افتح القائمة الرئيسية

المبايعةعدل

بعد استشهاد محمد بن أمية اقترح قواد الثورة، بيعة أحد قائدي المتطوعين ، حسين أو أخيه. فرفضا و اقترحا مبايعة ابن عبو شرط أن يوافق أمير امراء الجزائر على ذلك. فوصلت موافقة هذا الأخير مع بعض التعزيزات العسكرية بعد ثلاثة شهور، فنصب ابن عبو سلطانا للأندلس تحت اسم عبد الله محمد بن عبو، و قد انظم إلى الثورة في أوجها ما يقارب ثلاثين ألف مقاتل, منهم حوالي 5.000 من المتطوعين الأتراك و الجزائريين و المغاربة.

إعادة تنظيم الثورةعدل

أعاد ابن عبو فور مبايعته, تنظيم جيش المجاهدين، و استقدم السلاح و الذخيرة من موانئ المغرب و الجزائر، ثم نظم ابن عبو جيشا قوامه عشرة ألاف مجاهد ثم اتجه بهم لحصار مدينة أرجبة و قلعتها أواخر شهر أكتوبر سنة 1569م بعد محاولات فاشلة لاقتحام أسوارها، فطلب قائد حاميتها النجدة من خوان النمساوي في غرناطة فأنجده بقوة تحت قيادة دوق دي سياسة، فلم تفلح هذه القوة في فك حصار المجاهدين الذين قطعوا الطريق إليها في لاجرون. فنجح المسلمون في تحرير أرجبة ثم حرروا غليرة و هي قلعة ذات موقع استراتيجي رفيع فأتت من أشكر قوات مساندة لجيش دوق دي سياسة فهزمهم المجاهدون في معركة عنيفة.

و استتبت وحدة المجاهدين حول ابن عبو الذي انتشر سلطانه إلى مناطق مالقة و رندة و كثرت هجماته على مرج غرناطة و في أوائل نوفمبر عام 1569م حررت قوة من المجاهدين بقيادة خريمينو بن المليح حصن أرية بعد معركة عنيفة، إذ كانت حامية أرية النصرانية تغير على قرى المسلمين المجاورة لها خاصة منتربة.

تجهيز ملك إسبانيا ثلاث جيوشعدل

جمع ملك إسبانيا أقصى ما يمكن من قواته للقضاء على الثورة الأندلسية فجهز ثلاثة جيوش: أكبرها تحت قيادة أخيه خوان النمساوي و ثانيها تحت قيادة دوق دس سياسةو وثالثها تحت قيادة انطونيو دي لونا. و نجحت هذه الجيوش الثلاثة في أخذ المبادرة من يد المجاهدين, و قد تزعزعت وحدتهم بعد مقتل ابن أمية وقلت الإمدادات التي كانت تصلهم وقرر الملك حسم الموقف مهما كان الثمن خوفا من أن ينظم مسلمو بلنسية و مرسية إلى المجاهدين.

فأمر الملك في أواخر ديسمبر عام 1569 م جيش خوان النمساوي بالتحرك فانطلق الجيش من غرناطة إلى حصن أبشر ومنه إلى وادي أش, ووصل إلى بسطة في 29 ديسمبر 1569م حيث أقام بضعة أيام لتنظيم خطته ثم اتجه خوان النمساوي بقوة تعدادها 12.000 جندي إلى حصن غليرة و احتل في طريقه من يد المسلمين حصن غولجر و كان يدافع على غليرة حوالي 3.000 من المجاهدين من بينهم فرقة من المتطوعين العثمانيين وساهم في الدفاع عنها النساء الأندلسيات بأسلحتهن و كان ماركيز دي بلش قد حاصر غليرة مدة طويلة, و عجز عن احتلالها فأقاله خوان النمساوي في ديسمبر عام 1569م. قاوم المدافعون عن غليرة جيش خوان النمساوي مقاومة عنيفة و منعوه من اقتحام الحصن و البلدة. فحفر الجيش خندقا حول البلدة و استعمل المدفعية ضد حصنها, ثم حاصرها حصارا طويلا تكبد فيه مئات القتلى و الجرحى. و في 10 فبراير 1570م انهارت مقاومة المجاهدين و دخل الجيش البلدة في حمى جنونية من القتل و السلب و امر خوان النمساوي بقتل جميع الأسرى من رجال و نساء و اطفال, قتل منهم 1.400 بحضوره و خربت البلدةو و شتت الملح على أرضها. و في نفس الشهر توجه جيش خوان النمساوي شرقا و زحف على بلدة صيرون فتوجهت إليه قوة تعدادها حوالي ستة الاف مجاهد بقيادة الحبقي و ابن المليح ووقعت معركة طاحنة حول البلدة قتل فيها المجاهدون عددا كبيرا من الجنود و الضباط الإسبان على راسهم دون لويس كيخادا مربي خوان النمساوي قائد الجيش و كان يعده في رتبة والده كما كان كيخادا صديقا مقربا للملك شارل الخامس فهزم المجاهدون جيش خوان النمساوي و شتتوه و كادوا أن يقتلوا قائده.

