افتح القائمة الرئيسية

الجيش الليبي (1951–2011)

فرع مُنحلّ من فروع القوات المُسلّحة الليبية


كانَ الجيش الليبي فرعًا من فروع القوات المسلّحة للدولة الليبيّة جنباً إلى جنب مع القوات الجوية والبحرية وتتمثل مهمتهُ بالأساس في الدفاعِ عن البلد والمُشاركة في الحُروب البريّة كلما تطلّب الأمر.

الجيش الليبي
الدولة  ليبيا
الإنشاء 1951
الانحلال 2011 (بعدَ 60 سنة من تأسيسهِ)
الدور حِماية التراب الليبي
الدفاع عن قادة الدولة ومؤسساتها والشعب الليبي
الحجم 50.000 جندي (بينهم 25.000 في الاحتياط)
المقر الرئيسي طرابلس (قبلَ الانحلال)
مناطق العمليات كامل التراب الليبي
طالع فقرة العتاد
الاشتباكات المناوشات المصرية الليبية
الصراع التشادي الليبي
الحرب الأوغندية التنزانية
الحرب الأهلية الليبية

التاريخعدل

فترة الملكيّةعدل

عندما نالت ليبيا استقلالها عام 1951؛ شكَلَ المحاربون القدامى في جيش السنوسي الأصلي نواة ما عُرفَ بالجيش الملكي الليبي.[1] على الرغمِ من أنّ الجيش الليبي كانت لديهِ كميّات كبيرة من المعدات القتالية الموجودة تحت تصرفه إلا أن الغالبية العظمى تم شراؤها من الاتحاد السوفيتي في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي وكانت قديمة إلى حد كبير حيثُ ظهرت عيوبها خِلال فترة الحرب الأهلية الليبية. من جِهة أخرى فالجيش الليبي باعَ كميات كبيرة من المعدات لمختلف البلدان الأفريقية وبالرغمِ من ذلكَ فهو يُعتبر عمومًا غير كفء ولا مُدرّبَ بشكلٍ جيدٍ.

فترة الجماهيريةعدل

في الفترةِ المُمتدة من أواخر السبعينات إلى أواخر الثمانينيات؛ تورّطَ الجيشُ الليبي في أربع عمليات توغل كبيرة على الأراضي التشادية لكنّه عانى من خسائر فادحة في هذه الصراعات وَخاصّة في حرب تويوتا عام 1987 ويرجعُ ذلك إلى حد كبير إلى سوء التكتيكات والمساعدات الغربية التي حصلت عليها دولة تشاد. هذه الأخيرة تمكّنت في نهاية المطاف من صد كل هذه التوغلَات ولم تعد ليبيا مُحتلة لها.

بحلول شباط/فبراير 2011؛ اندلعت الثورة الليبيّة ضدّ نظام معمّر القذافي ثمّ سرعان ما تحوّلت لحربٍ أهلية بعدَ تمرد العديد من وحدات الجيش وانضمامها لمعسكرِ المعارضة مما تسبّبَ في اندلاع معارك دارت رحاها في معظم أنحاء البلاد. ومعَ قدومِ سبتمبر من نفسِ العام كانَ الجيش الليبي قد تدمّر بالكامل تقريبًا بعدما تلقى ضربات جوية منَ الناتو وهجمات على الأرض كان يشنّها الثوار فيما هربَ أعضاءُ الجيش الموالين للقذافي بعد تمكّن المُعارضة والثوار من السيطرة على العاصِمة طرابلس أمّا الفلول فقد اتجهت صوبَ سرت، سبها وبني وليد مُحاولةً إعادة هيكلة نفسها هناك؛[2] وقبلَ أن تنجح في هذه العملية؛ شنّ الثوار الليبيون هجومًا على تلكَ المعاقل ونجحوا في إنهاء الجيش بعدما قُتل معمر القذافي وابنه معتصم ووزير الدفاع السابق أبو بكر يونس فيمَا دُمرت بقايا ما عُرف بجيش الجماهيرية العربية الليبية.[3][4]

الشعب المسلحعدل

اعتُبر الشعب المسلح في فترة حكم معمر القذافي إحدى المبادئ الرئيسية في السلطة الشعبية وفقَ الكتاب الأخضر حيث نصت بأنّ جميع فئات الشعب ينبغي لها التدرب على السلاح، حيث فرضت مادة دراسية يأخذها الطلاب من الثانوية تسمى «التربية العسكرية» يتم فيها تناول المبادئ الرئيسية للحروب وفن القتال ويتم التدرب على السلاح في جميع الثانويات في ليبيا وبالنسبة لبقية الشعب؛ يجبُ على كل مواطن أن يأخذ شهرًا في السنة للتدرب مرة أخرى على السلاح نظيرَ الخدمة في الشعب المسلح.[5]

