مهدي بن هادي القزويني

شاعر عراقي

مهدي بن هادي بن صالح القزويني المعروف أيضًا بـالقزويني الصغير للتمييز عن جده الكبير (1890 - 1946) شاعر وكاتب عراقي. ولد في الهندية نشأ فيها يقرأ على أبيه وشقيقه ولم يكد يبلغ الخامسة عشرة حتى ظهرت مواهبة الأدبية والشعرية فهاجر إلى النجف، وعكف على دراسة الفقه والأدب، وتعمّق فيهما. تميّز بثقافته الواسعة واطلاعه العميق. له ديوان شعر متنوّع الأغراض والمناسبات. توفي في مسقط رأسه.[2][3]

السيد  تعديل قيمة خاصية البادئة الشرفية (P511) في ويكي بيانات
مهدي بن هادي القزويني
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1890  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الهندية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1946 (55–56 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الهندية  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the Ottoman Empire.svg
الدولة العثمانية
Flag of Iraq (1924–1959).svg
المملكة العراقية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام[1]،  والشيعة[1]،  وشيعة اثنا عشرية[1]  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الأب هادي القزويني  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد كاظم اليزدي،  وهادي كاشف الغطاء  تعديل قيمة خاصية تتلمذ على يد (P1066) في ويكي بيانات
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد مهدي بن هادي بن صالح بن مهدي القزويني الكبير في مدينة الهندية. نشأ في رعاية أبيه، وتلقى علومه الأولى عن أخيه الباقر ومحمد حسين، فدرس علوم اللغة العربية، ثم أخذ الأصول عن أخويه الجواد ومحيي، ثم قصد مدينة النجف، فدرس الفقه على حلقتي محمد كاظم اليزدي وهادي كاشف الغطاء. خلف أباه في الزعامة الدينية والاجتماعية لمدينة الهندية، واضطلع بدور سياسي واجتماعي كبير، فقام على قضاء حوائج الناس، وجعل داره ملاذًا لهم.
كان يحفظ الكثير من الشعر ومن أخبار الأدباء في القرنين 13، 14 الهجريين.
توفي في مسقط رأسه سنة 1946.

شعرهعدل

ذكره عبد العزيز البابطين في معجمه وقال "نظم في الأغراض المألوفة من مدح ورثاء ووصف وغزل وتأريخ المواليد، وأكثر شعره في المخاطبات والمراسلات، فراسل والده وأصدقاءه وبعض رجالات عصره، كما نظم في الألغاز. تزداد لغته عذوبة ورقة في غزلياته، كما تتميز بنصاعة الصورة، وإن لم يفارق المألوف في معاني الغزل العربي، وله في الوصف طرائف، منها وصفه النرجيلة ووصفه للشتاء. بلاغته قديمة تعنى بالمحسنات البديعية ولا سيما الجناس، وارتبط شعره بالمناسبات المختلفة. وله قطعة طريفة في الغزل بالمذكّر...رثاه عدد من شعراء عصره."[4]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=7451
  2. ^ إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الثالث ل - ي (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 1294. 
  3. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الشعراء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. المجلد الخامس. بيروت، لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 461. 
  4. ^ معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر و العشرين نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.