محمد أبو شهبة

محمد أبو شهبة
معلومات شخصية
الاسم الكامل محمد بن محمد بن سويلم أبو شُهبة
الميلاد 1332هـ - 1914م
قرية "منية جناج" بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ
الوفاة 1403 هـ - 1983 م
القاهرة
الديانة أهل السنة والجماعة، أشعرية
الحياة العملية
اللقب أستاذ السنة وناشرها
فارس من فرسان السنة[1]
ينتمي إلى  مصر
مؤلفاته المدخل لدراسة القرآن الكريم
الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير
في رحاب السنة الكتب الصحاح الستة
الاهتمامات الفقه، أصول الفقه، علوم القرآن، علم التفسير، علم الحديث، أصول الدين، الشريعة الاسلامية

الشيخ الدكتور محمد أبو شُهبة ولد في بقرية منية جناج مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ عام 1332هـ / 1914م، حفظ القرآن بكتاب القرية، والتحق بالمدارس الأولية، ثم انتقل للأزهر، وأتم تعليمه به عام 1357هـ / 1939م، وكان من الأوائل فالتحق بقسم الدراسات العليا شعبة التفسير والحديث، وفي عام 1365هـ / 1946م حصل على الدكتوراه، وعين مدرساً بجامعة الأزهر وتدرج في السلم الوظيفي حتى رقي لدرجة أستاذ، وعين أول عميد لكلية أصول الدين بأسيوط 1393هـ / 1973م، كما أعير للتدريس بعدد من البلاد العربية مثل: السعودية، والعراق، والسودان، وقد ترك الشيخ عدداً كبيراً من المؤلفات منها: المدخل لدراسة القرآن الكريم, والإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير، توفي عام 1403هـ - 1983م.[2]

محتويات

مولده ونشأتهعدل

ولد بقرية «منية جناج» الواقعة على ضفاف نهر النيل فرع رشيد التابعة لمركز ومدينة دسوق في محافظة كفر الشيخ في 25 شوال 1332هـ الموافق 15 سبتمبر 1914م. وهو ينتمي لأسرة أبي شهبة، وهي من الأسر العريقة التي اشتهرت بالفروسية وحب الجهاد في سبيل الله، وقد نذره والده من يوم ولادته للقرآن الكريم وحضور العلم في الأزهر الشريف، فما أن بلغ الرابعة حتى ذهب لكتاب القرية وأتمَّ حفظ نصف القرآن به في سن التاسعة، إلى جانب تعلم القراءة والكتابة وأصول الدين، ولما فتحت المدارس الأولية التحق بمدرسة قريته وأتم بها حفظ القرآن كاملاً، وأخذ الشهادة الأولية في سن الثانية عشرة.

حياته العلميةعدل

  1. في عام 1344هـ - 1925م دخل معهد دسوق الديني.
  2. وفي عام 1348هـ - 1930م التحق بمعهد طنطا الثانوي.
  3. وفي عام 1353هـ - 1935م التحق بكلية أصول الدين.
  4. وفي عام 1357هـ - 1939م أخذ الشهادة العالية، وكان من الأوائل فالتحق بقسم الدراسات العليا «شعبة التفسير والحديث».
  5. وفي عام 1363هـ - 1944م نجح في الامتحان التمهيدي للعالمية.
  6. وفي ذي الحجة 1365هـ - نوفمبر عام 1946م نوقش في رسالة الدكتوراه أمام لجنة خماسية من كبار العلماء فنالها بدرجة الامتياز.
  7. وفي رجب 1384هـ - ديسمبر من عام 1964م عُين مدرساً بكلية أصول الدين ثم رقي إلى أستاذ مساعد، ثم أستاذ.
  8. وفي رجب 1389هـ - أكتوبر 1969م عين عميداً لكلية أصول الدين بأسيوط: أول كلية بأول فرع أنشئ لجامعة الأزهر في مصر، وما زال يسير بالكلية قدماً حتى اكتملت سنواتها الأربع في عام 1393هـ - 1973م وتخرجت أول دفعة في هذا العام، وظل يسعى حتى أنشأ بفرع الجامعة كلية الشريعة والقانون، وكلية اللغة العربية.
  9. وفي مطلع حياته العلمية أعير إلى السعودية للتدريس بالمعهد العالي السعودي الذي صار كلية للشريعة فيما بعد، وشارك في وضع المناهج الدينية والعلمية فيها.
  10. وفي عام 1342هـ - 1963م أعير إلى كلية الشريعة بجامعة بغداد فمكث بها عاماً واظب فيه على درس الجمعة في مسجد الإمام أبي حنيفة النعمان.
  11. وفي عام 1345هـ - 1966م أعير للجامعة الإسلامية بأم درمان بالسودان فمكث فيها نحو ثلاث سنوات، كانت توفده الجامعة كل رمضان إلى غرب السودان.
  12. ظل يكتب في كبرى المجلات الدينية والعلمية والأدبية في مصر وغيرها من البلاد الإسلامية والعربية وألقى الكثير من المحاضرات، وحضر الكثير من الندوات.
  13. قام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، فأذاع في الإذاعة المرئية والمسموعة في مصر، وفي السعودية، وفي العراق وفي السودان.
  14. اهتم بالتأليف في القرآن وعلومه، والسنة النبوية وعلومها والفقه والتشريع والسيرة النبوية والرد على المستشرقين، والمبشرين والملحدين.
  15. كوَّن مدرسة علمية من طلابه ومريديه بالقرآن وعلومه، والسنة وعلومها، في مصر وغيرها من البلاد الإسلامية والعربية.

