مدرسة أثينا (لوحة)

لوحة بريشة رسَّام عصر النهضة الإيطالي رفائيل

مدرسة أثينا (بالإيطالية: Scuola di Atene)‏، وهي رسمة للفنان الإيطالي رافائيل، وتم رسم اللوحة بين سنتي 1509 و1510، وتصف الرسمة علماء الفلسفة يتحاورون ويشرحون داخل إحدى الفصول الدراسية محاضرة عن الفلسفة، ومن بين هؤلاء العلماء العالم العربي الأندلسي ابن رشد.[1][2][3]

مدرسة أثينا
"The School of Athens" by Raffaello Sanzio da Urbino.jpg

معلومات فنية
الفنان رافائيل
تاريخ إنشاء العمل حوالي 1509 إلى 1510
الموقع الفاتيكان, قصر أبوستوليك
نوع العمل لوحة فنية
التيار نهضة عليا  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الارتفاع 500 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
العرض 7.7 متر  تعديل قيمة خاصية (P2049) في ويكي بيانات
معلومات أخرى تصوير جصي أبعادها 500 * 770 سم

وتم رسم اللوحة بناءً على وعده لتزين غرف قصر أبوستوليك في الفاتيكان، وهذا المشروع قد سمي بـ (Stanze di Raffaello). الـ (Stanza della Segnatura) كانت أول غرفة يتم تزينها ولوحة مدرسة أثينا هي ثاني لوحة يتم الانتهاء من رسمها، بعد رسمة (La disputa). لطالما رأى الناس أن رسمة مدرسة أثينا هي تحفة الفنان الإيطالي، وهي مثال كامل على الروح الكلاسيكية العالية للإبداع الفني. وأيضًا في صورة يوجد مع ابن رشد أرسطو،أفلاطون،سقراط،ألسيبياد، أبيقور، بيتاغور وميكائيل أنجلو.

المنهج، والموضوع، والهوية، والتفسيراتعدل

تُعد لوحة مدرسة أثينا واحدة من مجموعة تضم أربع لوحات جدارية رئيسية على جدران غرف رافائيل (تلك الموجودة على الجانبين وتفصل بينهما النوافذ) التي تصور فروع المعرفة المتميزة. تُحدد كل سمة أعلاه من خلال «توندو» منفصل يصور شخصية نسائية مهيبة تجلس في السحب، مع وضع العبارات:«ابحث عن الأسباب»، و«الإلهام الإلهي»، و«معرفة الأشياء الإلهية» (الخلافات)، «إلى كل ما هو مستحق». وفقًا لذلك، تمثل الأشكال الموجودة على الجدران الفلسفة والشعر (بما في ذلك الموسيقى) واللاهوت والقانون.[4] العنوان التقليدي للوحة ليس رافائيل. يشير موضوع «المدرسة» في الواقع إلى «الفلسفة»، أو على الأقل الفلسفة اليونانية القديمة، وتخبرنا العلامة الموجودة أعلى التوندو «الأسباب»، ما هو النوع، مثلما يبدو أنه يردد تأكيد أرسطو على الحكمة باعتبارها معرفة السبب، ومن ثم معرفة الأسباب، في كتاب الميتافيزيقيا الأول والفيزياء الثاني. في الواقع، يبدو أن أفلاطون وأرسطو هما الشخصيتان المركزيتان في المشهد. ومع ذلك، سعى جميع الفلاسفة من أجل تصوير المعرفة من الأسباب الأولى. عاش الكثيرون قبل أفلاطون وأرسطو، وكان ثلثهم من الأثينيين. تحتوي الهندسة المعمارية للوحة على عناصر رومانية، لكن الإعداد العام نصف الدائري الذي يوجد به أفلاطون وأرسطو في مركزه قد يكون إشارة إلى النقطة المطوقة لفيثاغورس.

اقترح المعلقون أنه يمكن العثور على كل فيلسوف يوناني كبير تقريبًا في اللوحة، ولكن تحديد الصور المصورة أمر صعب، ذلك بسبب عدم تقديم رافائيل أي تسميات خارج أوجه الشبه الممكنة، وعدم وجود وثائق معاصرة تشرح اللوحة. وما زاد المشكلة تعقيدًا أنه كان على رافائيل أن يخترع نظامًا من الأيقونات من أجل التلميح إلى شخصيات مختلفة لا توجد أنماط مرئية تقليدية لها. على سبيل المثال، في حين إمكانية التعرف على شخصية سقراط على الفور من خلال التماثيل الكلاسيكية، فإن الإبيقور المزعوم بعيد كل البعد عن نمطه القياسي. بصرف النظر عن هويات الشخصيات الموضحة، فقد فُسرت عديد من جوانب اللوحة الجدارية بشكل مختلف، لكن القليل من هذه التفسيرات قُبلت بالإجماع بين العلماء.

