افتح القائمة الرئيسية

مجزرة حماة

مجزرة عسكرية نفذها نظام حزب البعث ضد معارضيه من الإخوان المسلمين


مجزرة حماة هي مجزرة حصلت في شُباط/فبراير من عام 1982 حينما أطبقت القوات البرية العربية السورية وسرايا الدفاع حصارًا على مدينة حماة بناءً على أوامر من رئيس البلاد حافظ الأسد وذلكَ لمدة 27 يومًا من أجل قمع انتفاضة الإخوان المسلمين ضدّ الحكومة.[1][1] لقد أنهت المذبحة التي نفذها الجيش السوري بقيادة اللواء رفعت الأسد فعليًا الحملة التي بدأت في عام 1976 من قِبل الجماعات الإسلاميّة السنية وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين ضدّ النظام.

مجزرة حماة
After Hama Massacre.jpg

جزء من تمرد الإخوان المسلمين
المعلومات
البلد
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع سوريا حماة، سوريا
التاريخ 2 – 28 شباط/فبراير 1982
الهدف الإخوان المسلمون في سوريا
نوع الهجوم استراتيجية الأرض المحروقة، الإبادة الجماعية  [بحاجة لمصدر]
الخسائر
الوفيات
17،000 إلى 40،000 مواطن سوري
المنفذون حافظ الأسد
رفعت الأسد
الجيش السوري
القوات الجوية العربية السورية
المخابرات

ذكرت التقارير الدبلوماسية الأولية الواردة من الدول الغربية أن 1000 قد لقوا حتفهم خلال هذه المجزرة؛[2][3] بينما اختلفت التقديرات التي صدرت في وقتٍ لاحقٍ حيثُ قيل إنّ 2000 مواطن سوري قد قُتل خلال الحملة وهو العدد الذي تبنّتهُ عددٌ من وسائل الإعلام الحكوميّة؛[4] فيما قدّر آخرون وعلى رأسهم روبرت فيسك أن عدد الضحايا قد بلغَ 20,000؛[1] بينما قالت اللجنة السورية لحقوق الإنسان إن حصيلة الضحايا قد تجاوزت الـ 40,000.[1][5] قُتل خلال العملية أيضًا حوالي 1000 جندي سوري كما دُمّرت أجزاء كبيرة من المدينة القديمة؛ وقد وُصفَ الهجوم بأنه أحد «أكثر الأعمال دموية التي قامت بها حكومة عربية ضد شعبها في التاريخ الحديث للشرق الأوسط».[1]

تقولُ المعارضة السورية أنّ الغالبية العظمى من الضحايا كانوا من المدنيين،[6] كما تتهمُ النظام بالتسبّب في كل ما حصل بينما ينفي الإعلام الحكومي السوري هذهِ البيانات مُعتبرًا إيّاها مجرد «مزاعم» حيثُ يتحدث هو عن روايةٍ أخرى مخالفة لرواية المعارضة بحيثُ يؤكّد على أنّ «المتمردون المناهضون للحكومة» قد «بدأوا في أعمال التخريب والقتل بعدما استهدفوا جنود الجيش في منازلهم وقتلوا من قتلوا النساء والأطفال؛ ثمّ رموا جثث «الشهداء» في الشوارع ... عملت قوات الأمن على مواجهة هذه «الجرائم» ولقّنت «القتلة» درسًا لن ينسوه.[7]»

خلفيةعدل

 
الرئيس السوري حافظ الأسد (على اليمين) رفقةَ وأخيه رفعت الأسد (على اليسار)

اصطدمَ حزب البعث السوري الذي كان يؤيّد القومية والاشتراكية العربية معَ جماعة الإخوان المسلمين وهي جماعة ذات أيديولوجية إسلامية سنية منذ عام 1940.[1] لقد تصادمَ الطرفانِ في عددٍ من النقاط؛ فحزب البعث مثلًا كان «علمانيًا وطنيًا» فيما كان الإخوان المسلمون – شأنهم شأن معظم الجماعات الإسلامية الأخرى – يرونَ أن القومية يجبُ أن تكون إسلامية وفقط كما رأوا أنه لا يُمكن فصل الدين عن السياسة. كان معظم أعضاء حزب البعث من خلفيات غامضة كما كانوا يُفضّلون السياسات الاقتصادية الراديكالية بينما كان الإخوان المسلمون يُسيطرون على الأسواق التقليدية ويميلون إلى اعتبار تدخل الحكومة في الاقتصاد تهديدًا.[1][1]

