معاداة الميدان

معاداة الميدان (بالروسية: Антимайдан)‏ تشير إلى عدد من المظاهرات في أوكرانيا الموجهة أولًا ضد الميدان الأوروبي ثم إلى الحكومة الأوكرانية الجديدة لاحقًا. كان المشاركون الأوليون يؤيدون دعم حكومة ازاروف الثانية، والرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وتوثيق العلاقات مع روسيا. انقسم مناهضو ميدان إلى مجموعات أخرى مختلفة عقب الإطاحة بيانوكوفيتش، ثم تداخلت جزئيًا فيما بعد. تراوحت هذه بين الذين يحتجون على العلل الاجتماعية، ومؤيدي أوكرانيا اتحادية، والانفصاليين الموالين لروسيا والقوميين.[1]

علم معاداة الميدان يصور الرموز الروسية لنصب تمثال الوطن الأم ينادي في فولغوغراد (روسيا) وشريط القديس جاورجيوس
معاداة الميدان في كييف، 14 ديسمبر 2013

احتجاجات معاداة الميدان حسب التاريخعدل

مسيرات نوفمبر 2013عدل

وبحسب ما ورد، فقد جمع احتجاج مضاد مؤيد للحكومة 10 آلاف شخص في 25 نوفمبر (لا يحتوي المرجع على أي معلومات حول الاحتجاجات الموالية للحكومة).[2] يُزعم أن حزب الأقاليم دفع 100 هريفنا أوكرانية لمؤيديه للمشاركة في مسيرة لمدة ثلاث ساعات، حيث دعا أنصاره إلى «بناء أوروبا في أوكرانيا [...] ولكن بشروط وأحكام مواتية لأوكرانيا».[3] وفقًا لصحيفة كييف بوست، حمل المتظاهرون لافتات مناهضة للاتحاد الأوروبي وكارهة للمثليين.[4] في 29 نوفمبر، نظمت مسيرة قوية مؤيدة للحكومة لمدة ساعتين وتكونت من 3000 شخص في الساحة الأوروبية[5][6] قال عضو البرلمان عن حزب الأقاليم فلاديسلاف لوكيانوف للحشد: «أنا متأكد من أن حركتنا إلى أوروبا لن تتغير أبدًا. نحن نؤيد هذا الاختيار. فلندع الأرض تتحطم من خطواتنا. معًا سنفوز».[5][7] ذكرت صحيفة كييف بوست مرة أخرى أنه تم تقديم حوافز للحضور، ووصفت الحاضرين في المظهر «بأنهم بلا مأوى؛ ما يزال الكثيرين يبدون سكارى. يتألف الحشد في الغالب من الرجال».[5] تحدثت يورونيوز أن الكثيرين «يتم نقلهم بالحافلات من شرق البلاد حيث المشاعر المؤيدة لروسيا قوية. كما أنهم يحملون أعلامًا وطنية بالإضافة إلى أعلام حزب الأقاليم الحاكم».[8] رفض الكثير من الحشد التحدث إلى يورونيوز.[9]

في 30 نوفمبر، تم إحضار عدة آلاف من المتظاهرين إلى خاركيف في حافلات لتنظيم مسيرة لدعم الحكومة في ميدان الحرية. ورد أن عدد الحافلات كان حوالي 170 في مكان الحادث، وأن عدد عدد الحاضرين كان وفقًا للمنظمين أكثر من 70 ألف؛[10] أفادت وكالات الأنباء أن حجم الحشد بلغ 40 ألفًا.[11] استمر الحدث لمدة ساعة واحدة فقط. وأشارت تقارير الحضور إلى دفع 50 هريفنا أوكرانية للحضور،[12] وأشارت التقارير إلى أن العديد كانوا عاملين في القطاع العام الذين لم يحضروا من تلقاء أنفسهم.[10] كان التجمع مؤيدًا للإدارة ومؤيدًا للتكامل الأوروبي.[10]

كان من المقرر عقد اجتماع حاشد لدعم الرئيس يانوكوفيتش من قبل إدارة الدولة الإقليمية في دونيتسك وحزب الأقاليم في دونيتسك في 2 ديسمبر، ولكن تم إلغاؤه بسبب الفشل في تنظيم حضور عدد كافٍ من الناس.[13]

في 3 ديسمبر، حضر 1000 شخص مسيرة في كييف نظمها حزب الأقاليم لدعم الرئيس.[14] في اليوم نفسه، أفاد صحفيو Espreso.tv أن حزبًا من الأقاليم نظم مسيرة في كييف دفع خلالها 200 هريفنا أوكرانية للمشاركين عبر إعلانات الوظائف عبر الإنترنت.[15]

في 4 ديسمبر، احتشد 15 ألف في دونيتسك لدعم الرئيس، وكثير منهم تم نقلهم بالحافلات.[16] نفى حزب الأقاليم أي مزاعم بإجبار أي شخص على الحضور.[17]

ديسمبر 2013؛ مسيرات في حديقة ماريانسكيعدل

 
متظاهرون روس أرثوذكس معادون للميدان يلوحون بأعلام الإمبراطورية الروسية واللافتات الأرثوذكسية

