افتح القائمة الرئيسية

مهند الغريري أحد اعيان بغداد، وأحد المشايخ الذين كان لهم نشاط اجتماعي كبير في مناطق بغداد قبل الاحتلال الأمريكي، وبعد الاحتلال.اكمل الماجستير بامتياز ثم نال الدكتوراه مع مرتبة الشرف.

الشيخ الدكتور مهند الغريري
الشيخ مهند الغريري.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1975
بغداد،  العراق
تاريخ الوفاة اغتيل في 15 ايلول 2006
الإقامة عراقي
المذهب الفقهي شافعي
العقيدة أهل السنة والجماعة
الاهتمامات العمل الإسلامي، مقاومة الاحتلال

محتويات

نشأته وشبابهعدل

مهند الغريري من مواليد محافظة بغداد، ولد عام 1975 في جانب الكرخ إلى الغرب من بغداد وهو اصغر إخوته وأخواته. نشأ مهند في عائلة عرفت بتدينها والتزامها، منذ سبعينات وثمانينات القرن الماضي ولإخوته علاقات قوية ومتينة بأغلب شيوخ مساجد بغداد والمحافظات، أما مهند الفتى الذي كان حسب قول بعض من معارفه أنموذجا للشاب المسلم الذي لا يكل ولا يمل عن الدعوة إلى طريق الله عز وجل وبشتى الوسائل . حيث عرف بذكائه الشديد في المدرسة وحين انهى الثانوية خط طريقه فالتحق بكلية الشريعة ليتم علمه الشرعي الذي بدأه منذ صغره في دروس وحلقات المشايخ التي كان يحرص عليها، حتى انه حصل على عدة إجازات شرعية من المشايخ.

طلبه العلمعدل

كانت بداية الشيخ مهند مع الشيخ المصري محمود غريب، الذي يَنسُب اليه البعض الفضل في مشروع الدورات الصيفية القرآنية، الذي احبه وتنبا له بمستقبل وضاء. انعكس ما كان يتعلمه ويدرسه على المسجد الذي كان بجوار منزله وهو جامع الأقطاب الاربعة حيث كان شيخ المسجد ذو توجه صوفيو كان مهند الشاب ذي الصوت الجياش الحزين عندما يرفع الاذان ولا يؤدي الصلوات بعد الاذان عرضة للمشاكل ولكن لم يجرا أحد على منعه من أن يتقدم بالناس اماما أو مؤديا للاذان على رغم صغر سنه وحداثته لما له من مكانه واحنرام من قبل شباب المسجد ووجاء المنطقة وشيخ المسجد الشيخ مصطفى عبد فرحان أبو جلال، الذي اغتيل لاحقاً من قبل الميليشيات أثناء المواجهات الطائفية بعد سقوط النظام.

بدا يدرس ما يتعلمه في المسجد بداية في حلقات الصيف لتحفيظ كتاب الله عز وجل حيث انه حصل على اجازة بتلاوة القرآن الكريم في ذلك الوقت من الشيخ جمال الكبيسي الذي تاثر بجمال صوت مهند وطلب منه ان يحضر يوميا ليتلو ما تيسر له من كتاب الله عز وجل. وكانت حلقة الشيخ مهند من احسن الحلقات وكان أغلب الأوائل هم من هذه الحلقة. كان مهند الغريري يختار من طلابه الفتيان احسنهم وكان يستمر معهم بدروس حفظ القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه الميسر وهكذا حاله في كل سنه من السنين.

عمله الإنشاديعدل

كان الشيخ مهند ذو صوت شجي قريب من صوت الشيخ نعمة الحسان وهو صاحب فضل كبير لانتشار الزفات الإسلامية التي لم تعرفها بغداد الا في بداية التسعينات من القرن الماضي فكان الامر جديدا.فكان له ولبعض شباب منطقته الفضل في انتشار النشيد الإسلامي في بغداد إذ ان أول تسجيلات إسلامية فتحت في بغداد هي (تسجيلات الصوت العذب) كان هو صاحب الفكرة وشريك فيها.

