افتح القائمة الرئيسية
          المقالة ضمن مجال اهتمام مشاريع الويكي التالية:
مشروع ويكي أعلام / السياسيون وصناع القرار (مقيّمة بذات صنف ب)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي أعلام، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بمقالات الأعلام في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة من صنف ب ب  المقالة قد قُيّمت بذات صنف ب حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
أيقونة فريق مهام
المقالة مدعومةٌ من فريق عمل السياسيين وصناع القرار (مُعلمة بـ قليلة الأهمية).
مشروع ويكي مصر (مقيّمة بذات صنف ب، عالية الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي مصر، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بمصر في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة من صنف ب ب  المقالة قد قُيّمت بذات صنف ب حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 عالية  المقالة قد قُيّمت بأنها عالية الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.

محتويات

فقرة إسرائيل وفلسطينعدل

نقاط الخلاف حسب محمد عادلعدل

  • تعليق محمد: الفقرة بها عدة نقاط تحتاج إلى تدقيق، وهي:--محمد عادلراسلني 21:39، 30 مارس 2018 (ت ع م)
الجملة أو التعبير ملاحظة محمد عادل ملاحظة علاء فحصي النتيجة (الاقتراح)
تحسنت العلاقات مع إسرائيل بشكل ملحوظ بعد إزالة محمد مرسي من على رأس السلطة الصياغة توحي بان العلاقات مع إسرائيل خلال عهد مرسي كانت متدهورة وتحسنت في عهد السيسي، وهي صياغة غير دقيقة، فحتى لو كان هناك توتر في العلاقات إلا أن أساس العلاقات الاستراتيجية لم يسوء كما توحي الصياغة في عهد مرسي، ولم يصل لمستوى غير مسبوق من التنسيق في عهد الشخصية كما توحي الصياغة أيضاً، والصياغة الحالية تقول إبان عهد عبد الفتاح السيسي عادت العلاقات الإسرائيلية المصرية إلى نمطها الطبيعي، منعاً لأي التباس. لا أتفق مع اقتراحك، وأُفضل الإبقاء على الجملة الأولى، احذر من استخدام تعابير تُضرك قبل أن تُفيدك فأنت استعملت كلمة العودة وهي تدل على العودة إلى شيء بعد الانقطاع عنه أليس كذلك؟ إذن هذا يدل على أن العلاقة قد انقطعت قبل أن تعود لنمطها الطبيعي باعترافك فما مُشكلتك مع تعبيري! كلا التعبيران يُشيران لنفس المعنى ولا داعي للتفلسف في العبارات.
وكان السيسي قد صرح في وقت سابق مؤكدا أنه يتحدث "كثيرا" مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو من أجل مناقشة قضايا الفلسطينيين وقضايا الشرق الأوسط بشكل عام الصياغة توحي بأن الشخصية تفعل ما لم يفعله غيره من الرؤساء بالتحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، في حين أن المحادثات المصرية الإسرائيلية بشان القضية الفلسطينية معهودة ومسبوقة في عهد أكثر من رئيس. الصياغة صحيحة 100% ولو دَققت في الجملة فقد نَسَبْتُهَا للصحيفة التي قالت أن الرئيس يتحدث كثيرا مع نتيناهو فلماذا تُصر على حذفها؟ ثم ماذا تقصد بمعهودة ومسبوقة؟ إن كانت معهودة بالنسبة لك فهي غير معهودة بالنسبة لي لأن هناك ما يُسمى بالتطبيع! ثم ما دخل مقالة السيسي بمقالة باقي الرؤساء؟ إن كنت ترى أن باقي الرؤساء قد تحدثوا (كثيرا) مع بنيامين فقم بإضافة المعلومة في مقالاتهم ودع هذه كما هي! يُرجى الملاحظة أن النسخة الإنجليزية التي ترجمت منها (وحتى المصدر) ذكر أن السيسي يتحدث كثيرا مع بنيامين وكفى! أما أنا (المُترجم) فقد أضفت تعبير «لمناقشة قضايا فلسطين والشرق الأوسط» لتفادي ترك الجملة مبهمة وحتى لا يفهم القارئ أنهم يتحدثون في شيء آخر!! (أُفكر في ترك الجملة مبهمة لأن أخلاقيات الترجمة تُحتم علي ذلك  )
وأن مصر لا زالت تدعم قيام دولة فلسطين أما السيسي فيدعم حل الدولتين الفقرة تتحدث كما لو أن هناك رأي لمصر ورأي آخر للشخصية، في حين أنه من المنطقي والبديهي أن ما يعلنه رئيس الدولة هو الرأي الرسمي في تلك المسائل في أي دولة. عندما كتبت "مصر" قصدت بذلك رأي رئيسيها السابق وداعميه! ربما أخطأت في التعبير لذلك يجب التصحيح، أقترح: «أما الرئيس المصري السيسي فهو يدعم حل الدولتين ...» (نحذف العبارة الأولى)
فتحركت مصر في دور رئيسها منتقدة جيش الدفاع الإسرائيلي أيضا نعود إلى الإشارة إلى شيئين في حين أنه شئ واحد وأن رأي الرئيس في أي دولة هو الرأي الرسمي المعلن للدولة لأنه هو من يمثلها. لم نُشر لشيئين، عندما نقول أن «تحركت ويكيبيديا في دور إدارييها» فهذا لا يعني شيئا بل شيء واحد وإنما التعبير يدل على أن الإداريين هم من قاموا بالفعل وليس المحررين أو المراجعين أو غيرهم! فأين هي الإشارة للشيئين؟ وأصلا ليست لي مشكلة في تعديل التعبير وأقترح مثلا: «فترحك الرئيس المصري عبد الفتاح وانتقد جيش الدفاع الإسرائيلي مؤكدا على أن ...»
وأمر الرئيس السيسي القوات المسلحة المصرية بنقل 500 طن من المساعدات المكونة من مواد غذائية وإمدادات طبية إلى الفلسطينيين في قطاع غزة، كما صدر ببيان عن الجيش مؤكدا فيه على أن مصر ستواصل جهودها "لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة" في ظل إشراف "فخامة" الرئيس السيسي. الصياغة الحالية توحي بان المساعدات والبيان العسكري كانا في سياقان مختلفان بينما المصدر الملحق يشير إلى أن كلاهما كانا في نفس السياق. لا مشكلة لدي في التعبير، يُمكنك اقتراح ما تراه مناسبا!