بدأت مسيرة وحركة في الخيمة دعمًا للرئيس فيكتور يانوكوفيتش وبمبادرة من حزب الأقاليم في 3 ديسمبر في حديقة ماريينسكي الواقعة بالقرب من مبنى البرلمان الأوكراني.[18][19] أفادت الخدمة الصحفية لحزب الأقاليم يوم الأحد 6 ديسمبر أن أكثر من 15 ألف شخص شاركوا في مسيرة مؤيدة للحكومة هناك. وفقًا لشرطة المدينة، كان هناك حوالي 3000 شخص في المتنزه في اليوم السابق.[19] قدرت الصحافة عددهم بـ2000.[20] قامت الشرطة بحراسة مشددة لهذا الحدث ليس فقط من المتظاهرين المناهضين للحكومة،[21] ولكن أيضًا من أي صحفي أو متفرج.

وفقًا لـ سيجودنيا، تم تعيين الأشخاص الذين حضروا حدث ماريينسكي بارك الموالي للحكومة أو اضطروا للحضور، وقد أجبروا على البقاء لفترة محددة مسبقًا. وفي إحدى الحوادث التي وقعت في 8 ديسمبر، احتشد المتظاهرون في مسيرة ضد إرادتهم من قبل الأمن المسلح.[20] تحدثت إحدى المتظاهرات شريطة عدم الكشف عن هويتها إلى كييف بوست، أن المشاركين حصلوا في المسيرة على 300 هريفنا أوكرانية أو أكثر من أجل كسب المال من دون الذهاب إلى العمل. كما ذكرت أيضًا حالات لم يُسمح لهم فيها بالخروج من المسيرة طوال اليوم، بينما كان تراكمت القمامة والمراحيض المتسخة داخل المخيم على الأرض.[22] حاول مارك ماكينون، كبير المراسلين الدوليين لصحيفة ذا جلوب اند ميل، إجراء مقابلة مع إحدى المتظاهرات في معاداة الميدان الجارية، ولكن ومع رفض المتظاهرة، إلا أنها أشارت إليه بأنها دعمت بالفعل احتجاجات الميدان الأوروبي.[23]

وفي البرلمان في 13 ديسمبر، قال زعيم سفوبودا، أوليه تيهنيبوك، أن الأشخاص الذين يتقاضون رواتب حكومية في قطاعات الطب والتعليم والقطاعات الأخرى (ما يسمى بقطاعات "byudzhetnye") يتعرضون للتنمر من أجل الحضور إلى تجمع مؤيد للحكومة مخطط له في نهاية هذا الأسبوع؛ ورد رئيس البرلمان وعضو حزب الأقاليم فولوديمير ريباك قائلًا إن الضغط على الناس أمر خاطئ ويجب أن يتوقف.[24]

في 23 ديسمبر، انتهى التجمع الموالي للحكومة.[25]

14-15 ديسمبر 2013؛ التجمع في الساحة الأوروبيةعدل

 
تحرس الشرطة مدخل موقع مظاهرة «معاداة للميدان» في الساحة الأوروبية، في كييف، صباح يوم 14 ديسمبر.
 
"الممر" في خريشاتك بين الميدان الأوروبي ومظاهرات «معاداة الميدان»، باتجاه ميدان نيزاليزنوستي، الساعة 8:00 صباحًا، 14 ديسمبر.

في 14 ديسمبر، أعلن حزب الأقاليم أنه يعتزم تنظيم مسيرة في الساحة الأوروبية تحت شعار «فلننقذ أوكرانيا».[24][26] أدان الرئيس السابق ليونيد كرافتشوك خطوة تنظيم مسيرة ثانية في المدينة من قبل المسؤولين.[27] وفقًا لمسؤولي الحزب، من المتوقع أن يأتي 20 ألف من دونيتسك و10 آلاف من دنيبروبتروفسك أوبلاست.[24] كان من المتوقع وصول آخرين من شبه جزيرة القرم وأوبلاست أوديسا وعدد من المناطق الأخرى.[28] وفي الفترة التي سبقت المسيرة، أفيد في 12 ديسمبر أن «الآلاف» من سكان دنيبروبتروفسك (معظمهم من الموظفين الحكوميين وطلاب المدارس الفنية والرياضيين) كانوا يسافرون إلى كييف للانضمام إلى المسيرات المؤيدة للحكومة. قال من تمت مقابلتهم أنهم يفعلون ذلك على مضض، وفقط لمدة يومين، بمعدل 400 إلى 500 هريفنا أوكرانية في اليوم.[29][30] كما ورد أن موظفي الدولة أُجبروا على الانضمام إلى الجماعة تحت تهديد الفصل.[31] في يوم المظاهرة، اتهم النائب رومان شيريا من UDAR المسؤولين بجلب الأطفال من الملاجئ ووعدهم بالطعام والمأوى.[32] في 13 ديسمبر، قالت منظمة دونيتسك الإقليمية لحزب الأقاليم إن الأشخاص الذين يرغبون في الذهاب إلى كييف سيحصلون على حصص غذائية وسيتم نقلهم على متن قطار بتكليف خاص، يدفع ثمنه الحزب.[33] في أوديسا، غادرت المدينة عدة قطارات تحمل ما يقرب من 3000 طالب ومعلمين للمشاركة في المسيرة المؤيدة للحكومة؛ اعترف الطلاب، بعضهم من أكاديمية أوديسا للقانون، بأنهم سيحصلون على ائتمان مدرسي مقابل الحضور؛ سيحصل الآخرون على تعويض مالي.[34] تم الإبلاغ بالمثل في لوهانسك أن أكثر من 1000 غادروا عبر السكك الحديدية، وكان من حضروا إلى حد كبير هم عمال مناجم الفحم من المنطقة. صرح رئيس بلدية لوهانسك سيرجي كرافشينكو في خطاب أن أكثر من 1500 من السكان سيدعمون الحكومة في المسيرة.[35] من ناحية أخرى، في زاباروجيا، أفيد أن قطارًا مليئًا بـ1600 «رياضي وعامل في المؤسسات والشركات الحكومية» كان متوجهًا إلى كييف. قال المحصلون أنه قطار خاص مستأجر مع تذاكر غير متاحة للجمهور.[24] وفي قائمة صادرة عن الصحفية تاتيانا هونشينكو، تم استئجار ما مجموعه 27 قطارًا، كل منها في المتوسط 20 سيارة من قبل حزب الأقاليم لحدث نهاية الأسبوع من أجل نقل المؤيدين من جميع أنحاء أوكرانيا إلى كييف.[36]

