معركة شلدير

معركة وقعت في 9 أغسطس 1578م / 985 هـ بين الدولة العثمانية تحت قيادة لالا مصطفى باشا و عثمان بن أوزديمير باشا والدولة الصفوية بقيادة "محمد توكماك خ

معركة شلدير هي معركة وقعت في 9 أغسطس 1578م / 985 هـ بين الدولة العثمانية تحت قيادة لالا مصطفى باشا و عثمان بن أوزديمير باشا والدولة الصفوية بقيادة "محمد توكماك خان ". انتهت المعركة بانتصار الدولة العثمانية وفتح الباب للعثمانين لغزو القوقاز و هي جزء من الحرب العثمانية الصفوية (1578–1590).

معركة شلدير
جزء من الحرب العثمانية الصفوية (1578–1590)
Secaatname 0016 (cropped).jpg
 
معلومات عامة
التاريخ 9 اغسطس 1578م / 985 هـ
الموقع كَلدير ، بالقرب من قارص، تركيا
41°07′44″N 43°07′58″E / 41.1289°N 43.1328°E / 41.1289; 43.1328  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
النتيجة نصر حاسم للعثمانين[1]
المتحاربون
Flag of the Ottoman Empire (1453-1517).svg الدولة العثمانية Flag of Persia 1502-1524.svg الدولة الصفوية

Coat of arms of Kartli Georgia.png مملكة كارتلي الجورجية

القادة
Flag of the Ottoman Empire (1453-1517).svg لالا مصطفى باشا

Flag of the Ottoman Empire (1453-1517).svg عثمان بن أوزديمير باشا

Flag of Persia 1502-1524.svg محمد توكماك خان
القوة
غير معروف 25000 فارسي

7000 جورجي

الخلفيةعدل

استمر السلام بين الدولة العثمانية و الدولة الصفوية الفارسية بعد معاهدة أماسيا من 1555 إلى ، 1578 وعندما تولى مراد الثالث العرش كإمبراطور عثماني في 1574، طهماسب الأول أرسلت من بلاد فارس الهدايا على مراد الثالث. ولكن قبل مغادرة الوفد الفارسي إسطنبول العاصمة العثمانية، توفي طهماسب (1576).

كان الشاه الجديد هو إسماعيل الثاني الذي غير السياسة السلمية تجاه العثمانيين،وبدأت الهجوم على المنطقة الحدودية للدولة العثمانية. بينما حاكم مقاطعة لورستان طلب اللجوء السياسى للأراضى العثمانية وهو الأمر الذي خلق مزيد من التوتر بين الإمبراطوريتين .إسماعيل الثاني توفي في وقت قريب وخلال الفترة الفاصلة بعد وفاته، الباب العالي العثماني قرر إعلان الحرب. [2]واستمرت الحرب في عهد الشاه محمد خدا بنده في بلاد فارس.

المعركةعدل

كانت المعركة الرئيسية في جميع أنحاء حصن صغير اسمه كلدير في مقاطعة أرداهانفي شمال شرقي الأناضول ، وكان قائد الجيش العثماني لالا مصطفى باشا وكان قائد الجيش الفارسي توكماك خان الذي مثل بلاد فارس في اسطنبول بعد تولى مراد الثالث العرش ، و لديه أيضا جيش جورجي تحت قيادته(كانت المملكة الجورجية تابعة للإمبراطورية الفارسية، وكانت هناك سندات للاسرة الملكية عن طريق الزاوج بين الفرس والجورجيين) حاول توكماك خان تطويق الجيش العثماني وكان على وشك أن ينجح ، لكن القائد عثمان بن أوزديمير باشا تدخل من الجانب العثماني و هزم توكماك خان.[3]

ما بعد المعركةعدل

على الرغم من أن الفرس حاولوا مهاجمة قوات المدد العثمانية بعد المعركة ، تم أجبارهم على التراجع وعندما دمر جسرا خلال هذا التراجع خسر الفرس مزيد من القوات. تركت هذه الهزائم القوقاز إلى الفتح العثماني. بعدها لالا مصطفى باشا غزا تبليسي عاصمة جورجيا.[4] وكانت الخطوة التالية كانت غزو مدينة دربند(حاليا بجمهورية داغستان في روسيا ). بهذا الفتح كان العثمانيين قادرين على الوصول إلى بحر قزوين .

مراجععدل

  1. ^ Jackson, Peter and Laurence Lockhart, The Cambridge History of Iran: The Timur and Safavid Periods, Vol.6, (Cambridge University Press, 1986), 257.
  2. ^ Prof. Yaşar Yüce-Prof. Ali Sevim: Türkiye tarihi Cilt III, AKDTYKTTK Yayınları, İstanbul, 1991 p 21
  3. ^ Nicolae Jorga:Geschichte des Osmanischen vol III (trans:Nilüfer Epçeli) Yeditepe yayınevi, İstanbul, ISBN 975-6480-20-3,pg 207
  4. ^ Joseph von Hammer:Osmanlı Tarihi Vol II (condensation: Abdülkadir Karahan), Milliyet yayınları, İstanbul. p 96

انظر أيضاعدل