ويعتبر السيسي حماس عدوا، حيث يلوم الحركة عن مقتل 16 جنديا مصريا في عام 2012 ويتهمها بتعذيب جنود مصريين في السجون كما يتهمها باقتحام مصر في أعقاب الثورة المصرية عام 2011 وتخريب البلاد ومحاولة إثارة الفتن المصدر الملحق يعود لموقع إسرائيلي وليس نقلاً عن مصدر رسمي مصري، والصياغة الحالية توحي بأنه رأي رسمي للشخصية دون دليل. جميل، إذن في هذه الحالة ننسب الجملة لصاحبها أو ناشرها وليس للدولة فنقول: «وحسب عشرات المصادر الغربية فالسيسي ...» ما رأيك؟ أم ترغب في تدقيق كلمة "غربية"؟
  • تعليق علاء: كانت هذه مجمل ردودي، لذلك لو سمحت سأجمع النقاش في جدول وذلك لتسهيل الوصول لحل.  --علاء فحصيناقشني 13:37، 1 أبريل 2018 (ت ع م)
  •   تعليق: أتفق مع عند الإشارة إلى مصر فنحن نشير إلى الحكومة المصرية والحكومة المصرية يمثلها الرئيس المصري، فبالتالي لا وجود لوجهة نظر لمصر مختلفة عن وجهة نظر الرئيس المصري.--جار الله (نقاش) 00:37، 1 أبريل 2018 (ت ع م)
  •   تعليق: جار الله: "موقف مصر" و"موقف الحكومة المصرية" ليس مطلقا أبدا، وهو مرتبط بشكل جذري بالشخص والنظام الحاكم في لحظة معينة، بالتالي يجب توضيح ذلك إلا في السياقات التي لا تحتاج ذلك بشكل واضح، وإلحاق الجمل بسياق، مثل، "في السنوات كذا"، "في عهد س"، أو "بعد كذا" في حال كان هناك حدث محوري للموقف، وطبعا مزيج من تلك السياقات، في هذا المقال الذي يتحدث عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، فإن الجمل مثل "السيسي كذا" لا تتحول تلقائيا للحكومة المصرية أو مصر، فهي إن كانت بالفعل موقف معلن حكوميا، يجب ان تتحول إلى "الحكومة المصرية في عهد السيسي أو عهده كذا".--ميسرة (نقاش) 07:04، 1 أبريل 2018 (ت ع م)
  • فيما يخص النقطة الأولى حول طبيعة العلاقات في عهد هذا الشخص، فالصحيح نسب الأمر إلى خبراء أو مراكز أبحاث وليس إلى المحررين هنا، يعني يقال شيئًا مثل: "وفقًا لدراسة كذا تحسنت العلاقات أو ساءت في عهد كذا". وأيضًا يجب الإشارة إلى الأحداث التي تدل على هذا التحسن أو السوء. الأمور الأخرى بسيطة ولا أرى خلافًا عليها.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 20:46، 18 أبريل 2018 (ت ع م)
  • أظن أن أغلب الجمل الواردة في الجدول غير موجودة حاليا في الفقرة ما عدا النقطة الأولى، فهي مكتوبة الآن بشكل مُبهم: "عادت العلاقات إلى نمطها الطبيعي"، ما هو النمط الطبيعي؟ وإلى أي عهد عادت؟ إلى عهد مرسي أم إلى عهد مبارك؟ ومن قال أنه هذا هو النمط الطبيعي وغيره غير طبيعي؟ الجملة غامضة جدا ويجب الاتفاق على صيغة أخرى. --إسلامنقاش 21:36، 18 أبريل 2018 (ت ع م)
  • Omaislam ومحمد أحمد عبد الفتاح: للعلم فقط أنا لا زلت عند رأيي برفض النقاش مع مستخدم:علاء فحصي للأسباب التي ذكرتها سابقاً ولن أعيد كلامي مرة أخرى، وابتعادي عن صفحة النقاش الفترة الماضية ليس موافقة مني على ما يكتب من تعليقات، ولكن لإفساح المجال لمحررين وإداريين أمثالكم وآخرين أثق في رعايتهم لحيادية المحتوى.--محمد عادلراسلني 05:39، 19 أبريل 2018 (ت ع م)
  • Omaislam: قصدت بمسألة النمط الطبيعي أنها عادت إلى ما كانت عليه في عهد مبارك قبل التوترات السياسية اللاحقة، واعتمدت عهد مبارك كنمط طبيعي لطول مدته (ثلاثون عاماً) تقريباً، فلا هي تحسنت بالوصول إلى مستوى غير مسبوق من التنسيق في عهد السيسي ولا ساءت بتوتر العلاقات. وإن كان هناك صياغة أخرى توضح المسألة أكثر فلا مانع عندي.--محمد عادلراسلني 05:44، 19 أبريل 2018 (ت ع م)
اقترح تعديلها إلى "عادت العلاقات شبيهة بما كانت عليه في عهد حسني مبارك" أو "عادت العلاقات إلى نمطها قبل ثورة 25 يناير وما تبعها من أحداث". --إسلامنقاش 16:24، 19 أبريل 2018 (ت ع م)
  •   تعليق: لا يهمني إن كنت راغب في النقاش معي أم لا؛ ما يهمني هو "كم التحريف الذي طال الإضافة التي أضفتُها"! التلاعب بالكلمات والمفردات أمر واضح؟ فاللغة العربية لغة رائعة وفي نفس الوقت معقدة (مثال: قَتل عمر/قُتل عمر)، حركة واحدة غيرت مفهوم الجملة بل قلبته رأسا على عقب؛ وهذا نفس ما قمت به في الفقرة التي أضفتها! ربما لم تلحظ أن الفقرة التي نتجادل حولها حاليا هي "نقاط خلاف من وجهة نظرك" ولم أُضَمِّن بعد نقاط الخلاف من وجهة نظري لانشغالي ببعض الأمور كما لم أُضمن بعد الـ 1000 بايت التي حذفتها! عموما وما دمت مُصر على عدم مناقشتي فلما لا نوسع دائرة النقاش؟ في البداية دعنا نستدعي مجتمع ويكيبيديا للإدلاء بدلوه وبعد ذلك _في حالة ما لم نصل لحل_ دعنا نستدعي مثلا آي جي + لترى ما حصل؟ ودعنا نقم باستطلاع رأي في تويتر مثلا وغيرها من الأمور؟ أو على الأقل دعنا نراسل صاحب الإضافة في ويكي الإنجليزية ليشرح لنا ما قام به وعلى أي أساس اعتمد!--علاء فحصيناقشني 15:39، 21 أبريل 2018 (ت ع م)