أصدر زعماء المعارضة أرسيني ياتسينيوك وإيهور ميروسنيشنكو تحذيرًا، مستشهدين بمعلومات داخلية، من أن السلطات كانت تخطط لاستخدام التجمع الكبير الموالي للحكومة من أجل بدء صراع أهلي وتبرير إصدار قانون الطوارئ، وهو ما يتطلب استخدام شرطة الشغب في بيركوت والجيش لتطهير الساحة الأوروبية والميدان.[28][37] حذر ياتسينيوك على وجه التحديد من استخدام البلطجية المستأجرين (تيتوشكي) الذين سيتسللون ويبدأون في إحداث فوضى في المعسكر الموالي لأوروبا، وهم يرتدون ملابس الاتحاد الأوروبي أو الألوان الوطنية.[28] ومع ذلك، دعا زعيم المعارضة يوري لوتسينكو إلى الهدوء وأكد أن المسيرة المؤيدة للحكومة سيحضرها موظفون وطلاب سلميون يتقاضون رواتبهم من الدولة.[28] أكد أولكسندر يفريموف، رئيس الفصيل البرلماني لحزب الأقاليم: «ستكون هذه مظاهرة سلمية بشكل حصري، من السهل دائمًا التعامل مع شعبنا ... سوف نعتمد أيضًا على الشرطة لصنع منطقة عازلة آمنة بين المسيرتين».[28] ومع ذلك، أقر بيان صادر من النائب عن حزب الأقاليم فاديم كوليسنيشنكو بإنشاء مجموعات أهلية يتم تشكيلها في جنوب شرق أوكرانيا وعبر القرم «لحماية النظام العام والدستور»، وأن إحدى هذه المجموعات في سيفاستوبول قد جمعت بالفعل 800 مجند مضيفًا أنهم سيشاركون في أحداث نهاية الأسبوع.[38] وفي مقابلة مع إذاعة أوروبا الحرة / راديو ليبرتي مع أحد الحضور في اليوم لهذا الحدث، كشف هذا (الذي كان يدرس الملاكمة) أنه، والآخرين قد عرضت عليهم 1000 هريفنا أوكرانية من قبل المنظمين للتحريض على معركة مع المتظاهرين على الميدان.[39]

قالت الخدمة الصحفية بوزارة الداخلية لصحيفة كييف بوست في 13 ديسمبر أن المسيرة المؤيدة للحكومة حصلت على إذن بحضور ما يصل إلى 200 ألف شخص.[24] وفقًا لـZerkalo Nedeli، إحدى الصحف الأكثر نفوذًا في البلاد، فقد أمر مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا والحكومة وزارة الدفاع بالمساعدة في توفير الأمن واللوجستيات ونشر المطابخ الميدانية ونقل 200 ألف مدني للتظاهر في مسيرة مؤيدة للحكومة في كييف في عطلة نهاية الأسبوع من 14 إلى 15 ديسمبر.[40] يقال إن وزارة الشؤون الداخلية قد طُلب منها المساعدة في تأمين القادمين إلى كييف من مناطق أخرى من البلاد.[40] تمت تغطية التقرير في وسائل الإعلام من قبل ذا إنسايدر،[41] UNIAN ، [42] وأوكراينسكا برافدا.[43] لقد نفى وزير الدفاع فيما بعد هذه الشائعات، مستشهدًا بالمادة 17 والمادة 37 من الدستور الأوكراني، التي تحظر مشاركة القوات المسلحة الأوكرانية في المعارك السياسية الداخلية.[44] ومع ذلك، شوهدت الخيام في 13 ديسمبر وهي تُنصب على ممتلكات مملوكة لوزارة الدفاع،[45] وفي تقرير منفصل من زركالو نديلي تم الكشف عن أن وزارة الدفاع كانت تجري تدريبات على مدار اليومين الماضيين، بما في ذلك جرد المعدات (مثل المطابخ الميدانية والمركبات) لدعم الاحتجاجات المؤيدة للحكومة. كما تم نقل الموارد إلى Ukpromakord، مورد المواد الغذائية للقوات المسلحة الأوكرانية.[46] علاوة على ذلك، وفي يوم الحدث، أفاد الشهود وصوروا 40 مطبخًا ميدانيًا عسكريًا يخدم المؤيدين للحكومة في حديقة ماريانسكي.[32]

