افتح القائمة الرئيسية

هاشم البحراني

محدث شيعي
(بالتحويل من هاشم التوبلاني)

أبو المكارم السيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل الكتكاني التوبلاني البحراني[1] (القرن الحادي عشر الهجري - 1107 هـ أو 1109 هـ). رجل دين ومُحَدِّث ومفسر ومُؤَرّخ شيعي بحراني، اشتهر بلقب السيد البحراني حيث يُطلق لقب السيد على المنتسبين إلى ذرية النبي محمد والبحراني نسبةً إلى البحرين، وكذلك يُعرف باسم صاحب البرهان لتأليفه كتاب البرهان في تفسير القرآن الذي يُعدّ من أشهر كتبه على الإطلاق.[2] وأما التوبلاني أو التوبلي فهي نسبة إلى قرية توبلي البحرانية، والكتكاني نسبة إلى كتكان وهي جزء من توبلي.[1]

هاشم التوبلاني
معلومات شخصية
الميلاد القرن الحادي عشر الهجري
توبلي، Safavid Flag.svg الدولة الصفوية.
الوفاة 1107 هـ أو 1109 هـ.
النعيم، Safavid Flag.svg الدولة الصفوية.
مواطنة
Flag of Bahrain.svg
البحرين  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

وكان من كبار المُحدّثين الشيعة فهو موثق من أكابر مُحدّثي الشيعة وعلمائهم وفقهائهم ومنهم: تلميذه الحر العاملي،(1) ويوسف البحراني،(2) وعباس القمي،(3) وحسن الدمستاني،(4) ومحمد آل أبي شبانة،(5) والبلادي صاحب أنوار البدرين.(6)

محتويات

ولادته ونسبهعدل

ولد التوبلاني البحراني في النصف الأوّل من القرن الحادي عشر الهجري بقرية توبلي في البحرين،[3] وينتهي نسبه إلى موسى بن جعفر الكاظم، فهو هاشم بن سليمان بن إسماعيل بن عبد الجواد بن علي - المعروف بقارون الزاهد - بن سليمان بن علي بن ناصر بن سليمان بن محمد بن حسن - المرتضى - بن أحمد بن يوسف بن حمزة بن محمد بن حسين بن موسى بن علي بن جعفر بن حسين بن أحمد - الملقب بسيد السادات - بن إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن موسى بن جعفر الكاظم.

اهتمامه بالحديثعدل

لا يتردّد أحد مالجمع وتصحيح وتدوين الأحاديث من فضل كبير، حتّى أنّ بعض العلماء ذهب إلى وجوبه، لاعتماد الشرع على السنّة المتثّلة بالأحاديث المروية عن أهل البيت (عليهم السلام) بعد القرآن المجيد. السيّد البحراني أوقف عمره الشريف في هذا المجال، ولم يفتر لحظة واحدة عن البحث للعثور على كتب الحديث وجمع نسخها وتصحيحها وتبويبها وتنسيقها على شكل لطيف يسهل تناولها. سافر إلى بلدان مختلفة للعثور على كتب الحديث والنقل عنها، وأخذ الإجازة من مؤلّفيها العظام لتتصل أسانيدها بالعترة الطاهرة، الذين يروون عن رسول الله (صلى الله عليه وآله).

أساتذتهعدل

  1. فخر الدين الطريحي.
  2. السيد عبد العظيم بن عباس الإسترابادي.[4].

من تلامذتهعدل

  1. علي بن عبد الله المقابي البحراني.
  2. محمّد بن علي العطّار الحسني البغدادي. ( عمار عباس )
  3. سليمان بن عبد الله الماحوزي.
  4. محمد بن الحسن الحر العاملي صاحب كتاب وسائل الشيعة.
  5. محمود بن عبد السلام المعني البحراني.

من أقوال العلماء فيهعدل

1- قال الحر العاملي (ت1104 هـ) في أمل الآمل :

(السيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل بن عبد الجواد الحسيني البحراني التوبلي. فاضل عالم ماهر مدقق فقيه عارف بالتفسير والعربية والرجال، له كتاب تفسير القرآن كبير، رأيته ورويت عنه).[5]

2- وقال الشيخ الحسن بن محمد بن علي بن ضيف الدمستاني البحراني (ت1181 هـ) في مقدمة كتاب انتخاب الجيد من تنبيهات السيد :