ثم وصلت تعزيزات جديدة للجيش الإسباني فعاد إلى حصار صيرون ونجح في 5 مارس 1570 م في اقتحام البلدة فنجا الحبقي مع قلة من المجاهدين بينما فشا القتل و السلب و النهب و الإسترقاق فيمن وقع في يد الجيش. ثم توجه جيش دون خوان النمساوي غربا فاحتل حصن نجولة و استرق فيه 400 طفل و امرأة ودمره ثم احتل على التوالي حصون برشانة(بورتشينا) و كنتورية و تهالي. و في أواخر أبريل وصل الجيش إلى سهل البدول بالبشرات, و انتطر قدوم جيش دوق دي سياسة. خرج جيش دوق دي سياسة من غرناطة في شهر فبراير و عبر جبال البشرات من الغرب إلى الشرق ينشر القتل و الرعب و الدمار في طريقه إلى أن وصل في أواخر شهر أبريل إلى سهل البدول بالبشرات حيث التقى بالجيش الأول. و خرج جيش أنطونيو دي لونا من أنتقيرة فوصل في أوائل شهر مارس إلى جبال بني طوميز شرق مالقة لإخضاعها. و في 14 مارس 1570 أمر خوان النمساوي باقي المسلمين في حاضرة غرناطة و مرجها بالخروج منها إلى قشتالة. و في 19 مارس جمعمهم الجيش في قوافل ووزعهم على قرى قشتالة النائية و قد مات أكثرهم في الطريق مرضا او قتلا و بيع عدد كبير منهم في أسواق النخاسة.

الإستغاثة بالدولة العثمانيةعدل

و أمام هذا الوضع الحرج أخذ السلطان ابن عبو يستغيث بالدولة العثمانية من جديد. فأرسل كتابا إلى امير أمراء الجزائر علي باشا وأخر إلى مفتي القسطنطينية مؤرخا ب11 شعبان عام 977 هـ 11 فبراير 1570م. و خذل العالم الإسلامي مرة أخرى الأمة الأندلسية. ففي هذه الثورة الأخيرة التي ضحى فيها الأندلسيون تضحية لم يضحها شعب في التاريخ قبلهم للحفاظ على دينهم الإسلام و لغتهم العربية و حضارتهم , لم تبعث الدولتان الإسلاميتان في البحر الأبيض المتوسط حينذاك العثمانية و السعدية إلا بمساعدات ضئيلة و متأخرة، و معظم من انظم إلى المجاهدين الأندلسيين من أتراك و جزائريين و مغاربة إنما تطوعوا للجهاد في سبيل الله و طلب الإستشهاد و فد استبسلوا في القتال و استشهدوا بالألاف. بعد التقاء جيشي خوان النمساوي و دوق دي سياسة في سهل البدول اتجها جنوبا إلى أندرش حيث و صلا في شهر مايو و توجهت من أندرش كتائب بقيادة دوق دي سياسة لإخضاع حصون كمبيتة و مارو و نرجة و برجة و قمارش و كوثر و بني مرغوشة, فاحتلوها و نقلوا أهلها الذين سلموا من القتل و الإسترقاق إلى قشتالة و تتابعت المعارك في منطقة رندة غربا و حرر المجاهدون حصن الحصينة و قصر بنيرة و حاصروا أربوطوا في الجبل الأحمر. فتوجه إليهم جيش يقيادة دوق دي أركش دخل معهم في معارك أدت إلى انهزامهم و استسلامهم في 20 سبتمبر 1570 م.

