افتح القائمة الرئيسية

نزل كاميل باك

إن نزل كاميل باك (باسم رسمي: منتجع وسبا جي دبليو ماريوت سكوتسديل نزل كاميل باك) هو منتجع تاريخي وسبا مملوك من قبل فنادق جي دبليو ماريوت كما يقع على المنحدر الجنوبي لجبل مومي في وادي بارادايس، أريزونا. أَسس في عام 1936 من قبل جاك ستيوارت وجون سي لينكولن، وقد جعلته شعبيته بين مشاهير هوليوود والقادة السياسيين مساهماً هاماً في نمو المنطقة.[1]  وقد كان نزل كاميل باك في عام 2012 واحد من ثلاثة فنادق في أمريكا الشمالية التي حافظت على تصنيف AAAِ الخمس ألماسات منذ بداية تسليم الجائزة في عام 1975.  وفي عام 2013، أخفضت AAA تصنيف الفندق إلى أربعة ألماسات.[2][3]

نزل كاميل باك
The Pool at the JW Marriott Camelback Inn.jpg
 

إحداثيات 33°32′03″N 111°57′54″W / 33.5341°N 111.965°W / 33.5341; -111.965  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الموقع براديس فالي  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
الدولة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
سنة التأسيس 15 ديسمبر 1936  تعديل قيمة خاصية البداية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ الافتتاح الرسمي 15 ديسمبر 1936  تعديل قيمة خاصية تاريخ الافتتاح الرسمي (P1619) في ويكي بيانات
المالك ماريوت الدولية  تعديل قيمة خاصية تمتلكها (P127) في ويكي بيانات
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2016)

لمحة تاريخيةعدل

أراد جاك ستيوارت في عام 1930، كاتب وصحافي رياضي من فارجو، نورث داكوتا، بناء فندق على طراز بويبلو الذي يمكن أن يعكس حضارة الجنوب الغربي والأمريكيين الأصليين بدلاً من منتجع على طراز مزرعة مدنية الأكثر شيوعاً. وقد تم تمويل مشروع ستيوارت من قبل جون سي لينكولن، والصناعي والمؤسس لينكولن إليكتريك، الذي قدم مبلغ 200,000 دولار والأرض التي يملكها لينكولن بين سفوح جبل مومي وجبال كاميل باك. كانت الأرض عبارة عن جنيبات صحراوية نائية واقعة على بعد 12 ميلاً (19 كم) خارج فينيكس ولم يكن فيها ماء، كهرباء أو خطوط هاتف. تم بناء المنتجع من طوب اللبن والذي تم صنعه في الموقع.وضمت الغرف في كاسيتاس أدوبي صغيرة (الإسبانية من "منازل صغيرة")، وسميت كل واحدة باسم صبار محلي وزينت بواسطة الفن الأمريكي الأصلي.

افتَتح نزل كاميل باك في 15 ديسمبر 1936 تحت شعار "حيث يتوقف الوقت". كان هناك أماكن لإقامة 77 ضيفاً.وعلى الرغم من ضعف الاقتصاد بسبب الكساد العظيم، إلا أن المنتجع حقق نجاحاً فورياً عن طريق خدمة الزبائن الاثرياء.

أدار ستيوارت نزل كاميل باك كمالك جزئي حتى عام 1968. وقد استحوذ بيل ماريوت من ماريوت إنترناشيونال على المنتجع في عام 1968 والذي أقام في المنتجع لأول مرة مع والديه عندما كان في السادسة عشرة من عمره في عام 1948. في وقت قيام ماريوت بالشراء، كان نزل كاميل باك لا يزال منتجعاً موسيمياً شتوياً مع 170 غرفة ومن دون تكييف.[4]

في مارس 2003، تم تغيير علامة الفندق التجارية رسمياً من قبل الشركة المالكة ليصبح نزل كاميل باك، منتجع وسبا جي. دبليو ماريوت.[5] خضع نزل كاميل باك إلى توسيع وتجديد بقيمة 45 مليون دولار في عام 2008 والتي تضمنت إضافة قاعة حفلات جديدة ومطعمين.[4]

أماكن الإقامةعدل

يوفر نزل كاميل باك 453 كاسيتاس (الإسبانية من "منازل صغيرة") بما في ذلك 18 جناحاً أكبر، بعضها مع برك سباحة خاصة، عبر أرض مساحتها 125 فدان (0.51 كم2). كما يوجد منتجع صحي مع غرفة لياقة بدنية، غرفة أيروبيك، ستة ملاعب تنس، ملعب لكرة الطائرة، ملعب لكرة السلة وملعب وقاذفة غولف. هناك نوعان من البرك الساخنة: بركة منتجع ضحلة وبركة "جاك رابيت" مع خدمة الأغذية والمشروبات. كما ويتضمن المنتجع نادي الغولف كاميل باك مع ملعبي غولف يحتويان 18 حفرة.

المراجععدل

  1. ^ Felt، Susan (April 16, 2006). "Camelback Inn Endures". Arizona Republic. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2016. 
  2. ^ De Lollis، Barbara (January 21, 2013). "Sneak peek: AAA's Five Diamond hotels for 2013". USA Today. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2016. 
  3. ^ "About JW Marriott Camelback Inn Scottsdale Resort & Spa". cleartrip.ae. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2016. 
  4. أ ب Hogan، Donna (27 March 2008). "Camelback Inn in middle of $45M makeover". East Valley Tribune. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2016. 
  5. ^ Staff (December 13, 2003). "Camelback Inn getting prestigious name change". East Valley Tribune. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2016.