معركة الزاوية الثانية

معركة في الحرب الأهلية الليبية في أغسطس 2011

معركة الزاوية الثانية هي معركة في الحرب الأهلية الليبية بين الثوار المناهضين للقذافي والقوات الموالية لمعمر القذافي للسيطرة على مدينة الزاوية إقليم طرابلس.

معركة الزاوية الثانية
جزء من الهجوم الساحلي للمتمردين الليبيين 2011  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
بداية 13 أغسطس 2011  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 20 أغسطس 2011  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع الزاوية  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
32°45′08″N 12°43′40″E / 32.752222222222°N 12.727777777778°E / 32.752222222222; 12.727777777778  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

خلفيةعدل

خرجت الزاوية ضد القذافي في 24 فبراير، وشكلت عقبة إستراتيجية مهمة للموالين. وبُذلت جهود قوية من أجل استعادة المدينة، وبعد أن تحملت أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من الاعتداء من قبل لواءين آليين (خميس وهوسبان)، سقطت المدينة في 10 آذا وقد سمح هذا الانتصار للقوات الموالية بإعادة احتلال مدن أخرى يسيطر عليها الثوارعلى الساحل الغربي لطرابلس، بما في ذلك زوارة.

حاولت قوات الثوار استعادة المدينة في منتصف يونيو، لكن باءت هذه المحاولة بالفشل.

كانت السيطرة على الزاوية أولوية للقوات الموالية للقذافي، حيث تقع المدينة على طريق الإمداد الساحلي وهي مدينة سيطرة حيوية على الطريق من طرابلس إلى تونس. كما أنها موطن لمصفاة نفط مهمة، وهي الوحيدة في أيدي الموالين قبل المعركة.[1]

المعركةعدل

ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن من بين قوات الثوار التي تتقدم في المدينة، كانت إحدى الوحدات القيادية ثوار من الزاوية الذين فروا إلى الجبال. تقدم الجزء الأكبر من قوة المعارضة إلى جسر في الضواحي الجنوبية الغربية قبل أن تتعرض لنيران المدفعية الموالية.[2] اجتازت مجموعة من الثوار خطوط دفاعية موالية في القطاع الغربي من البلدة، وتغلبت عليها،[3] ودفعت إلى وسط المدينة.[4] في الوقت نفسه، عند دخول الثوار إلى شوارع المدينة، هتف لهم بعض السكان الذين خرجوا من منازلهم لتحيتهم، وهم يهتفون «الله أكبر». انضم البعض إلى الثوار كمقاتلين. وأكد متحدث باسم الثوار أن مناطق سيطرة القوات الموالية للقذافي تم تقليصها إلى موضعين، وأن الثوار في الجبال يمكنهم إرسال الإمدادات والتعزيزات إلى الزاوية في أي وقت منذ فتح الطريق. وبعد وصول الثوار إلى الساحة الرئيسية، تعرضت القوات الموالية من الجزء الشرقي من الزاوية لهجوم مضاد بوابل من الأسلحة الثقيلة

نفذ الناتو غارات جوية دعمًا لقوات الثوار. وأصابت إحدى الضربات دبابة للثوار بنيران صديق مما أسفر عن مقتل أربعة.[5]

بحلول المساء، ذكرت الحكومة الليبية أن مجموعة من الثوار دخلت المدينة في مهمة انتحارية لكنها فشلت في السيطرة على البلدة، وأن الزاوية كانت تحت سيطرة الحكومة بالكامل. وذكر أحد قادة الثوار أن قوات المعارضة تقع على بعد كيلومتر واحد جنوب وسط المدينة، على الجانب الغربي من الطريق الرئيسي، بينما كانت القوات الموالية على الجانب الشرقي.[6] وذكر مراسل لرويترز أنه يمكن سماع طلقات نارية في ضواحي المدينة.[7]

كانت التقارير متناقضة بشأن الوضع في المدينة. حيث ذكر مراسل لرويترز أن الثوار سيطروا على وسط المدينة دون أي علامات على استمرار القتال العنيف، على الرغم من أنه يمكن سماع إطلاق نار عرضي.[8] بينما ذكر مراسل الجزيرة أنه لا يزال هناك قتال مستمر داخل المدينة، ولم يتم السيطرة على وسط المدينة بعد.[9][10]