الإنقسام بين ثلاثة آراءعدل

و أمام هذه الإنهزامات المتواصلة و يأس المجاهدين من أي عون فعال من العثمانيين و السعديين افترق المجاهدون بين ثلاثة أراء: منهم من اثر الجهاد إلى الإستشهاد مفضلا ذلك عن الإستسلام و ما يتبعه من تنصير و استرقاق أو الموت ذلا تحت سلكة الأعداء و كان ابن عبو على رأس هذا الفريق و منه ممن رأى عدم جدوى متابعة الجهاد و رجح التفاوض مع النصارى للإستسلام بأفضل الشروط الممكنة و كان فراندو الحبقي على رأس هذا الفريق و منهم من اثر الهجرة بنفسه و أهله إلى السواحل الجزائرية و المغربية و الخروج من الجحيم الذي هم فيه, فعبر البحر منهم عدد كبير منذ فبراير 1570م.

التفاوض مع الملك الإسبانيعدل

و في 5 فبراير 1570م اجتمع في مرتفعات جبل شلير هرناندو برادة أحد و جوه وادي آش الأندلسيين بالحبقي الذي أصبح قائدا عاما لجيوش المجاهدين بعد استشهاد ابن المليح في غليرة دخل برادة وسيطا بين الإسبان و المجاهدين بموافقة خوان النمساوي و عرض على الحبقي إنهاء القتال مقابل العفو العام عن المجاهدين و تتابعت المفاوضات فاقترح الحبقي على خوان النمساوي إفناع ابن عبو و باقي زعماء الأندلسيين بالإحتفاظ بالبشرات و التخلي عن جميع ما بيدهم من مناطق خارجها بما فيها وادي المنصورة و إعلان الهدنة مقابل إعطاء الأمان على أرواح جميع المجاهدين وافق خوان النمساوي مبدئيا على ذلك, و استصدر أمرا ملكيا بالعفو عمن يسلم سلاحه من الأندلسيين في ظرف عشرين يوما من إعلانه, شرط أن يكون عمره بين الخامسة عشرة و الخمسين عاما, و أن يمضوي تحت قيادة و طاعة الملك فيليب الثاني. و يسمح القرار لكل من يستسلم بتقديم شكواه و يعد ببحثها بعناية كما وعد القرار بإعطاء جائزة لكل من يستسلم و إطلاق سراح شخصين من عائلته و خكم القرار بالإعدام على من يرفض الإستسلام عدا النساء و الاطفال دون الخامسة عشرة و عين القرار مراكز للإستسلام تابعة لخوان النمساوي و الدوق دي سياسة ووزعت بين الأندلسيين مناشير مزورة باسم أحد الفقهاء تدعو المجاهدين إلى الإستسلام "تخلصا من المصائب التي جرها عليهم ابن عبو" و في نفس الوقت تابع خوان النمساوي القتل و السبي بين الأندلسيين مسالمين كانوا أو محاربين. و في هذا الجو القاتم تتابعت المفاوضات. و رفض معظم المجاهدين الاستجابة لنداء خوان النمساوي لعدم ثقتهم بوعود النصارى و مال ابن عبو إلى التفاوض للحصول على أحسن ظروف للإستسلام عندما عجز عن الدفاع عن قومه و تخليصهم مما أصابهم.

ابن عبو يرفض الإستسلامعدل

أمر خوان النمساوي دون ألونسو دي غرناطة بنيغش أحد زعماء الأندلسيين بالكتابة إلى صديقه ابن عبو لحثه عل الإستسلام فكتب له رسالة بتاريخ 18 ابريل 1570م حاول فيها إقناعه بإنهاء "هذه الحروب المشؤومة" و يطلب منه إرسال وفد باسمه للتفاوض على شروط الإستسلام و المصالحة فرد ابن عبو رسالة بتاريخ 24 ابريل 1570م يرمي فيها مسؤولية إشعال الثورة و مأسي الحرب على القشتاليين بسبب اضطهادهم للأندلسيين و إرغامهم على التنكر لدينهم و أكد في رسالته عدالة الجهاد و رفض الإستسلام بدون شرط ثم طلب ابن عبو من بنيغش الحصول على أمان من الملك للحبقي ليتفاوض مع القشتاليين باسم المجاهدين لإنهاء الحرب. و هكذا عين ابن عبو الحبقي مفاوضا رسميا باسم الثورة الأندلسية و جعله ممثلة المؤتمن.

