معركة تارين الأولى

قد نشبت معركة تارين الأولى في عام 587 هـ/ 1191 م بين الغوريين ضد الشاهمانات وحلفائهم، بالقرب من تارين (حاليا تاروري في ولاية هاريانا، الهند). هزم ملك الشاهمانا بريتيفراج تشوهان (بريتيفراج الثالث) السلطان معز الدين الغوري (محمد الغوري) الذي انتقم من هذه الهزيمة في معركة تارين الثانية بعد عام.

معركة تارين الأولى
معلومات عامة
التاريخ 1191
الموقع قرب تانيسر  [لغات أخرى]
الحالة انتصار الشاهمانه.تم صد الغزو الغوري للهند.
تغييرات
حدودية
بريتفيراج يستعيد حصن طبرهنده (ربما في الوقت الحاضر بهاتيندا)
المتحاربون
غوريون شاهمانات شكامباري
القادة
معز الدين الغوري  (ج ح) بريتفيراج تشوهان
القوة
غير معروف[1] مجهول، غالبا يفوق عدد جيش معز الدين[1]

مصادرعدل

تشمل المصادر المعاصرة للمعركة " تاج المآثر" لحسن نظامي (من جانب الغوريين) وبريتفيراجا فيجايا لجاياناكا (على جانب الشاهمانا). [2]

تشمل المصادر اللاحقة للمعركة السجلات التالية باللغة الفارسية : [2]

يسمي هؤلاء المؤرخون بريتفيراج بأسماء مختلفة بما في ذلك "راي كولاه بيثورا" (منهاج السراج)، و "بيتور راي" (السرهندي)، و"بيتو راي" (فريشته). يسمون قائد بريتفيراج جوفيند راي باسم "جوبيند راي" (منهاج السراج)؛ "جوبيند راي" (السرهندي)؛ خند أو خندا أو خندي (نظام الدين والبدايوني)؛ وشاوند راي (فريشته) [2]

تشمل المصادر اللاحقة المكتوبة بلغات الهند (هاميرا مهاكافيا وبريتفيراج راسو) [2]

خلفيةعدل

استولى معز الدين الغوري على ملتان عام 1175، وفي عام 1178، غزا مملكة تشولوكيا في ولاية غوجارات وشمال راجستان الحالية. بعد ذلك، هزم الغوريون الغزنويين، وغزوا لاهور في عام 1186. [2]

أرسل معز الدين الغوري مبعوثه - كبير القضاة قوام الملك ركن الدين حمزة - إلى محكمة بريتفيراج لإقناع الملك الهندي بالتوصل إلى اتفاق سلمي. [2] وصف تاج المآثر، وهوكتاب للمؤرخ حسن نظامي، المبعوث بأنه "شخصية بارزة"، الذي نقل رسالة معز الدين الغوري إلى بريتفيراج "بطريقة لبقة وجميلة"، باستخدام " لغة أنيقة ". أما النص برعاية الشاهمانا - بريتفيراجا فيجايا، يصف معز الدين الغوري بأنه "الشر" وآكل لحوم البقر "شيطان"، ويصور مبعوثه بأنه شخص قبيح للغاية صاحب البشرة "البيضاء المروعة" التي يبدو أنه يعاني من مرض جلدي، وكان كلامه مثل "صرخة الطيور البرية". [2]

رفض بريتفيراج الموافقة على شروط المبعوث، والتي وفقا لحسن نظامي هي القبول بأحد الخيارين التحول إلى الإسلام أوقبول الهيمنة الغوري والجزية. [2] وعليه قرر معز الدين الغوري غزو مملكة شهامانا. [2]

ربما بدأت حملة الغوري التي أدت إلى معركة تارين الأولى في عام 1190، ولكن المعركة الفعلية كانت على الأرجح في شتاء عام 1191 م. [2]

