جسر موسكو في مدينة بودغوريتسا عاصمة جمهورية الجبل الأسود.

الروسوفيليا (تعني حرفيًا حب روسيا أو الروس) هي الإعجاب والولاء لروسيا (بما في ذلك الاتحاد السوفييتي)، والتاريخ الروسي، والثقافة الروسية. يُعتبر مصطلح روسوفوبيا (معاداة الروس) نقيضًا لمصطلح روسوفيليا.

الروسوفيليا في أوروباعدل

قد تعتمد الروسوفيليا في الدول الأوروبية الأخرى على الصور النمطية التي تنتجها الثقافة الجماهيرية («الضيافة الروسية التقليدية»، «الحنان الروسي»، إلى آخره)، بالإضافة إلى الدراسة المتعمقة للعقلية الروسية على النحو المعبر عنه، على سبيل المثال، من قبل الكاتب الأمريكي روبرت ألكساندر: «أُحب الروس بسبب طبيعتهم الدرامية والعاطفية، إنهم لا يخافون من الحب، ولا يخافون من الأذى، ولا يخافون من المبالغة أو التصرف بشكل متهور».[1]

أعلنت منظمة غالوب الدولية في أكتوبر عام 2004 عن إجرائها استطلاعًا للرأي، وقد تضمنت نتائجه نسبة أكثر من 20% من سكان أوروبا ذوي النظرة الإيجابية تجاه روسيا، وكانت وجهة النظر الأكثر إيجابية من أيسلندا وألمانيا واليونان وبريطانيا. بلغت نسبة المشاركين في استطلاع الرأي الذين أعربوا عن موقف إيجابي تجاه روسيا: 9% في فنلندا وتركيا واليابان، و38% في ليتوانيا، و36% في لاتفيا، و34% في إستونيا. يوجد في إستونيا، وخصوصًا في لاتفيا، عدد كبير من الروس القوميين، الأمر الذي أثر بدوره على نتيجة الاستطلاع غالبًا.[2]

الروسوفيليا في صربيا والجبل الأسودعدل

الروسوفيليا في صربياعدل

تتمتع روسيا بشعبية كبيرة في صربيا، إذ كان الصرب ينظرون إلى روسيا بصفتها حليفًا مقربًا ومضمونًا لها، بسبب الثقافة السلافية والإيمان الأرثوذكسي المشترك بينهما. عبّر غالبية روس الأمّتين التابعتين للديانة الأرثوذكسية الشرقية في صربيا والجبل الأسود عن التعاطف مع العقيدة الروسية، مع العلم أنه لم يتدخل أي تأثير سوفييتي، وكان يُنظر إلى الروس دومًا على أنهم شعب شقيق وودود. يرى نحو 83% من الصرب في روسيا حليفهم الأول على الساحة الدولية. توجد في كل من صربيا والجبل الأسود أحياء وشوارع ومبانٍ وتماثيل مُسماة أسماءً روسية، ويوجد في صربيا أيضًا المركز الروسي للعلوم والثقافة، بالإضافة إلى فندق موسكفا.[3]

الروسوفيليا في الجبل الأسودعدل

تتبع أمة الجبل الأسود الديانة الأرثوذكسية الشرقية والسلافية أيضًا. يوجد في الجبل الأسود جسر موسكو في بودغوريتسا، وتمثال للمغني والممثل الروسي فلاديمير فيسوتسكي بجوار الجسر.[4]

الروسوفيليا في أوكرانياعدل

صوّت معظم الأوكرانيين الموجودين في شرق البلاد وجنوبها بعد الاستقلال الأوكراني في عام 1991، لرؤية موقف أكثر روسوفيلية للحكومة، بدءًا من شراكة اقتصادية أوثق وحتى اتحاد وطني كامل. ازدادت سلبية الموقف العام للأوكرانيين تجاه روسيا والروس بعد التدخل العسكري الروسي بأوكرانيا في عام 2014.[5][6]

