افتح القائمة الرئيسية

معركة اليعربية خيضت في أواخر أكتوبر 2013 في اليعربية، وهي بلدة ذات أهمية استراتيجية على حدود سوريا مع العراق. وقد هاجم أتباع حزب الاتحاد الديمقراطي، وبالتحديد وحدات حماية الشعب/حماية المرأة والقبائل العربية المحلية، المستوطنة في محاولة للاستيلاء عليها من الجماعات الجهادية والإسلامية التي تقودها جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

معركة اليعربية
جزء من حملة محافظة الحسكة 2012–13، النزاع الكردي السوري–الإسلامي (2013–الآن) والنزاع بين المتمردين خلال الحرب الأهلية السورية
Battle of al Yaarubiyah.svg

خريطة المعركة
الموقع{{{place}}}
36°48′42″N 42°03′59″E / 36.811667°N 42.066389°E / 36.811667; 42.066389
النتيجةانتصار القوات الموالية لحزب الاتحاد الديمقراطي
تغييرات
إقليمية
وحدات حماية الشعب تسيطر على اليعربية وريفها
المتحاربون
الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا حزب الاتحاد الديمقراطي

قبيلة شمر[1]
دعم غير قتالي:

جبهة النصرة
 الدولة الإسلامية في العراق والشام
  • أنصار الخلافة[4][5]
  • لواء التوحيد والجهاد[4]
    القادة والزعماء
    الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا غير معروف قائد لواء التوحيد والجهاد غير المعروف استسلم[6]
    الإصابات والخسائر
    3 قتلى، والعديد من الجرحى (ادعاء و.ح.ش)[3]6 قتلى (24 و26 أكتوبر، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان)[7][8]
    ثقيلة (إجمالي الخسائر البشرية حسب التقارير المحلية)[9]
    5 تم الاستيلاء عليها[10]

    معلومات أساسيةعدل

    وصلت الحرب الأهلية السورية إلى اليعربية في أوائل عام 2013، عندما شكلت مجموعة من السكان المحليين أحرار الجزيرة وبدأت انتفاضة ضد الحكومة. ولم يكن هؤلاء المتمردون المحليون ناجحين للغاية حتى تم تعزيزهم من قبل جبهة النصرة، أحرار الشام، وغرباء الشام، التي استولت على اليعربية في مارس 2013. وبعد ذلك بوقت قصير، بدأ المتمردون يحاربون بعضهم بعضا على السيطرة على المدينة. ولم يتحد المتمردون في اليعربية مرة أخرى إلا في يوليو، حيث تصاعد الصراع بين الإسلاميين والفصائل المؤيدة لحزب الاتحاد الديمقراطي في محافظة الحسكة. ومنذ ذلك الحين، استخدمت القوات الإسلامية البلدة كنقطة انطلاق هامة لشن هجمات على المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب.[2] وقامت وحدات حماية الشعب بشن هجوم مضاد عام أطلق عليه اسم "عملية الشهيد جكجين عفرين الثورية"، في أوائل سبتمبر، والذي استولت فيه على عدة قرى بالقرب من اليعربية.[11][12][13]

    وفي الوقت الذي كان فيه المتمردون في اليعربية قد أجبروا على أن يكونوا في موقف دفاعي، فقدت حركة الجزيرة حظوتها عند الجماعات المتمردة الأخرى، وتم طردهم قسرا من البلدة بتهمة الفساد.[2][4] ونتيجة لذلك، تركت اليعربية تحت سيطرة أربعة جماعات جهادية بحلول أكتوبر 2013، وهي: جبهة النصرة، والدولة الإسلامية في العراق والشام،[a] وأنصار الخلافة، ولواء التوحيد والجهاد.[4] وكان حكمهم قاسياً، لأن السكان المحليين منعوا من الاستماع إلى الموسيقى وأجبروا على الصوم والصلاة، في حين أن المنشقين إما سجنوا أو قطع رأسهم. ارتفعت أسعار الغذاء وأصبح الوقود شحيحاً.[14] واستجابة لهذه السياسات وللقتال في المنطقة، فر معظم سكان البلدة إلى أراضي وحدات حماية الشعب.[2][14] وفي نهاية المطاف، طلب وفد من 90 من كبار رجال القبائل من اليعربية من وحدات حماية الشعب طرد المتمردين من البلدة، وردت عليها الميليشيا بشكل إيجابي.[2]

    المعركةعدل

     
    مقاتلي وحدات حماية الشعب في عام 2013

    شنت وحدات حماية الشعب وحماية المرأة هجوما لغزو اليعربية في 23 أكتوبر، بدءا بعمليات "شهداء تربسبية" و "تيل إيلو" التي كانت تهدف إلى تأمين الريف حول البلدة.[10] وفي اليوم التالي، استولى الأكراد وقوات قبيلة شمر،[1] التي تدعمها مرشدون محليون،[2] على أربع قرى وثلاثة نجوع محيطة باليعربية.[15]

    في ليلة 25 أكتوبر، بدأت الميليشيات الكردية أخيرا هجومها الثلاثي على مشارف البلدة، وسيطرت أولا على قريتين استراتيجيين. وقد قامت وحدات حماية الشعب/وحدات حماية المرأة بالسيطرة على مصنع الأسمنت المحلي، الذي كان مقرا للمتمردين، خلال هجوم ثان في الساعات الأولى من اليوم التالي، في حين سقط معبر البلدة الحدودي وقرية أخرى إلى الوحدات الكردية عند الفجر.[9] ثم بدأت وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة هجومها على اليعربية نفسها، وخلال يومين طردت الإسلاميون من البلدة. وتم تطهير آخر جيوب المقاومة في 27 أكتوبر، في حين ادعت وحدات حماية الشعب أنها ألحقت خسائر فادحة بالإسلاميين واستولت على خمس دبابات، وكذلك كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.[10][3][4][9]

