افتح القائمة الرئيسية

الهجوم الساحلي للمتمردين الليبيين 2011

كان الهجوم الساحلي للمتمردين الليبيين 2011 هجوما رئيسيا للمتمردين في الحرب الأهلية الليبية. وشنته قوات معادية للقذافي بقصد قطع طريق الإمداد من تونس إلى قوات موالية للقذافي في طرابلس.

الهجوم الساحلي للمتمردين الليبيين 2011
جزء من الحرب الأهلية الليبية (2011)
التاريخ13–28 أغسطس 2011
(15 يومًا)
الموقعالساحل الغربي الليبي
النتيجةانتصار المناهضين للقذافي
المتحاربون
ليبيا قوات مناهضة للقذافي
  • جيش التحرير الوطني
  • القوات الجوية الليبية الحرة
  • حلف شمال الأطلسي الناتو وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 1973
    ليبيا الموالين للقذافي
    القادة والزعماء
    ليبيا إسماعيل الصلابي (منطقة الزاوية)[1]

    ليبيا عمر عبيد (منطقة صبراتة)[2]

    ليبيا السنوسي محمد (منطقة صبراتة)
    ليبيا مهدي العربي استسلم[3] (منطقة الزاوية)
    الإصابات والخسائر
    95 قتيلا، 109 جرحى[4]
    دبابة دمرت[5]
    95 قتيلا[6]
    150 جريحا[7]
    15 أسير[8] ادعاء الناتو: تدمير 9 دبابات ومركبة مدرعة و5 تقنيات وزورق عسكري واحد.
    مقتل 26 مدنيا[9]

    معلومات أساسيةعدل

    وقد شنت الهجوم قوات المعارضة المتمركزة في جبال نفوسة التي تمكنت من تحقيق اختراق في الخطوط الموالية حول الجبال قبل بضعة أيام فقط من ذلك. وكان الموالون والمتمردون يقاتلون من أجل سلسلة الجبال لأكثر من خمسة أشهر، و كثيرا ما كان ذلك في معارك التقدم والتراجع. ومع ذلك، وبسبب حملة القصف المكثفة التي قامت بها منظمة حلف شمال الأطلسي للقوات الموالية، اضطر جنود القذافي إلى الانسحاب من الجبال. وأتاح ذلك الفرصة للمتمردين للذهاب إلى الهجوم على الساحل الغربي من طرابلس.

    الهجومعدل

    بدأ الهجوم في 13 أغسطس 2011 مع تقدم المتمردين إلى بلدة الزاوية المصفاة لتكرير النفط بدعم من الضربات الجوية التي شنتها منظمة حلف شمال الأطلسي. ثارت المدينة ضد سيطرة حكومة القذافي في أواخر فبراير ولكن القوات الموالية للقذافي قامت بسحق الثورة في مطلع مارس. وشنت حركة تمرد على المدينة في يونيو هزمها جنود الحكومة. وكانت السيطرة على الزاوية أولوية بالنسبة للقوات الموالية للقذافي لأن المدينة تقع على خط إمدادها الساحلي، كما أن ها مدينة للسيطرة الحيوية على الطريق من طرابلس إلى تونس.[10] وهي موطن لمصفاة نفط هامة، وهي الوحيدة التي في أياد موالية قبل المعركة.[11]

    و أثناء الهجوم، تقدم المتمردون في البداية إلى جسر على أطراف المناطق الجنوبية الغربية قبل ضربهم بنيران المدفعية الموالية.[12] قامت مجموعة من المتمردين بالقتال من خلال الخطوط الدفاعية الموالية في القطاع الغربي من البلدة، وتجاوزتها،[13] وتقدمت إلى مركز المدينة.[14] وفي الوقت نفسه، كان المتمردون الذين يدخلون المدينة قد هلل لهم بعض السكان الذين خرجوا من منازلهم لتحيتهم وهم يهتفون "الله أكبر". وانضم بعضهم إلى المتمردين كمقاتلين. وبعد أن وصل المتمردون إلى الساحة الرئيسية، شنت القوات الموالية من الجزء الشرقي من بلدة الزاوية هجوما مضادا بوابل من الأسلحة الثقيلة.[10]

    وبحلول المساء، ذكرت الحكومة الليبية أن قوة متمردة دخلت المدينة في "مهمة انتحارية" ولكنها لم تسيطر على المدينة، وأن الزاوية "تماما" تحت سيطرة الحكومة. وذكر أحد قادة المتمردين أن قوات المعارضة تقع على مسافة كيلومتر تقريبا (0.62 ميلا) جنوب وسط المدينة على الجانب الغربي من الطريق الرئيسي، بينما كانت القوات الموالية على الجانب الشرقي.[15][16]