نقاط الخلاف حسب علاء فحصيعدل

الدفعة الأولىعدل

مرحبا إسلام: في البداية دعنا نتفق على أنك أخطأت عندما حميت المقالة واستقريت على نسخته! لاحظ كمية الخروقات وراجع قرارك وستعرف ما أقصد. تصور أن تقوم بإضافة 20 كيلو بايت لمقالة فيقوم محرر بعدك بتحريف إضافتك ثم يأتي إداري ويحمي المقالة بعد الاستقرار على نسخته! لو كان هو من أضاف تلك الإضافة وحميتها أنت فلا مشكلة لدي؛ لكن العكس هو ما حصل! طبعا كل نصوصي هنا أنشرها تحت رخصة حرة ويحق لأي كان تعديلها لا التلاعب فيها (مع التركيز على هذه النقطة)! هذا من جهة ومن جهة أخرى فالمقالة ظلَّت محمية قرابة الشهرين وتزامنت مع فترة الانتخابات وبالتالي كثرة الزيارات! عموما هذا مَرَّ (بالرغم من طعم المرارة الذي تجرعته جرَّاء خيبة الأمل  )، دعنا نتحدث على المستقبل، ومع أني لم يسبق لي أن قرأت سياسة واحدة من سياسات ويكيبيديا إلا أني أعي تماما أنها لا تنص على الحذف! بهذه الطريقة سنُفرغ الموسوعة؟ إليك الدفعة الأولى بخصوص التحريفات التي طالت إضافتي على أمل العودة في وقت لاحق وإضافة دفعة جديدة ومن تم تعقيد رب هذا النقاش (تعبير مجازي):