المعركةعدل

في وقت ما قبل عام 1191، استولى جيش معز الدين الغوري على حصن طبرهنده (على الأرجح في باثيندا الحالية)، والذي كان من المفترض تحت سيطرة الشاهمانا. [2] وفقًا لسيرهندي، في وقت ما من عام 1191 ( عام 587 هجري )، سار بريتفيراج ضد جيش الغوري بالمشاة وسلاح الفرسان وقوة الفيل الحربي. [2] كان معز الدين على وشك مغادرة طبرهنده، عندما تلقى خبر اقتراب بريتفيراج؛ ثم سار ضد بريتفيراج، والتقى الجيشان في تارين. [2]

رافق بريتفيراج عدد من الحكام الإقطاعيين، الذين وصفهم منهاج السراج ب "كل الملوك هندوسي (رانا هندي)". وكان من بين هؤلاء الحكام جوفيند راي، حاكم دلهي. يقول سيرهندي إن جوفيند راي، الذي كان يجلس على فيل، كان في خط المواجهة، مما يوحي بأنه كان القائد الأعلى لجيش بريتفيراج. [2] وصف سيرهندي ومؤرخون لاحقون، مثل نظام الدين والبدايوني، جوفيند راي بأنه أخ لبريتفيراج. [2] يصف فريشته أيضًا بريتفيراج وجوفيند راي بوصفهما أخوان، مشيرين إلى أن الرجلين قاما بمسيرة ضد الغوريين في تحالف مع حكام هنود آخرين. يصور فريشته جوفيند راي كشخص يتمتع بنفس القدر من القوة مثل بريتفيراج، ويفترض أن غوفيند راي كان حاكم دلهي، الذي أصبح مهمًا من الناحية السياسية في زمن فريشته. [2]

بدأ سلاح الفرسان الغوري المعركة من خلال إطلاق سهام على مركز العدو. هاجمت قوات الشاهمانا هجومًا مضادًا من ثلاث جهات، وسيطرت على المعركة، وضغطت على جيش الغوري في الانسحاب. [3]

وفقًا لسيرهندي، عانت قوات الغوريين من الهزيمة على الرغم من قتالها بشجاعة: عندما رأى معز الدين الغوري هذا هجم بقوة ضد جوفيند راي. [2] يذكر منهاج السراج أن معز الدين الغوري، الذي كان يركب حصانًا، هاجم جوفيند راي بحربة وضرب فمه وكسر اثنين من أسنانه. رد جوفيند راي بضربة رمح، مما أدى إلى إصابة ذراع معز الدين الغوري بجروح بالغة. [2] وفقًا لما قاله منهاج السراج، كان معز الدين الغوري قد مات أو أُسر، لو لم يجر جندي شاب بحصانه ونقله إلى بر الأمان. بعد رحيله من ساحة المعركة، أصيبت قوات الغوريين بالإحباط والهزيمة [2]

غادر معز الدين الغوري إلى غزنة، تاركًا وراءه حامية في طبرهنده. حاصر بريتفيراج الحصن، واستولى عليه في وقت ما قبل معركة تارين الثانية. [2] لم يلاحق جيش الغوريين إما لأنه لا يريد غزو الأراضي المعادية أو لأنه إساء تقدير طموح معز الدين الغوري [4]

انظر أيضاعدل

  • المعارك في ولاية راجاستان

المراجععدل

  1. أ ب Paul K. Davis, 100 Decisive Battles: From Ancient Times to the Present, (Oxford University Press, 1999), 133.
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف Cynthia Talbot 2015.
  3. ^ Spencer C. Tucker 2009.
  4. ^ Satish Chandra 2006.

قائمة المراجععدل

  • Cynthia Talbot (2015). The Last Hindu Emperor: Prithviraj Cauhan and the Indian Past, 1200–2000. Cambridge University Press. ISBN 9781107118560. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Dasharatha Sharma (1959). Early Chauhān Dynasties. S. Chand / Motilal Banarsidass. ISBN 9780842606189. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Satish Chandra (2006). Medieval India: From Sultanat to the Mughals-Delhi Sultanat (1206-1526). Har-Anand. ISBN 978-81-241-1064-5. مؤرشف من الأصل في 05 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  • Spencer C. Tucker (2009). A Global Chronology of Conflict: From the Ancient World to the Modern Middle East. ABC-CLIO. ISBN 978-1-85109-672-5. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)