كانت مدينة حماة على وجهِ الخصوص «معقلًا للتيار المحافظ وللإخوان المسلمين» ولطالما كان النظام السوري «يشكّ» فيها باعتبارها معقلًا لمعارضي حزب البعث.[1] وقع أول صدام واسع النطاق بين الاثنين بعد فترة وجيزة من انقلاب عام 1963 والذي حصل فيهِ حزب البعث على السلطة في سوريا لأول مرة. بحلول نيسان/أبريل من عام 1964؛ اندلعت أعمال شغبٍ في حماة حيث قام «المتمردون» من الإخوان وغيرهم بإقامة حواجز على الطرق وتخزين المواد الغذائية والأسلحة ونهب محلات النبيذ مما تسبّبَ في اشتباكات قُتل فيها أحد أفراد ميليشيا حزب البعث فاشتدّ الصدام بعدما هاجمَ «المتمردون» بقايا حزب البعث في المدينة. هذا الأخير أحضرَ الدبابات لسحق التمرد؛ فقتلَ حوالي 70 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين كما أُصيب كثيرون بجروح أو أسروا فيما اختفوا آخرين دون أن يُعثر عليهم.[8]

بعد كلّ تلك الاشتباكات؛ تطوّرت الأمور بعدما دخلت الحكومة في صراعٍ مع عددٍ من جماعات الإسلام السياسي قبل أن تغزو لبنان في عام 1976. من سنة الغزو وحتّى عام 1982؛ قاتلَ الإسلاميون الحكومة السورية التي يُسيطر عليها حزب البعث العربي الاشتراكي.[1] طوال تلك السنوات الست؛ قامت جماعة الإخوان المسلمين بأنشطة حرب العصابات في مدن متعددة داخل البلاد مُستهدفةً الضباط العسكريين والمسؤولين الحكوميين فيما قمعتهم الحكومة بقوّة حيثُ استخدمت مختلف الأساليب بما في ذلك التعذيب والاعتقالات الجماعية وتنفيذ عددٍ من المذابح المتفرّقة من هنا وهناك. بحلول تمّوز/يوليو 1980؛ سنّت الحكومة السورية قانونًا جديدًا يقضي بإعدامِ كل من انتسبَ لجماعة الإخوان المسلمين وصارَ عضوًا فيها.[1]

خلال السنوات الأولى من ثمانينيات القرن العشرين؛ شنّت جماعة الإخوان المسلمين والعديد من الفصائل الإسلامية هجمات بالقنابل على الحكومة ومسؤوليها كما حاولت اغتيال حافظ الأسد في 26 حزيران/يونيو 1980 خلال حفلِ استقبالٍ رسميّ لرئيس مالي بعدما أستهدفهُ أحدهم بسلاح رشّاش بالإضافةِ إلى تفجيرِ قنبلة يدوية على مقربةٍ منه. لقد كان انتقام الأسد سريعًا وبلا رحمة؛ فبعد سويعات قليلة من نجاتهِ من محاولة الاغتيال الفاشلة؛ انتشرت أخبار وتقارير أفادت بأن جنود تابعين لميليشيات يرأسها رفعت الأسد قد أقدموا على إعدام 1200 شخصًا في زنزاناتهم في سجن تدمر بالقربِ من مدينة تدمر. في العام الموالي؛ قُتل أكثر من 300 من سكان مدينة حماة على أيدي قوات الأمن فيما قِيل إنه «هجومٍ انتقامي» لما قامت بهِ الجماعات الإسلامية.

أحداث المجزرةعدل

دامت المجزرة 27 يومًا بدءًا من 2 شباط/فبراير 1982؛ وكان النظام السوري قد قام بحشدِ كل من:

  • سرايا الدفاع
  • اللواء 47/دبابات
  • اللواء 21/ميكانيك
  • الفوج 21/إنزال جوّي (قوات خاصّة).

هجمات المتمردينعدل

هجمات الحكومةعدل

وفقًا للصحفيّ والكاتب البريطاني باتريك سيل «فإنّ كل مظليّ أُرسل إلى حماة؛ قيل له أنه هذه المرة يجبُ القضاء على «التشدد الإسلامي» مهما كانت التكلفة.» لقد تمّ تعبئة الجيش؛ حيث وافقَ الرئيس حافظ الأسد على إرسالِ سرايا الدفاع التي كان يقودها شقيقهُ ووحدات النخبة في الجبش بالإضافةِ إلى وكلاء من شعبة الاستخبارات العسكريّة. قبل الهجوم بقليل؛ دعت الحكومة السورية «الجماعات المتمردة» داخل المدينة إلى الاستسلام وحذرت من أن أي شخص باقٍ في المدينة سيُعتبر «متمردًا». بدأَ الهجوم فعليًا؛ حيثُ حاصر حواليّ 12,000 جنديًا مدينة حماة لمدة ثلاثة أسابيع. قضت القوات النظامية الأسبوع الأول في محاولة «استعادة السيطرة على المدينة» فيمَا قضت الأسبوعين الأخيرين في «ملاحقة المتمردين».[1][9]