تحدث رئيس الوزراء ميكولا أزاروف في التجمع وأخبر الحاضرين أن أوكرانيا لم تتراجع عن هدفها المتمثل في الاندماج في الاتحاد الأوروبي: «يُزعم أننا نخون أوكرانيا ونوقع [اتفاقية الانضمام] إلى الاتحاد الجمركي لبيلاروسيا وكازاخستان وروسيا. إنني أنكر بشدة هذه التخمينات».[47] وأشار إلى تصريحات قالت أن السلطات الأوكرانية تخطط للانضمام إلى هذا الاتحاد الجمركي على أنها «تربح». كما حث أزاروف على «لا تقسموا أوكرانيا، لا تبنوا حواجز».[48] وقال أزاروف أن الاتحاد الأوروبي أصر على «شروط غير مقبولة» لتوقيع اتفاقية الشراكة، بما في ذلك إدخال زواج المثليين وقوانين تحمي الأقليات الجنسية. «يروي قادة المعارضة الخرافات عندما يقولون إنه يتعين علينا فقط التوقيع على اتفاقية [الشراكة] [مع الاتحاد الأوروبي] لبدء السفر إلى أوروبا بدون تأشيرة في اليوم التالي. لا شيء من هذا القبيل. لا يزال يتعين علينا الامتثال لمجموعة كاملة من الشروط المسبقة: علينا إضفاء الشرعية على الزواج من نفس الجنس، وعلينا اعتماد تشريع بشأن المساواة بين الأقليات الجنسية، وما إلى ذلك. هل مجتمعنا مستعد لذلك؟».[49] انتقل أزاروف بعد ذلك إلى فيينا، حيث يحتفظ بمنزل فخم.

وفي الحدث، دعا النائب عن حزب الأقاليم هريهوري سميتيوخ الحضور لمناشدة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لخفض سعر الغاز في أوكرانيا، وأشرك الحشد في هتاف «بوتين! بوتين!»[32]

ادعى المنظمون حضور أكثر من 100 ألف؛[50] فيما يقدر عدد أفراد الشرطة بحضور 60 ألف شخص، وهو ما يقدر أيضًا بأنه أقصى سعة للميدان؛[51] قدّر شهود العيان عدد الحضور أقل بما يصل إلى 20 ألف.[52][53] وفي الساعة 06:00 مساءً أعلن رئيس حزب الأقاليم أولكسندر إفريموف انتهاء الاجتماع قبل يوم من الموعد المخطط له.[54] وبحلول نهاية المسيرة، لم يتبق سوى 3000 شخص،[32] وبحلول المساء، كانت الساحة الأوروبية مهجورة.[55]

استمر التجمع في 15 ديسمبر من الساعة 10:00 صباحًا حتى 4:00 مساءً، وكانت هناك تقارير مختلفة تفيد بأن الحضور لم يتلقوا رواتبهم بالكامل مقابل وقتهم. قال أرتور مارتوفيتسكي، وهو مشرع من حزب الأقاليم: "جاء الناس للتعبير عن إرادتهم. لقد دفعنا لهم 300 ساعة يوميًا،[56] إنني لم أعدهم بأي أموال، وأنا هنا مع ناخبي".

يناير 2014؛ التجمع في حديقة ماريانسكيعدل

بدأ تجمع آخر لمؤيدي حزب الأقاليم في 13 يناير 2014 واستمر حتى اعتماد ميزانية الدولة لعام 2014 في 17 يناير.[57][58] وبحسب المنظمين، فإن الناس يحضرون المسيرة لأنهم يريدون «الاستقرار في البلاد» ويعتقدون أنه من غير المقبول إعاقة اعتماد ميزانية الدولة.[57] يخطط المتظاهرون لقضاء الليل في مدينة الخيام في حديقة ماريانسكي.[57] وبحسب المنظمين، فإن المشاركين في المسيرة كانوا يجمعون التوقيعات التي سيتم إرسالها إلى مجلس مدينة كييف مع طلب تحرير وسط كييف من المتظاهرين، بما في ذلك خريشاتك وميدان الاستقلال.[57] ذكر المنظمون أن المتظاهرين كانوا يؤيدون حلًا سلميًا لهذه القضية وكانوا ضد التفريق العنيف للتجمع المؤيد لأوروبا.[57] أفادت وكالة إنترفاكس الأوكرانية في 13 يناير أنه تم نصب حوالي عشر خيام في المتنزه وتم نصب دروع معدنية متعامدة مع شارع هروشيفسكوهو، ووقف ضباط إنفاذ القانون خلفها.[57]

