نادي الرؤساء

منظمة

نادي الرؤساء جمعية خيرية بريطانية تعرف بإقامتها عشاء خيري سنوي.[1][2] بدأ منذ عام 1985 حتى عام 2018 في قاعة فندق دورشستر في العاصمة الإنجليزية لندن. المدعوون من الذكور فقط يعتبر هذا العشاء حدذا مهما ومرموقا في التقويم البريطاني مثله مثل الأعياد والانتصارات.[3]

نادي الرؤساء الخيري
المقر الرئيسي فندق دورشستر
شارع بارك لين
لندن
تاريخ التأسيس 1985
تاريخ الحل 24 يناير 2018
النوع جمعية خيرية
الاهتمامات إقامة عشاء خيري سنوي
مزاد علني
الرئيس بروس ريتشي
ديفيد ميلر
الموقع الرسمي الموقع الرسمي

بعد تقرير صحيفة فاينانشال تايمز،[3] الذي ذكرت فيه عن سلوك جنسي غير لائق في عشاء عام 2018 أعلنت المؤسسة الخيرية عن نيتها في إنهاء هذا الحدث.[4]

كان رؤساء الجمعية الخيرية في ذلك الوقت هما رجل الأعمال ومطور العقارات بروس ريتشي ورجل الأعمال ومدير قسم التعليم ديفيد ميلر.[3][5]

العشاء الخيري عدل

يتضمن العشاء الخيري الذي يحضرة 360 ضيف - كلهم من الرجال- أبرز رجال الأعمال، الترفيهة والسياسة يقوموا بدفع ثمن عشائهم ويشاركوا في مزادات على جوائز وفرص لمقابلة المشاهير والمؤثرين عالميا.[6] تذهب هذه الأموال إلى الجمعيات الخيرية مثل الجمعية الخيرية للأطفال وجمعيات أخرى كالجمعية البريطانية الأولمبية وحقوق المعاقين.[3][7]

في عام 2008، تم تنظيم العشاء من قبل هارفي جولد سميز. حضر العشاء جاستن كينغ هاربيد تيلمان وروبرت تيكنكيز.[8]

في عام 2010، تم تنظيم العشاء من قبل بيتر شالنسون ومول من قبل شركة هونغ كونغ وشنغهاي للخدمات المصرفية (إتش إس بي سي) والعديد من رجال الأعمال، الفن والسياسة من أمثال لين بلافاتنيك، مايك شيروود، تشارلز دونستون، السير مارتن سوريل، ريتشارد ديزموند، بيرني إكليستون، فلافيو برياتور، نيك كاندي، ديفيد روبن، جيرالد رونسون، هوارد شور، هارفي غولدسميث، جارفيس أستاير، جيمي لحود، دان واغنر وجيمي تاربوك.[9]

فضيحة التحرش الجنسية 2018 عدل

في يناير 2018، أرسلت مجلة فاينانشال تايمز مراسلتان متخفيين لينضموا إلى 130 فرد من طاقم العمل كمضيفات، تم تعيينهم من قبل وكالة أرتيستا. كشفت المراسلتان عن تحرش الضيوف بالمصيفين خلال الأمسية.[10] كشفت المراسلة الأساسية، ماديسون ماريج، أن الضيوف تحرشوا بالمضيفات لفظا وجسدا كما أن بعضهم طلب منهم الانضمام إليهم في غرف نومهم، والسؤال عن رائيهم تجاه الدعارة.[3]

قام أحد الضيوف بالكشف عن قضيبه أمام المضيفات.[3] أقرت ماريج بأنها نفسها قد تعرضت للتحرش الجسدي لأكثر من مرة خلال الأمسية.[11]

العقد الذي تقوم المضيفات بالتوقيع عليه للعمل في هذه المناسبة يقر بإمكانيه حدوث تحرش من بعض الضيوف وأن النادي غير مسئول عنه.[12][12]

شملت قائمة الضيوف للعشاء السنوي للنادي عام 2018 العديد من رجال الأعمال، الفنانين، الرياضيين البارزين (لكن لم يحضر كل من بالقائمة).[13]

  • ليام بوتام، لاعب الركبي
  • ريتشارد كارينج، رجل أعمال
  • جينو دي أكامبو، شيف المشاهير
  • كريستوفر إيفانز، رجل أعمال في مجال التكنولوجيا الحيوية
  • فيليب جرين، مدير تنفيذي بالتجزئة
  • جورج هولمز، مدير تنفيذي في الجامعة
  • بيتر جونز، نجم التنين دين
  • فيرنون كاي، مقدم برامج تلفزيونية
  • جيمي لحود، مالك مطعم
  • بريت بالوس، مطور عقارات
  • هاري بريمروز، لورد دالميني، نائب رئيس مجلس إدارة سوذبيز الإنجليزي
  • رامي رانجر، مؤسس صن مارك
  • بروس ريتشي، مطور العقارات
  • بيتر شالسون، مطور العقارات
  • تيم شتاينر، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة اوكادو
  • روبرت تشينجويز، رجل أعمال
  • دان واجنر، رائد أعمال الإنترنت

المصادر عدل

  1. ^ "Charity registration number 1017310 – PRESIDENTS CLUB CHARITABLE TRUST". charitycommission.gov.uk. Charity Commission for England and Wales. مؤرشف من الأصل في 2018-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.
  2. ^ "Official website – The Presidents Club". thepresidentsclubcharity.co.uk. The Presidents Club Charitable Trust. مؤرشف من الأصل في 2018-08-31. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Marriage، Madison (23 يناير 2018). "Men Only: Inside the charity fundraiser where hostesses are put on show". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 2018-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  4. ^ Booth، William؛ Barbash، Fred (24 يناير 2018). "How an undercover female reporter exposed sexual misconduct at a London charity bash". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.
  5. ^ "Scandal-hit dinner organiser quits post". بي بي سي نيوز (بالإنجليزية البريطانية). 24 Jan 2018. Archived from the original on 2018-02-10. Retrieved 2018-01-24.
  6. ^ Staff writer (24 Jan 2018). "All the Presidents men: guest list for the all-male charity gala". الغارديان (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-08-07. Retrieved 2018-01-24.
  7. ^ "The Presidents Club Charitable Trust Trustees' Annual Report for the year ended 31 October 2016" (PDF). Charity Commission. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.
  8. ^ Goodley، Simon (17 يناير 2008). "Charity begins away from the wife". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2018-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-03.
  9. ^ "All the President's men and their fetching hostesses". The Independent. 24 يناير 2010. مؤرشف من الأصل في 2018-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.
  10. ^ Batchelor، Tom (24 يناير 2018). "Presidents Club to close after shocking details of sexist behaviour emerge". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2018-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-24.
  11. ^ Kieran, Corcoran (24 Jan 2018). "'An incessant stream of harassment': Undercover FT reporter describes high-powered charity dinner where she was groped 'several times'". Business Insider (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-03-02. Retrieved 2018-01-27.
  12. ^ أ ب Mellor, Joe (24 Jan 2018). "PM under pressure to sack Families minister who attended seedy all-male gala". The London Economic (بالإنجليزية البريطانية). {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= requires |archive-url= (help) and الوسيط |تاريخ الوصول بحاجة لـ |مسار= (help) [بحاجة لمراجعة المصدر]
  13. ^ "Presidents Club: who was invited to the all-male charity gala". The Guardian. 25 يناير 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-25.

وصلات خارجية عدل

فيديوهات عدل