اتفاق الحبقي مع الإسبان على الإستسلامعدل

و تتابعت المفاوضات بين الإسبان و الحبقي عن طريق هرناندو برادة و ألونسو بنيغش ثم اجتمع الحبقي مع مندوبي الملك عدة مرات. و في 13 مايو 1570م اقترح الحبقي على بنيغش في فندون أندرش شروط الإستسلام فنقلها بنيغش إلى خوان النمساوي الذي جمع المجلس العسكري فطلب المجلس أن يأتي الحبقي بتفويض من قادة المجاهدين بتمثيلهم. فعاد الحبقي إلى فوندون أندرش يوم 19 مايو 1570م بتفويض من ابن عبو و تم الإتفاق مع ممثلي الإسبان على أن ذهب باسم ابن عبو و باقي قواد الجهاد إلى الأمير خوان النمساوي و يسلم إليه السلاح و العلم و يطلب الصفح و الرحمة و بعد ذلك يعفو عنه الأمير باسم الملك, و يصدر العفو العام عن الأندلسيين ويضمن لهم حياتهم و أملاكهم, و يؤمنهم من الإعتداء عليهم و يسمح لهم بإقامة العلاقات الإجتماعية فيما بينهم من زواج إلى أخره و يرسل المحاربين المستسلمين مع نسائهم و أطفالهم إلى الأماكن التي تحدد لهم على أن تخلى جبال البشرات منهم. و قبل الحبقي الشروط جميعها. و تنفيدا للإتفاق , تقدم الحبقي في 22 مايو 1570م على رأس 300 مجاهد إلى خيمة خوان النمساوي في أندرش, و سلمه سيفه و علم الإستسلام باسم عبو فقبله الأمير و أرجع له سيفه و منحه الأمان بألا يتعدى عليه و لا يزعج و لا يلاحق و لا ينهب و سمح للمستسلمين بالإقامة أينما أرادوا في مملكة غرناطة خارج البشرات. ثم عاد الحبقي إلى ابن عبو ليخبره بما تم و أرسل معه خوان النمساوي مندوبين لقبول الإستسلام من ابن عبو فلما اطلع ابن عبو على الشروط التي وافق عليها الحبقي اتهمه بتجاوز التفويض الذي أعطاه إياه و اتهمه بالغدر و الخيانة إذ لم يحصل للأندلسيين على شيء كإلغاء قرارات التنصير و محو اللغة العربية و فوق كل ذلك وافق الحبقي على تهجير الأندلسيين من البشرات فلم الجهاد ؟ و لما التضحيات؟

ابن عبو يتهم الحبقي بالخيانة ويقوم بإعدامهعدل

و في 25 مايو 1570م عاد الحبقي إلى معسكر خوان النمساوي و أخبره بمعارضة ابن عبو للإتفاقية ثم اقترح عليه تنفيذها دون ابن عبو و أن يأتي به موثوقا فوافق خوان النمساوي و أرسل في نفس الوقت ممثلا عنه إلى ابن عبو يوم 28 مايو 1570م يحاول إقناعه بالإستسلام فلم يفلح و ساند المتطوعون موقف ابن عبو فعمل الحبقي على إرجاعهم إلى بلدانهم وأخذ يروج للإستسلام فتوجه على رأس قوة للقبض على ابن عبو لكن المجاهدين هزموه و قبضوا عليه و سلموه موثوقا لابن عبو الذي اتهمه بالخيانة و أمر بإعدامه فأعدم الحبقي و أخفي ابن عبو موته لمدة ثلاثين يوما و تابع ابن عبو المفاوضات مع خوان النمساوي على شروط أفضل بواسطة هرناندو برادة و تابع في نفس الوقت جهوده في إعادة بعث الثورة, فأرسل رسله إلى المناطق المختلفة يحثون الأندلسيين على متابعة الجهاد.

