مولوي (رواية)

رواية من تأليف صمويل بيكيت

مولوي هي رواية كتبها صمويل بيكيت لأول مرة باللغة الفرنسية نُشرَت في باريس في عام 1951 من قبل دار نشر «لو إيديسيون دو مين نويت»، نُشرت الترجمة الإنكليزية في عام 1955، بواسطة بيكيت وباتريك باولز.

مولوي
Molloy
معلومات الكتاب
المؤلف صمويل بيكيت
البلد  فرنسا
اللغة الفرنسية
تاريخ النشر بالفرنسية: 1951؛ بالإنجليزية: 1955
النوع الأدبي رواية  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
الموضوع رواية (أدب)
التيار رواية فرنسية جديدة  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
ترجمة
المترجم باتريك بوليس، بالتعاون مع المؤلف
المواقع
OCLC 235969132
17551670
4073981  تعديل قيمة خاصية (P243) في ويكي بيانات
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 

كجزء من ثُلاثيّةعدل

مولوي هي أول رواية من ثلاث روايات كُتبت في باريس في الفترة بين عامي 1947 و1950؛ هذه الثلاثية، التي تضم وفاة مالون وغير المُسمى، مجتمعة باسم «الثُلاثية» أو «ثلاثية بيكيت». كتب بيكيت بتأنٍّ كل الكتب الثلاثة بالفرنسية ثم -بعيدًا عن بعض الأعمال التعاونية على مولوي مع باتريك باولز- اشتغل بالكامل كمترجم لنفسه باللغة الإنجليزية؛ وفعل نفس الشيء في أغلب مسرحياته. كما شرح بول أوستر: «إن ترجمة بيكيت لأعماله ليست حرفية أبدًا (نسخ كلمة لكلمة)، فهي عبارة عن تعديلات حُرة ومبتكرة للغاية للنص الأصلي ــ أو ربما بشكل أكثر دقة إعادة كتابة النص من لغة إلى أخرى، من ثقافة إلى أخرى. في الواقع، كتب كل كتاب مرتين، وكل نسخة تحمل علامتها المميزة التي لا يمكن محوها». الكتب الثلاثة المرتبطة بالمواضيع هي عبارة عن كوميديا وجودية مظلمة «موضوعها الظاهري هو الموت»، ولكن كما يؤكد سلمان رشدي: «هي في الواقع كتب عن الحياة، ومعركة الحياة التي تستمر كل حياته ضد ظله، والحياة التي أظهرت نهاية المعركة القريبة وتحمل ندوب حياته كلها». مع تقدّم الكتب يصبح النثر مكشوفًا على نحو متزايد ومُجردًا، وكما يلاحظ بنجامين كونكل، «اشُتهرت الكتب في تاريخ الخيال بسبب نقص الأدوات الروائية المعتادة للحبكة، المشاهد والشخصيات... ها هو البديل الروائي للرسم المجرد».[1][2][3][4]

ملخص الحبكةعدل

عند أول ظهور للكتاب، يتعلق بشخصيتين مختلفتين، وكلاهما له مناجات داخلية في الكتاب. مع التقدم في القصة يميّز القارئ الشخصيتين فقط بالاسم، إذ تتشابه تجاربهم وأفكارهم. مكان أحداث الرواية غير محدد، غالبًا بأيرلندا حيث وُلِدَ بيكيت.

معظم الجزء الأول مكون من تأملات مولوي الداخلية مُبعثرةً في المشاهد الحركية في الحبكة. ينقسم إلى فقرتين: الأولى أقل من صفحتين؛ أما الفقرة الثانية فتستمر لأكثر من ثمانين صفحة. في البداية، وُضِعَت لنا فكرة غامضة عن المكان الذي كُتبت فيه مولوي. قيل لنا إنه عاش حينها في غرفة أمه، يغفل تمامًا أن يُذكر كيف وصل إلى هناك أو إن كانت أُمه مُتوفاة من قبل أو أثناء إقامته. هناك أيضًا رجل يصل كلَّ يوم أحد ليلتقط ما كتب مولوي ويُرجع ما أخذه الأسبوع الماضي «مُعلمًا إياه بعلامة» ولكن مولوي لا يبالي أبدًا بقراءته. يصف أن غرضه أثناء الكتابة هو «التحدث عن الأشياء المتبقية، قوله لوداعه، ثم ينتهي ميتًا». في الفقرة الثانية، يصف رحلة قام بها قبل ذلك بوقت، قبل أن يأتي إلى هناك، للعثور على أمه. يقضي الكثير منها على دراجته، يُقبض عليه للاستراحة عليها بطريقة تُعتبر فاحشة، ولكن يُفرج عنه بطريقة غير رسمية. ومن المدينة إلى البلدة المجهولة الهوية وعبر الريف المجهول، يُصادف سلسلة من الشخصيات الغريبة: رجلًا مسنًا يحمل عصا؛ ورجل شرطة؛ وعاملًا خيريًّا؛ وامرأة قُتل كلبها بدهسه بالدراجة (لم يتم تحديد اسمها بالكامل: «السيدة لوي... أو لوسي، نسيت، اسم مسيحي مثل صوفي»)، وواحدة يقع في حبها («روث» أو ربما «إديث»)؛ يترك دراجته (التي لا يُطلق عليها «دراجة»)، يمشي بغير وجهة محددة، يقابل «شابًا عجوزًا»؛ صانع فحم يعيش في الغابة يهاجمه ويضربه بوحشية.

انظر أيضاًعدل


روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ Rushdie, Salman (2006). Introduction. Samuel Beckett, The Grove Centenary Edition. Volume II: Novels. بواسطة Beckett, Samuel. Auster, Paul (المحرر). New York, NY: Grove Press. صفحات ix–xiv. ISBN 0-8021-1818-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Benjamin Kunkel (30 July 2006). "Sam I Am". New Yorker. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Auster, Paul (2006). "Editor's Note". Samuel Beckett, The Grove Centenary Edition. Volume II: Novels. بواسطة Beckett, Samuel. Auster, Paul (المحرر). New York, NY: Grove Press. صفحات vi–viii. ISBN 0-8021-1818-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Ackerley, C. J.; Gontarski, S. E. (2004). The Grove Companion to Samuel Beckett. New York City: Grove Press. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= / |date= mismatch (مساعدة)