    وخلال الليل، وردت تقارير عن محاولة المتمردين للاستيلاء على معبر رأس جدير. وذكر حرس الحدود التونسي أن الموالون جلبوا أسلحة ثقيلة، بما في ذلك الدبابات، للدفاع عنه. وبحلول اليوم التالي، أفيد بأن الهجوم الذي شنه المتمردون لم يكلل بالنجاح.[17]

    وفي 14 أغسطس، كان القتال لا يزال مستمرا، ولم يأخذ المتمردون مركز الزاوية.[18] وذكر أحد قادة المتمردين أنهم يسيطرون على البوابة الغربية والجنوبية من الزاوية، بعد تقدمها لمسافة 3 كيلومترات (1.9 ميلا) إلى داخل المدينة،[19] بينما تسيطر القوات الحكومية على شرق ووسط المدينة. وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، ذكرت قناة الجزيرة الإنجليزية أن المتمردين تمكنوا من السيطرة على طريق رئيسي مهم يمر عبر الزاوية، وهو الطريق الذي يربط تونس بطرابلس.[20]

    وادعى المتمردون في اليوم نفسه أنهم استولوا على مدينة صرمان المجاورة، الواقعة إلى الغرب فقط من الزاوية، وأنهم أصيبوا بعشرة قتلى وجرح 34 آخرين في القتال هناك.[21] وزُعم أيضا أن الاشتباكات وقعت في صبراتة القريبة.[22] وفي وقت لاحق، أعلن متحدث باسم المتمردين أيضا عن الاستيلاء على العجيلات.[23]

    وفي 15 أغسطس، قامت القوات الموالية بطرد المتمردين من مركز المدينة في الزاوية في محاولة مركزة لعرقلة تقدم المتمردين.[24] غير أن المتمردين ادعوا، بحلول المساء، أنهم يحتفظون بنسبة 80 في المائة من الزاوية. كما ألقوا القبض على 15 شخصا قالوا إنهم مرتزقة أفارقة وجنود من الجيش الليبي، رغم أن أحد المرتزقة المزعومين على الأقل ادعى أنه كان عامل زائر نيجيري بريء. وقال بعض المقاتلين إنهم يتوقعون أن يستغرق الأمر بعض الوقت لتصفية جميع القناصة من المباني الطويلة داخل المدينة. واستمر بعض القصف، على الرغم من أن الجنود المتمردين قالوا إن القتال يقترب بالقرب من مرفق النفط الذي تسيطر عليه الدولة.[25]

    وأبلغت الجزيرة عن سقوط صبراتة إلى قوات المتمردين، باستثناء قاعدة تابعة للجيش غرب المدينة، كانت محاصرة.[26][27] وفي 15 أغسطس، أعلنت قوات المتمردين أنها تتفاوض على شروط الاستسلام مع بقية القوات الموالية للحكومة في صبراتة.[28]

    وفي 16 أغسطس، ادعى الناطق باسم الحكومة موسى إبراهيم أن القوات الموالية قد استعادت من جديد صرمان، مؤكدة أن القوات المتمردة استولت على صرمان في وقت سابق. وادعى أيضا أن قوات القذافي الحكومية تسيطر سيطرة كاملة على الزاوية، وأنهم "سيستعيدون غريان قريبا".[29] وقال العقيد في الناتو رولاند لافوا، في 16 أغسطس إنه "لا يزال هناك بعض القتال المبلَّغ عنه" في ضواحي صرمان، على الرغم من أنه لم يقل من الذي يعتقد حلف شمال الأطلسي أنه يسيطر على المدينة.[30] وأكدت إفادة شاهد عيان من قبل الصحفية آن مارلو أن صرمان قد اخذت قبل عدة أيام، و أكدت أن صبراتة قد استولى عليها المتمردون في 15 أغسطس، بعد أن فرت القوات الموالية.[31] غير أنه في اليوم التالي، أفيد بأن القتال العنيف لا يزال مستمرا في صبراتة.[32]