أوكرانيا الغربيةعدل

كانت الروسوفيليا (أو موسكوفيليا) حركة لغوية وأدبية واجتماعية سياسية حصلت في الأراضي الغربية الأوكرانية في غاليسيا وترانسكارباثيا وبوكوفينا في فترة القرنين الثامن عشر والعشرين. آمن مؤيدو هذه الحركة بالاتحاد اللغوي والثقافي والاجتماعي مع الشعب الروسي، ولاحقًا مع الدولة الروسية. أدى كل من قرون الاضطهاد الأجنبي، وتقسيم الأراضي الأوكرانية، وتشتيت السكان، بالإضافة إلى انشقاق النخبة الوطنية عن الثقافات المجاورة، والشعور بضعف الهوية الوطنية، إلى غياب الدولة الأوكرانية.

الحركة الروسوفيلية في ترانسكارباثياعدل

يعود تاريخ أول حركة للروسوفيليا في ترانسكارباثيا إلى أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، حين استقر هناك العديد من الروس المشهورين الذين تربطهم صلات بالحكومة ومحكمة القيصر هناك.

عاش في ترانسكارباثيا علماء مشهورون ونشطاء اجتماعيون مثل آي. أورلاي، وَ م. بالوديانسكي، وَ ب. لودي، وغيرهم ممن حافظوا على علاقات وثيقة مع البلد الذي وُلدوا فيه، وبالتالي عززوا الاهتمام تجاه روسيا، لا سيما تجاه حياتها الثقافية ولغتها الأدبية.

الحركة الروسوفيلية في غاليسيا وبوكوفيناعدل

تعاملت الحكومة النمساوية مع السكان الأوكرانيين، عندما دُمجت غاليسيا وبوكوفينا بإمبراطورية هابسبورغ، بشيءٍ من الشك، بسبب خوفها من النفوذ الروسي الناتج عن تقارب اللغات والثقافات الأوكرانية والروسية.

زُرع عدم الثقة هذا في السلطات من قبل السياسيين والناشطين البولنديين ذوي النفوذ، بهدف منع نمو الوعي الوطني في المناطق التي امتلك فيها البولنديون تأثيرًا. قوبلت أي محاولة لإحياء الثقافة بعداء من الحكومة النمساوية التي اعتبرته زيادةً لنفوذ موسكو. على الرغم من جو عدم الثقة والشك، أُنشئت أول مؤسسة تعليمية «زمالة الكهنة» في برزيميسل. أدخل المطران م. ليفيتسكي اللغة الروثينية في المدارس الابتدائية، ووضع قواعد اللغة في كتب، وأصر على التدريس في جامعة روثنيان، وأسس جمعية «روسكا ترويكا». حاولت جمهورية ليمكو-روسين، بعد الحرب العالمية الأولى، ضم أراضي ليمكو إلى روسيا، ثم إلى مناطق مماثلة في تشيكوسلوفاكيا حديثة العهد.

  • روسوفيليون بارزون
  • ميودراغ بوجوفيتش، مدرب كرة قدم في الجبل الأسود.
  • تيم كي، كوميدي وشاعر.
  • مارين لوبان، سياسية شعبية فرنسية.
  • ماتيو سالفيني، زعيم ليغا نورد.
  • دوشكو فويوشفيتش، مدرب كرة سلة في الجبل الأسود.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Book Group Guide – Rusoff Agency". Rusoffagency.com. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2018. 
  2. ^ هلسنغن سانومات, October 11, 2004, International poll: Anti-Russian sentiment runs very strong in Finland. Only كوسوفو has more negative attitude
  3. ^ "Зашто је Путин толико популаран у Србији? – Центар за развој међународне сарадње". crms.org.rs. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2018. 
  4. ^ "Moscow bridge in Podgorica". Androidvodic.com. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2018. 
  5. ^ Rapawy، Stephen (1997). Ethnic Reidentification in Ukraine (page 17) (PDF). Washington, D.C.: مكتب تعداد الولايات المتحدة. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2018. 
  6. ^ How Ukraine views Russia and the West, مؤسسة بروكينغز (October 18, 2017) نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.