الجملة أو التعبير ملاحظة علاء فحصي ملاحظة الإداري النتيجة/الاقتراح
وكان السيسي قد صرح في وقت سابق مؤكدا أنه يتحدث "كثيرا" مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو من أجل مناقشة قضايا الفلسطينيين وقضايا الشرق الأوسط بشكل عام أين ذهبت هذه الجملة؟ هل فيها عيب ما؟ أم أنها قاسية على الأذان لذلك تم التخلص منها!
أما صحيفة ذي إيكونوميست فقد نشرت تقريرا أكدت فيه على أن العلاقات المصرية الإسرائيلية قد تحسنت بشكل كبير وأن البلدين [في عهد السيسي] أصبحا متقاربين أكثر من أي وقت مضى. أين "طارت" هذه الجملة؟ لا لا انتظر، فقد تم تعويضها بهذه: «وأكدت تقارير صحفية غربية على تحسن العلاقات بين البلدين» ... يا له من تغيير جميل؟ لماذا تم تعويض اسم الصحيفة بعبارة "صحيفة غربية" أليس وجودنا في ويكيبيديا قائما على توضيح المعلومات؟ ثم ماذا لو سأل الزائر عن هوية الصحيفة الغربية هذه؟ من سيجيبه حينها؟ أخشى أن أموت قبل أن أوصل هذه الفكرة
وأن الصراع بين الدولتين لن يُطور فلسطين ولن يجعل إسرائيل تعيش في أمان كما تُريد ظاهرة عجيبة وغريبة، مجددا الجمل تفر من النص دون تقديم أدنى استفسار؟ ربما تخجل هذه الجمل من الظهور أمام عيني القارئ عارية؛ و"العري" ممنوع خاصة عندما يتعلق الأمر بنا نحن العرب!
ويعتبر السيسي حماس عدوا، حيث يلوم الحركة عن مقتل 16 جنديا مصريا في عام 2012 ويتهمها بتعذيب جنود مصريين في السجون كما يتهمها باقتحام مصر في أعقاب الثورة المصرية عام 2011 وتخريب البلاد ومحاولة إثارة الفتن نص كهذا تم حذفه دون استفسار من أي أحد؟ لا لا بل تم تقديم تفسير؛ وأي تفسير! ادعاء أن المصدر تابع لإسرائيل! وماذا بعد؟ هل يجب أن أُحضر المصدر من القمر حتى يُقبل؟ ناهيك عن أن الموقع ذو مصداقية كبيرة جدا لدرجة أن له مقالة خاصة به موجودة على ويكيبيديا العربية! أووه ربما الموقع معادٍ لمصر وبالتالي لا يجب الاعتماد عليه! فلماذا إذا يتم الاعتماد على المواقع المؤيدة للرئيس نفسه (مثل "استماتة" عادل عندما قام محرر آخر بخذف مصدر وكالة سبوتنيك)؟ المفارقة أن عشرات المصادر في مقالة en:Kim Jong-un هي أمريكية؛ علما أن الصحافة هناك تشن عليه هجوما بشكل شبه يومي وربما لاذع وغير حيادي؛ فلماذا لم يحتج محرري ويكيبيديا الإنجليزية على استعمالها هناك؟ المشكلة هنا في ويكيبيديا العربية؛ حيث يُفضل بل يجب استعمال المصادر المؤيدة حتى عند ذكر الانتقادات! واو يا لها من فكرة عبقرية، بالله عليك يا قارئ تعليقي هل ترى هذا منطقيا؟

وكما قُلت فوق، كانت هذه الدفعة الأولى فقط من نقاط الخلاف برأيي ولن تكون الأخيرة طبعا، وأعود لأذكر أن السياسة التي اتبعتها في بداية هذا النقاش والتي تتمثل بالأساس في وضع قالب الحيادية في فقرة واحدة فقط ثم مناقشة نقاط الخلاف حسب عادل وعودة المياه لمجاريها لم تعد صالحة حيث أنني لن أتنازل بعد هذه "الحادثة" عن أي حرف في إضافتي ما لم أقتنع أن تعويضه سيكون مناسبا! كما يجب أن أشير هنا إلى أن كل هذا النقاش جاري حول فقرة تم ترجمتها من ويكيبيديا الإنجليزية بالاعتماد على مصادرهم! فما بالك لو اعتمدنا على مصادرنا، فأين العيب في القول: «علاء مجرد تافه حسب قناة الجزيرة» طالمنا نسبنا القولة للموقع وطالما الموقع يحظى بمصداقية؟ قارئ تعليقي، يُمكنك الاطلاع على الفرق بين النسختين هنا لتفهم بالضبط ما أتحدث عنه.--علاء فحصيناقشني 03:24، 2 مايو 2018 (ت ع م)