وفقًا لمنظمة العفو الدولية؛ فإن الجيش السوري قد قصفَ وسط المدينة بالطائرات الحربيّة لتسهيل دخول المشاة والدبابات عبر الشوارع الضيقة. تقولُ المنظمة الحقوقيّة أن القوات الحكوميّة قد هدّمت معظم المباني في طريقها خلال الأيام الأربعة الأولى من القتال بل إنّها دمرت أجزاءً كبيرةً من المدينة القديمة فيما أشارت تقارير غير مؤكدة إلى استخدام قوات الحكومة لسيانيد الهيدروجين.[10] لقد طوّقت القوات التابعة لرفعت المدينة بالمدفعية وقصفتها؛ ثم قامت بتمشيط الأنقاض بحثًا عن أعضاء ومؤيدي الإخوان المسلمين الباقين على قيدِ الحياة.[11] قِيل حينها إن «المتمردين» كانوا لا يزالون مختبئين في الأنفاق تحت المدينة القديمة؛ ما دفعَ بالجيش السوري إلى ضخ وقود الديزل عليهم فيما تمركز الدبابات عند مخارج المدينة لقصف «المتشددين الفارين».[12]

تقارير الصحافةعدل

تشير التقارير التي نشرتها الصحافة الأجنبية عن تلك المجزرة إلى أن الحكومة السورية منحت القوات العسكرية كامل الصلاحيات لضرب المعارضة وتأديب المتعاطفين معها. ولتفادي الاحتجاجات الشعبية والإدانة الخارجية فرضت السلطات تعتيمًا على الأخبار، وقطعت طرق المواصلات التي كانت تؤدّي إلى المدينة، ولم تسمح لأحد بالخروج منها، وخلال تلك الفترة كانت حماة عُرضةً لعملية عسكرية واسعة النطاق شاركت فيها قوات من الجيش والوحدات الخاصة وسرايا الدفاع والاستخبارات العسكرية ووحدات من المخابرات العامة. وقاد تلك الحملة العقيد رفعت الأسد الشقيق الأصغر للرئيس السوري حافظ والذي عُيّن قبل المجزرة بشهرين مسؤولاً عن الحكم العرفي في مناطق وسط سوريا وشمالها ووضعت تحت إمرته قوة تضم 12 ألف عسكري مدربين تدريبًا خاصًا على حرب المدن.

لقد عكست اضطرابات حماة تحولًا واضحًا في السياسة التي اتبعتها الحكومة السورية في ذلك الوقت والتي تمثلت في الاستعانة بالجيش والقوات المسلحة على نطاقٍ واسعٍ لإخماد العنف السياسي الذي اندلع بين عامي 1979 و1982، والزج بالمدنيين في معترك الصراع مع المعارضة، وقد كان هؤلاء المدنيون هم الضحية الأبرز في المجزرة؛ حتى أن سوريا بعد تلك المذبحة لم تشهد أي احتجاجات شعبية كبيرة على السياسات التي ينتهجها النظام إلى عام 2011 عندما اندلعت الثورة السورية تزامنًا معَ ثورات الربيع العربي.

الخسائر البشريّةعدل

اختلف عدد ضحايا المجزرة باختلاف المصادر:

  • قالّ روبرت فيسك (الذي كان في حماة بعد المجزرة بفترة قصيرة) إنّ عدد الضحايا بلغَ 10,000 تقريبًا ثمّ عاد لتحديث إحصائياته فيما بعد مؤكدًا على أن العدد قد وصلَ إلى 20,000.[13]
  • ذكرت جريدة الإندبندنت بأن عدد الضحايا يصل إلى 20,000.[14]
  • وفقًا لتوماس فريدمان فإنّ رفعت الأسد شقيق الرئيس حافظ قد تباهى بأنه قتل 38,000 في حماة.[2][3][15]
  • قالت اللجنة السورية لحقوق الإنسان إن عدد القتلى قد تراوحَ بين 30,000 و40,000؛ غالبيتهم العظمى من المدنيين وقضى معظمهم رمياً بالرصاص بشكل جماعي ثم تم دفن الضحايا في مقابر جماعية.
  • تُشير بعض التقارير إلى صعوبة التعرف على جميع الضحايا لأن هناك ما بين 10,000 و15,000 مدني اختفوا منذ وقوع المجزرة، ولم يُعرف ما إذا كانوا أحياء في السجون العسكرية أم أموات.[16][a]
 