وزعمت قوات المعارضة أنها تسيطر على 70 في المائة من الزاوية، لكن القناصين الموالين والخلايا النائمة ظلت في المدينة، ولم يتمكن الثوار بعد من تطهيرهم. وبحسب ما ورد تراجع معظم القوات الموالية للقذافي شرقًا نحو طرابلس، على الرغم من أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان هذا انسحاباً استراتيجياً أم لا. كما خشي الثوار من هجوم مضاد موالي محتمل في المستقبل القريب.[11] استولت قوات الثوار على العديد من الأسلحة المتروكة، بما في ذلك الذخيرة والمدافع المضادة للطائرات والمدفعية المضادة للدبابات.[12]

في 14 أغسطس، في فترة ما بعد الظهر، قال مراسل الجزيرة إن القتال لا يزال مستمراً وأن الثوار لم يأخذوا وسط المدينة.[13] وصرح أحد قادة الثوار لوكالة فرانس برس بأنهم سيطروا على البوابة الغربية والجنوبية للزاوية بينما كانت القوات الحكومية تسيطر على شرق ووسط البلدة. وذكر أنهم تمكنوا من التقدم 3 كم داخل المدينة ولكن كانوا يعانون من إصابات عالية بسبب نيران القناصة، دون إعطاء رقم.[14] في الساعة 16:15، قال مراسل ميداني لقناة الجزيرة أن الثوار سيطروا على طريق سريع رئيسي يمر عبر الزاوية، وهو الطريق الذي يربط تونس بطرابلس.[15] واندلع قتال مستمر في منطقة سرنام الجنوبية حيث كانت القوات الموالية تقصف الثوار بالمدفعية من داخل المدينة.[3] وقال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي: «لا يوجد شيء مؤكد حتى الآن ولا يوجد تأكيد بشأن من يسيطر على الزاوية لأن الوضع يتغير كل يوم».[16]

في 15 أغسطس، قامت القوات الموالية بطرد الثوار من وسط المدينة في محاولة مركزة لمنع تقدمهم.[17] قُتل 15 شخصًا في قصف مدفعي، بينهم امرأة وطفل.[18] وبحلول المساء، زعم الثوار أنهم يسيطرون على 80 في المائة من الزاوية. اعتقلوا 15 شخصًا قالوا إنهم مرتزقة أفارقة وجنود الجيش الليبي، على الرغم من أن أحد المرتزقة المزعومون على الأقل زعم أنه كان ضيفًا نيجيريًا بريئًا. وقال بعض المقاتلين أن تطهير جميع القناصين من المباني العالية داخل المدينة سيستغرق بعض الوقت. استمر بعض القصف، على الرغم من أن الثوار قالوا إن القتال يقترب من منشأة النفط التي يسيطر عليها الموالون.[19] وقال مصدر وُصِفَ بأنه «مصدر أثبت أنه موثوق في الماضي» لـ سي إن إن: إن القوات الموالية للقذافي في جنزور، إحدى ضواحي طرابلس شرقي الزاوية مباشرة، تقوم بقصف المدينة بصواريخ غراد، مما أدى إلى مقتل اثنين، إلا أن ضربات الناتو الجوية أصابت المدفعية.

في 16 أغسطس، قال متحدث باسم الناتو إن الثوار سيطروا على وسط المدينة، ولكن كانت هناك «تقارير عن قتال أيضا في الضواحي».[20] ذكرت الجزيرة أن مركز مدينة الزاوية تم الاستيلاء عليه في اليوم السابق.[21] ولا يزال الموالون يحتجزون المصفاة.[22] قال الأطباء الذين فروا من مستشفى في الزاوية الشرقية التي تحتجزها قوات القذافي إن المستشفى يستخدم لأغراض عسكرية، حيث تمركز القناصة على السطح وأقيمت المدفعية المضادة للطائرات خارج المدخل مباشرة. وقالوا إن الأطباء والممرضات احتجزوا كرهائن وأجبروا على العمل بشكل مستمر على الجنود الموالين المصابين منذ بداية المعركة.

في 17 آب / أغسطس، قوات المتمردين حاولوا السيطرة على مصفاة النفط من قوات القذافي. زعموا أن أغلقت جميع خطوط أنابيب النفط إلى العاصمة.[23] خلال معركة مصفاة مجمع على الأقل 100 أنصار القذافي، معظمهم من المرتزقة التشادية وفقا الثوار تركت الدفاع عن المصفى بعد أن رفض الاستسلام على الرغم من كونها المحاصرة. على الأقل 200 المقاتلين المتمردين الذين شاركوا في الهجوم على مصفاة النفط. الثوار تمكنوا من الاستيلاء على مصفاة مدخل منطقة البوابة، ولكن لم تكن قادرة على اتخاذ مصفاة حتى الآن بسبب كثافة إطلاق النار من قبل قناص من القوات النظامية في مصفاة.[24] كانت الجزيرة قد أكدت أيضا من قائد الثوار أن وسط المدينة لا تزال تحت الموالين السيطرة دحض حلف شمال الأطلسي في وقت سابق يدعي أن المعارضة اتخذت المركز. الرئيسية الموالين قناص القاعدة في الفندق في الساحة الرئيسية. مصفاة النفط، وفقا الثوار سقط في أيديهم في وقت ما في الليل على الرغم من صغر جيوب المقاومة من القناصة بقي داخل المجمع.