فيما يخص العلاقات بين مصر و اسرائيل فهناك العديد و العديد من النقاط المهمه التي يمكن ان تنهي الجدل ففي العديد و العديد من الصحف العبريه تتحدث ان الرئيس الحالي لمصر يضمن استقرار اسرائيل في حين ان الرأي العام المصري يرفض اسرائيل بشكل تام و هناك العديد من المواقف للرئيس التي تثير الجدل بشكل كبير منها اغلاق معبر رفح و عدم فتحه اطلاقا و القيام فيما يسمي بمحاربه الارهاب في سيناء و الجدير بالذكر ان سكان جزيره سيناء تتم معهم تجاوزات تحت قياده الجيش المصري و هناك ايضا ملف شهداء سيناء و الجنود الغير مجهزين و تقرير ال "CIA" بعدد الارهابيين المتواجدين بسيناء و التي كذبته ادارات الجيش و هناك ايضا حادثه دخول الطائرات الاسرائيليه داخل الاراضي المصريه و التي اعرب عنها البعض انها خرق لمعاهده كامب دافيد و استنكار عام للرأي العام علي الحادث حيث بررت الصحف انها مجرد محاربه للأرهاب 3abdalkarim (نقاش) 05:27، 20 فبراير 2019 (ت ع م)

ردعدل

صدقني يا أحمد ناجي: أنا لن أتناقش مع تلك الأمثلة من المحررين ولو انطبقت السماء على الأرض، ليس له عندي إلا التجاهل حتى يعتذر ويصحح أسلوبه المنفر للتواصل هذا، وبالنسبة للمسائل محل الخلاف فبالفعل هناك محررين وإداريين آخرين مشتركين في النقاشات، وهو ليس مقصوراً علينا. وردي الآن هو احتراماً لشخصك فقط لا غير. وبالنسبة لقالب الخلاف، فأنا غير موافق بالمرة إلا لو أجمع أغلب المشاركون في النقاش وهم أكثر من شخص على ذلك، ليس معنى أن محرر واحد معترض على محتوى، فنضع القالب ضاربين برأي الأغلبية عرض الحائط.--محمد عادلراسلني 09:04، 1 مايو 2018 (ت ع م)

Uwe a: رجاءً لا تعدل تعليقاتي، سواء ألحقت الرد بنفس القسم أو قسم آخر "أنا حر" ولي مبرراتي، ليس هناك ما يمنع وضع الرد في قسم منفصل.--محمد عادلراسلني 11:58، 1 مايو 2018 (ت ع م)

القسم أضحى مبتورا، إن كان هناك أسباب الرجاء توضيح الأسباب، حريتك لا تمتد لتعطيل آليات النقاش.--ميسرة (نقاش) 12:12، 1 مايو 2018 (ت ع م)
لا نستطيع التعامل مع فكرة "رفض النقاش" و"التجاهل" على أنه أمر مقبول، رد الفعل على "اسلوب" محرر آخر جاء من المشاركين الآخرين يا Muhammad adel007:، فلا يمكنك إستخدام تلك الحجة للإستمرار في الإسترجاع ورفض الاشتباك بنقاش ودفعه لمساحات مشروطة بمغالطات مثل التوسل بالأكثرية، بالنسبة علاء فحصي:، في صفحة نقاش المقال، بخصوص محتوى المقال، البينة على من إدعى،
«كل المعلومات "ضد" الرئيس وعلاقته بإسرائيل قُمت بحذفها من فقرتي ولم تلمس الفقرات التي تُظهره بمظهر البطل»
، هل إنتهى النقاش حول تلك الحيثية؟ بخصوص إعتبارة من الشخصيات الأكثر تأثيرا، هل إنتهى النقاش حول تلك الحيثية؟ الرجل يرى المقال غير محايد، حسن، إطرح النقاط الجديدة، أو أوضح ان النقاط القديمة لا تزال قائمة! لا تسمم البئر، النقاش هنا حول محتوى المقال وهناك مساحات أخرى للأمور الأخرى وربما هناك آليات تحتاج لتجويد، ولكن في كلا الحالتين، يجب إبقاء النقاش هنا حول المحتوى (سواء بالإدعاء أو الرد). تنتقل البينة على الطرف الآخر حين يدّعي بطلانها مثلا أو خطأها وهكذا دواليك. Muhammad adel007 وعلاء فحصي: الأسلوب مهم، ابقيا في صلب الموضوع. قالب الحيادية إدعاء مشروع وإشتراط التصويت عليه غير مبرر، ولكن المبرر هو طلب التسبيب ليكون هناك إدعاء ببينة؛ هناك الكثير من الأمور تحتاج لإصلاح؟ حسن؛ الآلية واضحة وليست حكرا على ويكيبيديا:
  1. إدعاء ببينة\تسبيب ليكون هناك آلية لبناء الآراء.
  2. رد على الإدعاء، أو دحضه (لا تتوسلو بالأكثرية، لا تستخدمو مغالطة عبء الإثبات، لا تتجاهلو المطلوب، لا تقومو بتسميم البئر ... إلخ)
  3. إما العودة للنقطة الأولى بادعاء مجوّد أو ضحد ، أو الإنتهاء بالوصول لحل مناسب.--ميسرة (نقاش) 12:12، 1 مايو 2018 (ت ع م)

