محمد جواد السهلاني

فقيه مسلم وشاعر عراقي

محمد جواد السهلاني (1911 - 12 أكتوبر 2008) فقيه مسلم وشاعر عراقي عاش معظم حياته في سوريا. [1][2] ولد في النجف ونشأ بها على والده العالم وقرأ مقدماته الأولية والسطوح على محمد تقي صادق ومحمد الكرمي ومحمد الجواد الجزائري ثم حضر الأبحاث العالية على أبي الحسن الأصفهاني وتعلم نظم الشعر على مهدي الحجار. ساهم في النوادي الأدبية النجفية‌ وشارك بها. أوفد إلى البصرة ليكون هناك مرشداً ومبلغاً من قِبَل العلماء النجف وأسس فيها جامعاً كبيراً سنة 1966. هاجر إلى الكويت سنة 1982 ثم سوريا وسكنها حتى توفي بها ونقل جثمانه إلى البصرة ودفن بجوار جامعه. له مقالات وبحوث في الصحف العربية وديوان بعنوان الأمواج.

آية الله، والشيخ  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
محمد جواد السهلاني
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1911  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 أكتوبر 2008 (96–97 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دمشق  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
الإقامة النجف
البصرة
السيدة زينب  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية
Flag of Iraq (1924–1959).svg المملكة العراقية
Flag of Iraq (1959–1963).svg جمهورية العراق
Flag of Iraq (1963–1991).svg الجمهورية العراقية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد تقي صادق،  ومحمد الكرمي،  ومحمد الجواد الجزائري،  وأبو الحسن الموسوي الأصفهاني،  ومهدي الحجار  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  وشاعر،  وفاعل خير  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

هو محمد الجواد بن علي بن عبد الرضا بن جواد النجفي الحميري ولد في محلة الحويش بالنجف سنة 1330 هـ / 1911 م ونشأ بها فدرس على محمد تقي صادق ومحمد طه الكرمي ومحمد علي الدمشقي ومحمد رضا كاشف الغطاء ومحمد الجواد الجزائري وأخيراً حضر بعض الوقت بحث الخارج للسيد أبو الحسن الإصفهاني. إلا أنه انقاد إلى حب الشعر وإنشاده وعني بالأدب. برز مشاركاً في الندوات النجفية التي كانت تعقد في مناسبات أدبية. ثم سكن البصرة واشتغل في مجال الدعوة والإرشاد وقام فيها بخدمات جليلة ومشاركة في مؤسسات الرعاية الخيرية والاجتماعية. ومن آثاره تأسيسه المسجد الكبير في محلّة الأصمعي بالبصرة، والذي يعرف بـجامع الشيخ السهلاني ويُعد من أكبر مساجد البصرة، وقد أنشأه سنة 1966. غادر العراق عام 1982 إلى الكويت ومنها إلى سوريا.
توفي 12 أكتوبر 2008/ 12 شوال 1429 هـ في داره بعد مرض عضال [3] وشيع في السيدة زينب في دمشق ونقل جثمانه إلى البصرة ودفن في 14 أكتوبر في الجامع الذي أنشأه نفسه. [4]

مؤلفاتهعدل

  • الأمواج: ديوان شعره.
  • الأحوال الشخصية، ومصدرها القرآن.
  • رسالة موجزة في علم المنطق
  • المسائل الشّرعيّة والعقل السّليم
  • في ظل الخليل
  • دراسة في علم العروض

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002. الجزء الخامس (الطبعة الأولى). لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 202. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ رسول كاظم عبد السادة (2016). موسوعة أدباء إعمار العتبات المقدسة. الجزء الثالث. مجمع الذخائر الإسلامية، مركز النجف الأشرف. صفحة 34-35. ISBN 9789649888552. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "وفاة رجل الدين العراقي البارز محمد جواد السهلاني". النهار. annaharkw.com. 17 أكتوبر 2018. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 6 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "أهالي البصرة يشيعون أية الله الراحل الشيخ محمد جواد السهلاني". وكالة انباء براثا. 14 أكتوبر 2018. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 6 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)