افتح القائمة الرئيسية

وحدة حماية المرأة هي مجموعة نسائية كردية مسلحة تعددت مسمياتها، تتألف من حوالي 7 آلاف امرأة[1]،و قد ذاع صيتها منذ تصاعد هجمات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".[2] ، فبعد أقل من عام من تأسيس وحدات حماية الشعب الكردية(YPG) بهدف الدفاع عن المناطق ذات الأغلبية الكردية شمال شرق سورية، قررت المقاتلات الكرديات ضمن التنظيم العسكري تأسيس تنظيم نسوي أطلق عليه اسم (وحدات حماية المرأة) ويشكل نسبة ثلث المليشيات الكردية، ولهن حصة مناصفة عسكريا وسياسيا ومدنيا في المناطق الكردية.[3]

محتويات

بداية تأسيسهاعدل

أسست وحدة حماية المرأة في عام 2012 وهي تضم الالاف من المقاتلات الكرديات تتراوح اعمارهن بين 18 و 40 سنة[4][5] ،وهن متطوعات يقاتلن بدون أجر، وفي كل مدينة كردية يوجد مركز تدريبي تدرب فيه المقاتلات على استعمال مختلف أنواع الأسلحة وإعدادهن بدنيا ونفسيا للتعامل مع مختلف الظروف والأوضاع الحياتية.[6]
ويتم تقسيم المقاتلات الكرديات إلى ثلاث فئات: ذوات الخبرة في ممارسة القتال، المجنّدات حديثًا، والمجنّدات الصغيرات (بدءًا من عمر 12 عامًا) اللواتي يتولين مهمات الطهي والأعمال المنزلية في المقام الأول، فضلًا عن متابعة التدريب إلى جانب زميلاتهن الأكبر سنًا،و خلال فترة التدريب يتوزّعن بشكل عام في مجموعات من أربع مقاتلات، لكن عند اندلاع المعارك ينفصلن وينتشرن إلى جانب الرجال على جبهات مختلفة.[7] جميع المقاتلات اللواتي ينضممن إلى وحدات حماية المرأة تخضعن للتدريب الفكري والعسكري، ومن ثم تخضعن للتدريب الأكاديمي، حيث يتلقون إلى جانب التدريب العسكري دروساً فكرية وإيديولوجية حول مفهوم الإدارة الذاتية الديمقراطية، والحماية الجوهرية، ولا تشارك مقاتلات وحدات حماية المرأة في القتال إلا بعد إنهائهن للتدريب الفكري والعسكري.[8]

الدافع وراء تأسيس وحدة حماية المرأةعدل

تعمل وحدة حماية المرأة ضد جميع مظاهر العنف الجسدي والنفسي والقتل والاغتصاب وبيع النساء الذي تمارسه داعش ،و تقوم على مبدأ أساسى وهو أن المرأة لا يمكنها انتظار اللآخرين لتحريرها ولكن عليها القتال بنفسها من أجل الحرية وفي الواقع فإن بعض من أولئك النساء قاتلن من أجل غيرهن من النساء، لأنهن يعرفن الأهوال التى يواجهها المختطفات لدى داعش.[9][10]

كل عضوه بوحدة حماية المراة تعمل على أساس الطوعية وبروح وطنية وأخلاقية، وتنطلق من مبدأ أساسه أن أي مواطنة ومن أي مكون نسائي في المجتمع ومن قومية كانت كردية أو عربية أو سريانية أو أشورية يمكنها اتخاذ قرارها بنفسها وتقف في وجه جميع العوائق والصعوبات والعادات والتقاليد الرجعية البالية.[11]

مراجععدل

  1. ^ "كرديات يزرعن الرعب في نفوس "الدواعش",جريدة إيلاف الإلكترونية,2014 الأربعاء 31 ديسمبر نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "YPJ نساء يواجهن داعش.. المرأة في صراع الشرق الأوسط",dotmsr.com,نشر 07 نوفمبر 2016,كتب:منى السبكي
  3. ^ "النساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,30/11/2014
  4. ^ "مشاركة حاسمة للمقاتلات الكرديات في مواجهة "داعش",DWعربية,تاريخ 23.12.2014
  5. ^ "مقاتلات كرديات في مواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية",BBCعربي,10 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ لنساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,2014/11/30
  7. ^ "المقاتلات الكرديات في مواجهة «داعش» و«النصرة»",مجلة الجيش,كانون الأول 2014,العدد 354
  8. ^ "وحدات حماية المرأة جيش المرأة في العالم",xeber24 خبر24,الإثنين 24 نوفمبر 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "نساء على خط المواجهة.. كتائب النساء الكرديات فى مواجهة داعش دفاعا عن الأيزيديات.. كاتب أمريكى: الكرديات تربين على عقيدة الدفاع عن النفس.. والمقاتلات يشكلن "وحدة النساء لحماية سنجار",جريدة اليوم السابع,السبت، 20 أغسطس 2016
  10. ^ "هكذا تحارب النساء داعش في جبهات القتال (صور)",الحرة ALHURRA,أغسطس 22, 2016 نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "من نحن اسم التنظيم: وحدات حماية المرأة واختصاره “ي ب ج”",ypjrojava.com الموقع الرسمي لوحدة حماية المراة

انظر أيضاعدل

وصلات خارجيةعدل