مزن ركامي

المزن الركامي[1] أو الرُّكَام[2] أو المَحمُوميّ[2] أو المُكْفَهِرّ[2] (بالإنجليزية: Cumulonimbus cloud)‏ هي نوع من أنواع السحب والذي يكون على شكل عمودي كثيف على ارتفاعات منخفضة نسبياً من على سطح الأرض.[3] سمي هذا النوع من السحاب باسم المزن لأن المزن في اللغة العربية هو السحاب ذو الماء أو ثقيل الوزن.[4] والاسم اللاتيني لهذا السحاب الركامي يشير إلى ذلك أيضاً، حيث أن الركام تعني تراكمي أو كثيف، ونيمبوس غيمة ماطرة.

{{{name}}}
مزن ركامي

يكون هذا النوع من السحب حاملاً للمطر، حيث يترافق عادة مع عواصف رعدية ومع حدوث عدم ثباتية جوية. تتشكل المزن الركامية من بخار الماء المحمول من تيارات الهواء القوية الصاعدة إلى الأعلى. يمكن أن يكون التشكل فردياً أو على شكل عناقيد تراكمية، أو على شكل خطوط زوابع جبهة باردة. يمكن أن يترافق مع تشكل هذه السحب حدوث برق واضطرابات جوية مثل الأعاصير.

سحب ركامية (من اللاتينية الركامية، «تنهال» ونيمبوس، «عاصفة ممطرة») هي كثيفة، شاهق العمودية سحابة،[5] تشكيل من بخار الماء التي يحملها قوية تيارات الهواء الصاعدة. إذا لوحظت هذه الغيوم أثناء العاصفة، فقد يشار إليها بالرؤوس الرعدية. يمكن أن تتشكل الركام الركامي بمفرده، في مجموعات، أو على طول خطوط الجبهة الباردة. هذه الغيوم قادرة على إنتاج البرق والطقس القاسي الخطير، مثل الأعاصير وحجارة البَرَد. سحب ركامية التقدم من متعاظمة الغيوم الركامية والسحب الركامية وربما تطوير كجزء من سوبرسل.

مظهرعدل

 
مزن ركامي يزين سطح السماء التي بدأت تصبح أكثر ظلامًا بفعل الغروب

عادةً ما تكون السحب الركامية الشاهقة مصحوبة بسحب ركامية أصغر. قد تمتد قاعدة الركام المتراكم عدة كيلومترات عبر وتحتل ارتفاعات منخفضة إلى متوسطة - تتشكل على ارتفاع من حوالي 200 إلى 4,000 متر (660 إلى 13,120 قدم). تصل القمم عادة إلى ما يصل إلى 12,000 متر (39,000 قدم)، مع حالات قصوى تصل إلى 21,000 متر (69,000 قدم) أو أكثر.[6] تتميز متطورة الغيوم المكفهرة التي كتبها شقة، سندان أعلى تشبه (سندان القبة)، والناجمة عن الرياح جز أو انعكاس قرب التروبوبوز. قد يسبق رف السندان المكون الرأسي للسحابة الرئيسية لعدة كيلومترات، ويكون مصحوبًا ببرق. من حين لآخر، تتجاوز الطرود الهوائية المرتفعة مستوى التوازن (بسبب الزخم) وتشكل قمة التجاوز التي تبلغ ذروتها عند أقصى مستوى للطرد. عندما يتم تطويرها عموديًا، فإن هذه السحب الأكبر من بين جميع السحب تمتد عادةً عبر مناطق السحابة الثلاثة. حتى أصغر سحابة ركامية تقزم جيرانها بالمقارنة.

صنفعدل

الميزات التكميليةعدل

الغيوم التبعيعدل

  • القوس (بما في ذلك لفة والجرف الغيوم): منخفضة، وتكوين السحب الأفقي المرتبطة حافة الرائدة في مجال عاصفة رعدية التدفق.[8]
  • سحاب القزع: مصحوبة بطبقة سفلية من السحب المتكونة في هطول الأمطار.[9]
  • بيلوس (نوع كالفوس فقط): سحابة صغيرة تشبه الغطاء فوق الركام الأم.
  • فيلوم: ورقة أفقية رقيقة تتشكل حول منتصف الركام.[10]

الميزات التكميليةعدل

الميزات الإضافية القائمة على هطول الأمطارعدل

تأثيراتعدل

 
سحب أخذت شكل عمودي كثيف على ارتفاعات منخفضة نسبياً من على سطح الأرض.