عمله الدعويعدل

كان همه الوحيد دعوة الشباب إلى طريق الله عز وجل فكان يبتكر الطرق لتسهيل هذه الغاية المباركة.ومن هذه الاساليب هي السفرات فكان يجمع الشباب ويخرج بهم بعيدا ومن الصعود في السيارة إلى العودة إلى البيت وهو يحث ويربي فتراه مع الملتزم الجديد لين هين مبتسم وتراه مع الشخص القديم حازم صارم فسبحان من اعطاه هذه الشخصية. ومن السفرات إلى الولائم وإلى تاسيس فرق رياضية، ويحرك الشباب كل إلى ما يحب ويجد فيه نفسه.[1]

علمة كإمام وخطيبعدل

بدا مشوار الخطيب وهو لم يزل بعد طالبا بكلية الشريعة في قرية البوعبيد في منطقة الكرمة وقد عرضت عليه عدة مساجد في وسط بغداد فأبى وقال "هولاء القوم بهم صلاح وهم يحتاجونني " كما ان اهل هذه القرية (الكرمة) كانوا يتشاجرون بعد الخطبة الكل ينادي "اليوم الشيخ يمي" يعني ياتي إلى بيتي لانهم احبوه حبا جما.[2]

بعد أن كانت قرية الكرمة محط انظار الشيخ مهند، إلى عرض عليه ان يكون امام وخطيب جامع عمر بن الخطاب في منطقة حي الاعلام وهو مسجد كبير في بغداد.

بدا مشوار جامع عمر الذي يمتاز بكثرة شبابه وبه عدد لاباس به من الحفظة ولكن على كثرة شبابه، لكن كانت هنالك مشاكل كثيرة بين مصليه، فنشب إلى الشيخ الفضل في انه اعاد اللحمة والوفاق بي مصلي هذا المسجد المنتمين إلى مختلف المذاهب الإسلامية، وقد برز من هولاء الشباب الذين تبناهم الشيخ مهند، عدد لا باس به فمنهم الخطيب ومنهم الطبيب ومنهم الصيدلاني ومنهم العامل ومن ابرز الذين برزا على يديه الشيخ سمير الزوبعي ووسام بدران ونصير الزوبعي حارس المسجد، وعاشور المقرئ وهمام المهندس الحافظ لكتاب الله عز وجل وكثير من الشباب، منهم من قتل ومنهم من أعتقل.

امام خطب الجمعة لدى الشيخ فقد اشتهرت في بغداد، بكونها خطب جريئة وقوية، فكان الشيخ قوي الطرح، ويهاجم بشد من يعتبرهم مخطئين بحق الناس، وبرز الشيخ كخطيب يناهض الاحتلال الأمريكي، بعد عام 2003، فكانت خطبه لا تخلو من تحريض على حمل السلاح بوجه القوات الأمريكية وكان الشيخ يحرم قتل العراقيين والمسلمين، ويرى حرمة دمهم ولهذا كان على علاقة توصف بالسيئة تجاه التنظيمات المسلحة التي اشهرت النار بوجه العراقيين، وتساهلهم بالدم المسلم، من ابرزهم تنظيم القاعدة.

انتماؤه لحركة الإخوان المسلمينعدل

عندما نشأ الشيخ مهند الغريري تاثر كثيرا بالحركة الإسلامية الصاعدة آنذاك، وبالخصوص بالاخوان المسلمين، رغم عدم افصاحه بهذا الامر في العلن، اتقاء شر الامن في زمن الرئيس صدام حسين، وبعد الاحتلال اتقاء شر الكثير من التنظيمات التي حاربت العمل الإسلامي. لذلك فقد كان مهند الغيري عضوا بارزا في التنظيم السري للاخوان المسلمين ايام صدام حسين فراح يربي الشباب على ما امن به من ثورية الاخوان المسلمين ويضرب لهم الأمثال بسيد قطب وعبد الله عزام ومروان حديد وحسن البنا....

حياته الاجتماعيةعدل

الشيخ مهند الغرير متزوج، وله اربع أولاد.

عمله المسلحعدل

بعد دخول القوات الأمريكية العراق واحتلاله، ارسل الشيخ مهند إلى كل من يعرف من الثقات واجتمعوا في بيت أحد الاخوة بعد هذه الجلسة اتفق الكل وبدا التنسيق لحماية المسجد وتهيئة السلاح وبدا الدوريات السرية واعداد العدة.