لقد انتقد رئيس الوزراء أزاروف تغطية الميدان الأوروبي في وسائل الإعلام الغربية، وعدم الاهتمام بـ«معاداة الميدان» قائلًا: «إن الإعلام الغربي يهتم بمربع واحد ولا يدفع ثمن آخر»، وقال إن معاداة الميدان تمثل كل أوكرانيا، في حين أن الميدان الأوروبي ككل يمثل فقط لفيف، وترنوبل، وإيفانو فرانكيفسك. ثم ذكر أن غالبية أوكرانيا تدعم الرئيس والحكومة ولم تعد مهتمة بالتكامل الأوروبي.[59]

مظاهرة أخرى من قبل أنصار حزب الأقاليم (المخطط لجلب ما يصل إلى 10,000 من الحضور) في حديقة ماريانسكي بدأت في 21 يناير 2014 ضد محاولة «الانقلاب» المزعومة من قبل متظاهري الميدان الأوروبي.[58] كان من المقرر أن تستمر حتى نهاية أعمال الشغب في شارع هروشيفسكوهو عام 2014.[58]

حركات أخرى لمعاداة الميدانعدل

خطط الحزب الشيوعي الأوكراني لجمع 2000 مؤيد لتجمع 24 نوفمبر 2013 ضد توقيع اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي.[60] نصب الشيوعيون الذين حضروا الخيام بالقرب من تمثال لينين في كييف، بهدف حمايته من التخريب.[61]

في 25 نوفمبر، نظمت في سيفاستوبول مظاهرة «معاداة الميدان» من قبل الكتلة الروسية والحزب الشيوعي الأوكراني. تم عقد الاجتماع لدعم الانضمام إلى الاتحاد الجمركي لبيلاروسيا وكازاخستان وروسيا.[62] تضمنت المسيرات السابقة التي نظمتها الكتلة الروسية في الأسابيع السابقة حرق علم الاتحاد الأوروبي ومناهضة الحكومة، وخطابًا مناهضًا لأوكرانيا،[63][nb 1] وفي 26 نوفمبر، تم تنظيم احتجاج آخر معادٍ للميدان في دونيتسك، وقد جذب 30 طالبًا متظاهرًا فقط. ذكر المنظمون أن الاتحاد الأوروبي دمر اقتصادات الأعضاء الجدد، وأن الانضمام سيؤدي إلى الفساد وزواج المثليين.[65] جاء هذا الاحتجاج ضد الاحتجاج المؤيد للاتحاد الأوروبي في ميدان يوروميدان على بعد 200 متر، والذي اجتذب ما لا يزيد عن 50 متظاهرًا. في اليوم التالي، نظمت الكتلة الروسية والشيوعيون مسيرة صغيرة معادية للميدان في ميكولايف.[66] وفي مسيرة 25 نوفمبر في لوهانسك، قوبل المتظاهرون بمقاومة من مجموعة من دون قوزاق، الذين كانوا ضد عضوية الاتحاد الأوروبي وأشاروا إلى المتظاهرين المؤيدين للاتحاد الأوروبي على أنهم فاشيين.[67]

في 1 ديسمبر، جمعت مسيرة شيوعية في دونيتسك حوالي 200 من مؤيد معظمهم من كبار السن الذين هتفوا: «اتحاد أوكرانيا وروسيا وبيلاروسيا أمر لا مفر منه».[68] في اليوم التالي، أدلت عضو البرلمان أنتونينا خروموفا عن الحزب الشيوعي ببيان في مجلس دونيتسك الإقليمي بالموافقة على استخدام القوة لإخراج المحتجين في كييف، وقد قوبلت بالتصفيق. كما تابعت القول أن أوكرانيا لا تحتاج إلى القيم الأوروبية، وهي «زواج المثليين» و«المتسولين الأفارقة».[69]

اختار مجلس مدينة سيفاستوبول، بمبادرة من الكتلة الروسية، مناشدة الرئيس والحكومة الأوكرانية لإعادة توجيه السياسة الخارجية تجاه روسيا واتحادها الجمركي.[70] كما طالبت الكتلة الروسية باستقالة وزير التربية والتعليم دميترو تاباتشنيك، لعدم منع الطلاب من المشاركة في احتجاجات الميدان الأوروبي.[71] في 8 ديسمبر، نظمت منظمة «المجتمع الروسي في سيفاستوبول» مسيرة لدعم قوات مكافحة الشغب في بيركوت والتي تصدرت عناوين الصحف لاعتدائها على الطلاب والصحفيين في كييف في الأسبوع السابق. أعربت قائدة المجموعة، تاتيانا إرماكوفا، عن غضبها من حقيقة أن المحتجين، حسب قولها، استفزوا وهاجموا قوات بيركوت، وقالت «لا يوجد بلد في العالم سيسمح بمثل هذا الخروج على القانون الذي يحدث لليوم السابع عشر في الميدان».[72] كما شكر البيان الرسمي الصادر عن المجتمع الروسي على وجه التحديد قوات مكافحة الشغب على «حمايتنا من الفاشيين»، ووصف متظاهري الميدان الأوروبي بـ«النازيين» و«البانديريين».

