مبادرة لا لقهر النساء

مبادرة لا لقهر النساء[3][4] هي مجموعة سودانية ناشطة في مجال حقوق المرأة في عهد عمر البشير[5] ولعبت دورًا مهمًا خلال الاحتجاجات السودانية 2018-2019.[3]

مبادرة لا لقهر النساء
البلد السودان[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي  السودان
تاريخ التأسيس 2009[2]
الوضع القانوني المراقبة والدعوة والمساعدة القانونية[2]
الاهتمامات حقوق الإنسان

التأسيس عدل

تم إنشاء «مبادرة لا لقهر النساء» في عام 2009 للدفاع عن حقوق المرأة في السودان بعد اعتقال الصحفية السودانية التابعة للأمم المتحدة لبنى أحمد الحسين، لارتدائها بنطالا، وهو ما اعتبرته السلطات القضائية انتهاكًا لقانون النظام العام القائم على الشريعة.[2] كما تم القبض على حسين برفقة اثنتي عشرة امرأة أخرى كن يرتدين سراويل في مطعم الخرطوم.

في 4 أغسطس، تظاهر 200 ناشط من الرجال والنساء احتجاجاً على المحاكمة متبنيين اسم: «لا للقمع ضد المرأة».[6] لكن الشرطة قامت بتفريقهم باستخدام الغاز المسيل للدموع والدروع والعصي.

وقد تم بالفعل جلد عشر نساء لارتدائهن سراويل.

الأهداف عدل

تهدف المبادرة إلى الدفاع عن حقوق المرأة من خلال رصد الانتهاكات، ودعم الضحايا أثناء جلسات المحكمة، وإصدار البيانات الصحفية، وتنظيم ورش العمل، وتوفير محامين مجانيين للضحايا وزيارة النساء في السجون.[2]

الأنشطة عدل

تقوم المبادرة بعدد من الانشطة مثل[7]

  • مراقبة ورصد انتهاكات حقوق النساء
  • المناصرة وتنظيم الحملات لرفع الوعي بحقوق النساء
  • تقديم العون القانوني لدعم ضحايا العنف والانتهاكات

الاعضاء والمؤسسين

دإحسان فقيري

أ.أمل هباني

أ. تهاني عباس

في عهد عمر البشير عدل

في أغسطس 2014، اعتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني 16 عضوًا في «مبادرة لا لقهر النساء» ممن دعوا إلى إطلاق سراح مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب الأمة الوطني وابنة رئيس الوزراء السابق الوزير الصادق المهدي.[8]

في عام 2016، وثقت المبادرة أحكاما بالجلد صادرة على 15000 امرأة،[5] من إجمالي 45000 دعوى قضائية ضد المرأة بموجب قانون النظام العام. نظمت المبادرة حلقات دراسية ومقاومة ثقافية عبر المهرجانات.[9]

في أوائل عام 2018، وخلال حملة ضد نشطاء حقوق الإنسان، استدعى جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني أربعة من أعضاء المبادرة للاستجواب، وهم رشيدة شمس الدين،[10] إحسان فاجري[11]، نجلاء نورين[12] وغوماريا عمر.[13]

عهد الثورة السودانية عدل

كانت «مبادرة لا لقهر النساء» واحدة من الحركات النسوية الرئيسية، إلى جانب نساء من الجماعات المدنية والسياسية السودانية،[14] التي لعبت دورًا بارزًا في تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير الذي قام بتنسيق الاحتجاجات والتفاوض معها المجلس العسكري الانتقالي خلال الثورة السودانية 2018-2019.[3]

خلال مرحلة الانتقال للديمقراطية التي تمتد ل39 شهرًا، في 22 أكتوبر 2019 ونيابة عن المبادرة، احتجت إحسان فاجري ضد الوجود الذكوري الصرف عند تشكيل لجنة التحقيق في مذبحة الخرطوم. حيث أفادت أن العديد من النساء قد قُتلن أو رميوا في النيل، كما اغتُصب نحو 70 امرأة ورجلاً،[15][16] فيما انتحر ثلاث أشخاص بعد المجزرة بسبب توابع الاغتصاب، وعليه ينبغي تمثيل النساء كأعضاء في اللجنة.[5]

مراجع عدل

  1. ^ https://www.peaceinsight.org/conflicts/sudan/peacebuilding-organisations/no-to-womens-oppression-initiative/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ أ ب ت ث "No to Women's Oppression Initiative". Peace Insight. 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  3. ^ أ ب ت Achcar، Gilbert (2019). "The seasons after the Arab Spring". لوموند ديبلوماتيك. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  4. ^ Salih، Zeinab Mohammed؛ Ratcliffe، Rebecca (26 يوليو 2018). "Sudanese journalist could face death sentence for crimes against state". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  5. ^ أ ب ت "Sudan Activist: 'Committee of Inquiry should include women'". راديو دبنقا. 23 أكتوبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  6. ^ Ali، Abdelmoneim Abu Edries (5 أغسطس 2009). "Protests at Sudan woman's trouser trial". WA Today. مؤرشف من الأصل في 2019-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  7. ^ "لا لقهر النساء". مؤرشف من الأصل في 2019-11-12.
  8. ^ "16 female activists arrested at demonstration calling for release of opposition figure". سودان تريبيون. 29 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  9. ^ "'45,000 women prosecuted under Public Order Act Sudan': activists". راديو دبنقا. 18 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  10. ^ رشيدة شمس الدين: "كيف صارت حياتي في السودان مستحيلة" نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ نساء وطبيبات خلف "الثورة" في السودان نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ تواصل المظاهرات ضد الغلاء في الأبيض والخرطوم نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Sudan: Continuing crackdown and detention of human rights defenders". فرونت لاين ديفندرز. 16 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-24.
  14. ^ "Declaration of Freedom and Chang". SPA. 1 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-11-04. اطلع عليه بتاريخ 2019-11-04.
  15. ^ "Complete civil disobedience, and open political strike, to avoid chaos". تجمع المهنيين السودانيين. 4 يونيو 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-06-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-06-07.
  16. ^ Salih in Khartoum، Zeinab Mohammed؛ Burke، Jason (11 يونيو 2019). "Sudanese doctors say dozens of people raped during sit-in attack". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2019-06-11. اطلع عليه بتاريخ 2019-06-12.