ما بعد المجزرةعدل

بعد انتفاضة حماة؛ نجحَ النظام السوري في كسرِ «التمرد الإسلامي» ومنذ ذلك الحين عملت جماعة الإخوان المسلمين في المنفى بينما استسلمت فصائل أخرى أو انسحبت نهائيًا من المشهد. تشدّدت مواقف الحكومة في سوريا بشكل كبير خلال الانتفاضة؛ وكان الأسد يعتمد بشكل أكبر على القمع أكثر منه على التكتيكات السياسية.[17]

عقبَ المجزرة؛ حصلت فوضى في صفوف الجماعات المُعارِضة بل شهدت بعض الفصائل انقسامات داخلية عنيفة أثرت على قضيتهم الرئيسية كما أن صمت باقي المدن والمحافظات أثّر في المعارضين بشكلٍ كبير. لقد فرّ معظم أعضاء «الجماعات المتمردة» من البلاد أو ظلوا في المنفى؛ خاصة في الأردن والعراق بينما ذهب آخرون إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا.[18] أمّا جماعة الإخوان المسلمين – وهي أكبر جماعة معارضة – فقد انقسمت إلى فصيلين؛ واحدٌ تخلّى عن فكرة «الكفاح المسلح» محاولًا اعتناق موقفٍ أكثر اعتدالا واتخذ في نهاية المطاف من المملكة المتحدة مقرًا له فيما بقي ثانٍ يؤمن بفكرة الثورة ضدّ النظام وإسقاطه لكنّ أعضائه انتقلوا للعراق وظلوا هناك لسنوات قبل أن ينضموا للتيّار الرئيسي في لندن. الجدير بالذكرِ هنا أنّ مجزرة أو مذبحة حماة غالبًا ما تثار عندَ الحديث عن السجّل السيء لحكومة الأسد في مجال حقوق الإنسان.[1][19]

انظر أيضاًعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ بعد عشرين عامًا من المجزرة؛ كتبَ الصحفيّ السوري صبحي حديدي أن القوات تحت قيادة اللواء علي حيدر قد حاصرت المدينة لمدة 27 يومًا؛ حيثُ قصفتها بالمدفعية الثقيلة والدبابات قبل أن تغزوها وقتلت 30،000 أو 40،000 من مواطني المدينة؛ بالإضافة إلى 15000 مفقود ممن لم يتم العثور عليهم حتى اليوم ، وطرد 100,000 آخرين.[1]

المراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص مجزرة حماة
  2. أ ب "Syria: Bloody Challenge to Assad". Time. 8 March 1982. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2013. 
  3. أ ب JOHN KIFNER, Special to the New York Times (12 February 1982). "Syrian Troops Are Said To Battle Rebels Encircled In Central City". The New York Times. Hama (Syria); Syria. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2012. 
  4. ^ New York Times 2011 March 26
  5. ^ Syrian Human Rights Committee, 2005
  6. ^ Fisk, Robert. 1990. Pity the Nation. London: Touchstone, (ردمك 0-671-74770-3).
  7. ^ [The New York Times. 24 Feb 1982. Syria Offers Picture of Hama Revolt]
  8. ^ مجزرة حماة.. وقائع منسية.. نسخة محفوظة 25 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Fisk، Robert (2001). "Pity the Nation: Lebanon at War". Google Books. صفحات 185–186. مؤرشف من الأصل في 2019-07-31. 
  10. ^ Reports of cyanide gas being used 
  11. ^ Benjamin، Daniel؛ Simon، Steven (2002-10-01). "The Age of Sacred Terror". Google Books. مؤرشف من الأصل في 2019-07-30. 
  12. ^ Melman، Yossi (2011-05-19). "Tanks Finally Get Their Thanks". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 2018-09-13. 
  13. ^ Pity the Nation by Robert Fisk pages 186
  14. ^ http://news.independent.co.uk/world/fisk/article2255669.ece
  15. ^ From Beirut to Jerusalem by Thomas Friedman, pages 76-105
  16. ^ http://www.shrc.org/data/aspx/d3/53.aspx/
  17. ^ US Dept. of State, country profile
  18. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 29 May 2007. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2007. 
  19. ^ Human Rights Watch, 2010

وصلات خارجيةعدل