إن الفكرة الشائعة التي تشير إلى أنه من المرجح للغاية أن تكون الإيماءات الخطابية لأفلاطون وأرسطو هي أنواع من التأشير (إلى السماء والأرض). لكن طيماوس أفلاطون -وهو كتاب يضعه رافائيل في يده- كان استعراضًا متطورًا للفضاء والوقت والتغيير، بما في ذلك الأرض التي وجّهت العلوم الرياضية لأكثر من ألف عام. يرى أرسطو -مع نظريته المكونة من أربعة عناصر- أن كل التغيير على الأرض كان بسبب حركات السماوات. في اللوحة، يحمل أرسطو أخلاقه التي نفى إمكانية اختزالها في العلوم الرياضية. ليس من المؤكد إلى أي مدى كانت معرفة الشاب رافائيل بالفلسفة القديمة، وما هو التوجيه الذي قد يكون لديه من أشخاص مثل برامانتي، أو ما إذا كان هناك برنامج تفصيلي يمليه راعيه، البابا يوليوس الثاني.

ومع ذلك، فُسِّرَت اللوحة الجدارية مؤخرًا على أنها تحفيز للفلسفة، وبصورة أعمق على أنها تمثيل مرئي لدور الحب في الارتقاء بالناس نحو المعرفة العليا بما يتفق إلى حد كبير مع النظريات المعاصرة لمارسيليو فيسينو وغيرها من النظريات الحديثة. يرتبط المفكرون الأفلاطونيون برافائيل.[5]

أخيرًا، وفقًا لفاساري: يشمل المشهد رافائيل نفسه، ودوق مانتوا، وزرادشت وبعض المبشرين الإنجيليين. [6]

ومع ذلك، بالنسبة لهينريش فولفلين، «من الخطأ تمامًا محاولة تفسير مدرسة أثينا باعتبارها استعراضًا مقتصرًا على فئة معينة ... كان الشيء الأكثر أهمية هو الدافع الفني الذي عبر عن حالة جسدية أو روحية، وكان اسم الشخص مسألة غير مهمة» في زمن رافائيل. ثم يقوم فن رافائيل بتنظيم مساحة جميلة ومتواصلة مع تلك الموجودة عند المشاهدين في الغررف، إذ تتفاعل مجموعة كبيرة ومتنوعة من الشخصيات البشرية، كل منها يعبر عن «حالات ذهنية من خلال أفعال جسدية»، في «تعدد الأصوات» على عكس أي شيء في الفن السابق، ضمن الحوار المستمر للفلسفة.[7]

عرض الصورعدل

مراجععدل

  1. ^ Alan Rowe and B. R. Rees (1956). "A Contribution To The Archaeology of The Western Desert: IV - The Great Serapeum Of Alexandria" (PDF). Manchester. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  2. ^ Katherine Joplin (2011). "Plato's Circle in the Mosaic of Pompeii". Electrum Magazine. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Guerino Mazzola et al. (1986). "Rasterbild - Bildraster". Springer-Verlag. ISBN 3-540-17267-X. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |authors= (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  4. ^ See جورجو فازاري, "Raphael of Urbino", in Lives of the Artists, vol. I: "In each of the four circles he made an allegorical figure to point the significance of the scene beneath, towards which it turns. For the first, where he had painted Philosophy, Astrology, Geometry and Poetry agreeing with Theology, is a woman representing Knowledge, seated in a chair supported on either side by a goddess Cybele, with the numerous breasts ascribed by the ancients to Diana Polymastes. Her garment is of four colours, representing the four elements, her head being the colour of fire, her bust that of air, her thighs that of earth, and her legs that of water." For further clarification, and introduction to more subtle interpretations, see E. H. Gombrich, "Raphael’s Stanza della Segnatura and the Nature of Its Symbolism", in Symbolic Images: Studies in the Art of the Renaissance (London: Phaidon, 1975).
  5. ^ M. Smolizza, ‘’Rafael y el Amor. La Escuela de Atenas como protréptico a la filosofia’’, in ‘Idea y Sentimiento. Itinerarios por el dibujo de Rafael a Cézanne’, Barcelona, 2007, pp. 29–77. [A review of the main interpretations proposed in the last two centuries.]
  6. ^ According to Vasari, "Raphael received a hearty welcome from Pope Julius, and in the chamber of the Segnatura he painted the theologians reconciling Philosophy and Astrology with Theology, including portraits of all the wise men of the world in dispute."
  7. ^ Wōlfflin, pp. 94ff.