مضادات الأوالي

مضادات الأوالي (رمز نظام التصنيف الكيميائي العلاجي التشريحي: ATC P01) هي فئة من الأدوية المستخدمة في علاج عدوى الأوالي.

مضادات الأوالي
اعتبارات علاجية
معرّفات
ك ع ت P01  تعديل قيمة خاصية (P267) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية

لدى الأوالي أو الأوليات القليل من القواسم المشتركة مع بعضها ولذلك فقد تكون هذه المضادات فعالة ضد بعضها وقد لا تكون فعالة ضد بعضها الآخر.

ويمكن تصنيفها عن طريق آلية عملها،[1] أو عن طريق الكائن الحي الذي توصف له.[2] في الآونة الأخيرة اقترح استخدام الفيروسات في علاج الالتهابات التي تسببها الأوالي.[3][4]

الاستخدامات الطبيةعدل

مضادات الأوالي تستخدم لعلاج حالات العدوى الطفيلية، التي تشمل داء الأميبات، داء الجيارديات، داء خفيات الأبواغ، داء البوغيات الخفية، الملاريا، داء البابسيات، داء المثقبيات، داء شاغاس، داء الليشمانيات، وداء المقوسات.[5] وتعتبر حاليا العديد من العلاجات لهذه الإصابات محدودة بسبب سميتها.[6]

آليةعدل

آليات أدوية الأوالي تختلف كثيرا عن الأدوية. على سبيل المثال ايفلورنيثين وهو دواء يستخدم لعلاج داء المثقبيات، ويثبط الأورنيثين كربوكسيل، في حين أمينوغليكوزيد المستخدم لعلاج داء الليشمانيات يعتقد أنه يثبط تخليق البروتين.[7]

أمثلةعدل

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Cynthia R. L. Webster (15 June 2001). Clinical pharmacology. Teton NewMedia. صفحات 86–. ISBN 978-1-893441-37-8. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Anthony J. Trevor; Bertram G. Katzung; Susan B. Masters (11 December 2007). Katzung & Trevor's pharmacology: examination & board review. McGraw-Hill Professional. صفحات 435–. ISBN 978-0-07-148869-3. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Keen, E. C. (2013). "Beyond phage therapy: Virotherapy of protozoal diseases". Future Microbiology. 8 (7): 821–823. doi:10.2217/FMB.13.48. PMID 23841627. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Hyman, P.; Atterbury, R.; Barrow, P. (2013). "Fleas and smaller fleas: Virotherapy for parasite infections". Trends in Microbiology. 21 (5): 215–220. doi:10.1016/j.tim.2013.02.006. PMID 23540830. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Khaw, M; Panosian, C B (1 July 1995). "Human antiprotozoal therapy: past, present, and future". Clinical Microbiology Reviews. 8 (3): 427–439. ISSN 0893-8512. PMID 7553575. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Graebin, C.; Uchoa, F.; Bernardes, L.; Campo, V.; Carvalho, I.; Eifler-Lima, V. (1 October 2009). "Antiprotozoal Agents: An Overview". Anti-Infective Agents in Medicinal Chemistry. 8 (4): 345–366. doi:10.2174/187152109789760199. ISSN 1871-5214. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ CREEK, DARREN J.; BARRETT, MICHAEL P. (9 January 2017). "Determination of antiprotozoal drug mechanisms by metabolomics approaches". Parasitology. 141 (1): 83–92. doi:10.1017/S0031182013000814. ISSN 0031-1820. PMID 23734876. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  إخلاء مسؤولية طبية
 
هذه بذرة مقالة عن الصيدلة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.