رفض ابن عبو الإستسلامعدل

و في 30 يوليو 1570م أرسل خوان النمساوي مبعوثا ليتفاوض مع ابن عبو و عرض الإستسلام عليه مقابل عروض مغرية لشخصه فأجاب ابن عبو بأنه يشهد الله أنه لا يرغب في الملك و حيث إن الأمة الأندلسية انتخلته سلطانا عليها فإنه لن يستسلم و لو ظل مجاهدا وحده في البشرات و أن لديه ما يكفي من الغذاء و الماء لمدة ست سنوات و إذا انتهت مؤونته فهو يفضل عبور البحر لأرض المسلمين على الإستسلام.

محاصرة الجيوش اللإسبانية لقوات بن عبوعدل

و عندما رأى خوان النمساوي هذا الموقف من ابن عبو و علم مقتل الحبقي قرر إنهاء الثورة بالقوة فحاول ابن عبو تنظيم المقاومة من جديد في البشرات و أرسل أخاه غالب إلى منطقة رندة لقيادة الجهاد فيها بينما اتجه خوان النمساوي بقواته إلى وادي أش حيث التقى بقوات دوق دي سياسة و خرج من غرناطة جيش ثالث بقيادة دوق دي ريطصانص في اتجاه البشرات. وسار جيش رابع بقيادة دوق دي أركش إلى بسائط رندة و جبالها فقضى على المجاهدين في تلك المنطقة في 20 سبتمبر 1570م و في نفس الشهر شن دون ريكصانص هجومه الشامل على البشرات فقتل و حرق و حطم و أباد الشيوخ و الأطفال و النساء ووزع على الجنود كعبيد من نجا من نساء و أطفال المسلمين من الموت. ومن أفعاله الشنيعة إشعال النيران على مداخل الكهوف لخنق المختبئين فيها. و أمام هذه الهجمة الجديدة لم يبق للجهاد قوة تذكر للدفاع عن الأندلس فأخذت جيوش قشتالة تمزق كل السرايا المقاومة فانهارت المقاومة و امتلأت الشواطئ المغربية و الجزائرية باللاجئين الفارين بدينهم و أرواحهم.

استشهادهعدل

كان يقاتل بالكهوف ولم يبق معه سوى 400مجاهد فقط ، وضاقت رقعة المجاهدين فأوعز الاسبان إلى بعض الذين تبقو مع ابن عبو واسمه (الشونيش) ارسلو له اغراءات شديدة بقتل ابن عبو مقابل عفوهم عن اهله واعطاءه وعود كثيره ووعدوه بتسليم زوجته وابنتيه الاسيرتين بشرط ان يقتل ابن عبو او ان يأتي به حيا ، وفي 13 مارس1571 نجحت هذه المؤامرة وهاجم الشونيش الخائن و7من اتباعه على ابن عبو في الكهف الذي كان مختبئا فيه فقاوم حتى استشهد ، عندها قام النصارى بجريمة حاقدة بحق جثمان ابن عبو رحمه الله حيث سلمهم الخونه جثمانه فحمل الاسبان جثمانه إلى غرناطه وادخلوه في المدينة في حفل ضخم ووضعوه في قفص حديدي والبسوه لباس كامل ثم حملوه على فرس وقطعوا به المدينة وتتبعه افواج ضخمة من الأندلسيين ثم حملوا الجثمان إلى المحكمة و اجروا عليه الاعدام وهو ميت ، قطعوا رأسه وسحلوا جسمه في الشوارع ومزقوه واحرقوه في أكبر ساحات غرناطة في همجيه لا تضاهى ، ثم وضع الرأس في قفص من حديد فوق المدينة باتجاه جبال البشرات حيث بقي معلقا 30 سنه.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن محمد بن عبو على موقع enciclopedia.cat". enciclopedia.cat. 

• حصريا تفاصيل حرب غرناطة الكبرى للأستاذ المنتصر الكتاني رحمه الله http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=71874