القوّةعدل

في عام 2009 قدّرَ المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية أن عدد القوات البرية للجماهيرية العربية الليبية قد بلغَ 25.000 جنديًا معَ مجندين إضافيين قُدّر عددهم بـ 25.000 مجند آخر ما يعني 50.000 كعددٍ إجمالي. وحسبَ نفس المصدر – المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية – فإنّ القوات البرية قد تم تنظيمها في 11 لواءً للدفاع عن الحدود و4 ألوية مفرقة حسب عددٍ منَ المناطق الأمنية إلى جانبِ لواء أمن النظام (كتيبة خميس) ثمّ 10 كتائب خاصّة بالدبابات و10 كتائب مشاة فضلًا عن 18 كتيبة مشاة أخرى[a] إلى جانبِ 6 كتائب كوماندوز و4 كتائب صاروخ أرض أرض و7 كتائب مدفعية للدفاع الجوي. [6]

العَتادعدل

الدباباتعدل

قدّرَ المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية عدد الدبابات التي كان يتوفرُ عليها الجيش الليبي في عام 2009 بـ 20.025 دبابة وهي على الشكل التالي: 150 دبابة تي-72 (115 في المتجر) و100 دبابة من نوع تي-62 (4620 في المتجر) ثمّ 5000 من طِراز تي-55 (10،040 في المتجر) كما قدّر المعهد أن هناك 500 مركبة استطلاعية من نوع بي أر دي إم-2 و700 من نوع إيه إيه-9 فضلًا عن 1000 من نوع بي إم بي-1 بالإضافة إلى عددٍ غير معروف من بي إم دي-1،[7] فيما ذكرت مصادر رسمية روسية في عام 2010 أنه سيتم تحديث دبابات تي-72 بمساعدة من روسيا.[8] أَبلغَ المعهد أيضًا على توفر النظام الليبي على 540 بي تي أر-50 وبي تي أر-60 وعددٍ منَ المركبات الأخرى ذات العجلات مثلَ 1000 من عربة إيه إيه-11 وكذَا أو تي-64 سكوت.[9] بشكلٍ عام؛ هذه قائِمة مُصغّرة لما كان يتوفر عليهِ الجيش الليبي بناءً على معطيات منَ المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ومصادِر أخرى رسميّة[10][11]:

النوع صورة ملاحظة
دبابات القِتال الرئيسيّة
تي-72   كان لدى الجيش الليبي حوالي 150 دبابة من هذا النوع
تي-62   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 100 دبابة قِال رئيسية من هذا الطِراز
تي-55   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 5000 من هذا النوع من الدبابات
ناقِلات الجنود المدرعة
عربة إيه إيه-11   كان لدى الجيش الليبي حوالي 100 ناقلة جنود مدرعة من هذا النوع
إم-113   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 400 ناقلة جنود مدرعة من هذا الطِراز
بي تي أر-80   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 1000 من هذا النوع من الناقلات
بي تي أر-60   كان لدى الجيش الليبي حوالي 750 ناقلة جنود مدرعة من هذا النوع
بي تي أر-50   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 500 ناقلة جنود مدرعة من هذا الطِراز
بي أر دي إم-2   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 500 من هذا النوع من الناقلات
أو تي-64 سكوت   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 500 ناقلة جنود مدرعة من هذا الطِراز
فيات 6614   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 200 من هذا النوع من الناقلات
مركبات المُشاة القتاليّة
بي إم بي-1   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 1000 من هذا النوع مركبات المشاة
إيه إيه-9   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 580 مركبات مشاة للقتال من هذا الطِراز

