افتح القائمة الرئيسية
محراب مسجد الفاتح، أحد مساجد السلاطين الكائنة في إسطنبول. يُلاحظ ضخامة البناء.

مساجد السلاطين (بالتركية: Selatin camileri)، هي المساجد التي بناها سلاطين الإمبراطورية العثمانية. وقد كان جامع بورصة الكبير والجامع الأخضر في مدينة بورصة، أول المساجد التي بناها السلاطين في أوائل العصر العثماني.[1][2]

أول مسجد سلطانعدل

على الرغم من أن متحف آيا صوفيا قد تم تحويله على يد محمد الفاتح من كاتدرائية إلى مسجد بعد فتح القسطنطينية، بما فيه من عبقرية معمارية لتحويل مبنى الكنيسة إلى جامع، إلا أن أول مسجد سلطان تم الإتفاق عليه هو مسجد الفاتح الذي بناه السلطان محمد الفاتح بإسطنبول بعد أن فتح القسطنطينية.

ويعتبر أقدم مسجد سلطان، مازال محافظًا على حالته الأصلية في إسطنبول، هو مسجد بايزيد الذي بناه بايزيد الثاني.

شروط بناء مسجد سلطانعدل

تفرض تقاليد القصر العثماني شروطا معينة لبناء مساجد السلاطين. أولها أن يحقق السلطان انتصارا عسكريا هاما من أجل الحصول على مسجد سلطان، ومع هذا الانتصار يجب أن يغتنم غنيمة مهمة.

لم يؤد بناء مساجد السلاطين إلى تعزيز قلعة الدولة، إلا أن ثروة السلطان الشخصية كانت تستخدم في بناء الجامع، فيما يذهب مؤرخون إلى أن اندفاع السلاطين العثمانيين نحو بناء المساجد المكلفة "يقدِّم إحدى الإجابات عن السؤال الذي يثار كثيرًا: إلى أين كانت ثروة الإمبراطورية العثمانية تذهب؟"[3].

السلاطين الذين لم يلتحقوا بالجبهة ولم يعودوا بغنائم لم يبنوا مساجد السلاطين ولكن هذا التقليد تحطم حينما بنى السلطان أحمد الأول مسجده جامع السلطان أحمد، رغم توسلات الصدر الأعظم والمفتي له بالكف عن بناء مساجد جديدة بسبب الاقتصاد المدمَّر للسلطنة وقتذاك، غير أنه مضى في تشييد مسجده، "بل ساعد في حفر أساساته بنفسه"[3].

خصائص مساجد السلاطينعدل

  • أن يكون هناك مقصورة للسلطان.
  • أن يكون لهن أكثر من مئذنة واحدة، وعدد أكبر من القباب[4].
  • أن يتم تعليق لافتات ضوئية كبيرة بين المآذن في شهر رمضان.
  • أن يكون المسجد فائق الضخامة.
  • ينبغي أن تكون مساجد السلاطين مفتوحة 24 ساعة طوال اليوم.
 
جامع السلطان أحمد، أحد مساجد السلاطين الكائنة في إسطنبول، وتُرى اللافتة الضوئية مساءً معلقة في شهر رمضان.

إسطنبولعدل

بورصةعدل

أدرنةعدل

كوتاهيةعدل

مانيساعدل

قونيةعدل

إزميرعدل

مراجععدل

  1. ^ Cevat Akkanat, İstanbul’da Bayezid Camii ve Külliyesi, Diyanet Dergisi, Sayı: 239, Kasım 2010 نسخة محفوظة 07 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Selatin camileri hangileri?". www.uzhaber.com. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2019. 
  3. أ ب مانسيل، فيليب. القسطنطينية: المدينة التي اشتهاها العالم (1453 - 1924). (مصطفى محمد قاسم). (2015). ج1. المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب (عالم المعرفة)، الكويت. ص 72.
  4. ^ مانسيل، فيليب. القسطنطينية: المدينة التي اشتهاها العالم (1453 - 1924). (مصطفى محمد قاسم). (2015). ج1. المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب (عالم المعرفة)، الكويت. ص 71.