يمكن أن تنتج خلايا العاصفة التراكمية أمطارًا غزيرة ذات طبيعة الحمل الحراري (غالبًا في شكل عمود مطر) وفيضانات مفاجئة، بالإضافة إلى رياح خط مستقيم. تموت معظم خلايا العاصفة بعد حوالي 20 دقائق، عندما يتسبب هطول الأمطار في مزيد من السقوط من التيار الصاعد، مما يؤدي إلى تبديد الطاقة. ومع ذلك، إذا كان هناك ما يكفي من الطاقة الشمسية في الغلاف الجوي (في يوم صيفي حار، على سبيل المثال)، يمكن أن تتبخر الرطوبة من خلية عاصفة واحدة بسرعة - مما يؤدي إلى تكوين خلية جديدة على بعد بضعة كيلومترات من الخلية السابقة. يمكن أن يتسبب هذا في استمرار العواصف الرعدية لعدة ساعات. يمكن أن تسبب السحب الركامية أيضًا عواصف شتوية خطيرة (تسمى " العواصف الثلجية ") والتي تجلب البرق والرعد والثلوج الغزيرة. ومع ذلك، فإن السحب الركامية هي الأكثر شيوعًا في المناطق الاستوائية.[13]

دورة الحياة أو المراحلعدل

 
مراحل حياة السحابة الركامية.

بشكل عام، يتطلب الركام الركامي الرطوبة، وكتلة هوائية غير مستقرة، وقوة رفع (حرارة) من أجل التكوين. تمر غيمة عاصفة عادةً بثلاث مراحل: مرحلة التطور، ومرحلة النضج (حيث قد تصل السحابة الرئيسية إلى حالة السحابة الخارقة في ظروف مواتية)، ومرحلة التبديد.[14] متوسط العاصفة الرعدية يبلغ 24 كيلومتر (15 ميل) ويبلغ ارتفاعه حوالي 12.2 كيلومتر (40,000 قدم). اعتمادًا على الظروف الموجودة في الغلاف الجوي، تستغرق هذه المراحل الثلاث ما متوسطه 30 دقيقة.[15]

أنواع السحبعدل

الغيوم تشكل عندما ندى درجة حرارة المياه يتم التوصل في وجود نواة التكثيف في التروبوسفير. الغلاف الجوي هو نظام ديناميكي، وتؤدي الظروف المحلية للاضطراب والارتفاع وغيرها من العوامل إلى ظهور أنواع عديدة من السحب. تحدث أنواع مختلفة من السحابة بشكل متكرر بما يكفي لتصنيفها. علاوة على ذلك، يمكن لبعض عمليات الغلاف الجوي أن تجعل السحب تنتظم في أنماط مميزة مثل سحب الموجة أو السحب الشعاعية. هذه هياكل كبيرة الحجم ولا يمكن التعرف عليها بسهولة دائمًا من وجهة نظر واحدة.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ محمد فتحي طه (1987)، معجم المصطلحات العلمية والفنية المستعملة في الأرصاد الجوية (باللغة العربية والإنجليزية)، جنيف: المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ص. 119، OCLC 4770883652، ويكي بيانات Q110970664
  2. أ ب ت إدوار غالب، الموسوعة في علوم الطبيعة (باللغة العربية، اللاتينية، الألمانية، الفرنسية، والإنجليزية)، دار المشرق، ص. 675، ISBN 2-7214-2148-4، ويكي بيانات Q113297966.
  3. ^ World Meteorological Organization, المحرر (1975)، Cumulonimbus, International Cloud Atlas (PDF)، ج. I، ص. 48–50، ISBN 92-63-10407-7، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.
  4. ^ المزن في لسان العرب من موقع الباحث العربي نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ World Meteorological Organization, المحرر (1975)، Cumulonimbus, International Cloud Atlas، ج. I، ص. 48–50، ISBN 92-63-10407-7، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2014.
  6. ^ Haby, Jeff، "Factors Influencing Thunderstorm Height"، theweatherprediction.com، مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016.
  7. ^ World Meteorological Organization, المحرر (1975)، Species, International Cloud Atlas، ج. I، ص. 17–20، ISBN 92-63-10407-7، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2014.
  8. ^ Ludlum, David McWilliams (2000)، National Audubon Society Field Guide to Weather، Alfred A. Knopf، ص. 473، ISBN 0-679-40851-7، OCLC 56559729، مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2020.
  9. ^ {{استشهاد بموسوعة}}: استشهاد فارغ! (مساعدة)
  10. أ ب ت World Meteorological Organization, المحرر (1975)، Features, International Cloud Atlas، ج. I، ص. 22–24، ISBN 92-63-10407-7، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2014.
  11. ^ "Cumulonimbus Incus"، Universities Space Research Association، 05 أغسطس 2009، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2012.
  12. ^ Dunlop, Storm (2003)، The Weather Identification Handbook، The Lyons Press، ص. 77–78، ISBN 1585748579.
  13. ^ "Flying through 'Thunderstorm Alley'"، نيو ستريتس تايمز، 31 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018.
  14. ^ Michael H. Mogil (2007)، Extreme Weather، New York: Black Dog & Leventhal Publisher، ص. 210–211، ISBN 978-1-57912-743-5، مؤرشف من الأصل في 2 أغسطس 2020.
  15. ^ National Severe Storms Laboratory (15 أكتوبر 2006)، "A Severe Weather Primer: Questions and Answers about Thunderstorms"، الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2009، اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2009.


روابط خارجيةعدل