تلاميذهعدل

قد تتلمذ على يديه عدد كبير من الطلاب، وحصل الكثير منهم على درجتي الماجستير والدكتوراه بإشرافه ومنهم:[2]

  1. الدكتور الأحمدي أبو النور وزير الأوقاف الأسبق.
  2. وأسامة بن عبد الله بن عبد الغني خياط إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة.
  3. والشيخ عزت عبيد دعاس من سورية.
  4. وعبد الحكيم الفيتوري من ليبيا.

مؤلفاتهعدل

ترك الشيخ الدكتور محمد أبو شهبة عدداً كبيراً من المؤلفات منها ما طبع ومنها ما بقي مخطوطاً حتى اليوم، ومن مؤلفاته المخطوطة: توفيق الباري في شرح صحيح البخاري (هذا الكتاب يقع في نحو خمسة عشر مجلداً، ولم ير النور حتى الآن).

الكتب المطبوعةعدل

  1. المدخل لدراسة القرآن الكريم «مجلد»: مكتبة السنة.
  2. أعلام المحدثين «مجلد».
  3. السيرة النبوة في ضوء القرآن والسنة «مجلدان»: دار البشير جدة.
  4. في أصول الحديث.
  5. علوم الحديث «ثلاثة أجزاء».
  6. شرح المختار من صحيح مسلم «ثلاثة أجزاء».
  7. دفاع عن السنة ورد شبه المستشرقين والكتاب المعاصرين «مجلد»: مكتبة السنة.
  8. الإسرائيليات والموضوعات في كتب التفسير «مجلد»: مكتبة السنة.
  9. الحدود في الإسلام مقارنة بالقانون الوضعي: مجمع البحوث.
  10. الوسيط في علوم الحديث «مجلد»: مكتبة السنة.
  11. رسالة في الإسراء والمعراج: مكتبة السنة.
  12. في رحاب السنة الكتب الصحاح الستة: مجمع البحوث.
  13. الربا في نظر الإسلام: مكتبة السنة.
  14. تفسير سورة الواقعة.

الكتب التي جمعت وأعدت للنشر من مقالاته وبحوثهعدل

  1. من هدي السنة في الدين والحياة: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  2. من أعلام الإسلام: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  3. الحج في ضوء القرآن والسنة: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  4. الصوم في ضوء القرآن والسنة: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  5. الإسلام وقضايا العصر؛ جزءان: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  6. قضايا وأراء في ضوء الإسلام: جمع وإعداد الشيخ أحمد مصطفى فضلية.
  7. دراسات قرآنية.
  8. الإسلام وإصلاح المجتمع.

مؤلفات عنهعدل

  1. الدكتور محمد أبو شهبة وجهوده في السنة النبوية؛ رسالة ماجستير، للباحث محمود رحمة، مودعة بكلية أصول الدين بالقاهرة، «لم تطبع».
  2. الدكتور محمد أبو شهبة - حياته وآثاره، بقلم الشيخ أحمد مصطفى فضلية. «تحت الطبع».

وقد تحدث الدكتور أسامة السيد الأزهري عن الشيخ محمد أبو شهبة في تسجيل تليفزيوني.

وفاتهعدل

توفي في أيام عيد الفطر، بعد فريضة الصيام في صباح يوم الجمعة 5 شوال 1403هـ الموافق 15 يوليو سنة 1983م. وشُيعت جنازته من الجامع الأزهر، فصلى عليه جمع غفير من علماء الأزهر وطلابه، يؤمهم الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، ودفن بمدافن الأسرة بمدينة نصر. وكان لنبأ وفاة الشيخ وقع أليم في نفوس كل من نهل من علمه ليس في مصر فحسب، بل في السعودية والعراق والسودان والشام.

المصادر والمراجععدل

وصلات خارجيةعدل