وفي 17 آب/أغسطس، حاولت قوات الثوار السيطرة على مصفاة النفط من قوات القذافي.[25] وادعى هؤلاء أنهم قاموا بإغلاق جميع خطوط أنابيب النفط إلى العاصمة. وخلال المعركة التي دارت حول مجمع المصفاة، ترك 100 على الأقل من الموالين للقذافي، معظمهم من المرتزقة التشاديين، يدافعون عن المصفاة بعد رفضهم الاستسلام رغم محاصرتهم. وكان ما لا يقل عن 200 مقاتل متمرد متورطين في الهجوم على مصفاة النفط.[26] تمكن الثوار من الاستيلاء على منطقة بوابة دخول المصفاة، ولكنهم لم يتمكنوا من الاستيلاء على المصفاة بسبب نيران القناصة المكثفة من القوات الموالية داخل المصفاة. كما أكدت الجزيرة من أحد قادة الثوار أن وسط المدينة ما زال تحت سيطرة الموالين لها، مؤكدة بذلك مزاعم سابقة لحلف شمال الأطلسي بأن المعارضة قد اتخذت المركز. كانت قاعدة القناص الرئيسية في الفندق في الميدان الرئيسي.[27] وسقطت مصفاة النفط، حسب ما أفاد به الثوار، في أيديهم في وقت ما من الليل، رغم أن مجموعة صغيرة من القناصة ظلت داخل المجمع.[28]

في 18 أغسطس، أكد مراسل لرويترز في الموقع، وكذلك بي بي سي وسكاي نيوز أن المصفاة نُقلت.[29][30] وأعلن أن مصفاة الزاوية ستبدأ الإنتاج مرة أخرى في غضون أيام، وهذه المرة لقوات الثوار. كما قدم الثوار روايتهم لمعركة المصفاة، قائلين إنه بعد إجراء حراسة خلفية لمدة خمس ساعات، تراجع 100-150 جنديًا موالين عبر البحر باستخدام القوارب، استهدف واحد على الأقل من قبل طائرة حربية تابعة للناتو وبعد ذلك غرقت.[31]

في 19 أغسطس، تمكن الثوار من الاستيلاء على ساحة الشهداء في وسط الزاوية، كما استولوا على المستشفى حيث تمركز عدد من القوات الموالية.[32] ومع ذلك، سرعان ما شنت القوات الموالية للقذافي هجمة مضادة مكثفة بالصواريخ ومدافع الهاون والمدافع المضادة للطائرات.[33]

بحلول 20 أغسطس، كان الثوار قد سيطروا بالكامل على المدينة بما في ذلك الأجزاء الشرقية، وهو ما أكد عليه الصحفيون الذين تم نقلهم إلى مواقع الموالين السابقة. قال الصحفيون إن القتال لا يزال مستمراً شرق المدينة رغم استمرار القصف الموالي للزاوية. ذكرت قناة الجزيرة أن القتال لا يزال مستمراً على الجسر الذي يبعد 27 كم شرق المدينة (الجسر الذي يبعد 27 كم اسمه على هذا النحو لأنه يبعد بالضبط 27 كم عن طرابلس).[34]

ضربات الناتوعدل

وفقًا لمستجدات وسائل الإعلام العملياتية اليومية التابعة لحلف الناتو، فإن ضربات الحلف، خلال الهجوم، شملت:

13 أغسطس إلى 19 أغسطس ضربات الناتو
تاريخ البنادق المضادة للطائرات الدبابات مركبات آخر
13 أغسطس[35] 0 1 خزانات 0 0
14 أغسطس[36] 1 مدفع مضاد للطائرات 0 0 0
15 أغسطس[37] 0 3 خزانات مركبة مدرعة واحدة تقنية 0
17 أغسطس[38] 0 0 2 تقنيون 1 زورق عسكري
18 أغسطس[39] 0 5 خزانات 2 تقنيون 1 عقدة القيادة والتحكم
19 أغسطس[40] 0 0 0 1 قطعة مدفعية
مجموع 1 9 6 3