Uwe a: ليس مبتوراً ولم يعطل آليات النقاش، والنقاش أساساً طويل ومتعدد الفقرات، فهو ليس متصلاً بفقرة واحدة وفصلته أنا بفقرتي. ما هو الإجراء الذي اتخذ ضد مستخدم:علاء فحصي النتيجة لا شئ، وترتب عليها تماديه أكثر في أسلوبه المتخلف في النقاش وهذا ما أرفضه وهذا ما أتجاهله ولا يستطيع أحد أن يرغمني على نقاش شخص بمثل هذا المستوى من التدني. أنا لم ولن أرفض نقاش حضاري مع أي محرر ولكن ما يهم أكثر من موضوع النقاش هو طريقة النقاش. قالب الحيادية ادعاء غير مشروع لم يبنى على أسباب منطقية ولم يبرر بأي دليل ولم يوافق عليه غيره. أمر آخر نحن هنا لسنا في نقاش حول مغالطات منطقية، نحن هنا نتحدث عن نظام الموسوعة وأسلوب اعتماد المعلومة دحض الادعاء بالتوسل بالاكثرية لا ينطبق هنا أساساً أنا لا أتحدث عن أي أغلبية من الناس، بل أتحدث عن محررين وإداريين أكفاء لديهم ما يكفي من الخبرة لتحليل المعلومات ومصادرها وهنا الأغلبية منطقية ومطلوبة وإلا سيعتمد كل طرف وجهة نظره أو يستمر الخلاف إلى الأبد طالما كل طرف غير مقتنع برأي الآخر. في النهاية أنا لا زلت عند رأيي برفض النقاش مع المستخدم المذكور حتى يعتذر ويصحح أسلوبه في النقاش، بخلاف ذلك أنا على استعداد للدخول في نقاش مع أي محرر آخر طالما التزم بمبادئ الاحترام والأدب وبدونهما ستكون الموسوعة غابة كل طرف لا يعجبه رأي الآخر يهاجمه ويصفه بكلمات غير مقبولة، وهذا ليس من المنطق في شئ.--محمد عادلراسلني 12:36، 1 مايو 2018 (ت ع م)

أخبرتك من قبل أنَّني محرر ساخر لكنك ربما لا ترضى ولا تقبل بالسخرية! طبعا أتفهم هذا فصديقي كان جنديا جادا في كل المواضيع   (رسالة مبطنة حتى لا تفترض شيئا آخر من جديد). أعي جيدا أنك خاسر في النقاش لا محالة؛ وأنك تحاول الالتفاف حول النقط الثانوية لتغطية النقطة الرئيسة؟ لاحظ في البداية أنك بدأت النقاش معي حول "تزييف إضافتي" ثم نسيت أو ربما تناسيت هذه النقطة وحاولت جر النقاش لقضية قالب الحيادية! يا للروعة! أصلا حذفك للقالب علما أن النقاش جارٍ هنا أمر لا يُغتفر (على الأقل بالنسبة لي) فما بالك بتحريف العلاقة مع إسرائيل؟ يا "سيدي" الكريم؛ هناك مثل شهير يقول: «نتبع الكذاب حتى عتبة الباب» (أنت تعرف أن هذا مجرد مثال وحاشى لله أن أصفك بذاك الوصف)، طبعا هذا ما سأفعله معك؛ لذلك ها أنا أُقدم لك اعتذاري الرسمي وأطلب منك العفو والمغفرة (لأول مرة أشعر أني جدي للغاية)، وأعدك أن أُناقش بأسلوب "حضاري"، فقط حاول التزام الموضوعية وارض بالقرار حال إقراره. لاحظ أيضا أنك تخشى الرجوع عن التعديل؛ بل تستعمل طريقة ملتوية تقوم على حذف إضافة المحرر دون إعلامه بذلك؟ بربك أين مفهوم "النقاش" الذي تقوم عليه الموسوعة في هذا التصرف؟ كن جريئا _للغاية_ وتراجع عن التعديل حتى يعلم صاحب الإضافة بذلك فعدد المقالات المراقبة لدي يتجاوز الـ 3000! وكإشارة أخيرة، ليكن في بالك أنني لم أنضم للموسوعة للمجاملة والتحدث بلغة الخشب وما إلى ذلك؛ أنا هنا في ويكيبيديا لتسمية الأشياء بأسمائها دون مخافة لومة لائم (اقتباس من المعلق رؤوف خليف  )--علاء فحصيناقشني 23:33، 1 مايو 2018 (ت ع م)

