افتح القائمة الرئيسية
مصطفى خرَيّف
معلومات شخصية
الميلاد 1909
نفطة، تونس
الوفاة 11 مارس 1967
تونس العاصمة,  تونس
الجنسية  تونس
أخوة وأخوات
الحياة العملية
النوع شعر
الحركة الأدبية جماعة تحت السور
المهنة شاعر وأديب
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
أعمال بارزة ديوان شوق وذوق
P literature.svg بوابة الأدب

مصطفى خرَيّف هو مصطفى بن إبراهيم خريف، ولد بمدينة نفطة بمنطقة الجريد عام 1909، وتوفي بمستشفى شارل نيكول بتونس العاصمة في 11 مارس 1967 [1] ودفن بمسقط رأسه، شاعر وأديب تونسي.

محتويات

نشأتهعدل

قضى مصطفى خريف طفولته في مدينة نفطة التي تعرف باسم "الكوفة الصغرى"، وفي ربوعها ارتشف أولى قطرات الإبداع في بيئة "تقدّس" الأدب ووسط عائلة يتعاطى جلّ أبنائها الشعر [2] والأدب، حيث كان والده الشيخ المؤرخ إبراهيم خريف شغوفا مهتما بالتاريخ وألف كتاب "المنهج السديد في تاريخ الجريد". وكانت أختاه تنظمان الشعر باللهجة العامية، وبرز أخواه محمد الناصر والبشير على الساحة الأدبية حيث كان الأول أديبا وكان الثاني قصاصا [1]. دخل مصطفى خريف الكتاب بمسقط رأسه وحفظ القرآن الكريم. وفي عام 1921 انتقل مع عائلته إلى العاصمة، حيث التحق حيث التحق باحدى المدارس القرآنية العصرية، ثم انخرط في التعليم الزيتوني عام 1926 [1]

علاقاتهعدل

ربط مصطفى خريف علاقات صداقة مع عدد ممن سيبرزون في مجال الأدب والشعر ومن بينهم جلال الدين النقاش ومحمود بورقيبة والهادي العبيدي وأبو القاسم الشابي وقد رثاه عند موته، والطاهر الحداد الذي كان نصيرا له بعد صدور كتابه امرأتنا في الشريعة والمجتمع، كما كان صديقا لعلي الدوعاجي وكانت الصلة بينهما وثيقة، وقد شارك خريف في جماعة تحت السور.

في الصحافةعدل

اهتم مصطفى خريف بالصحافة إذ كتب في جريدة "الصواب" مقالات اجتماعية ونشر فصولا في جريدتي "لسان الشعب" و"الوزير"، كما نشر مقالات نقدية في جريدة "السرور" لعلي الدوعاجي وكان يمضيها باسم "قلفة صحافي". ثم أنشأ بنفسه جريدة "الدستور" [1]. كما كتب في جريدة العمل لسان حال الحزب الحر الدستوري الجديد. وبالإضافة إلى ذلك ساهم في الإذاعة التونسية حيث كان من نجومها[3]. وقد أشرف على برنامج هواة الأدب منذ عام 1958 [4]

شعرهعدل

لقد ولع مصطفى خريف منذ صباه بشعر المتنبي والشعر الأندلسي، كما كان يطالع ما كان يرد من الشرق العربي من كتب ومجلات ومما كان يجده من مترجمات للآثار الأدبية التي كانت تزخر بها مكتبة النادي الأدبي لجمعية قدماء الصادقية [1]. وقد كتب مصطفى خريف القصة والمقال النقدي والزجل والأغنية [3]، إلا أنه عرف أكثر بأشعاره التي تمتاز بمتانة اللغة وعمق التصوير ووضوحه. وقد تأثر مصطفى خريف كغيره من أبناء جيله بالمدرسة الرومنطيقية وما جاء به أدب المهجر من قواعد شعرية جديدة فإن تأثّره بذلك الأدب ظلّ محدودا، على عكس صديقه الشابي [2]. اهتم مصطفة خريف كذلك بدراسة الأدب الشعبي التونسي وألقى حوله المحاضرات على منابر النوادي الثقافية والأحاديث على موجات الإذاعة التونسية مما أهله للإشراف على مصلحة الأدب الشعبي بكتابة الدولة للتربية القومية.