المراجععدل

  1. ^ Abdul-Ahad, Ghaith (10 أغسطس 2011)، "Fuel smuggler's paradise: a day on the border between Libya and Tunisia"، The Guardian، مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019.
  2. ^ McElroy, Damien (13 أغسطس 2011)، "Libyan rebels battle for Zawiyah"، The Telegraph، London، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018.
  3. أ ب "'Many casualties' as Libyan rebels batter Zawiyah"، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  4. ^ "Saturday, August 13, 2011 - 21:18 - Libya"، Al Jazeera Blogs، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  5. ^ "Libya clashes threaten Gaddafi grip on supply route"، Reuters، 13 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011.
  6. ^ "Tripoli quick to deny rebel capture of strategic port town as fighters claim victory"، Al Arabiya، 13 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011.
  7. ^ Lowe, Christian (13 أغسطس 2011)، "Gunfire heard in Libyan town of Zawiyah-Reuters journalists"، Reuters، Reuters، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2011.
  8. ^ "Libya rebels control Zawiyah centre: Reuters reporter"، Reuters، 14 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2011.
  9. ^ "Libya - Aug 14, 2011 - 17:13 | Al Jazeera Blogs"، Blogs.aljazeera.net، 14 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2012.
  10. ^ "Libya - Aug 14, 2011 - 16:15 | Al Jazeera Blogs"، Blogs.aljazeera.net، 14 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2012.
  11. ^ "Sunday, August 14, 2011 - 10:07 - Libya"، Al Jazeera Blogs، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  12. ^ "Gadhafi gives audio address amid claims of rebel advances"، CNN، 11 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016.
  13. ^ "Sunday, August 14, 2011 - 17:13 - Libya"، Al Jazeera Blogs، مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  14. ^ "'Many casualties' as Libyan rebels batter Zawiyah - Africa"، nation.co.ke، 13 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2012.
  15. ^ Al Jazeera Libya Live Blog. 14 August 2011 - 16:15 Entry نسخة محفوظة 2 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Steve White، "Libyan rebels take control of Zawiyah"، mirror، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  17. ^ "Gadhafi forces try to block Libyan rebel advance"، KATU.com، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  18. ^ UN envoy meets with both sides of Libyan conflict نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Georgy, Michael (15 أغسطس 2011)، "Libya's Zawiyah on edge after rebel capture"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2011.
  20. ^ "NATO says anti-Gaddafi forces make "significant advances""، Xinhua، 16 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2011.
  21. ^ "Gaddafi forces 'fire first scud missile'"، Al Jazeera English، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  22. ^ "Libya conflict: Rebels fight for control of Zawiya"، بي بي سي نيوز، 16 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2019.
  23. ^ "Libyan rebels tighten grip around Tripoli - Africa"، Al Jazeera English، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2012.
  24. ^ "Libya conflict: Rebels fight for Zawiya oil refinery"، BBC، 17 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2016.
  25. ^ Rebels battle Libyan forces for Zawiya refinery نسخة محفوظة 17 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  26. ^ McElroy, Damien (17 أغسطس 2011)، "Libya: fierce battle underway for crucial Zawiyah oil refinery"، The Telegraph، London، مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2017.
  27. ^ "Gaddafi loyalists resisting rebels advance in Zawiya"، YouTube، مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2009، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  28. ^ "Inside Libya: Alex Crawford in Zawiyah As Rebels Try To Push Gaddafi's Forces Out of Town"، audioBoom، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  29. ^ "Libya rebels take control of Zawiyah oil refinery"، Reuters، 18 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2011.
  30. ^ Libya rebel chief fears bloodbath in Tripoli نسخة محفوظة 17 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  31. ^ McElroy, Damien (18 أغسطس 2011)، "Libya: RAF airstrikes sink boat filled with Gaddafi troops after refinery battle"، The Telegraph، London، مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018.
  32. ^ "Libya: Rebels Take Martyr Square in Zawiyah"، Sky News، 19 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2011.
  33. ^ "Friday, August 19, 2011 - 22:30 - Libya"، Al Jazeera Blogs، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2011، اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014.
  34. ^ "Libya - Aug 21, 2011 - 00:17 | Al Jazeera Blogs"، Blogs.aljazeera.net، 20 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2012.
  35. ^ "Nato 13 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أبريل 2018.
  36. ^ "Nato 14 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016.
  37. ^ "Nato 15 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أبريل 2018.
  38. ^ "Nato 17 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 نوفمبر 2017.
  39. ^ "Nato 18 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016.
  40. ^ "Nato 19 August" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 نوفمبر 2017.