علاء فحصي: الاعتذار ولو أنه مبطن بالسخرية كالعادة ولكنه مقبول كإثبات لحسن النية من جانبي،

  • تدعي أنك محرر ساخر، ولا أعلم ما معنى ذلك؟ ولا أعلم ما فائدة ذلك؟ وإلى أين تؤدي تلك السخرية تجاه الآخرين، لا ينتج عنها إلا النفور والابتعاد والتجاهل، لم يطلب منك أحد المجاملة أو أن تخاف من أحد، بل نطلب اللباقة وحسن اختيار الكلمات وهي من حسن الخلق لا أكثر.
  • تقول أنك تعي جيداً أني خاسر لا محالة في النقاش، أنت تعتبر النقاش إذاً مسابقة ترغب بفوزها، وأنا اعتبره مجرد وسيلة راقية للتواصل مع الآخرين وسماع وجهات نظر مختلفة، وكثيراً ما نزلت عند رأي الأغلبية حتى وإن اختلفت مع وجهة نظري، لذلك اعتبر نفسك فائزاً من الآن، وتناقش فيما يخص المحتوى بموضوعية لا أكثر.
  • تفترض أن أي تعديل يخصني أو يخص أي محرر على إضافاتك دون إبلاغك هو أمر لا يغتفر، ولكن دعني أذكرك أن من بنود سياسة التحرير: افترض حسن النية لم تفترضه من البداية وهذا واضح، ملكية المقالات قد تشعر أنك تمتلك المقالة التي قمت بتعديلها. وتدافع عنها ضد أي تغيير لكن «إذا كنت لا تريد الآخرين أن يعدلوا ويحرروا مساهماتك، فلا تضعها في ويكيبيديا» وأنا قبلت التعديلات الجديدة دون غضاضة ولم أحذفها بالكلية ولكن عدلت عليها وهو أمر عادي على الموسوعة، لا للهجوم الشخصي لم تلتزم بهذا المبدأ وعندما عدلت تعديلاتك أو تعديلات المحررة الأخرى اتجهت مباشرة للهجوم والسخرية ما أوقف مجرى النقاش من أساسه في حين أنه كنت أصل مع المحررة الأخرى لحلول وسط مقبولة.
  • أخيراً المقالة طرأ عليها تعديلات جديدة، اعرض إذا النقاط التي لا زالت تزعجك بموضوعية وبترتيب وهدوء، وتذكر «ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب».--محمد عادلراسلني 06:28، 2 مايو 2018 (ت ع م)
Muhammad adel007: أخبرني أستاذي ذات مرة أنه لا يجب طرح أسئلة غبية حتى لا أتلقى أجوبة ساخرة! وأنا فعلت العكس معك؛ هذا كل ما في الأمر. النقط الأربعة التي رددت بها علي لا تبدو منطقية والقارئ سيفهم هذا بشكل تلقائي، مثلا ما دخل النقاش بالمسابقة والفوز؟ كن منطقيا وناقشني في النقط الأساسية التي ذكرتها في تعليقي لا في تلك الثانوية (عبارة عن توابل)؟ ثم ما سبب إدراجك للنقطة الثالثة في الموضوع؟ هل تحدثت أنا عن ملكية المقال؟ بل العكس تماما؛ لاحظ أني تطرقت لقضية التحريف لا التعديل! وبخصوص قضية افتراض حسن النية فهي إرشاد وليست بسياسة! وتذكر أنه لا يُمكن لأي شخص كيف ما كان أن يفترض حسن النية عندما تتوفر له دلائل تُتبث الصواب من الخطأ. دعك مجددا من التعلل بأشياء حتى ننسى أشياء أخرى، لقد قدمتَ طلبا بمنعي وتم رفضه فماذا تُريد أكثر؟ بخصوص نقطتك الأخيرة؛ فقد عرضتُ لك الدفعة الأولى فوق؛ ولا زلت في انتظار ردك على الجدول الضخم أعلاه. وكنصحية؛ حاول استغلال وقتك هذا الذي تكتبه في نقط ثانوية ورد على النقط الرئيسية والخلافية فوق حتى ننتهي من هذا النقاش؛ فكيف ترغب مني افتراض حسن النية والنقاش مُعطل منذ شهرين؟ علما أن نسختك هي من تم الاستقرار عليها! وللأمانة فإصرارك هذا على أنك لم تُخطئ في تلك التعديلات جعلني أشك في نفسي وفي أنني أنا مخطئ وأنت على صواب فقمت بالتقاط صورة للشاشة (لا تقلق فقد عتَّمت الأسماء) ثم طرحتها بين أصدقائي وفي عشرات الصفحات "التويترية" المهتمة بالنقاشات وفعلا صُدمت من ردودهم (إذا رغبت في الاطلاع على تلك الردود يُمكنك مراسلتي بالبريد).--علاء فحصيناقشني 18:56، 2 مايو 2018 (ت ع م)