في 14 ديسمبر، التقى قادة الكتلة الوحدة الروسية مع القنصل العام لروسيا في شبه جزيرة القرم، فياتشيسلاف سفيتليشني، وأعلنوا استعدادهم لمقاومة الميدان للمطالبة بانفصال شبه الجزيرة عن أوكرانيا.[73]

في 25 يناير، جرت مظاهرة مؤيدة للحكومة ومعادية للميدان في ميكولايف، مع وصف الحاضرين إلى حد كبير بأنهم شباب، رياضيون، ويبدو أنهم متشائمون. تظاهر 400 شخص ضد الفاشية ورفعوا لافتات تروج لوحدة أوكرانيا وبيلاروسيا وروسيا.[74]

في 26 يناير، نظمت مسيرة ضد حركة ميدان في سيمفيروبول، بحضور 200 شخص. اتهم المتظاهرون الصحفيين بقتل الناس في كييف.[75] تجمع 1000 شخص في دونيتسك، بدعم من أنصار المناطق المحلية والشيوعيين والقوزاق الجديد؛ تسببت الاشتباكات في وقوع بعض الاصابات.[76]

في 1 فبراير، عقد الشيوعيون في دنيبروبتروفسك مسيرة لدعم دمج أوكرانيا مع روسيا وبيلاروسيا، ودعوا إلى فرض حظر التجول، وإغلاق البنوك، وطرد الأجانب.[77] في يناير 2015، قالت حركة معاداة الميدان في روسيا أنها مستعدة لاستخدام العنف لوقف المتظاهرين المناهضين للحكومة والمؤيدين للديمقراطية.[78]

نقدعدل

حققت العديد من المنافذ الإخبارية في المزاعم للتأكد من أن الحاضرين في التجمعات المؤيدة للحكومة فعلوا ذلك بشكل عام للحصول على تعويضات مالية وليس لأسباب سياسية، ولم يكن ذلك رد فعل طبيعي على الميدان الأوروبي. قال أوليكسي هاران، أستاذ العلوم السياسية في أكاديمية كييف موهيلا في كييف، «يقف الناس في الميدان الأوروبي احتجاجًا على انتهاك حقوق الإنسان في الدولة، وهم مستعدون لتقديم التضحيات». «الناس في معاداة الميدان يقفون من أجل المال فقط. تستخدم الحكومة هؤلاء الموظفين لإثارة المقاومة. لن يضحوا بأي شيء».[79] ومع ذلك، فقد 42 ناشطًا من معاداة الميدان حياتهم في حريق أوديسا 2014.

خلفاء معاداة الميدانعدل

  • الجبهة الأوكرانية، الخليفة الرئيسية لمعاداة الميدان التي حلت محل الحركة ووحدت جميع فروعها
    • Odesskaya Druzhina، فرع مدينة أوديسا
    • Oplot، فرع مدينة خاركيف
    • Oplot Donbassa (لاحقًا - Russkaya Pravoslavnaya Armiya)، فرع مدينة دونيتسك
    • Armiya Yuga-Vostoka، فرع مدينة لوهانسك

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ تم وصف هذه المسيرات من قبل عضو البرلمان عن حزب كل الأوكرانيين فولوديمير يافوريفسكي بأنها "جنون وهذيان".[64]

