افتح القائمة الرئيسية

منديل الحلو (فيلم)

فيلم مصري

منديل الحلو (بالإنجليزية: The Beauty's Veil Or Mandeel al helu )، فيلم سينمائى درامى مصرى، انتاج 1949 إخراج و تأليف: عباس كامل تمثيَل : تحية كاريوكا وعبد العزيز محمود.

منديل الحلو
Mandeel al helu
الصنف دراما، رومانسي
تاريخ الصدور 1949
مدة العرض 120 دقيقة
البلد  مصر
اللغة الأصلية العربية
الطاقم
المخرج عباس كامل
الإنتاج نحاس فيلم
الكاتب عباس كامل
البطولة تحية كاريوكا
عبد العزيز محمود
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي محمود نصر
التركيب ريمون قربة
معلومات على ...
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم صفحة الفيلم

قصة الفيلمعدل

سوء تفاهم يحدث من تشابه بين الراقصة قطر الندى وعزيزة (تحية كاريوكا) التي تعيش مع وامها (ماري منيب) ، وتحب الأسطى عزوز الذي يخطبها مما يثير حقد الأسطى نعيم (محمود المليجي) الحلاق الذي يحبها أيضًا ، يدبر مكيدة ويخبر عزوز أن عزيزة تعمل بملهى ليلي تحت اسم قطر الندى ، فيهجرها عزوز ، يقع المليونير شتا باشا (فؤاد شفيق) في حب قطر الندى ويهديها جوهرة ثمينة ، يدبر مدير المسرح حيلة للاستيلاء على الجوهرة ، يستغل مدير المسرح الشبه بين قطر الندى وعزيزة ويطلبها أن ترقص بدلًا منها ويستغل المدير انشغال قطر الندى بالبحث عن حقيقة عزيزة.

القصة الكاملةعدل

عزوز الجزمجي (عبد العزيز محمود) يعيش مع شقيقته بليه (سعاد مكاوي) التى تحب حسونه الطرابيشي (إسماعيل ياسين). تسعى بليه لزواج أخيها حتى تطمئن عليه وتتزوج هى من حسونه ولذلك وبمساعدة ام عبده الخاطبة (عزيزة محمد) يحضرون له صور لفتيات ليختار منهم عروسه وتصادف ان ذهب حسونه وعزوز للتصوير عند المعلم كوداك (حسن كامل) وتبدلت صورهم مع زبونه وأمها فأعجب عزوز بصاحبة الصوره وسأل عنها فعلم ان اسمها عزيزة (تحية كاريوكا) وتسكن في حارة الجندول امام صالون حلاقة المستخبى لأصحابه فهيم (إلياس مؤدب) وحليم (يعقوب طانيوس) ونعيم (محمود المليجي) والأخير متزوج من اربعة ويحب عزيزة ويريد استبدالها بإحدى زوجاته. تعرف عزوز على عزيزة وأهداها شبشب من صنع إيديه واتفق معها على الزواج وخطبها من امها (ماري منيب) التى كانت معجبة بالمعلم كوداك. وفي يوم الفرح ذهب عزوز لصالون المستخبي لحلاقة العرس فأخبره نعيم ان عزيزة سيئة السلوك وعرض عليه صورة راقصه تدعى قطر الندى تشبه عزيزة فأعرض عزوز عن الزواج بعزيزة وقرر الانتقام منها واسترداد الشبشب. ذهب عزوز إلى الملهى الليلي وتشاجر مع قطر الندى ومزق صورة عزيزة التى لديه وألقاها في وجهها وإلتقطت قطر الندى الصوره الممزقة واكتشفت أن عزيزة تشبهها تماماً فقررت أمراً. كان الجواهرجي جوهر بيه (محمود رضا) قد حصل على ماسة ثمينة قرر شتا باشا (فؤاد شفيق) الثري المعروف شراءها ليهديها لقطر الندى التي لم تكن تعلم بنيته فقررت أن تسرقها.عرضت قطر الندى على عزيزة أن تحل محلها في الصالة لمدة ليله واحده مقابل 150 جنيه حتى يتسنى لها زيارة والدها المريض وتولى أبو الفتوح (حسن فايق) مدير اعمال قطر الندى مرافقة عزيزة وأمها اثناء غياب قطر الندى التي أبلغت الصحف أنها ستقدم رقصه جديدة وأبلغت بوليس الآداب ان قطر الندى ستقدم رقصة مخلة حتى يكون الجميع شاهدا على تواجدها بالصالة. شك نعيم في أمر زيارة قطر الندى لعزيزة فكلف فهيم بمراقبة الاولى وحليم بمراقبة الثانيه. ذهبت قطر الندى لجوهر لتشاهد الماسه ثم ضربته على رأسه وسرقت الماسه وسقطت منها الصوره الممزقة لعزوز وعزيزة بينما شاهد فهيم كل شئ. حضر شتا باشا للصاله واصطحب معه عزيزة على انها قطر الندى لحفل في قصره وأعلن خطوبته لها ولكن عزيزة أصيبت بالزائده وذهبت إلى المستشفى. عثر البوليس على صورة عزيزة وعزوز وأمر بالقبض عليهم. اتفق نعيم مع قطر الندى على تهديد عزيزة بالسجن او تتزوج من نعيم. ولكن عزيزة وبمساعدة البوليس حصلت على اعتراف من قطر الندى ونعيم بكل خيوط المؤامرة فتم القبض عليهم ومنح شتا باشا الماسه لعزيزة التى تزوجت من عزوز وتزوج حسونه من بليه وأم عزيزة من كوداك.[1]

فريق العملعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ محتوى العمل: منديل الحلو - فيلم - 1949، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2017