نشر لمصطفى خريف ديوانان اثنان هما:

من أشعارهعدل

غنت له المطربة شبيلة راشد قصيدة شرع الحب بيني وبينك والتي لحنها الفنان خميس الترنان وفيها يقول:

شرع الحب بيني وبينكالّي يحكم نرضى بيه
اسمعني وافتح لي عينكواعرف حقي وافطن ليه

تحية لعيد العروبةعدل

قيلت هذه القصيدة في عيد العروبة التي كانت النخب المثقفة التونسية تحتفل به في أعوام 1947 و1948، ومن بين ما جاء في قصيدته:

عيدَ العُرُوبَةِ عدْ، فَدَتْك دِماناوَاقْبَلْ تحيَّتَنَا ومَحْضَ هَوانَا
عُدْ بالبشائِرِ، ناشِرًا عَلَم المُنىطَلْقًا طَرُوبًا ضَاحِكًا جَذْلاَنا
عُدْ كَالمجَاهِدِ جَاءَ مِنْ ميْدانهِثَمِلاً بخمْرةِ نصْرِهِ نشْوانا
عُدْ كالشَّبابِ الغَضّ يمْلأُ وجْهَهُماءُ الفُتُوَّةِ رائقًا فتَّانا
عُدْ كالربيع إذا تبسَّمَ نوْرُهُوكسَا الرُّبوعَ بحُسْنهِ ألُوانا
عُدْ كالرياضِ ترنَّمتْ أطْيارُهاوتبادَلتْ في أيْكِهَا الألحَانا
عُدْ كالغمامِ الجوْنِ سَحَّ ربابُهُفيضًا عميمًا دافقًا هَتَّانا
عُدْ... في بلادِ المشرقيْن أمانيًاعُدْ في بلادِ المغربيْن أمانا
إفريقيا الكُبرى جَنَاحُكَ إنْ تطِرْأطْلِقْ جناحكَ تَسبِقِ العُقْبانا
عِيدَ العُروبةِ، عُدْ، فدَتْكَ دِمانَاواقْبَلْ تحيَّتَنا ومحْض هَوانا
ملأتْ بشاشتُكَ القلُوبَ مودَّةًوتوقَّدتْ بشغافِها إيمانا
وتحكَّمتْ في الحِسِّ حتَّى أنَّهاملكتْ عليه السِّرَّ والإعْلانا
ذِكْرى يُحيطُ بها الجلالُ ومنْقبٌيُحْيِي النَّفُوسَ ويُوقِظُ الوِجْدانا
كان الدليلَ لدَحْضِ إفْكِ مُعانِدٍصحبَ الضَّلالَ وحالَفَ الشيْطانا
رانتْ عليه غِشاوةٌ ورمتْ بِهِفي الكون أعْمى لا يرى بُرْهانا
«ومِنْ البليَّةِ عذْلُ مَنْ لا يرْعوِيعنْ غَيِّه» وخِطابُ مَنْ قدْ هانا

تكريما لهعدل

نظمت وزارة الثقافة والمحافظة على التراث تظاهرة للاحتفال بمائوية مصطفى خريف تكريما له. وقد بدأت في أكتوبر 2010 وانتظمت العديد من التظاهرات الاحتفالية والندوات الأدبية والفكرية والمعارض سواء بالعاصمة أو بداخل البلاد وخاصة منها بمسقط رأسه [5] والقيروان [6] والكاف وبن عروس وبنزرت ومنوبة وسوسة والمنستير وصفاقس وغيرها [7] . وبهذه المناسبة أصدر نور الدين صمود كتابا تحت عنوان: مصطفي خريف كما عرفته [8]

المراجععدل

مواضيع ذات صلةعدل