المراجععدل

  1. ^ https://blogs.ucl.ac.uk/ssees/2014/05/09/south-eastern-ukraine-extremism-and-the-anti-maidan/ نسخة محفوظة 2020-08-13 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Huge demonstration in Kyiv in support of EU pact"، EurActiv، 25 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 3 ديسمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2013.
  3. ^ "Maidan 2.0: A Protest With Reservations"، The Interpreter، 25 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2013.
  4. ^ Musicians liven up EuroMaidan stage, Kyiv Post (29 November 2013) نسخة محفوظة 8 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت Live updates of the protests, Kyiv Post (27, 28 and 29 November 2013) نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Demonstrators at pro-government rally at Kyiv's European Square"، 29 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2013.
  7. ^ Ukraine opposition demands leader resign after EU snub, Seven News (30 November 2013) نسخة محفوظة 26 يناير 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Ukraine's rejection of EU deal brings rival rallies at home, يورونيوز (29 November 2013) نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Ukraine: tension in Kyiv as pro and anti government protesters hold rallies, يورونيوز (29 November 2013) نسخة محفوظة 13 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب ت Митинг в поддержку действий президента по защите национальных интересов Украины прошел в Харькове (باللغة الروسية)، Interfax-Ukraine، 30 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  11. ^ В Харькове провели масштабный провластный митинг، BBC (باللغة الروسية)، 30 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2013.
  12. ^ Швайка назвал харьковский Антимайдан фарсом، Kharkov Commentary (باللغة الروسية)، 30 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2013.
  13. ^ Новости Донбасса :: В Донецке Партия Регионов отменила митинг в поддержку Януковича (باللغة الروسية)، Novosti.dn.ua، 03 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  14. ^ Партія регіонів оголосила про початок всеукраїнської акції на підтримку Януковича (باللغة الأوكرانية)، Radio Svoboda، 03 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  15. ^ "Титушкой" можно стать за 200 гривен (باللغة الأوكرانية)، Zp.comments.ua، مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  16. ^ "На провластный митинг в Донецке привезли несколько десятков автобусов "неравнодушных""، Gazeta.ua، 23 يوليو 2013، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  17. ^ ""Регионалы" утверждают, что шахтеры в Донецке будут митинговать за власть по своей воле"، Donetsk.comments.ua، 04 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  18. ^ Police block part of govt quarter in central Kyiv, Interfax-Ukraine (5 December 2013) نسخة محفوظة 26 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب Several thousand Regions Party activists continue rally in support of Yanukovych, Interfax-Ukraine (8 December 2013) نسخة محفوظة 26 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب С митинга Партии регионов сбегают госслужащие, их ловят люди в черном، Segodnya (باللغة الروسية)، 08 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2013.
  21. ^ "Ukraine's capital Kiev gripped by huge pro-EU demonstration"، بي بي سي نيوز، 08 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2013.
  22. ^ "Pro-government protesters: 'We will stay here until EuroMaidan leaves'"، Kyiv Post، 12 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  23. ^ "Twitter / markmackinnon: First woman I spoke to at"، Twitter.com، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  24. أ ب ت ث ج "EuroMaidan rallies in Ukraine"، Kyiv Post، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2015.
  25. ^ Anastasia Vlasova (23 ديسمبر 2013)، "Pro-government protest closes as EuroMaidan goes on"، Kyiv Post، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2013.
  26. ^ "ANNOUNCEMENT rally "to preserve Ukraine" (АНОНС митинга "СОХРАНИМ УКРАИНУ")" (باللغة الروسية)، Party of Regions، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2013.
  27. ^ Кравчук засудив спроби зібрати другий Майдан (باللغة الأوكرانية)، The Insider، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  28. أ ب ت ث ج "Яценюк: Власть готовит широкомасштабные провокации на выходные"، Zerkalo Nedeli، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2013.
  29. ^ З Дніпропетровська на київський "антимайдан" везуть 1 тис. бюджетників (باللغة الأوكرانية)، 12 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  30. ^ Из Днепропетровска в Киев выехала колонна "спортсменов" и бюджетников (ВИДЕО) (باللغة الروسية)، Comments.ua، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  31. ^ Днепропетровских бюджетников заставляют ехать в Киев на 'Антимайдан' [Dnepropetrovsk state employees are forced to go to Kiev to 'Antimaydan']، Dnepr (باللغة الروسية)، UA: Comments، 12 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  32. أ ب ت ث "December 14 Live"، The Insider (باللغة الأوكرانية)، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  33. ^ Из Донецка в Киев отправляется спецпоезд со сторонниками Президента (باللغة الروسية)، UNIAN، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  34. ^ Из Одессы выехали три поезда со студентами для участия в провластных митингах، UNIAN (باللغة الروسية)، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2014.
  35. ^ Луганск отправил на "антимайдан" в Киев спецпоезд из 19 вагонов، UNIAN (باللغة الروسية)، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  36. ^ В Інтернеті оприлюднили список поїздів з "тітушками" та бюджетниками، Ukrayinska Pravda (باللغة الأوكرانية)، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2013.
  37. ^ Mark Rachkevych (13 ديسمبر 2013)، "Opposition warns of Yanukovych attempts to instigate violence at Dec. 15 rally"، Kyiv Post، مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2013.
  38. ^ "Регионал" Колесниченко: В Крыму и юго-востоке Украины создадут отряды самообороны для защиты госстроя، Interfax-Ukraine (باللغة الروسية)، 12 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  39. ^ Наталія Седлецька (14 ديسمبر 2013)، Спортсмени відмовились вчиняти бійки на Євромайдані за 1000 гривень – сповідь "антимайданівця" (باللغة الأوكرانية)، إذاعة أوروبا الحرة، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  40. أ ب "Власть с помощью армии готовит на выходные альтернативный 200-тысячный митинг 191"، ZN، 11 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2013.
