محمد الفاتح (كتاب)

النسر الكبير محمد الفاتح صاحب البشارة النبوية هو كتاب للكاتب المصري رمزي المنياوي، يتحدث الكاتب أولاً عن السلاطين العثمانيين من عثمان بن أرطغرل إلى محمد الفاتح، متحدثاً قبل ذلك عن الأتراك في عهد الخلافة الراشدة وجهادهم في بلاد الأرمن، ثم في عهد الدولة العباسية وتوليهم المناصب القيادية في عهد المعتصم بالله، ثم في عهد الدولة السلجوقية وعن أبرز حكامها مثل: ألب أرسلان ومعاركها الفاصلة مثل: معركة ملاذكرد، ثم ينتقل الكاتب إلى التحدث عن مولد وطفولة محمد الفاتح، واصفاً شخصية والده مراد الثاني، يتحدث بعدها عن مُدرسِيه مثل: آق شمس الدين وأحمد الكوراني.[1] يصف لنا الكاتب بعدها قصة فتح القسطنطينية بالتفصيل، والمصاعب اللتي واجهت الجيش العثماني، ويتحدث عن تحقيق الفاتح لِبشارة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبعد ذلك يتحدث عن المشروع الحضاري للفاتح وتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، ويتحدث عن فتوحاته الأخرى، وفي النهاية يصف لنا قصة مقتله على يد طبيبه الخائن (يعقوب).[2]

محمد الفاتح
معلومات الكتاب
المؤلف رمزي الميناوي
البلد  مصر
اللغة العربية
الناشر دار الكتاب العربي
تاريخ النشر 1432ه -2011 م
التقديم
عدد الصفحات 238
القياس 17x12

عن الكتابعدل

الكتاب من تأليف رمزي المنياوي، والناشر له دار الكتاب العربي وسعره في السوق (10,50) دولار.[3]

إنتقادات للكتابعدل

يوجه بعض القُراء الإنتقادات للكتاب على أن الكاتب كرر الكثير من النصوص أكثر من مرة.

إنظر أيضاًعدل

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.