مدافعو الحرم

مدافعي الحرم أو «حراس الحرم» أو المدافعون عن العتبات المقدسة، هي عبارة تستخدمها الحكومة الإيرانية للإشارة إلى مستشاريها وأفرادها العسكريين سواء أكانوا إيرانيين أم غير ذلك الذين يقاتلون في العراق وسوريا دفاعًا عن الأضرحة المقدسة وحماية أتباع الطائفة الشيعية. يعتبر مسجد السيدة زينب في دمشق من أبرز المزارات المرتبطة برسالة "المدافعين عن العتبات المقدسة" والتي يكرس لها وجودهم في سوريا ظاهريًا.[1][2]

التعريف عدل

يشير مصطلح "المدافعون عن العتبات المقدسة" إلى المستشارين والعسكريين الذين يقاتلون نيابة عن إيران للدفاع عن المواقع والشعوب الشيعية في العراق وسوريا وحمايتها من مجموعات مثل داعش ودعمًا لحكومة بشار الأسد في سوريا.[3] لا يشمل المصطلح الإيرانيين فحسب بل يشمل أيضًا المقاتلين الأفغان والباكستانيين مثل أولئك الذين يقاتلون مع لواء فاطميون أو لواء زينبيون.[4][5][6]

بحسب رئيس مجلس النواب الإيراني علي لاريجاني فإن المدافعون عن العتبات المقدسة "يضمنون أمن ووعي وكرامة الشعب الإيراني" من خلال محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.[7] بدأ المصطلح نفسه في الظهور عبر وسائل الإعلام الإيرانية في عام 2013 ردًا على الخطر الملموس الذي يواجه مسجد السيدة زينب من السنة وما تلا ذلك من القصف الفعلي للضريح في يوليو من ذلك العام.[8]

تهدف عبارة "المدافعون عن العتبات المقدسة" إلى استحضار ذكرى الحرب الإيرانية العراقية والتي يشار إليها غالبًا بالفارسية باسم الدفاع المقدس (دفاع مقدس دفاع مقدس).[9]

مجموعات مدافعو الحرم عدل

المراجع عدل

  1. ^ Iran 'sent soldiers to fight in Iraq' - Al Jazeera English نسخة محفوظة 02 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Insight - Iran's elite Guards fighting in Iraq to push back Islamic State | Reuters نسخة محفوظة 17 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Iranian doc follows Afghan fighters in Syria - Al-Monitor: The Pulse of the Middle East". www.al-monitor.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-04. Retrieved 2021-08-16.
  4. ^ Staff Writer (9 أبريل 2018). "Iran confirms IRGC members death in Israel attack on Syrian airfield". trend. مؤرشف من الأصل في 2020-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-09.
  5. ^ "Liwa al-Fatemiyoun: Martyrdom Graphic". Jihad Intel. مؤرشف من الأصل في 2022-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-04.
  6. ^ "Iran: Afghan Children Recruited to Fight in Syria. Protection Gaps Increase Children's Vulnerability". هيومن رايتس ووتش. 1 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-11-04. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-04.
  7. ^ "Speaker: Holy Shrine defenders guarantee Iran's security, dignity". The Iran Project. 14 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2021-04-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-09-14.
  8. ^ Karouny, Mariam (3 Mar 2013). "Shi'ite fighters rally to defend Damascus shrine". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-08-24. Retrieved 2021-08-29.
  9. ^ "Going to War with the Coronavirus and Maintaining the State of Resistance in Iran". MERIP (بالإنجليزية الأمريكية). 1 Sep 2020. Archived from the original on 2022-05-25. Retrieved 2021-08-26.