within days. 
    43. ^ Perry، Tom (14 April 2015). "Southern Syria rebels set collision course with al Qaeda". Reuters. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2015. [The Southern Front] has seized a border crossing and a government-held town in recent weeks after weathering a government offensive 
    44. ^ Sly، Liz (26 April 2015). "Assad's hold on power looks shakier than ever as rebels advance in Syria". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2015. [...] government forces have been proving increasingly ineffective. The collapse of two much-trumpeted offensives earlier this year, in southern Syria and in Aleppo, presaged the success of the recent rebel offensives 
    45. ^ "Exclusive: The spy who fooled the Assad regime". ذا ناشيونال. 20 March 2015. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2015. 
    46. ^ Leith Fadel. "Northern Dara'a: Syrian Army and Hezbollah Advancing Towards Tal Al-Harra". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    47. ^ Dick، Marlin (13 February 2015). "Many players in the Deraa campaign". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2015. the regime and its allies intend to “open a second front of resistance” against Israel on the Golan Heights 
    48. ^ "In Syria, a New Battlefront Opens". Stratfor. 13 February 2015. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. From Hezbollah's point of view, gaining a stronger position in the Golan Heights also serves its objectives towards Israel. If the offensive is successful, they will likely sustain a presence there 
    49. ^ Issacharoff، Avi (16 February 2015). "As Hezbollah fights on Golan, borders are redrawn". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. on the geopolitical level, Hezbollah is trying to implement the vision only recently introduced by its leader, Hassan Nasrallah, according to whom the Syrian Golan Heights and South Lebanon are a united front 
    50. ^ "شُيّع في الشاغور.. مقتل أبرز شبيحة الاسد في القنيطرة". مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    51. ^ "Iran forming 'third front' against Israel on Golan: Netanyahu". The Daily Mail. AFP. 22 February 2015. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2015. Iran is seeking to open a "third front" against Israel using Hezbollah fighters on the Syrian Golan Heights, Prime Minister Benjamin Netanyahu said on Sunday 
    52. ^ "Syrian Army Regains Ground from Rebels in the South". Al Akhbar English. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    53. ^ Williams، Sarah Elizabeth (25 March 2015). "Iran Comes to the Israeli Border". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2015. On March 25, reportedly supported by an influx of arms from their international backers, a coalition of rebel groups were able to seize the Daraa town of Bosra al-Sham from the Syrian regime and its allies 
    54. ^ Ahmad. "161 قضوا أمس، بينهم 57 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و61 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم "الدولة الإسلامية". - المرصد السورى لحقوق الإنسان". المرصد السورى لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    55. ^ Master. "Islamic battalions target regime forces in Dar'a and Hama". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    56. ^ sohranas. "11 fighters killed in Daraa today". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    57. ^ sohranas. "The regime forces open fire and shell areas in the countryside of Daraa and al- Quneitera". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    58. ^ "archicivilians on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    59. ^ "الجزيرة: معارك الريف الغربي ولقاء مع قائد ميداني لألوية الفرقان". Al Jazeera. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 
    60. ^ Master. "Clashes continue in Dar'a and Reef Dimashq, more human losses". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    61. ^ Master. "4 rebels killed by clashes in Der al-Adas, Dar'a". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    62. ^ sohranas. "قوات النظام مدعمة بحزب الله اللبناني ومقاتلين ايرانيين تشتبك مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة قرب دير العدس". المرصد السوري لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    63. ^ Leith Fadel. "Syrian Army's offensive in northern Dara'a is in full-swing". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    64. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    65. ^ "archicivilians on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    66. ^ Leith Fadel. "Daraa: Syrian Army ambush rebels". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    67. ^ Master. "8 rebels killed by an ambush by regime forces in Dar'a countryside". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    68. ^ Master. "8 fighters killed in Der al-Adas town". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    69. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    70. أ ب "Syrian government launches offensive against rebels in south". Reuters. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    71. أ ب "Hezbollah, Iran back south Syria offensive". 10 February 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    72. ^ Master. "Regime forces backed by Hezbollah and Iranian fighters advance in Reef Dimashq". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    73. ^ "archicivilians on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    74. أ ب Leith Fadel. "Northern Dara'a Map: Syrian Army captures Deir Al-'Adass". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    75. ^ Master. "Hezbollah, Iranian fighters, and regime forces take control on Der al-Adas town". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    76. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    77. ^ "Thomas van Linge on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    78. أ ب Master. "Regime forces and Hezbollah take control on 2 hills in Damascus countryside". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    79. ^ ABC News. "Syrian Troops, Hezbollah Launch Major Offensive Near Golan". ABC News. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    80. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    81. ^ "Syrian Army Continues Campaign in South, Controls More Areas". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    82. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    83. ^ "Peto Lucem on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    84. ^ Master. "Hezbollah gain control on Der Maker, Clashes continue between Dar'a and Damascus countrysides". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2015. 