بعد انتهاء ايام المعركة ودخول الأمريكان بغداد، وسقوط التمثال، صارت جثث العرب المجاهدون وبعض العراقيين الذين قتلوا في معارك مع القوات الأمريكية، مرمية في الطرقات فانبرى لها الشيخ غياث أبو أيوب هو واخوته وهم من اقرب الناس إلى الشيخ مهند لا بل البعض يعدون غياثا هو خليفة لمهند بعد رحيله ولكن أبا أيوب (الشيخ غياث الخزرجي اسشهد فيما بعد أيضا) فقاموا بدفن الشهداء وكان هذا العمل به خطورة لان أغلب الجثث كانت على طريق المطار المؤدي إلى القصر الجمهوري في ذلك الوقت، المسمى حاليا بالمنطقة الخضراء.

علاقته بالحزب الإسلامي العراقي وجبهة التوافق العراقيةعدل

كانة علاقة الشيخ بالحزب الإسلامي علاقة محبة واخوة وكان يؤازرهم في اعمالهم ولكن كان لهوجهة نظر بان السياسة لا تجدي نفعا وان يجب أن يكو في كل مكان رجا سواء في الساسة أو الجهاد فاختار طريق الجهاد،

علاقته بهيئة علماء المسلمينعدل

عندما تأسست هيئة علماء المسلمين كان الشيخ عضوا فيها ولم يتاخر أو يتوانى يوما بالنصح لقادتها وكان اصغر الأعضاء فيها سنا وظل معهم لفترة طويلة، بعد فترة من عدم توافق الرؤى بينه وبين الهيئة فارقهم بود واخوة، وقد قدمت الهيئة بيانا نعته فيه بعد استشهاده.

اما عن عدنان الدليمي فبعد فوز التوافق لم يعط مهندا أي شيء مما وعده.

سائت علاقة الشيخ بالحزب الإسلامي العراقي، بعد فوزه بالانتخابات، كحزب سياسي لكنه لم يترك جماعة الاخوان المسلمين في العراق التي كان ينتمي إليها فكرا وقالبا.

اغتيالهعدل

بدات الفتنة بين المجاهدين (المسلحين السنة) في العراق وكان لها اهلها ممن يؤججها ويطعمها الحطب ولكن شيخنا الحبيب اعتزلها وكان ينقل عنه انه دائما يردد قول الله((لَئِن بَسَطتَ إِلَىَّ يَدَكَ لِتَقۡتُلَنِى مَا أَنَا۟ بِبَاسِطٍ يَدِىَ إِلَيۡكَ لَأَقۡتُلَكَ إِنِّىٓ أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الۡعَالَمِينَ)) سورة المائدة رقم الآية 28، ففي ظهيرة يوم الجمعة 15-9-2006 توجه الشيخ ومعة اثنان من الاخوة حماية له إلى القرية في الكرمة وإلى جامع إبراهيم الخليل فاوقفتهم سيارة بها شخصين ملثمين (عرف فيما بعد انهما من أتباع أبو مصعب الزرقاوي) حاول رجال الحماية استخدام السلاح لقتلهم فورا فزجرهم الشيخ بقوة وقال لهم" هؤلاء اخوتنا وحتى لو قتلونا نذهب إلى الله مظلومين لا ان نقتلهم فنذهب ظالمين "وكان بامكان الحماية بكل سهولة قتل هؤلاء لولا ان الشيخ زجرهم بشدة ونهاهم حتى اخذوا السلاح منهم برضى الشيخ لحسن ظنه بهم ولانه لاتوجد أي مشكلة مع أي طرف ولكن الغدر نال من الشيخ الفاضل، فقتله من يطلقون على انفسم اسم "دولة العراق الإسلامية " مكبرين عليه وكانهم يقتلون يهوديا ولم يقتلوه برصاصة ولا برصاصتين ولكن بثلاثين طلقة كلها في جسده الا واحدة نالت من اصبع السبابة بعد أن رفعه للتشهد فاستقرت هذه الإطلاقة في اصبعه وبعد قتله اخذوا سيارته وسلاحه غنيمة وخلوا سبيل باقي الاخوة.

شيع أبا مجاهد تشيعا مهيبا وتسابق اخوته الذين حملهم على كتفه وهو فرح عند زفافهم إلى حمل مهند إلى مقبرة الكرخ الإسلامية حيث وري الثرى.

مصادرعدل

  1. ^ هذا ما كان يقول الكثير ممن عرفوه وتربو على يديه من شباب منطقة حي العامل
  2. ^ ورد هذا الكلام على لسان أحد تلاميذ الشيخ من قرية الكرمة المذكورة انفا

وصلات خارجيةعدل