مجهر إلكتروني فائق البرودة

المجهر الإلكتروني فائق البرودة (بالإنجليزية: Cryo-electron microscopy)‏ (اختصاراً cryo-EM) هو نوع من أنواع المجهر الإلكتروني النافذ (TEM) والذي يشغّل بالتبريد العميق بواسطة النتروجين السائل عند درجات حرارة منخفضة جداً.[1] يستخدم المجهر الإلكتروني فائق البرودة بشكل خاص في علم الأحياء البنيوي.[2] حصل كل من جاك دوبوشيه ويواخيم فرانك وريتشارد هندرسون على جائزة نوبل في الكيمياء سنة 2017 لأبحاثهم في تطوير المجهر إلكتروني فائق البرودة لتحديد بنية الجزيئات الحيوية في المحلول باستبانة ودقة عالية.[3]

صورة بالمجهر الإلكتروني فائق البرودة لبروتين GroEL في الجليد اللابلوري. مكبرة خمسين ألف مرة

اقرأ أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Kuehlbrandt, Werner (2014). "Cryo-EM enters a new era". eLife. 3: e03678. doi:10.7554/elife.03678. PMC 4131193. PMID 25122623. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Callaway, Ewen (2015). "The revolution will not be crystallized: A new method sweeps through structural biology". Nature. 525 (7568): 172–4. Bibcode:2015Natur.525..172C. doi:10.1038/525172a. PMID 26354465. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "The Nobel Prize in Chemistry 2017". www.nobelprize.org. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)



 
هذه بذرة مقالة عن موضوع علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.