إسماعيل الثاني الصفوي

ثالث حكام الدولة الصفوية وعالم فلك صفوي

إسماعيل الثاني (بالفارسي: شاه اسماعیل دوم) (ولد في 28 مايو 1537. توفي 1577، حكم 1576-1577) كان الشاه الصفوي الثالث لإيران.

إسماعيل الثاني الصفوي
(بالأذرية: İsmayıl II)‏، و(بالفارسية: شاه اسماعیل دوم)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
الميلاد 31 أغسطس 1533   تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قزوين  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 نوفمبر 1577 (44 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
قزوين  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن قزوين  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة الصفوية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم سني[1]
الأب طهماسب الأول  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة السلالة الصفوية  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
شاه (3 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
22 أغسطس 1576  – 24 نوفمبر 1577 
الحياة العملية
المهنة فلكي،  وعاهل  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الأذرية،  والفارسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

الحياة عدل

كان إسماعيل نجل شاه طهماسب الأول من قبل أمه التركمانية، السلطانة البكة مواصيلو، في 1547 تم تعيينه والي ولاية شيروان حيث قاد عدة حملات ضد العثمانيين. في عام 1556 أصبح حاكم خراسان ولكن أحد رجال الحاشية المقربين لوالده، معصوم بيك صفوي أقنع الشاه بأن إسماعيل كان يخطط للإطاحة به.لذلك أمضى إسماعيل السنوات ال 20 المقبلة في سجن كهكهة غرب خرسان.

عندما توفي طهماسب عام 1576، فصائل الجيش القوية القزلاباشيين تنازعت في ما بينها على من يجعلونه شاها. أنقسم القزلاباشيين بين أنصار إسماعيل وشقيقه الأصغر حيدر علي، ابن طهماسب من قبل أمه الجورجية. الفصيل الموالي لحيدر كان ناجحا لفترة وجيزة في وضع مرشحهم على العرش ولكن قتل حيدر في الحرب التي تلت ذلك بين مؤيديه وخصومهم. فحاول فصيل آخر جعل ابن طهماسب من قبل زوجته الشركسية شاها، ولكن أنصار إسماعيل هزموهم وتوج إسماعيل أخيرا في 22 آب 1576 كشاه إيران.

في حملاته في منطقة القوقاز، أحضر ثلاثين ألف من الجورجيين والشركس الأسرى إلى إيران، مكملا لبرنامج خلق طبقة جديدة في المجتمع الفارسي، والذي قد بدأ بالفعل في عهد والده طهماسب الأول.

سنوات إسماعيل في السجن يبدو أنها أثرت على عقله. فقد نفذ عدة أعدامات في الفصيل الذي عارضه، التفت أيضا إلى بعض من مؤيديه. قتل أو سمل عيون خمسة من إخوته وأربعة أمراء صفويين أخريين وكذلك قسم من حاشية العرش، بما في ذلك إبراهيم ميرزا، حتى لا يكونون قادرين على المطالبة بالعرش. كما حاول تنفيذ سياسة التقارب مع الإسلام السني متقربا لغالبية الشعب أنذاك وحاول إبعاد مجلس نيابة الفقهاء، فأدى ذلك إلى الأمتعاض بين بعض رجال الدين الشيعة وأتهمه البعض بالتقرب من الأسلام السني، فندم القزلاباشيين على اختيارهم للشاه، وتآمروا لاغتيال إسماعيل بمساعدة أخته باري خان خانوم. توفي إسماعيل بعد جرعة من الأفيون مسموما في 24 تشرين الثاني 1577.

ذرية إسماعيل الثاني عدل

  • الأمير سلطان شجاع الدين محمد ميرزا (ولادة 16 أكتوبر 1577 - موت 17 فبراير 1578)
  • الأميرة صفية سلطان البكة (و 1555 - م 3 سبتمبر 1617)
  • الأميرة فخر-ي- جيهان خانم (و 1577 – م ؟ )
  • أميرة جوهر سلطان خانم (و 1578 - م 1618)

انظر أيضًا عدل

تحويل الصفويين لإيران من المذهب السني إلى الشيعي

مصادر عدل

  1. ^ محمد سهيل طقوش (2007). تاريخ الدولة الصفويَّة في إيران (ط. 1). بيروت: دار النفائس للطباعة والنشر والتوزيع. ص. 112. ISBN:978-9953-18-474-6. OCLC:1121277619. OL:24795569M. QID:Q107406680.