سلاح المدفعيةعدل

قدّر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في إحصائياته التي تعودُ لعام 2009 أنّ الجيشَ الليبي يتوفر على ما مجموعهُ 2421 قِطعة من سلاح المدفعية حيثُ تم الإبلاغ عن 1300 فوزديكا 2أس1 وَ600 من 2 أس 3 أكتسيا فضلًا عن 800 قِطعة من إم-77 دانا و14 من إم-109 وكذا 160 مدفعيّة بالماريا إلى جانبِ 190 هاوتزر عيار 122 مم وحوالي 330 من أم-46 إلى جانبِ أزيد من 16.000 قاذفات أو راجِمات الصواريخ 2290 من طِراز بي إم-21 غراد. يُقدر معهد الدراسات أيضًا أن ليبيا لديها 500 قذيفة هاون إلى جانبِ عددٍ من صواريخ أرض - أرض مثلَ سكود (416 صاروخًا):[12][13]

النوع صورة ملاحظة
سلاح المدفعية
فوزديكا 2أس1   كان لدى الجيش الليبي حوالي 1300 مدفعيّة من هذا النوع
2 أس 3 أكتسيا   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 600 سلاح مدفعية من هذا الطِراز
دانا   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 800 من هذا النوع من المدفعيات
إم 109 هاوتزر   كان لدى الجيش الليبي عدد غير معروف منَ المدفعيّات من هذا النوع
بالماريا   كانَ لدى الجيش الليبي حوالي 210 سلاح مدفعية من هذا الطِراز
آر إم-70   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 800 من هذا النوع من المدفعيات
بي إم-21 غراد   كان لدى الجيش الليبي أزيد من 2000 منَ المدفعيّات من هذا النوع
فجر-1   كانَ لدى الجيش الليبي أكثر من 800 سلاح مدفعية من هذا الطِراز
لونا-إم   كان يملكُ الجيش الليبي حوالي 450 مدفعية من هذا النوع من المدفعيات القادرة على إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى

أسلحة مضادة للدباباتعدل

كان يتوفر الجيش الليبي في عهدِ القذافي على عددٍ من الأسلحة المضادة للدبابات وعلى رأسها 4000 صاروخًا من طراز ميلان ذي الصناعة الفرنسية/الألمانية إلى جانبِ أزيد من 6200 صاروخًا من نوعِ ماليوتكا و9م113 كونكورس ووي من صنعٍ سوفياتي؛ كما اشترت ليبيا 300 بطارية من كرزنتما من روسيا قُبيلَ الحرب الأهلية.[14]

أسلحة مضادة للطائراتعدل

قدّر معهد الدراسات الاستراتيجية أنّ النظام الليبي السابق كان يتوفر على صواريخ أرض-جو من نوع ستريلا-2 وستريلا-9 ثمّ ستريلا-13 كما كانَ يملكُ قيادة منفصلة للدفاع الجوي تحتوي على عددٍ من الأسلحة والصواريخ على غِرار 9كيه33 أو أس إيه بالإضافة إلى البنادق الآلية. لقد دُمرت معظم أنظمة الدفاع الجوي خلال الحرب الأهلية؛[15] فيما ظلّ عددٌ قليلٌ منها فقط سليمًا ولم يُعرف مصيره اليوم. خِلال أحداث الحرب؛ نجحَ الثوار في الاستيلاء على عددٍ من الأسلحة المضادة للطائرات وتبثوها على شاحنات نقل ما أعطاها ميزة إضافية أخرى.[16]

النوع صورة ملاحظة
صواريخ أرض-جو
ستريلا-2   منَ الصعب نوعًا ما تقدير العدد الكلي لمثل هذهِ الأنواع من الأسلحة كونَ النظام الليبي السابق كان يشتري المزيد منها باستمرار كما يفقدها الكثير منها بشكلٍ اضطرادي خِلال التدريبات العسكريّة أو خِلال المناوشات التي دخلَ فيها مع الدول الحدوديّة له.
ستريلا-1   يُعدّ هذا النوع من الصواريخ متواضعًا نوعًا ما بالمُقارنة مع باقي الصواريخ التي كانت بحوزة الجيش الليبي وهو نسخة قديمة من سلسلة صواريخ ستريلا وبالرغمِ من ذلك فالجيش الليبي احتفظَ بها وكان يستعملها خِلال التدريبات وما إلى ذلك
ستريلا-10   كان الجيش الليبي يحصلُ باستمرار على مثل هذه الصواريخ ثمّ فقدها بالكامل حينما تدمّر عام 2011
أس-75 دفينا   كان لدى الجيش الليبي عددٌ من هذهِ الصواريخ أيضًا وقد استُعملت خِلال الحرب الأهليّة لكن عددها ظلّ مجهولًا
سام 3   صاروخ أرض-جو من صُنع الاتحاد السوفيتي كذلك. اشترى نظام القذافي عددًا غير معروفًا من هذهِ الصواريخ وهي نُسخة مطوّرة من صواريخ سام 2 التي عانت من قصورٍ عدّة على مستوى تتبع الأجسام الطائرة فضلًا عن فشلها في التحليق في مستوى عالٍ
ستريلا-5   سلاح مضاد للطائرات وهو نُسخة مطوّرة ومعدلة ضمنَ سلسلة صواريخ ستريلا التي احتفظَ بها الجيش الليبي لفترة
9كيه33 أو أس إيه   هي نظام صاروخي موجه بالأوامر ويُعدّ سلاحًا متطورًا نوعًا ما. حصلَ عليهِ النظام الليبي السابق من روسيا ولم يُعرف عدده بالضبط كما لم يُعرف مصير باقي الآليات بعدَ مقتل القذافي

