افتح القائمة الرئيسية

لواء أسد الله الغالب في العراق والشام

لواء أسد الله الغالب في العراق والشام هي جماعة مسلحة إسلامية شيعية تعمل في جميع أنحاء سوريا و‌العراق. وقد تم تسميتها نسبة إلى لقب الإمام علي.[2]

لواء أسد الله الغالب في العراق والشام
مشارك في الحرب الأهلية السورية
الحرب الأهلية العراقية (2014–الآن)
شعار لواء أسد الله الغالب
شعار لواء أسد الله الغالب
سنوات النشاط 2013[1]–الآن
الأيديولوجيا ولاية الفقيه[1]
معاداة أمريكا[2]
قادة الأمين العام الشيخ عبد الله الشيباني[3]
قوة  سوريا
  • محافظة ريف دمشق
  • محافظة اللاذقية
 العراق
جزء من شبكة لواء أبو الفضل العباس[1]
حلفاء القوات المسلحة السورية  إيران
منظمة بدر[1]
كتائب سيد الشهداء[1]
لواء ذو الفقار[3]
لواء الإمام الحسين[1]
خصوم المعارضة السورية الجيش السوري الحر
الجبهة الإسلامية
جبهة النصرة
 تنظيم الدولة الإسلامية
معارك/حروب

تاريخعدل

تم تشكيل لواء أسد الله الغالب في الأصل في أواخر عام 2013 كجزء من شبكة لواء أبو الفضل العباس،[1][3] للعمل ظاهرياً مع الميليشيات الشيعية الأخرى لحماية مرقد السيدة زينب،[2] وقد تم تقديم المشورة لها في البداية من قبل قدامى محاربي عصائب أهل الحق.[1] على الرغم من أن الجماعة لديها أعضاء سوريين،[4] يجند لواء أسد الله الغالب في المقام الأول الشيعة العراقيين منذ تأسيسه وقام ببناء شبكة تجنيد واسعة في العراق.[1][3]

منذ منتصف أغسطس 2013، بدأ لواء أسد الله الغالب بالقتال من أجل الحكومة السورية بنشاط ضد مختلف جماعات المعارضة السورية. وفي هذا النطاق، فإنه كان يعمل في الأصل بشكل حصري تقريباً في محافظة دمشق، لا سيما مشاركته في هجوم ريف دمشق (مارس–أغسطس 2013)[3] ومعركة المليحة. تغير هذا بعد يونيو 2014 عندما اجتاح داعش الموصل، حيث أنشأ لواء أسد الله الغالب فرع له في العراق.[1] وعلاوة على ذلك، قامت الميليشيا، وغيرها من الميليشيات الشيعية، بنشر قوات في محافظة اللاذقية في مطلع عام 2015، عندما هددت قوات سنية متمردة السكان العلويين المحليين.[1] حينما عاد لواء أسد الله الغالب إلى المناطق الريفية في ريف دمشق بعد هذه الغزوة الشمالية الأولى،[7] أصبح أكثر نشاطاً في جميع أنحاء سوريا بعد ذلك. في أواخر عام 2015، أرسل لواء أسد الله الغالب المقاتلين إلى حلب من أجل هجوم حلب (أكتوبر–ديسمبر 2015)،[5] وفي أوائل عام 2016 عاد إلى المرتفعات الساحلية السورية للمشاركة الهجوم المحلي للحكومة.[6] وفي الوقت نفسه، بدأت الجماعة أيضًا بتوفير مستشارين لصقور الصحراء.[4] في هذه الأثناء، تحالف لواء أسد الله الغالب مع حركة الأبدال في العراق، "وهي وكيل شيعي عراقي مخلص لإيران"، وطورت علاقات وثيقة مع منظمة بدر و‌كتائب سيد الشهداء.[1]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش فيليب سميث (8 مارس 2016). "كيف تنشئ إيران «حزب الله» ثاني في سوريا؟". معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  2. أ ب ت Aymenn Jawad Al-Tamimi. "Liwa Assad Allah al-Ghalib". Jihad Intel. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  3. أ ب ت ث ج ح Phillip Smyth (2 أكتوبر 2015). "Iran-backed Iraqi militias are pouring into Syria". Buisness Insider. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  4. أ ب ت Aymenn Jawad Al-Tamimi (19 فبراير 2016). "Liwa Usud al-Hussein: A New Pro-Assad Militia in Latakia". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  5. أ ب Aaron Y. Zelin (30 أكتوبر 2015). "The Archivist: 'Go Forth, Lightly and Heavily Armed': New Mobilization Calls By the Islamic State in Aleppo Province". Jihadology. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  6. أ ب Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 سبتمبر 2016). "Quwat Dir' Al-Amn Al-Askari: A Latakia Military Intelligence Militia". Syria Comment. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016. 
  7. ^ Phillip Smyth (31 مايو 2015). "Iraqi Shiite Fighters on the Rise in Syria". RealClearPolitics. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2016.