  41. ^ Військовим доручили годувати мітинг на підтримку Януковича,-ЗМІ، The Insider (باللغة الأوكرانية)، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2013.
  42. ^ СМИ: Власть готовит на выходные альтернативный 200-тысячный митинг، UNIAN (باللغة الروسية)، 11 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2013.
  43. ^ Влада за допомогою армії готує 200-тисячний мітинг-джерело، Ukrainian Pravda (باللغة الأوكرانية)، 11 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2013.
  44. ^ Interfax-Ukraine (13 ديسمبر 2013)، "Defense Minister: Ukrainian Armed Forces not involved in political rallies in Kyiv"، Kyiv Post، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2013.
  45. ^ Опозиція чекає від влади серйозну провокацію на вихідних (ФОТО)، Commentary (باللغة الأوكرانية)، 13 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2013.
  46. ^ "Міністр оборони втягує армію у політичний конфлікт"، ZN، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  47. ^ Azarov says rumors on Ukraine's joining Customs Union profiteering, Interfax-Ukraine (14 December 2013) نسخة محفوظة 26 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ Ukraine suspends mayor, security official over protest crackdown, زي نيوز (14 December 2013) نسخة محفوظة 26 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "Ukraine on Brink of Economic Deal With Russia – Premier"، وكالة أنباء نوفوستي، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  50. ^ "Регионалы" насчитали на своем митинге 100 тысяч (باللغة الروسية)، Crimea.comments.ua، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  51. ^ "Регіонали" зібрали на свій мітинг 200 тисяч там, де вміщується лише 20، Ukrainian Pravda (باللغة الأوكرانية)، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  52. ^ Victor Ognienko (14 ديسمبر 2013)، Регионы не смогли превозмочь Майдан массой (باللغة الروسية)، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  53. ^ "EuroMaidan rallies in Ukraine – Dec. 14"، 30 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  54. ^ "Dec 14 Live"، Kyiv Post، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  55. ^ "Twitter / berdynskykh_k: Антимайдан"، Twitter.com، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  56. ^ Кожного привезеного на столичний "антимайдан" ошукали на 500 грн، Gazeta (باللغة الروسية)، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  57. أ ب ت ث ج ح Party of Regions supporters begin rally near parliament, planning to stay until adoption of budget, Interfax-Ukraine (13 January 2014) نسخة محفوظة 26 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  58. أ ب ت Government supporters again rallying near parliament, this time against 'coup', Interfax-Ukraine (21 January 2014) نسخة محفوظة 2020-06-26 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Азаров: на Антимайдані люди з усіх областей, а на Майдані – з декількох، Ukrayinska Pravda (باللغة الأوكرانية)، 21 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2014.
  60. ^ "Numerous parties, associations plan rallies in Kyiv on Sunday"، Kyiv Post، 23 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2013.
  61. ^ Daryna Shevchenko (25 نوفمبر 2013)، "Heavy police protection, just for Vladimir Lenin statue"، Kyiv Post، مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2013.
  62. ^ "In Sevastopol the Russian Bloc and the Communist Party of Ukraine are gathering the antimaidan (В Севастополе "Русский блок" и КПУ собирают анти-майдан)"، NewDayNews.Ru (باللغة الروسية)، 25 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2013.
  63. ^ "Свобода": Лозунги на маршах "Русского блока" были "откровенно антиукраинскими и антигосударственными" (باللغة الروسية)، NewDayNews.Ru، 13 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  64. ^ "Батькивщина": Акции "Русского блока" (باللغة الروسية)، NewDayNews.Ru، 08 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  65. ^ Европа грозит Украине развратом – "Русский блок" провел в Донецке "антимайдан"، Gazeta (باللغة الروسية)، 26 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  66. ^ На митинг рядом с Евромайданом в Николаеве вышли коммунисты и Русский блок (باللغة الروسية)، Nikvesti.com، 27 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  67. ^ Луганск евроинтеграционный: казаки, геи и РПЛ، Politika.lg.ua (باللغة الروسية)، 25 نوفمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2013.
  68. ^ Donetsk view: Ukraine 'other half' resents Kiev protests, بي بي سي نيوز (3 December 2013) نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ В Донецке аплодировали "Беркуту" за столичный Евромайдан (باللغة الروسية)، Odessa.comments.ua، 02 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2013.
  70. ^ Горсовет Севастополя по инициативе "Русского блока" потребовал от Януковича вступать в Таможенный союз / 02.12.13 / Севастополь (باللغة الروسية)، NewDayNews.Ru، 30 مايو 2005، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  71. ^ "Русский блок" требует отставки министра образования Украины / 03.12.13 / Севастополь (باللغة الروسية)، NewDayNews.Ru، 03 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2013.
  72. ^ "Русская община Севастополя" провела акцию в поддержку "Беркута": Новости УНИАН (باللغة الروسية)، 08 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2013.
  73. ^ У Криму готується сепаратистський Євромайдан? (باللغة الأوكرانية)، The Insider، 14 ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013.
  74. ^ Участники провластного митинга в Николаеве ожидают штурм ОГА со стороны футбольных фанатов и майдановцев (باللغة الروسية)، 25 يناير 2013، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2013.
  75. ^ В Криму думають, що журналісти когось вбивають / #Євромайдан على يوتيوب
  76. ^ В Донецке митинг в поддержку власти: мужчине разбили голову (باللغة الروسية)، 26 يناير 2014، مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2014.
  77. ^ "YouTube"، YouTube، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2014.
  78. ^ Walker, Shaun (15 يناير 2015)، "Patriotic group formed to defend Russia against pro-democracy protesters"، الغارديان، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020.
  79. ^ Rudenko, Olga (16 فبراير 2014)، "Protesters: Ukraine paying for pro-government rallies"، USA Today، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020.