التجارب القِتاليّةعدل

مصرعدل

في 19 تموز/يوليو 1977 أوقفَ حرس الحدود المصري مسيرة احتجاجيّة فردت وحدات المدفعية الليبية من خِلال إطلاق النار على مواقع مصرية. تصاعدت الأمور بشكلٍ سريع وتوترت على مستوى الحدود بينَ الجانبين فتصاعدَ القتال في نفس اليوم من خِلال تبادل قذائف المدفعيات. بعد يومينِ؛ تحركت فُرق مشاة وفرق مدرعات مصرية وحاولت على طول الساحل دفعَ الجيش الليبي للتراجع كمَا ادعت مصر تنفيذها لغارات جوية مفاجئة ناجحة ضد قاعدة جوية ليبية جنوب طبرق مؤكدةً في الوقتِ ذاته على تدميرها لبطاريات صواريخ أرض جو ومحطات رادار. انسحبَ الجيش المصري من هذهِ الحرب في 24 تموز/يوليو فاتفقَ معظم المحللين الأجانب على أن الوحدات المصرية قد سادت وانتصرت على الرغم من أن القوات الليبية ردت بشكل أكثر فعالية مما كان متوقعًا فيمَا أشاد الجيش الليبي بنفسهِ حيثُ أكّد هو الآخر على انتصارهِ واستخدمَ هذه المعركة كمبرر لشراءِ مزيدٍ منَ الأسلحة الحديثة.

أوغنداعدل

خلال غزو أوغندا من قبل القوات التنزانية والمنفيين الأوغنديين في عام 1978؛ أرسلت ليبيا قوات تُقدّر بما بين 2000 إلى 2500 جنديًا للمساعدة في الدفاع عن عنتيبي وكمبالا من خلال تغطية تقاطعات الطرق بالمدرعات. وفي وقتٍ لاحق وُجّهت القوات الليبية عبرَ كنائب مُشاة لشنّ هجمات على الأرض لكنها فشلت في ذلك وقُتل حوالي 600 جندي ليبي خلال العملية فيمَا تم سحب الباقي على عجل.

تشادعدل

بعد ما يقرب من عقدين من الزمن؛ انتهت محاولات العقيد معمر القذافي لضم شمال تشاد عام 1987 ففي الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام خسرت ليبيا كل الأراضي التي احتلتها في تشاد كما خسرت ما بين 500 مليون دولار ومليار دولار من الأسلحة وثلث قواتها البالغ عددها 15.000 جندي كما قُتل أكثر من 4984 جندي ليبي على أيدي القوات التشادية بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس 1987.

لقد هُزم الجيش الليبي من قبل قوة أدنى بكثير منه من حيث العدد والمعدات فيما كان انتصار تشاد نتيجةً لمزيج من التمويل الغربي الذي شملَ الأسلحة والمعلومات الاستخراتيّة فضلًا عن التكتيكات المُعتمدة. جديرٌ بالذكرِ هنا أنّ فرنسا كانت قد وفرت الغطاء الجوي لحماية المناطق الخلفية التشادية في حين قدمت الولايات المتحدة مبلغَ 240 مليون دولار منَ المعدات والأسلحة كما ساهمت بمبلغ 75 مليون دولار كمساعدات عسكرية طارئة بما في ذلك طائرات النقل وأنظمة الدفاع الجوي.

في هذهِ الحرب؛ عرضت القوات التشادية بعض الابتكارات التكتيكية المستحدثة مثلَ استخدامها لسيارات تويوتا في المناطق ذات الجغرافيا الصعبة وسيارات بانهارد الفرنسية الصنع كما استعملت صواريخ ميلانو المضادة للدبابات وصواريخ أخرى مضادة للطائرات بغرضِ تدمير الدبابات والطائرات الليبية.