    85. ^ "markito0171 on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    86. ^ "Syria rebels call for help against Assad as death toll rises". 12 February 2015. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    87. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    88. ^ "Sam on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 فبراير 2015. 
    89. ^ "Map: The Military Situation in North of Daraa Province & SouthWest of RifDimashq Province - February 12, 2015". archicivilians. مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    90. ^ Master. "Human losses in Eastern Ghouta and Clashes in Dar'a countryside". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2015. 
    91. ^ "Photographers and reporters of a TV channel were wounded in Daraa". SOHR. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    92. ^ "5 آلاف مقاتل من إيران وحزب الله في جنوب سوريا". SOHR. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    93. ^ Leith Fadel. "Al-Nusra Front launches counter-attack near Deir Al-'Adass". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
    94. ^ "After 5 days, Regime air forces targets areas in Dar'a countryside". SOHR. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
    95. أ ب "Rebels begin revenge campaign in Aleppo". The Daily Star. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2015. 
    96. ^ Leith Fadel. "Breaking: Hezbollah takes control of Syria Tel Hill in Al-Quneitra". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015. 
    97. ^ sohranas. "The Nusra Front announces start of "Tawhid al- Raya" battle". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015. 
    98. ^ Leith Fadel. "Dara'a : Al-Nusra Front attempts to counter at Deir Maker". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2015. 
    99. ^ Leith Fadel. "Al-Quneitra: Hezbollah inching closer to the Israeli border". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2015. 
    100. ^ Leith Fadel. "Dara'a: the Al-Nusra Front suffers setbacks as Hezbollah advances south". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    101. ^ المرصد السوري. "اشتباكات في ريف دمشق الجنوبي الغربي وفي أطراف مخيم اليرموك". المرصد السورى لحقوق الإنسان. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    102. ^ Leith Fadel. "Al-Quneitra: The Syrian Army and Hezbollah Restart Operations in the Province". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    103. ^ sohranas. "Hezbollah tries to seize the town of al- Hamidiyyi". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    104. ^ Leith Fadel. "Southern Front: Fierce Clashes Flood Al-Quneitra and Dara'a". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    105. ^ "Syrian army takes villages in south". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    106. أ ب Leith Fadel. "Breaking: Syrian Army and Hezbollah Capture 3 Towns in Northern Dara'a". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    107. ^ "Elijah J. Magnier on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    108. ^ Master. "Hezbollah advances and take control on 3 towns and villages". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    109. ^ sohranas. "19 fighters of the rebel and Islamic factions killed in clashes in the north of Daraa". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    110. ^ "Battle Map of Dara'a: Syrian Army and Hezbollah Sweeping Through the Northern Countryside". Al-Masdar. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2015. 
    111. ^ Master. "Clashes in Dar'a and Hasakah countrysides". Syrian Observatory For Human Rights. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    112. ^ "Conflict Reporter on Twitter". Twitter. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    113. ^ h.said. "Army wrests control of key towns in several provinces". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2015. 
    114. ^ Leith Fadel. "Syrian Army and Hezbollah Begin Phase II of Southern Front Offensive". Al-Masdar News. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2015. 
    115. ^ "شُيّع في الشاغور.. مقتل أبرز شبيحة الاسد في القنيطرة". مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015. 
    116. ^ "قناديل وطن (5)..يزيد جرجوس". مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2015.