افتح القائمة الرئيسية

في الجنينعدل

أثناء تكون الجنين يأخذ المعي المتوسط في النمو سريعاً فلا يتسع تجويف البطن الصغير نسبياً له فيخرج خارج تجويف البطن إلى الحبل السري مكوناً فتقاً فسيولوجياً طبيعياً، وفيما بعد يكبر جسد الجنين مما يتيح فراغاً مناسباً داخل تجويف البطن لتستقر فيها المعى المتوسط ثانيةً ويختفي الفتق، وهذا الحدث يتزامن مع اختفاء الكيس محي ودوران طرفي المعى المتوسط حول محور الشريان المساريقي العلوي[1] .

في البالغينعدل

الأعضاء التي يكونها المعي المتوسطعدل

التروية الشريانيةعدل

يغذي الشريان المساريقي العلوي المعى المتوسط، وهو أحد أفرع الأبهر.

العَوْد الوريديعدل

يتم تصريف الدم من المعي المتوسط إلى الجهاز البابي حيث يحمل الوريد البابي الدم محملاً بالمواد الغذائية إلى الكبد ليقوم بمعالجتها وإزالة السمية.

النزح اللمفيعدل

يتم تصريف الكيلوس إلى العقد الليمفاوية المساريقية العلوية أمام الفقرات، الموجودة عند منشأ الشريان المساريقي العلوي من الأبهر، ومنها إلى الصهريج الكيلوسي.

التزويد العصبيعدل

إمداد عصبي ذاتي من الضفيرة المساريقية العلوية.

الأهمية الإكلينيكيةعدل

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ Drake, Richard L., et al. Gray's anatomy for students. Philadelphia, PA: Churchill Livingstone/Elsevier, 2010, p. 259

روابط خارجيةعدل