الحرب الأهلية الليبيةعدل

 
أشخاص على دبابة في رالي بنغازي يوم 23 شباط/فبراير 2011

في عام 2011؛ بدأت الاحتجاجات والتظاهرات ضد حكم القذافي في ليبيا والتي تزامنت أو شكّلت ما عُرفَ بالربيع العَربي. حينها استخدم القذافي قوات الشرطة والمرتزَقة لقمع الاحتجاج بعنفٍ[17] وقد نتجَ عن ذلك ثورة مسلحة بين القوات الموالية للحكومة والقوات المناهضة لها. انضمّت في وقتٍ لاحق كتائب من الجيش إلى الثوار ما زادَ من قوّتهم في مواجهة القوات الموالية لمعمر.[18] بعد التقدم الأولي للثوار؛ بدأَ الجيش الليبي هجومًا مضادًا كما نجحَ بشكل مؤقت في صد مقاتلي المعارَضة.[19][20] في 17 آذار/مارس 2011؛ أصدرَ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار رقم 1973 والذي يجيز استخدام «جميع الوسائل الضرورية» لحماية المدنيين في ليبيا «باستثناء إدخال قوات احتلال أجنبية».[21] في يوم السبت الموافق لـ 19 آذار/مارس بدأت فرنسا في تطبيق القرار حيثُ حرّكت طائرة مقاتلة فرنسية للتحليقِ فوقَ المجال الجوي الليبي.[22]

ملاحظاتعدل

  1. ^ الكتائب العشرة الأولى تهتمّ بالأمور الميكانيكيّة وكل ما يتعلقُ بِها فيما تحرصُ الكتائب الثمانية عشر الأخرى على المُشاركة في فظ النزاعات على الأرض وهكذا

المراجععدل

  1. ^ دراسة دولة مكتبة الكونغرس : ليبيا ، 1988 نسخة محفوظة 24 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Harding، Luke؛ Davies، Lizzy (22 August 2011). "Libya: Gaddafi forces battle on after rebels enter Tripoli". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. 
  3. ^ Williams، David (21 October 2011). "Who shot Gaddafi? New video shows blood pouring from dictator immediately before death but mystery surrounds coup de grace". Daily Mail. London. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2017. 
  4. ^ Chris Hughes. "Gaddafi dead: 'Colonel Gaddafi captured but died of injuries', Libya transitional council official claims". mirror. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
  5. ^ "الجيش الليبي". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2019. 
  6. ^ المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية؛ الرصيد العسكري 2009 صفحة 256
  7. ^ معهد الدراسات الاستراتيجية 2009
  8. ^ روسيا تطور 200 دبابة من الحقبة السوفيتية إلى ليبيا نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Middle East Military Balance, (2005)" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 مارس 2007. 
  10. ^ "Libya" (PDF). Institute for National Strategic Studies. مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 أبريل 2011. 
  11. ^ "Libya Libyan army military power armoured vehicle tank missile gun weapons armament". YouTube. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
  12. ^ "Esoteric Armour Libya ShKN DANA". مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. 
  13. ^ "Esoteric Armour Libya M109". مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2018. 
  14. ^ "Когда говорят премьеры, пушки молчат". مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
  15. ^ Libya: Gaddafi’s air defences ‘knocked out’ – Channel 4 News نسخة محفوظة 1 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "DIY Weapons of the Libyan Rebels". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2014. 
  17. ^ "Outside the rebels were jubilant. Inside the court I came face to face with Gaddafi's savage mercenaries: RICHARD PENDLEBURY files this dramatic dispatch from Benghazi". Daily Mail. London. 25 February 2011. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. 
  18. ^ "Libya rebels gain arms, defectors". Boston.com. February 28, 2011. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2011. 
  19. ^ "Rebel forces retreat from Ras Lanuf". Al Jazeera. 10 March 2011. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2011. 
  20. ^ "Rebel push stalls outside Ras Lanuf". Al Jazeera. 10 March 2011. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2011. 
  21. ^ "Security Council Approves No-Fly Zone over Libya, Authorizing All Necessary Measures to Protect Civilians". United Nations. مؤرشف من الأصل في March 19, 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011. 
  22. ^ "French military jet opens fire in Libya". BBC. 19 March 2011. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2011.