افتح القائمة الرئيسية

محمود فوزي (سياسي)

وزير خارجية مصر

محمود فوزي (19 سبتمبر 1900 - 12 يونيو 1981نائب رئيس جمهورية مصر العربية بالفترة من 16 يناير 1972 حتى 18 سبتمبر 1974 وذلك أثناء فترة حكم الرئيس محمد أنور السادات، وقبلها كان رئيسًا للوزراء، كما كان وزيرًا للخارجية وذلك بعد قيام ثورة 23 يوليو.

محمود فوزي
Mahmoud Fawzy.jpg
 

نائب رئيس الجمهورية
في المنصب
16 يناير 197218 سبتمبر 1974
الرئيس محمد أنور السادات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png علي صبري
محمد حسني مبارك Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس مجلس الوزراء
في المنصب
21 أكتوبر 197016 يناير 1972
الرئيس محمد أنور السادات
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جمال عبد الناصر
عزيز صدقي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الخارجية
في المنصب
9 ديسمبر 195224 مارس 1964
الرئيس محمد نجيب
جمال عبد الناصر
Fleche-defaut-droite-gris-32.png أحمد محمد فراج طايع
محمود رياض Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
اسم الولادة محمود فوزي دسوقي جوهري
الميلاد 19 سبتمبر 1900
القاهرة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 يونيو 1981 (80 سنة)
القاهرة، مصر
سبب الوفاة نزف مخي  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Egypt.svg
مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة مسلم
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة
جامعة روما سابينزا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة دبلوماسي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الاتحاد الاشتراكي العربي  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات

عن حياتهعدل

نال درجة الليسانس عام 1923 من [1]، ودرس بعد ذلك في إنجلترا إلى أن حصل على الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة كولومبيا الأمريكية[1]. وعمل منذ تخرجه من الجامعة في السلك الدبلوماسي المصري، وكنت بدايته كاتبًا في القنصلية المصرية في نيويورك[1]، ثم نقل مأمورًا للقنصلية المصرية اليابان، ثم في القدس والأردن[1]. وفي عام 1946 اختير مندوبًا لمصر لدى الأمم المتحدة[1]، وفي عام 1949 اختير مندوبًا لدى مجلس الأمن الدولي[1]. وفي عام 1952 عين سفيرًا لدى المملكة المتحدة[1].

عين في 9 ديسمبر 1952 وزيرًا للخارجية وذلك بعد قيام ثورة 23 يوليو[1]، وخلال توليه شؤون الوزارة شارك في مفاوضات الجلاء[1]، كما شارك بدور فعال أثناء العدوان الثلاثي عام 1956 [1]، كما ساهم بوضع مبادئ حركة عدم الانحياز[1] وفي تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية[1]. واستمر بمنصبه حتى 24 مارس 1964. وبعد حرب 1967 عين مساعدًا لرئيس الجمهورية للشؤون السياسية[1]، وفي عام 1969 اختير أمينًا عامًا للجنة وضع الدستور المصري[1].

وبعد وفاة الرئيس جمال عبد الناصر وتولي الرئيس محمد أنور السادات للحكم، اختير في 21 أكتوبر 1970 رئيسًا لمجلس الوزراء[1]، واستمر بتولي شؤون رئاسة الوزارة حتى 16 يناير 1972 عندما اختاره الرئيس السادات ليكون نائبًا لرئيس الجمهورية[1]، واستمر بتولي المنصب حتى 18 سبتمبر 1974 عندما استقال من منصبه وأعلن اعتزاله العمل السياسي[1].

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

مصادرعدل