    بعد سقوط البلدة، اتهم المتمردون الجيش العراقي بالتدخل بشكل مباشر في المعركة على جانب وحدات حماية الشعب/وحدات حماية المرأة. وقد نفت السلطات العراقية ذلك بشدة،[3] حيث قال الخبير أيمن جواد التميمي إنه "لا يوجد دليل على أن هناك مساعدة عسكرية عراقية نشطة لوحدات حماية الشعب". وبدلا من ذلك، فقد قام الجيش العراقي ببساطة بتعزيز جانبه من الحدود خلال المعركة في محاولة لمنع مقاتلي داعش من الانسحاب إلى محافظة نينوى.[4] واعترف مسؤولون عراقيون بأن وحدات حماية الشعب قد تلقت مساعدات طبية من الجيش العراقي.[3]

    التبعات وردود الفعلعدل

    رحب حزب الاتحاد الديمقراطي بالسيطرة على اليعربية بوصفه نجاحا كبيرا. ولكنه لقي الترحيب أيضا من المجلس الوطني الكردي، وهو معارض سياسي محلي لحزب الاتحاد الديمقراطي. وعلى نحو مماثل، أفادت وسائل الإعلام السورية المؤيدة للحكومة بهزيمة قوات المتمردين الإسلامية في اليعربية بارتياح.[3][4] وأدان الائتلاف الوطني السوري، وهو جماعة معارضة سورية أخرى ومنافس لحزب الاتحاد الديمقراطي، وحدات حماية الشعب لطردها "الجيش السوري الحر" من البلدة، على الرغم من أن قوات الجيش السوري الحر لم تكن موجودة أثناء هذه المعركة.[4][16] وعلى العكس من ذلك، اتخذت أحرار الجزيرة موقفا وسطا، ونددت رسميا بالغزو العراقي المزعوم لليعربية، بينما تحاول في الوقت نفسه التفاوض على اتفاق لتقاسم السلطة مع وحدات حماية الشعب.[4]

    في غضون ذلك، واصلت وحدات حماية الشعب تقدمها في الريف حول اليعربية، وتمكنت في 30 أكتوبر من محاصرة عناصر من لواء التوحيد والجهاد التي نجت من المعركة في البلدة. ونتيجة لذلك، استسلم جزء كبير من الميليشيا، على الرغم من أنها أعلنت قبل فترة وجيزة أنها ستقاتل مع داعش ضد وحدات حماية الشعب حتى النهاية.[6] ومع ذلك، ظل بعض مقاتلي لواء التوحيد والجهاد ناشطا، وانضموا إلى هجوم مضاد شنته جبهة النصرة، والدولة الإسلامية في العراق والشام، وأنصار الخلافة في أوائل نوفمبر، بهدف إعادة الاستيلاء على اليعربية. وعلى الرغم من أن الجهاديين، بدعم من أحرار الشام، تمكنوا من التقدم في ضواحي البلدة،[4] إلا أن الهجوم فشل في نهاية المطاف. وفي الأسابيع التالية أعيد بناء اليعربية، وفي 22 نوفمبر 2013 عاد كثير من سكانها المدنيين.[14]

    ملاحظاتعدل

    1. ^ لم تكن العلاقة بين الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة في اليعربية في ذلك الوقت واضحة، ومن الممكن أن الجماعتان عملتا بفعالية ككيان واحد في البلدة.[4]

    المراجععدل

    1. أ ب Wladimir van Wilgenburg (31 July 2014). "Syrian Kurds appoint Arab governor in Hasakah, bid for international support". ميدل إيست آي. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2017. 
    2. أ ب ت ث ج ح Carl Drott (15 May 2014). "Arab Tribes Split Between Kurds And Jihadists". Carnegie Middle East Center. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2017. 
    3. أ ب ت ث ج ح اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع reuters
    4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Aymenn Jawad Al-Tamimi؛ Fadel al-Kifa'ee (5 November 2013). "The Fall of Yaroubiya to the YPG In Context". مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    5. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi؛ ألين هيغينز (10 December 2013). "The Qamishli Front". مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2018. This Ansar al-Khilafa of the ruling coalition of Yaroubiya- described as 'ansar' (i.e. affiliates) of ISIS by a local pro-ISIS Hasakah contact 
    6. أ ب "Tawhid and Jihad brigade Commander surrenders to YPG". PUKMedia. 30 October 2013. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    7. ^ "Clashes between rebel fighters and the YPG in Deir Ezoor". Syrian Observatory of Human Rights. 25 October 2013. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2018. 
    8. ^ "Saturday 26 October 2013". SKS.com. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2018. 
    9. أ ب ت Namik Durukan (30 October 2013). "Syrian Kurdish Group Captures Key Iraq Crossing". المونيتور. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    10. أ ب ت اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع control
    11. ^ "YPG launches "Martyr Çekjin Efrin Revolutionary Operation"". ANF News. 4 September 2013. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    12. ^ "YPG rescues 20 villages in Girkê Legê since July". ANF News. 6 September 2013. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    13. ^ "Fighting continues between YPG and al Nusra Front". PUK Media. 9 September 2013. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    14. أ ب ت Mike Giglio (27 November 2013). "Inside Syria: Al-Qaeda Was Here". بزفيد. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    15. ^ "YPG rescues four villages in Til Koçer". PUK Media. 24 October 2013. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. 
    16. ^ "Iraqi Soldiers and PYD Militiamen Attack FSA Brigades near Border with Iraq". Syrian National Coalition. 27 October 2013. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2017.