علاء فحصي: لا فائدة مرجوة من هذا النقاش إذاً طالما تستمر بهذا الأسلوب، مرة أخرى تعود لاستخدام ألفاظ جارحة وغير مقبولة، أخبرني أستاذي ذات مرة أنه لا يجب طرح أسئلة غبية حتى لا أتلقى أجوبة ساخرة، تعني إذا أن أسئلتي غبية لذلك تسخر منها، وأنا لا أرضى لك النقاش مع أغبياء، وتظن أن الأدب في النقاش والحديث أمر ثانوي وهو عندي أساس أي نقاش، وأني لم افترض حسن النية وقدمت طلب منعك وهذا غير صحيح أنا لم أقدم الطلب إلا بعد استخدامك لألفاظ غير مقبولة "واضح جداً من ألفاظك أن حسن النية غير موجود". ومن جهتي سألتزم بسياسات الموسوعة للنهاية، انظر ويكيبيديا:توافق آخر ما عندي اعرض اعتراضاتك على أحد الإداريين وهو من يناقشني كطرف ثالث محايد، ولله الأمر من قبل ومن بعد.--محمد عادلراسلني 06:30، 3 مايو 2018 (ت ع م)

جميل، أنا أيضا لن أرضى بالنقاش مع محرِّف (بتشديــــد الراء)، وكما أخبرتك من قبل فلا زلت غير مصدق لحد الساعة أن هناك مستخدمين عرب في ويكيبيديا العربية قادرين على القيام بكل هذه التحريفات دون تأنيب ضمير أو شيء من هذا القبيل! في الحقيقة أصبحت أخشى على ويكيبيديا من الهلاك بعد كل ما حصل؛ خاصة عندما تجد الأمور واضحة للكل ولا زال البعض يستعرض عضلاته ويحاول التلاعب بالجمل لخدمة طرف على آخر ثم يُحاول إرسال التهم بشكل عشوائي لتغيير النقطة الرئيسية التي نتحاور عليها! طالع هذا النقاش مثلا فقد تعبت في إضافة 15 كيلو بايت (ترجمة من ويكيبيديا الإنجليزية) لكن عندما تناقشت مع جار الله (ن) أقنعني بأن الإضافة لا علاقة لها بالشخصية فعدلت عنها دون سخرية أو سب أو تجريح ودون فضيحة، لكن معك وجدت المشكلة وفي 1 كيلو بايت فقط! عموما لقد سئمت من التطاول والسخرية منك بعدما تبين لي أنك مقتنع بفكرة ولن تُغيرها أبدا؛ لذلك سنتوجه للبحث عن حل. لا أتوقع المستقبل لكني واثق بنسبة 90% أنه حتى لو راسلنا إداري بعينه وأقرَّ أنك أخطأت عندما حرَّفت كل تلك الجمل وعندما حذفت قالب الحيادية فلن ترضى وستتهمني مجددا بأنني اخترت ذلك الإداري بسبب العلاقة التي تجمعني به أو بسبب توجه السياسي أو أي شيء آخر لذلك سأترك لك حرية الاختيار، قُم بالإشارة لإداري ما ودعه يفصل فيما بيننا. وتذكر أنني من النوع الذي يُؤمن بمقولة "كل ممنوع مرغوب" وبالتالي لا أتصور أن يكون هذا الالتحام الأخير معك لأنه عند مطالعتي لمساهماتك وجدت بعضا بل الكثير من الإضافات التي لم تُعجبني (كقارئ وليس كمحرر) وبالتالي سنتناقش عليها في وقت لاحق كما ذكرت لك في صفحة نقاشك، فقط حدثتي بجدية حتى لا أرد عليك بسخرية (مثلا ما معنى أن تحذف إضافتي وتكتب بكل بساطة "لا حذف قبل النقاش؟). في النهاية ما علي سوى ترجيك لوضع هذا الاقتباس بين عينيك وحاول العمل به عند نقاشي:
«إذا وضعت في البداية أسوارا بينك وبين أفكار الآخرين، ورفضت أن تسمعها وأن تفكر فيها بعمق وإخلاص وتجرد فكيف ستصل للحقيقة؟»

. (نقطة نهاية)--علاء فحصيناقشني 20:30، 3 مايو 2018 (ت ع م)

طلب تعديل صفحة محمية في 17 يونيو 2019عدل

اتمني قبول طلب التعديل الطلب مهم وليس تخريب وسيتم تدعيم التعديل بمصادر مؤكدة.--Dhill204 (نقاش) 23:06، 17 يونيو 2019 (ت ع م)

Dhill204: هل يمكنك توضيح تعديلك، وكتابته في هذه الصفحة أولًا؟ أحمد ناجي راسِلني 23:08، 17 يونيو 2019 (ت ع م)
عُد إلى صفحة "عبد الفتاح السيسي".