    انظر أيضاعدل

    مراجععدل

    1. ^ Kerr, Simeon (14 August 2011). "Libya Rebels Claim To Hold Zawiya as Regime Fights On". فاينانشال تايمز. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2011. 
    2. ^ "Libya's Interior Minister Appears To Have Defected". Fox News. Associated Press. 15 August 2011. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    3. ^ "As It Happened: Libya Conflict". BBC News. 27 August 2011. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018. 
    4. ^ 10 killed, 20 wounded (Zawiya; 13 August),[1] 10 killed, 34 wounded (Sorman; 14 August),[2] 70 killed, 55 wounded (everywhere; 15–18 August),[3] 2 killed (Zawiya; 19 August),"Archived copy". مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2011.  3 killed (Joudaim; 21 August),[4] total of 95 killed, 109 wounded نسخة محفوظة 09 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
    5. ^ "Gaddafi Forces,Rebels Fight Over Zawiyah". Khaleej Times. 13 August 2011. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. 
    6. ^ 30 killed (13 August),[5] 2 killed (16 August),[6] 4 killed (17 August),"Archived copy". مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2011.  [7] 53 killed (18 August),[8][9] 4 killed (19 August),[10] 2 killed (20 August),[11] نسخة محفوظة 19 October 2012 على موقع واي باك مشين. total of 95 reported killed
    7. ^ Laub, Karin (16 August 2011). "Gadhafi's Troops Use Hospital as Base, Doctors Say". MSNBC. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2011. 
    8. ^ "Libyan Rebels Push To Isolate Tripoli". Al Jazeera. 15 August 2011. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2011. 
    9. ^ 8 killed (14 August),[12][وصلة مكسورة] 11 killed (15 August)[13][14] 2 killed (16 August),[15] 3 killed (20 August), 1 killed (22 August),[16][وصلة مكسورة] 1 killed (24 August),[17] total of 26 civilians reported killed نسخة محفوظة 18 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
    10. أ ب "Heavy Clashes as Libyan Rebels Enter Zawiya". USA Today. Bir Shaeb. Associated Press. 14 August 2011. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2012. 
    11. ^ Abdul-Ahad، Ghaith (10 August 2011). "Fuel Smuggler's Paradise: A Day on the Border Between Libya and Tunisia". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    12. ^ McElroy، Damien (13 August 2011). "Libyan Rebels Battle for Zawiyah". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    13. ^ "'Many Casualties' as Libyan Rebels Batter Zawiyah". Al-Ahram. Agence France-Presse. 14 August 2011. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    14. ^ "Libya Live Blog: Saturday, August 13, 2011 – 21:18". قناة الجزيرة. 13 August 2011. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    15. ^ "Tripoli Quick To Deny Rebel Capture of Strategic Port Town as Fighters Claim Victory". قناة العربية. 13 August 2011. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. 
    16. ^ "Gaddafi Forces, Rebels Fight over Zawiyah". The Vancouver Sun. 13 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2011. 
    17. ^ Georgy, Michael (14 August 2011). "Libyan Rebels Fly Flag Over Key Town Near Tripoli". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    18. ^ "Libya Live Blog: Sunday, August 14, 2011 – 17:13". قناة الجزيرة. 14 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    19. ^ "'Many Casualties' as Libyan Rebels Batter Zawiyah". Sunday Nation. وكالة فرانس برس. 14 August 2011. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    20. ^ "Libya Live Blog: Sunday, August 14, 2011 – 16:15". قناة الجزيرة.
    21. ^ "Rebels Say Capture Surman Just West of Tripoli". رويترز. 14 August 2011. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    22. ^ Georgy, Michael (14 August 2011). "Libyan Rebels Fly Flag Over Key Town Near Tripoli". The Vancouver Sun. Reuters. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    23. ^ "Libya Live Blog: Sunday, August 14, 2011 – 22:36". قناة الجزيرة. 14 August 2011. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    24. ^ Laub, Karin. "Gadhafi Force Try To Block Libyan Rebel Advance". Google News. Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    25. ^ Georgy, Michael (15 August 2011). "Libya's Zawiyah on Edge After Rebel Capture". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2011. 
    26. ^ Sanchez، Raf (16 August 2011). "Arab Spring: Live". ديلي تلغراف. London. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    27. ^ Karadsheh, Jomana (15 August 2011). "High-Level Tripoli Government Official Leaves Libya". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2011. 
    28. ^ Borger، Julian؛ Stephen، Chris؛ Norton-Taylor، Richard (16 August 2011). "Libya Shows Signs of Slipping from Muammar Gaddafi's Grasp". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    29. ^ "Victory Nigh for Rebels?". I Africa. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    30. ^ "NATO Says Anti-Gaddafi Forces Make 'Significant Advances'". وكالة أنباء شينخوا. 16 August 2011. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2011. 
    31. ^ "The Fight for Sabratha". The Weekly Standard. 16 August 2011. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2011. 
    32. ^ "Refugees Flee Libya Oil City as Qaddafi Forces Dig In". نيويورك تايمز. نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.