(السيد الهمام، والسائق المقدام، المدرك ببراهين النظر غاية المرام، والبالغ للحفظ سيما للأثر حد الإبرام، حتى لو نودي الأحفظ للحديث أو مطلقا تقدم وحده ونضام الأصمعي وتقاعد ابن عقدة،  ومولانا السيد هاشم ابن السيد سليمان الحسيني البحراني التوبلي، أهطل الله سبحان عليه سحائب الرضوان، وأسكنه فراديس الجنان، فإنه أرخى عنان القلم في ذلك الميدان، فسبق فرسان ذلك الزمان وإن سبق بالزمان).[6]

3- وقال الشيخ يوسف البحراني في لؤلؤة البحرين :

(السيد هاشم - المعروف بالعلاّمة - ابن المرحوم السيد سليمان ابن السيد إسماعيل ابن السيد عبدالجواد الكتكاني - نسبة إلى كتكان بفتح الكافين والتاء المثناة الفوقانية - قرية من قرى (توبلي) بالتاء المثناة الفوقانية ثم الواو الساكنة ثم الباء الموحدة ثم اللام والياء أخيراً - أحد اعمال البحرين.

وكان السيد المذكور فاضلاً محدثاً، جامعاً متتبعاً للأخبار بما لم يسبق اليه سابق سوى شيخنا المجلسي، وقد صنّف كتباً عديدة تشهد بشدة تتبعه واطلاعه....وانتهت رئاسة البلد - بعد الشيخ محمد بن ماجد المتقدم - إلى السيد المذكور، فقام بالقضاء في البلاد، وتولى الأمور الحسبية أحسن قيام، وقمع أيدي الظلمة والحكام، ونشر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبالغ في ذلك وأكثر، ولم تأخذه لومة لائم في الدين، وكان من الاتقياء المتورّعين، شديداً على الملوك والسلاطين.

وتوفي - قدس سره - في قرية نعيم في بيت الشيخ عبد الله ابن الشيخ حسين بن علي بن كنبار لأنه كان متزوجاً بمخلفة الشيخ علي ابن الشيخ عبد الله المذكور، ونقل نعشه إلى قرية توبلي ودفن في مقبرة ماتيني من مساجد القرية المشهورة، وقبره مزار معروف وانتهت رئاسة البلد بعده إلى الشيخ سليمان بن عبد الله المذكور، وكانت وفاته للسنة السابعة بعد المائة والألف).[7]

4- وقال السيد ابن أبي شبانه البحراني في تتمة الأمل :

(كان من جبال العلم وبحوره لم يسبقه سابق ولا لحقه لاحق في طول الباع وكثرة الاطلاع حتى العلامة المجلسي فإنه نقل عن كتب ليس في البحار لها ذكر مثل كتاب ثاقب المناقب وبستان الواعظين وإرشاد المسترشدين وتفسير محمد بن العباس الماهيار وتحفة الاخوان وكتاب الجنة والنار وكتاب السيد الرضي في مناقب أمير المؤمنين ع وأمالي المفيد النيسابوري وكتاب مقتل الثاني للشيخ علي بن طاهر الحلي وكتاب المعراج للصدوق وكتاب تولد أمير المؤمنين ع لأبي مخنف وتفسير السدي وغير ذلك) انتهى.[8]

5- قال الشيخ عباس القمي في سفينة النجاة:

 (هو العالم الجليل والمحدّث الكامل النبيل، الماهر المتتبع في الأخبار، صاحب المؤلّفات الكثيرة).

مؤلفاتهعدل

ترك التوبلاني إرثاً ضخماً من الكتب ينيف على السبعين كتاباً ورسالة في مختلف العلوم، وهي مذكورة في الفهارس وكتب الرجال ومنها:

  • غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام من طريق الخاص والعام. توجد منه نسخة مؤرخة بسنة 1103 هـ.
  • إرشاد المسترشدين إلى ولاية أمير المؤمنين.
  • الإنصاف في النص على الأئمة الأشراف.
  • نهاية الآمال في ما يتم به قبول الأعمال. بحث في الإمامة.
  • إحتجاج المخالفين على إمامة أمير المؤمنين.
  • سلاسل الحديد وتقييد أهل التقليد بما انتخب من شرح ابن أبي الحديد.
  • المطاعن البكرية والمثالب العمرية من طريق العثمانية.
  • نسب عمر بن الخطاب.
  • البرهان في تفسير القرآن.[2]
  • الهادي وضياء النادي في تفسير القرآن.
  • الهداية القرآنية.
  • نور الأنوار في تفسير القرآن.
  • تعريف رجال من لا يحضره الفقيه.
  • تنبيه الأريب وتذكرة اللبيب في إيضاح رجال التهذيب.
  • هداية المستبصرين في تراجم العلماء الراجعين إلى ولاية أمير المؤمنين.
  • الدمعة الساكبة.
  • حلية الأبرار في أحوال محمد وآله الأطهار.
  • وفيات النبيين.
  • وفاة النبي.
  • وفاة الزهراء.
  • مقتل أبي عبد الله الحسين.
  • التنبيهات. كتابٌ في تمام أبواب الفقه من الطهارة إلى الديات.
  • شرح ترتيب التهذيب.
  • روضة الواعظين في أحاديث الأئمة الطاهرين.
  • اللباب المستخرج من كتاب الشهاب.
  • ترتيب التهذيب.
  • حلية النظر في فضل الأئمة الإثني عشر.
  • مناقب أمير المؤمنين.
  • الدر النظيد في خصائص الحسين الشهيد.
  • كتاب فضل الشيعة.[9]

ذرّيتهعدل

رحل أبنائه إلى أصفهان بعد وفاة والدهم، وصار لهم نسل يعرف بعضهم بلقب البرهاني نسبة إلى أشهر مؤلفات والدهم وهو تفسيره المعروف البرهان في تفسير القرآن، وأبنائه هم:

  1. عيسى: شارح كتاب زبدة الأصول للبهائي.
  2. جواد.
  3. علي.

وفاتهعدل

كانت وفاته سنة 1107 هـ بقرية النعيم من البحرين، ونقل نعشه إلى قرية توبلي ودفن في مقبرة ماتيني من مساجد القرية المشهورة، وقبره مزار معروف.[10]

هوامشعدل

  • 1 - ذكر الحُرّ العاملي في ترجمته للبحراني: ”السيد هاشم بن سليمان الحسيني البحراني التوبلي. فاضل عالم ماهر مدقق فقيه عارف بالتفسير والعربية والرجال، له كتاب تفسير القرآن كبير، رأيته ورويت عنه“.[11]
  • 6 - أورد له ترجمة في كتابه أنوار البدرين قال فيها”كان فاضلاً محدثاً متتبعاً للأخبار بما لم يسبقه إليه سابق سوى مولانا المجلسي وقد صنف كتباً عديدة تشهد بشدة تتبعه واطلاعه“.[1]

المراجععدل

  1. أ ب ت البلادي، علي. أنوار البدرين ومطلع النيّرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين. صفحة 136.  النسخة الإلكترونية
  2. أ ب الطهراني، آغا بزرگ. الذريعة إلى تصانيف الشيعة - ج3. صفحة 93.  النسخة الإلكترونية
  3. ^ البحراني، يوسف. لؤلؤة البحرين في الإجازة لقُرّتي العينين. صفحة 60. 
  4. ^ لؤلؤة البحرين صفحة63
  5. ^ أمل الآمل، صفحة 341.
  6. ^ مزارات البحرين للشيخ محمد باقر الناصري، كتاب غاية المرام صفحة 8 (مقدمة التحقيق) تحقيق علي عاشور.
  7. ^ لؤلؤة البحرين، صفحة 60، بإختصار.
  8. ^ أعيان الشيعة للأميني، مزارات البحرين للشيخ محمد باقر الناصري، كتاب غاية المرام صفحة 8 (مقدمة التحقيق) تحقيق علي عاشور.
  9. ^ ذكر جانياً من كتبه الشيخ يوسف في لؤلؤة البحرين، صفحة 60، وكذلك في أنوار البدرين، وذكر أكثرها المحقق الطهراني في كتاب الذريعة فراجع.
  10. ^ لؤلؤة البحرين صفحة 62، أنوار البدرين صفحة 138.
  11. ^ العاملي، الحر. أمل الآمل - ج2. صفحة 341.  النسخة الإلكترونية

المصادرعدل

  • لؤلؤة البحرين في الإجازة لقرتي العينين. يوسف البحراني، طبع البحرين، عام 2008 - 1429 هـ، منشورات مكتبة فخراوي.
  • أنوار البدرين في تراجم علماء القطيف والأحساء والبحرين. علي البلادي، طبع النجف - العراق، عام 1377 هـ، منشورات مطبعة النعمان.
  • أمل الآمل في تراجم علماء جبل عامل. محمد بن الحسن الحر العاملي، طبع النجف - العراق، عام 1385 هـ، منشورات مطبعة الآداب.
  • تتميم أمل الآمل. عبد النبي القزويني، طبع قم - إيران، عام 1407 هـ، منشورات مكتبة آية الله المرعشي النجفي.
  • أعيان الشيعة. محسن الأمين، طبع بيروت - لبنان، تاريخ الطبع مفقود، منشورات دار التعارف.
  • الذريعة إلى تصانيف الشيعة. آغا بزرگ الطهراني، طبع بيروت - لبنان، 1403 هـ / 1983 م، منشورات دار الأضواء.